الثلاثاء27/6/2017
م13:37:4
آخر الأخبار
“فايننشال تايمز” عن التغييرات في السعودية: الملك “المريض” يكسر التوازن لترقية ابنه الشاب “المغرور”وهاب للمعارضين السوريين: بإمكانكم حيازة المخدراتفي تحدٍّ جديد..أمير مشيخة قطر يستقبل القرضاوياليمن: استهداف سفينة إنزال عسكرية تابعة للعدوان قبالة سواحل المخاءالرئيس الأسد مع عدد من جنود الجيش السوري في ريف حماهماذا يجري في الخليج؟ إقرأ الإسرائيليين....بقلم د. بثينة شعبانالجيش السوري: العدو الإسرائيلي يجدد اعتداءه على أحد مواقعنا العسكرية بريف القنيطرةبتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد الفريج يزور إحدى الوحدات العسكرية في المنطقة الجنوبية -فيديو بعد فضيحة تقرير مزوّر عن روسيا.. استقالات في CNNسيناتور روسي: واشنطن تحضر لهجوم جديد على الجيش السوري الاستعدادات مستمرة لإعادة افتتاح منفذ بري بين سورية والعراقازمة قطر تنعكس بشكل ايجابي على الاقتصاد السوري؟استقالة جهاد المقدسي من المعارضة السورية حدث “غير مفاجيء”.. لماذا اختار هذا التوقيت؟ وما طبيعة “السيناريو القذر” الذي يحضر لسورية؟ ماذا وراء الاتهام الأمريكي لدمشق بالتحضير الهجوم كيميائي؟بدافع الغيرة رجل سوري يطعن زوجته 20 مرة ويقتلها، والعقوبة السجن لمدة 12 سنة!إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاأَعلَن ابتعاده عن العمل السياسي..مقدسي : ما يُحاك لسوريا "قذر" ولن أشارك فيه"داعش" يحرق أحد عناصره بعدما رفض قتل أسرتهإعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين الجيش السوري يتوسع في عمق البادية من عدة محاور ويصل مشارف دير الزوردمشق: وقوع انفجار في حي دمّر بدمشق على حاجز للجيش السوري ما أسفر عن عدة إصابات.البنى التحتية لمشروع ضاحية الفيحاء السكنية جاهزة مع نهاية آب … والاكتتاب على مساكن الادخار حتى الـ13 منهتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباء6 حقائق ترتبط بـ”فقر الدم”… تعرّف إليها!المشروبات الباردة أم الساخنة: أيهما يطفئ لهيب الصيف؟هذا ما أعلنه القاضي حمود حول قضية أصالة نصري في مسألة تعاطي المخدراتجمال سليمان يصاب بجلطة في القلب.. ما علاقة أصالة؟!"ساحر النساء" يتغزل في ميلانيا ترامبمقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيا"اكتشاف غريب" يثير الجدل ويحير الخبراءمعلومة مذهلة ستسعد عشاق Appleالرئيس الأسد يزور وعائلته عدداً من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماةوزير الداخلية من حمص: تطبيق القانون بكل دقة وإلغاء المظاهر المسيئة والمخالفات

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> طهران ودمشق..بين إعادة التوازن مع موسكو ومخاوف من تنازلات لأنقرة

ديمة ناصيف - دمشق | ثلاثة لقاءات إيرانية سورية بين طهران ودمشق في أسبوع يعني أن الأولويات الميدانية تتقدم على أي حل سياسي لا يزال طور التشكل خاصة ألا يقين من أن تلتزم دول إقليمية بتعهدات أطلقتها في موسكو أو أنقرة بضم المجموعات المسلحة إلى هذا المسار.

لا استراحة في المشاورات الإيرانية السورية وعلى أعلى المستويات. اللقاء الأخير لأمين المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني علي شمحاني مع الرئيس السوري بشار الأسد لم يتح الكثير من الوقت كي تبرد جبهة الاتصالات مع دمشق. فقد وصل شمخاني إلى دمشق في ركاب علاء الدين بروجردي، رئيس لجنة الأمن القومي في مجلس الشورى، بعد ساعات من مغادرته العاصمة السورية، وثلاثة أيام من محادثات دمشقية مكثفة شملت أيضاً الرئيس الأسد، واللواء علي مملوك، مدير مكتب الأمن الوطني.


شمخاني استأنف هو أيضاً لقاءات في طهران مع اللواء مملوك قبل عشرة أيام، انطوت أولاً على خروج المسؤول الأمني السوري الأول من ظلال القرار والدبلوماسية السورية الموازية ليقف أمام الكاميرات وتحت أضوائها، بشكل غير مسبوق لم يعهده رجل الاتصالات السرية في سوريا. كما انطوت في المضمون وفي التصريحات، سواء في دمشق أو في طهران، على مراجعة سورية إيرانية مشتركة للمسار الذي انفتح بعد وقف اطلاق النار، وتبلور تفاهم تركي روسي يثير قلق طهران ودمشق على السواء. المواقف الإيرانية في دمشق بيّنت أن اتفاق حلب، الذي استعجل الروس فيه إصعاد المسلحين من شرق حلب إلى الباصات الخضراء، لا يزال يشكّل خيبة كبيرة للإيرانيين والسوريين. بات واضحاً أن الروس قدّموا للأتراك، ولإنجاح الاتفاق والتخلص من الضغوط الغربية والإعلامية، تنازلات كبيرة و غير مبررة للفصائل المسلحة في ظل الانتصار الميداني الواضح للجيش السوري والحلفاء، لذا قال شمخاني في أول تصريح ينتقد الموقف الروسي، من دون تسميته "إن باصات المسلحين ما كان لها أن تخرج إلا إلى الأسر".

وقدمّت غرفة عمليات الحلفاء، التي لا تلجأ الى البيانات إلا في ما ندر، مؤشرات على وجود أكثر من تباين مع الروس، في النظر الى الهدنة، واقتصار الاستفادة منها راهناً على المجموعات المسلحة. إذ حذّرت في بيان قبل خمسة أيام من الاستعدادات الكثيرة التي تقوم بها المجموعات المسلحة، لخرق الهدنة والهجوم على حلب. ولا يخالج غرفة عمليات الحلفاء، التي تضم ضباطاً كباراً من الحرس الثوري الإيراني، أي شك في استخدام المجموعات المسلحة للهدنة لإعادة تنظيم صفوفها وترميم بنيتها التسلحيّة.

وكان لقاء وزير الدفاع القطري بقادة هذه المجموعات في أنقرة قبل أسبوع، بحسب مصادر في المعارضة، قد شهد نصيحة بعدم الاندماج مع جبهة فتح الشام، لقاء تعهدات بتعويض المجموعات ما فقدته من أسلحة في "ملاحمها" الحلبية المتعددة التي فقدت فيها الكثير من السلاح والأفراد، قبل أن تطرد من مدينة حلب.

ويفترق الروس والإيرانيون، حول مغزى التواجد التركي فوق الأراضي السورية. لم يتعلق الأمر بخلاف لساني حول تسمية درع الفرات التي تشكل غطاء لاحتلال تركي، بنظر دمشق وطهران ينبغى إنهاؤه، فيما اندفع الروس إلى منحها غطاءً جوياً في قتالها داعش لاقتحام مدينة الباب.

يخشى السوريون والإيرانيون أن تعود المجموعات المسلحة إلى تهديد حلب، بعد دخولها الباب التي لا تبعد أكثر من 12 كيلومتراً شرقاً عن منطقة الشيخ نجار الصناعية شمال شرق حلب، فيما لا تزال المجموعات التي طردت من المدينة ترابط غرب حلب في الراشدين وأريافها الغربية، وتنتشر في جبهات الجنوب الحلبي قرب خان طومان.

وتعكس كثافة الاتصالات على خط دمشق طهران، بعيداً عن أي مشاورات موازية مع الروس، تبلور اتجاه سوري إيراني يسعى إلى إعادة التوازن داخل التحالف مع الروس، الذي لا يسعُ أحد أطرافه الاستغناء عن الآخر.  علي شمخاني، وقبله بروجردي في دمشق لبلورة وجهة مشتركة معها تمنع تمرير حل سياسي على حساب محور المقاومة في مؤتمر الأستانة. طهران تعيد ترتيب الأولويات بتصحيح المسار عبر التراجع خطوة عن الإعلان الروسي التركي الإيراني وبأنها ستشارك كمراقب فقط في رافعة بذلك الغطاء عن حل لا يأخذ بعين الاعتبار الثوابت السورية الإيرانية فيما تتأهب على الأرض على ما قاله اللواء على مملوك لمواصلة الحرب على الإرهاب في استنفار سياسي وميداني. ثلاثة لقاءات إيرانية سورية بين طهران ودمشق في أسبوع يعني أن الأولويات الميدانية تتقدم على أي حل سياسي لا يزال طور التشكل، خاصة ألّا يقين من أن تلتزم دول إقليمية بتعهدات أطلقتها في موسكو أو أنقرة بضم المجموعات المسلحة إلى هذا المسار.
المصدر: الميادين نت



عدد المشاهدات:6425( الثلاثاء 18:42:10 2017/01/10 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 27/06/2017 - 1:28 م

فيديو

مشاهد من تصدي وحداتنا لهجوم جبهة النصرة في محيط مدينة البعث بريف القنيطرة

 

زيارة الرئيس الأسد وعائلته لعدد من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماة

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مقاطع مضحكة للجيش الامريكي 5 لحظات لو لم تُسجل ، لم يكن ليصدقها أحد .! بالفيديو.. شاب يعتدي على فتاة بسبب ارتدائها “سروالا قصيرا” في رمضان بريطانيا.. تعطل لعبة ملاهي في الهواء يقلب حال الركاب رأسًا على عقب (فيديو) بالفيديو.. النيران تشتعل بعباءة طاهية خليجية في برنامج طبخ على الهواء مباشرة بالفيديو...أرنولد وماكرون يسخرون من ترامب على طريقتهم الخاصة بالفيديو: كيف أنقذت هذه الفتاة نفسها من الاغتصاب؟! المزيد ...