الأحد26/3/2017
ص10:19:37
آخر الأخبار
المونيتور: أملا في النجاة.. السعوديون يقفزون في عربة ترامب هندرسون و بوين: بـ 200 مليار دولار..ابن سلمان حصل على الضوء الأخصر من ترامب لتتويجه ملكاً على السعودية.حسني مبارك حراً لأول مرة منذ ست سنواتمجزرة في حي الموصل الجديدة .. وعدد القتلى بالمئاتهلال: محيط دير الزور سيكون خالية من الإرهاب قريباًالمهندس خميس لوفد طبي إيطالي: الشعب السوري لن ينسى لفتتكم الإنسانية لبلسمة جراح المرضىمصادر مقربة من الأمم المتحدة: وفد الجمهورية العربية السورية إلى الحوار السوري السوري في جنيف قدم ورقة لمكافحة الإرهاببدء عودة نحو 2000 عائلة مهجرة من منازلها بفعل الإرهاب إلى بلدة الذيابية بريف دمشقإيران...الإدعاءات الأمريكية عن المواجهة في الخليج اعتمدت على "تقارير كاذبة أو دوافع خفية"دي ميستورا يدعو إيران وروسيا والنظام التركي للحفاظ على نظام وقف الأعمال القتالية في سوريةالذهب يرتفع إلى 19500 ليرة لغرام 21 قيراطاً.. والصاغة تلزم محال الذهب بإبراز الشهادة الحرفية والترخيصأثار تسونامي رجال الأعمال الذين لم يسددوا قروضهم … 6150 متعثراً ممنوعاً من السفر.. وتحصيل 2.6 مليار ل.س هل سيكون الأردن منطلقا لحلف العدوان على سورية؟ ...بقلم : الباحث في الشأن السياسي طالب زيفا هل انهى صد هجوم دمشق عملية جنيف .. وما هي المفاجآت المقبلة في الملف السوري؟سعودي يرتكب جريمة مروعة في مصر؟ساطور وبركة دماء.. في إحدى الشاليهاتهكذا دحرت قوات الجيش السوري وحلفائه الإرهابيين في بلدة قمحانة في ريف حماة الشماليبالفيديو ..دبابة "تي-90" سورية تتحمل الإصابة بصاروخينوزارة التربية تدعو معلمي حلب للعودة لمركز عملهم الأصليوزارة التعليم العالي تعلن عن منح "للاناث فقط " مقدمة من جمـهوريـة الصين الشعـبيـة لدراسة المرحلة الجامعية الأولى في عدة اختصاصاتفشل عسكري وإعلامي لهجوم النصرة وفيلق الرحمن شرق دمشق....تقرير ديمة ناصيف دير حافر تفتح الطريق أمام الجيش السوري نحو مسكنة بوابة مدينة الطبقة25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةالأسبيرين يضاعف خطر الإصابة بنوبات قلبيةوثائق 'سرية' قد تقلب مفهومك عن السكرباسل خياط: خضعت لعملية تجميلية.. وكنت أغار على هند صبري قبل انفصالناجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق "يترك حذاءه المحشو بالذهب في مطار دبي ويسافر حافياًتعرّفوا إلى صفات المدير “الضعيف” في العمل! «شاهد» هذه هي أخطر شجرة في العالم .. تتحول إلى سُمّ وتسبب العمى للأبد!!الأرض ستتعرض لعاصفة مغناطيسية شمسية غير مسبوقةهل تكون الرقة هي الفخ؟إعادة تشغيل «النصرة».. تمديد الحرب على سورية

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> مخططات«الهيئة» تهدد بشهر ساخن ...بقلم عبد الله علي

تأكيداً لما نشرته «الوطن» حول «خطة الجولاني» الهادفة إلى إفشال العملية السياسية وإقامة «نواة دويلة» في إدلب وريف حماة، وكذلك إعادة تفعيل جسور الدعم مع بعض الدول المؤثرة ولاسيما تركيا والسعودية، 

صدر عن «هيئة تحرير الشام» التي تهيمن عليها «جبهة النصرة» مقطع فيديو للتعريف بـ«الهيئة» وقياداتها وأهدافها ومبادئها. وكان لافتاً أن هذا التعريف تضمن معلومات تكاد تكون متطابقة مع تقرير «الوطن».

وبدأ المقطع بالحديث عن تشكيل «هيئة تحرير الشام» وتعداد الفصائل المشاركة فيها وتلك التي بايعتها لاحقاً، كما ذكر أسماء أهم الشخصيات القيادية والكيانات العسكرية التي انضمت إليها تباعاً. وشدد البيان التعريفي المصور على أن «تشكيل الهيئة جاء إنقاذاً للساحة من التجاذبات العسكرية والسياسية التي قامت بين الفصائل».
وبالنسبة إلى أهداف «الهيئة» فهي بحسب البيان: تصحيح مسار «الثورة»، وإنشاء جسم عسكري وسياسي موحد يهدف إلى إعادة الثورة إلى سيرتها الأولى ويتعهد بالإغارة على مواقع النظام وثكناته حتى إكمال مسيرة التحرير».
غير أن النقطة الجوهرية التي ذكرها البيان هي أن «هيئة تحرير الشام» قامت على مبادئ الاندماج الخمسة نفسها التي وقعت عليها أغلبية الفصائل قبل أن تسحب «أحرار الشام» توقيعها لأسباب لم يحددها البيان، وهذه المبادئ هي»:
– حاكمية الشريعة غاية الجهاد والثورة، ونبذ الديمقراطية والعلمانية.
– رفض العملية السياسية المفضية للاستسلام وإعادة إنتاج النظام.
– إقامة نظام حكم إسلامي يقوم على الشورى.
– إقامة علاقات متوازنة مع الجهات المؤثرة.
– عدم وضع ملف المهاجرين ورقة مساومة سياسية.
وبذلك تكون هذه المبادئ الخمسة بمنزلة وثيقة التأسيس للهيئة الوليدة، ومن المفترض أن تحكم أداءها وسياساتها في المرحلة القادمة.
وكانت «الوطن» قد أشارت في تقرير نشر الثلاثاء، إلى نيّة «هيئة تحرير الشام» إقامة «دويلة أو إمارة» في إدلب وريف حماة بعد الانتهاء من ملف «جند الأقصى»، ثم العمل على تشكيل «حكومة خدمية»، على أن يكون الهدف النهائي هو إفشال العملية السياسية وسحب البساط من تحت أقدام الهيئات السياسية ووفود التفاوض التي تمثل المعارضات السورية. كما تحدث التقريرعن مساعي «الهيئة» للتعامل بندّية مع الدول الداعمة وهو ما أشار إليه البيان التعريفي بـ«علاقات متوازنة مع الجهات المؤثرة».
ويعتبر إصدار هذا البيان التعريفي خطوةً أولى من «الهيئة» للشروع بتنفيذ مخططها السابق. ومن المتوقع أن تتسارع خطا «الهيئة» بهذا الاتجاه في الأيام والأسابيع القادمة، وخاصةً أنها بدأت تستشعر أن المهلة الزمنية المتاحة أمامها للمناورة على بعض الهوامش أقصر مما ينبغي.
وحسب معلومات حصلت عليها «الوطن» من مصدر خاص، فإن «الهيئة» وضعت لنفسها مهلة شهر كحد أقصى لتنفيذ مخططها السابق والتوصل إلى «إقامة الدولة السورية الإسلامية» لتكون بذلك ثاني دولة إسلامية تقام فوق الأراضي السورية بعد «دولة داعش» التي أعلن عنها عام 2014. والغاية من تحديد المهلة بشهر واحد، هي محاولة استباق المساعي الإقليمية والدولية لحل الأزمة السورية والعمل على قلب الطاولة على جميع اللاعبين قبل ذلك.
ولن تقتصر محاولات قلب الطاولة على مسعى «إعلان الدويلة» وحسب، بل سترافقه خطط عسكرية يجري العمل حالياً في أروقة «الهيئة» على وضعها وتدقيق ما انتهى منها. وستهدف هذه الخطط إلى محاولة تغيير المعادلة الميدانية التي ترسخت بعد هزيمة حلب والتي أدت من حيث النتيجة إلى انطلاق المسار السياسي الحالي. ويجري الحديث هنا عن أربع معارك كبيرة تخطط «الهيئة» للقيام بها من أجل تحقيق هذا الهدف.
وربما هذا ما دفع «الهيئة» إلى محاولة إنهاء ملف «جند الأقصى» عبر تسوية تقضي بتسليم السلاح الثقيل وخروج القيادات والعناصر إلى مناطق سيطرة «داعش». لأن ذلك يؤمن لها مزيداً من السلاح الذي قد تحتاج إليه في معاركها ضد الجيش السوري، كما أنه يمنع استنزافها وتعرضها لخسائر كبيرة فيما لو طالت المعركة ضد «جند الأقصى» وخاصةً أن ضيق الوقت يمثل عاملاً ضاغطاً على «الهيئة» في هذه المرحلة.
وبغضّ النظر عن احتمال نجاح أو إخفاق هذه المخططات، فمما لا شك فيه أن مجرد وضعها موضع التنفيذ سيكون كافياً لتصعيد العنف في البلاد وتجديد القتال على جبهات عديدة في مختلف المناطق، ما سيؤدي بطبيعة الحال إلى تحويل شهر آذار على أبعد تقدير إلى شهر شديد السخونة.



عدد المشاهدات:1326( الخميس 07:53:58 2017/02/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/03/2017 - 8:58 ص

فيديو

حي جوبر بعد استعادة جميع النقاط التي تسلل إليها إرهابيو جبهة النصرة

كاريكاتير

تابعنا على فيسبوك

فيديو| معركتان داميتان نشبتا في اللحظة نفسها بين 4 نساء وهذا ما حصل لهن شاهد...هل كانت مارلين مونرو وإليزابيث تايلور يحلقون دقنهم بالفيديو... وفاة فتاة أثناء بث مباشر على الإنترنيت أقامت علاقة جنسية مع تلميذها وابتسمت..؟! غرف لتفريغ حمولة الغضب؟ بالصورة/ بطاقة دعوة زفاف أردوغان.. مقابل 17 ألف دولار! رجل كبير بالسن ظنوه رجل ضعيف ففاجئهم.. شاهد ماذا فعل المزيد ...