الأحد28/5/2017
م23:22:33
آخر الأخبار
قبيلة آل الشيخ: إدعاء أمير دولة خليجية الانتماء لذرية محمد بن عبد الوهاب باطلرواية الصحافة السعودية | ماذا جاء في وثائق"بن لادن" السرية عن قطر؟ السعودية تدفع الدية لإيرانأمير مشيخة قطر في اتصال مع روحاني: علاقتنا عريقة ومتينة ونريد تعزيزها أكثرالرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتيح لأشقاء وشقيقات الشهداء التقدم للمسابقات العامة ضمن نسبة الـ 50 بالمئة المحجوزة لذوي الشهداءرسالة عهد ووفاء من الأسير صدقي المقت على مواصلة النضال ضد الاحتلال الإسرائيلي ومرتزقتهعمليات الفجر الكبرى، نجاحات باهرة للجيش وتكتيكات متفوقة...معركة (بركان البادية) لإيقاف تقدّم القوات السوريةسورية تدين بأشد العبارات الهجوم الإرهابي في المنيا: دليل على تفاقم ظاهرة الإرهاببالفيديو: التمساح الروسي يضرب داعش جنوب شرق تدمرميركل: على الاوروبيين ان يتولوا مصيرهم بأنفسهمالأخرس: الإعلان عن محاسبة الفاسدين في وسائل الإعلام سبيل للقضاء على الفساد ..شعبان : نعمل على تحصين الجيل في المناطق الساخنة من الضياع«مداد» يقترح آلية للحدّ من التهرب الضريبي ومكافحة غسل وتمويل الإرهاب …بدايتها بالإنقلاب على قطر .. "خطة أمريكا والسعودية الجديدة للمنطقة"!!فتح طريق التل منين ينعكس إيجاباً على 19 مدينة وبلدة وقريةاغتصب خطيبته السابقة وابتزها وهدد بنشر صورها!تفاصيل مثيرة فى مقتل سيدة مصرية على يد شقيقة زوجها.. تعرف عليهامجهولون يقتلون دواعش بريف دير الزور "تحرير الشام" تعتقل أحد وجهاء الغوطة وتجلده!جامعة دمشق تحدد مواعيد مقابلة فحص الأهلية واللياقة الصحية للخريجين الأوائل تمهيدا لتعيينهم بوظيفة معيدالعدل: 26 آب المقبل موعد الامتحان التحريري لمسابقة المعهد العالي للقضاءمناشير أميركية تحذّر الجيش السوري وحلفاءه من التقدّم نحو قاعدة التنففي خرق جديد لمذكرة تخفيف التوتر.. المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية تستهدف بالقذائف ضاحية حرستا بريف دمشقمدير المنطقة الجنوبية في الشركة العامة للبناء والتعمير : السكن الشبابي في ضاحية قدسيا سيكون جاهزا بالكامل مع نهاية 2018تقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سورياعلماء: لا صحة لمعلومات تحذر من تناول الأجباننصائح لصوم صحّي .. هذا ما ينبغي أكله وقت السحورجورج قرداحي: المياه لم تعد إلى مجاريها مع هذه المحطّة!"وردة شامية" ينضم لقائمة المسلسلات السورية الخارجة من العرض الرمضاني الدول التي تسمح بدخول السوريين إلى أراضيها بدون تأشيرةهذا سر وقوف رجل وسط زوجات زعماء الناتو (صورة)هذا ما تفعله التطبيقات المجانية في هاتفك دون علمكهل يُنقل كويكب المعادن الجديد من الفضاء إلى الأرض؟!قمة الرياض، ثلاثية الأبعاد، هي الذروة في مسيرة الهزيمة العربية...طلال سلمانغزوة البقرة الحلوب وأسرار الأرقام .. من الذي دفع الجزية لترامب؟؟...نارام سرجون

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> حقائق مخفية.. السرّ المدفون في سوريا ....بقلم علي فواز

الصراع على المنطقة وفي قلبها سوريا، ليس صراعاً بالمعنى السياسي الكلاسيكي كما يتم تصويره في الإعلام أو على مستوى النّخب. حقيقة الصراع كما تعرفه خاصة الخاصة لا يقتصر على الجيوبوليتيك، 

ولا على الاعتبار السياسي المحض الذي يخلو من السر الأهم. حقائق يكشفها للمرة الأولى المفكر الاستراتيجي ورئيس مركز المعطيات والدراسات الاستراتيجية بدمشق الدكتور عماد فوزي شعيبي ضمن قراءة في ملف "2017.. عالم يتحول"، نتطرق فيها إلى المتغيرات الأساسية التي تحدد ملامح الصراع على النفوذ الذي يطبع العام الجديد. كيف دخلت سوريا على خط التحوّل العميق في عالم متغيّر؟ هنا الجزء الثاني من التحوّلات التي يشهدها العالم.

ترامب مقبل على مجازفة قد يتراجع عنها في لحظة ما
يعتبر ترامب بأنّ روسيا لم تعد عدواً وجودياً لأميركا. يتجه إلى محاولة بناء شراكة استراتيجية معها تحت عنوان محاربة داعش. يتنازل لها بشكل واضح استناداً إلى التفاهمات التي حدثت بين أميركا والاتحاد السوفياتي عام 1946. حينها حددت اتفاقية يالطا مناطق النفوذ في شرق المتوسط.

هدف ترامب أن يستثمر ذلك في مواجهة الصين، العدو رقم واحد لأميركا.

لكن هناك اتفاقيات ومصالح كبيرة بين روسيا والصين. على سبيل المثال اتفاقية توريد الغاز التي تبلغ قيمتها نحو 400 مليار دولار. نحن لا نتحدث هنا عن مجرد تعاون، بل عن "اتفاقية القرن". هذا الاتفاق الذي وقع عام 2014 سيكون له أثر هام على المناطق الشمالية في الصين، وعلى جنوب شرق روسيا. كما سيمنح البلدين هامشاً متزايداً في العلاقات الجيوبولوتيكية بعيداً من إيديولوجيا الخمسينيات والستينيات التي أضاعت الكثير من المصالح الاقتصادية.

وبالتالي ترامب مقبل على مجازفة قد يتراجع عنها في لحظة ما. كيف؟

إذا لم يحقق له التقارب مع روسيا سوى محاربة الإرهاب، ولم يتمكن بنتيجته من ضرب العلاقة الروسية – الصينية، فيكون بهذه الحالة قدم تنازلات ثمينة ولم يحصل مقابلها سوى على نتيجة زهيدة. 

إذ أن محاربة الإرهاب تعد ثمناً أميركياً عالياً مقابل تنازلات لروسيا في شرق المتوسط، وفي محيط الاتحاد الروسي. هناك، حيث تتمدد موسكو من خلال قواعد عسكرية في طاجيكستان وأرمينيا وقرغيزيا وبيلاروسيا على سبيل المثال.

إغلاق قيرغيزيا للقاعدة الأميركية في مانيس وسماحها بوجود عسكري روسي طويل الأمد فيها ليس مزحة.

تراجع أوزباكستان عن منح واشنطن قاعدة عسكرية في ميناء أكتاو الاستراتيجي على بحر قزوين، لصالح قاعدة روسية، ليس أمراً عابراً في الصراع على آسيا الوسطى.

هذه كلها أثمان كبيرة إذا سلمت بها واشنطن. كيف سينعكس ذلك على علاقة أميركا مع روسيا إذا لم يكن الثمن هو الصين؟ وهو على الأرجح هدف بعيد. 

أبعاد الصراع في بحر الصين

بحر الصين الجنوبي يمثل أكثر من 70% من حجم التجارة العالمية (أ ف ب).
تمدد موسكو لا ينحصر في محيطها أو في سوريا. بدأنا نسمع عن محاولة لإنشاء قاعدة عسكرية روسية في مصر. نحن نتحدث عن لغة جديدة كلياً في المنطقة وفي العالم. اليوم أميركا تتراجع في المواجهة مع روسيا من أجل الصين. هل سيتراجع ترامب عن توجهاته هذه عندما يرى بأنّها لم تحقق النتيجة المنشودة؟ وكيف ستكون الانعكاسات في حال سار ترامب حتى النهاية أو في حال تراجع في منتصف الطريق؟ هذا هو سؤال المستقبل. الروس يتحركون لأول مرة خارج نطاقهم المحيط. يذهبون إلى المياه الدافئة بقوة، ولكن ما هو اليوم التالي مع الناتو أو مع أميركا؟
لكل احتمال مفاعيل مختلفة. الأمور ليست جلية تماماً. نحن أمام مشكلة جدية في العالم. اليوم،  منطقة آسيا والمحيط الهادئ هي ذات أهمية حيوية للأميركيين، والقضية رقم واحد. ولكن خلط الأوراق قد يبدل التعامل مع الأولويات.بحر الصين الجنوبي يمثل أكثر من 70% من حجم التجارة العالمية. مضيق ملقا يمثل أحد أهم المعابر الاستراتيجية العالمية. عدا ذلك يزخر البحر بثروات من البترول والغاز. هو بؤرة نزاع نائمة بين الصين وفيتنام والفليبين وبروناي وماليزيا وأندونيسيا وتايوان. بدأت الصين تقوم بعمليات استفزازية هناك. أنشات جزراً اصطناعية. بدأت تنشر قوات وتقوم باستعراضات عسكرية. دفعت البحرية الأميركية للتراجع إلى ميناء بيرل هاربر، أي إلى حدودها ما قبل حسم الحرب العالمية الثانية.من المحتمل أن تشهد هذه المنطقة خلال عام 2017 بداية نزاع، أو بداية صراع complementary، وهو تعبير تعايشي بين الصراع والتفاهمات. كل هذا سيكون له مفاعيل في منطقة شرق المتوسط.

معلومات خطيرة تُكشف للمرة الأولى

ما لم يقل حتى الآن، إن منطقة شرق المتوسط تعد وفق التقديرات الأولية الأولى عالمياً بثروتها الغازية
اليوم الصراع الأساسي في العالم هو على الطاقة ومخازن الغاز وخطوطه ومناطق توزيعه. حالياً يتراجع دور البترول لصالح الغاز. مع الانخفاض التدريجي بوزن النفط والحاجة إلى موارد نظيفة للطاقة كالغاز، جاء اليوم دور منطقة شرق المتوسط.

الصراع على المنطقة إذاً، وفي قلبها سوريا، ليس صراعاً بالمعنى السياسي الكلاسيكي كما يتم تصويره في الإعلام أو على مستوى النّخب.

حقيقة الصراع كما تعرفه خاصة الخاصة لا يقتصر على الجيوبوليتيك، ولا على الاعتبار السياسي المحض الذي يخلو من السر الأهم.

منطقة شرق المتوسط تزخر بكميات وفيرة من الغاز. سبق أن تم الكشف عن بعض المعلوماتحول المخزون الغازي الموجود في شرق المتوسط، بحراً وبراً، في سوريا ولبنان وفلسطين المحتلة.

لكن ما لم يقل حتى الآن، إن هذه المنطقة تعد وفق التقديرات الأولية الأولى عالمياً بثروتها الغازية. التوقعات الأولى فيها تتجاوز حدود التصديق. إذا أضفنا إلى ذلك أنها منطقة تجميع خطوط غاز، فإننا نتحدث عن مداخيل تتجاوز عدة تريليونات من الدولارات سنوياً. نتحدث عن منطقة تستحق الصراع عليها حتى الموت. لذا لا يجب تبسيط حجم الصراع إلى سياسي وجيوبولوتيكي محض دون النظر إلى الجانب الاقتصادي.

بالتالي، نحن نتحدث اليوم عن دولتين عربيتين ثريّتين بالقوة وليس بالفعل، سوريا وإلى حدّ ما لبنان. 

غاز المتوسط سيغيّر وجه المنطقة

هل تُؤجّل عملية استخراج الغاز في سوريا إلى أمد غير محدد بسبب عدم الاتفاق على "يالطا جديدة"؟
تُركت ثروات هذه المنطقة ما بعد الحرب العالمية الثانية إلى أجيال وعقود مقبلة وربما إلى قرن قادم. كانوا يحسبون بأنّ هناك خزّاناً كبيراً من الموارد النفطية في منطقة الخليج. عندما يتم استثماره إلى أبعد الحدود يأتي الدور على شرق المتوسط وتدخل منطقة الاستثمار.
لو دخلت هذه المنطقة حيّز الاستثمار خلال العقود السابقة لكان هناك إغراق كبير للموارد النفطية في العالم. من شأن ذلك أن يؤدي إلى انخفاض سعر النفط، وهذا ليس من مصلحة الشركات النفطية.الآن، هل تُؤجّل عملية استخراج الغاز في سوريا إلى أمد غير محدد بسبب عدم الاتفاق على "يالطا جديدة"؟؛ يالطا تنطوي على صفقة روسية وأميركية وربما تشمل استثمارات صينية في مجال الغاز شرق المتوسط.إذا لم نذهب باتجاه الاتفاق فقد يكون مردّ ذلك إلى عدم الرغبة باستخراج الغاز حالياً. هذا الأمر يتيح للدول التي تنتجه، بما فيها إسرائيل، استثمار مخزونها الأساسي بسعر مرتفع.تأجيل التفاهمات يعني استمرار الصراع. المناطق التي لا يتم التفاهم حول مواردها الكبرى يبقى الصراع مستمرّاً فيها.إذا ذهبنا إلى تفاهمات عبر "يالطا" جيوبوليتيكية تشمل النواحي السياسية والعسكرية والغازية سنذهب إلى عالم من الرخاء في شرق المتوسط. أبرز سماته استقرار لم تشهده المنطقة ولم تحلم به. لكن هذه رؤية وردية.إن انتهاء الصراع في سوريا وبدء ورشة الإعمار يصبح هامشياً قياساً لما سيحل بالمنطقة في مرحلة ما بعد إنتاج الثروات. في حال حدوث تفاهمات هذا يعني أنّ المنطقة ذاهبة إلى ثراء، وليس فقط إلى نهاية صراعات. نحن نتحدث عن منطقة ستصبح أهم من منطقة الخليج بما لا يُقارن. وبالتالي ستتغير الخارطة في العالم وفي المنطقة.هل هذا مسموح عالمياً لدول وليس لكيانات متشظيّة تترجّى الاستقرار وتجده سراباً؟

أوروبا في قلب التحوّلات

خروج بريطانيا من الاتحاد يأتي في ظل ميل للعودة إلى مرحلة الحداثة (أ ف ب).
نحن أمام تحوّلات جدّية تحدث اليوم في العالم. تحوّلات، هي بمثابة حرب عالمية ثالثة لكن لا مكان فيها للقوة المفرطة والقنابل النووية. هي حرب ذات أبعاد سياسية واستراتيجية وحرب على الموارد وغير ذلك.
المرحلة التي عرفنا فيها الاتحاد الأوروبي كانت مرحلة إلغاء السيادات. ليس بالمعنى الذي مورس على الدول في منطقتنا. لكن وفق نموذج تكاملي وإلغاء الحدود. خروج بريطانيا من الاتحاد يأتي في ظل ميل للعودة إلى مرحلة الحداثة. مرحلة السيادات، والدولة الأمة.قد نشهد خروج دول أخرى من الاتحاد الأوروبي. بعض التحليلات تذهب بعيداً وتقول وداعاً للاتحاد الأوروبي. حالياً نشهد هذا التحول في فرنسا. إذا فاز فرنسوا فيون بالرئاسة نحن ذاهبون إلى الدولة السيادية الواقعية التي كنا نعرفها. ربما نشهد أيضاً complementary تعايش في فرنسا. بمعنى سيادات تمثل الحداثة وسياسات مع الفوضى التي تمثل ما بعد الحداثة. من الصعب أن يعود العالم اليوم إلى حالة الحداثة، أي السيادة والسياسة الواقعية القديمة. هناك أولاً، اتجاه ما بعد حداثوي ينحو باتجاه الـ Chaos، أو العمى. هذا التوجه أُرسي في العالم وفي المنطقة العربية وله نتائج. لا بد إذاً من complementary تعايش يجمع التوجهين. سنرى ذلك في فرنسا، وهناك ملامح لذلك في إيطاليا.

المصدر: الميادين نت



عدد المشاهدات:3736( الخميس 06:46:11 2017/01/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 28/05/2017 - 11:00 م
كل عام وانتم بخير

فيديو

قمة الرياض باختصار ..الافلاس حتمي

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو: رجل يعثر على 600 مليون دولار مدفونة في أرضه! بالفيديو.. وأخيرا فعلتها ميلانيا ترامب! فيديو| موقف محرج.. ماذا حصل مع هذه الكاهنة حتى شاهدها مليون و300 ألف شخص خلال ساعات ممثلة مغمورة تبحث عن عمل في مهرجان “كان” بطريقة غريبة (صور) قفزت على غطاء محرك سيارتها لمنع سرقتها ترامب يمازح البابا فرنسيس الذي يرد بضربه بطريقة مضحكة بالفيديو ...انقاذ كلب من بين يدي كنغر "اهوج"؟ المزيد ...