الاثنين20/2/2017
م22:8:50
آخر الأخبار
مارين لوبان من بيروت: الرئيس الأسد يشكل حلا يدعو للاطمئنانزاسبكين: إيران وحزب الله شركاء روسيا في محاربة الإرهاب بسورياترامب يهدد دول الخليج علنا “اموالكم مقابل بقائكم”.. فهل هذا حليف يوثق فيه؟ وهل سيكون مصير سورية مثل مصير العراق وليبيا باموال عربية..يديعوت احرونوت عن مصادر استخبارية غربية: حزب الله يمتلك سلاحا استراتيجيا خطيراالمقداد لوكالة مهر الإيرانية: ينبغي مواجهة الفكر التكفيري الذي هو أساس الإرهاب في المنطقة بكل قوةأنباء عن سيطرة الجيش نارياً على مثلث تدمر..أطلاق عملية في حيي القابون وبرزة البلد تحضيرا لـ«عملية الغوطة الشرقية».. عبد العظيم: إجماع في «العليا للمفاوضات» على دخول «جنيف 4» من دون شروط مسبقةسباق المكاسب السورية: «منطقة آمنة» أردنيةقوات الهندسة الروسية تنهي مهمتها في حلبللصبر حدود .....بوادر أزمة دبلوماسية بين طهران وأنقرةميالة لـ«الوطن»: مقابل كل 100 دولار مستوردات هناك 26 دولار تصدير في 2016مجلس الشعب يناقش أداء وزارة المالية.. حمدان: لا ضرائب جديدة على المواطنين.. مطلب زيادة التعويض العائلي محق ويمكن دراستهالابتسامة أصبح سعرها نصف مليون.. الذهاب إلى طبيب الأسنان حالياً فوق قدرة المواطنمعركة كبرى تَنتظر سوريا قريبًا... سيدة تروى تفاصيل اغتصابها أمام زوجها على يد 3 بلطجية في مصرتعرض ممثلة هندية للإختطاف والإغتصاب.. والجاني مفاجأةبالفيديو ...اكثر من 300 قتيل في تصفية متبادلة بين "جند الاقصى والنصرة "السعودية تحذر من استخدام هاشتاغ (# وين تخفي الحشيش بالعادة)انخفاض معدلات النجاح في كلية الفنون الجميلة.. وتكاليف المشاريع تصل لـ260 ألف ليرة سنوياًتخريج أكثر من 200 طالب وطالبة من كلية الهندسة المعمارية باسم دفعة “عمار يا بلدي”ارتقاء شهيد وإصابة 6 أشخاص جراء اعتداءات إرهابية بالقذائف على المشفى الوطني بدرعا وحي حلب الجديدةالقيادة العامة للجيش تدعو المواطنين للعودة إلى بيوتهم بعد إعادة الأمن والاستقرار إلى بلدات وقرى في ريف حلب الشرقيالإسكان تمهل المتأخرين عن السداد حتى 30حزيرانالمصالح العقارية تواصل خطتها الإسعافية بالتوازي مع تنفيذ مشروع الأتمتة إنفلونزا طيور جديد ...ولكن يقتل البشر فقط!العلماء يشككون في فوائد الشوكولاتة!تكريم نجلاء فتحي في مهرجان "أسوان لأفلام المرأة"بعد غياب ثلاث سنوات....هيفاء وهبي تعود للسينمامصر.. سرقة حذاء وزير الأوقاف عقب إلقائه خطبة جمعة بعنوان "الخوف من الله"احتجاز أكبر يخت في العالمبالفيديو...طريقتان سهلتان لإزالة المفتاح المكسور داخل قفل الباب!موقع لمشاهدة يوتيوب بشكل مختلف كلياًحلف بغداد الجديد ...بقلم د. بثينة شعبان«التفكيكية الترامبية» هندسة أميركية لإدارة الصراعات في «الشرق الأوسط»

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> مخططات«الهيئة» تهدد بشهر ساخن ...بقلم عبد الله علي

تأكيداً لما نشرته «الوطن» حول «خطة الجولاني» الهادفة إلى إفشال العملية السياسية وإقامة «نواة دويلة» في إدلب وريف حماة، وكذلك إعادة تفعيل جسور الدعم مع بعض الدول المؤثرة ولاسيما تركيا والسعودية، 

صدر عن «هيئة تحرير الشام» التي تهيمن عليها «جبهة النصرة» مقطع فيديو للتعريف بـ«الهيئة» وقياداتها وأهدافها ومبادئها. وكان لافتاً أن هذا التعريف تضمن معلومات تكاد تكون متطابقة مع تقرير «الوطن».

وبدأ المقطع بالحديث عن تشكيل «هيئة تحرير الشام» وتعداد الفصائل المشاركة فيها وتلك التي بايعتها لاحقاً، كما ذكر أسماء أهم الشخصيات القيادية والكيانات العسكرية التي انضمت إليها تباعاً. وشدد البيان التعريفي المصور على أن «تشكيل الهيئة جاء إنقاذاً للساحة من التجاذبات العسكرية والسياسية التي قامت بين الفصائل».
وبالنسبة إلى أهداف «الهيئة» فهي بحسب البيان: تصحيح مسار «الثورة»، وإنشاء جسم عسكري وسياسي موحد يهدف إلى إعادة الثورة إلى سيرتها الأولى ويتعهد بالإغارة على مواقع النظام وثكناته حتى إكمال مسيرة التحرير».
غير أن النقطة الجوهرية التي ذكرها البيان هي أن «هيئة تحرير الشام» قامت على مبادئ الاندماج الخمسة نفسها التي وقعت عليها أغلبية الفصائل قبل أن تسحب «أحرار الشام» توقيعها لأسباب لم يحددها البيان، وهذه المبادئ هي»:
– حاكمية الشريعة غاية الجهاد والثورة، ونبذ الديمقراطية والعلمانية.
– رفض العملية السياسية المفضية للاستسلام وإعادة إنتاج النظام.
– إقامة نظام حكم إسلامي يقوم على الشورى.
– إقامة علاقات متوازنة مع الجهات المؤثرة.
– عدم وضع ملف المهاجرين ورقة مساومة سياسية.
وبذلك تكون هذه المبادئ الخمسة بمنزلة وثيقة التأسيس للهيئة الوليدة، ومن المفترض أن تحكم أداءها وسياساتها في المرحلة القادمة.
وكانت «الوطن» قد أشارت في تقرير نشر الثلاثاء، إلى نيّة «هيئة تحرير الشام» إقامة «دويلة أو إمارة» في إدلب وريف حماة بعد الانتهاء من ملف «جند الأقصى»، ثم العمل على تشكيل «حكومة خدمية»، على أن يكون الهدف النهائي هو إفشال العملية السياسية وسحب البساط من تحت أقدام الهيئات السياسية ووفود التفاوض التي تمثل المعارضات السورية. كما تحدث التقريرعن مساعي «الهيئة» للتعامل بندّية مع الدول الداعمة وهو ما أشار إليه البيان التعريفي بـ«علاقات متوازنة مع الجهات المؤثرة».
ويعتبر إصدار هذا البيان التعريفي خطوةً أولى من «الهيئة» للشروع بتنفيذ مخططها السابق. ومن المتوقع أن تتسارع خطا «الهيئة» بهذا الاتجاه في الأيام والأسابيع القادمة، وخاصةً أنها بدأت تستشعر أن المهلة الزمنية المتاحة أمامها للمناورة على بعض الهوامش أقصر مما ينبغي.
وحسب معلومات حصلت عليها «الوطن» من مصدر خاص، فإن «الهيئة» وضعت لنفسها مهلة شهر كحد أقصى لتنفيذ مخططها السابق والتوصل إلى «إقامة الدولة السورية الإسلامية» لتكون بذلك ثاني دولة إسلامية تقام فوق الأراضي السورية بعد «دولة داعش» التي أعلن عنها عام 2014. والغاية من تحديد المهلة بشهر واحد، هي محاولة استباق المساعي الإقليمية والدولية لحل الأزمة السورية والعمل على قلب الطاولة على جميع اللاعبين قبل ذلك.
ولن تقتصر محاولات قلب الطاولة على مسعى «إعلان الدويلة» وحسب، بل سترافقه خطط عسكرية يجري العمل حالياً في أروقة «الهيئة» على وضعها وتدقيق ما انتهى منها. وستهدف هذه الخطط إلى محاولة تغيير المعادلة الميدانية التي ترسخت بعد هزيمة حلب والتي أدت من حيث النتيجة إلى انطلاق المسار السياسي الحالي. ويجري الحديث هنا عن أربع معارك كبيرة تخطط «الهيئة» للقيام بها من أجل تحقيق هذا الهدف.
وربما هذا ما دفع «الهيئة» إلى محاولة إنهاء ملف «جند الأقصى» عبر تسوية تقضي بتسليم السلاح الثقيل وخروج القيادات والعناصر إلى مناطق سيطرة «داعش». لأن ذلك يؤمن لها مزيداً من السلاح الذي قد تحتاج إليه في معاركها ضد الجيش السوري، كما أنه يمنع استنزافها وتعرضها لخسائر كبيرة فيما لو طالت المعركة ضد «جند الأقصى» وخاصةً أن ضيق الوقت يمثل عاملاً ضاغطاً على «الهيئة» في هذه المرحلة.
وبغضّ النظر عن احتمال نجاح أو إخفاق هذه المخططات، فمما لا شك فيه أن مجرد وضعها موضع التنفيذ سيكون كافياً لتصعيد العنف في البلاد وتجديد القتال على جبهات عديدة في مختلف المناطق، ما سيؤدي بطبيعة الحال إلى تحويل شهر آذار على أبعد تقدير إلى شهر شديد السخونة.



عدد المشاهدات:1228( الخميس 07:53:58 2017/02/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/02/2017 - 7:52 م

فيديو

كاريكاتير

 

تابعنا على فيسبوك

فيديو لشبح سحب شاباً من قدمه أثناء نومه! بالفيديو: جلسة يوغا مع مدربّها الشخصي تأخذ "منحى حميمًا"... وحبيبها يراقبها سرا! الطالبة ثريا كولمان ملكة جمال ألمانيا لعام 2017 بالفيديو...معاناة طفلة وضعتها أمها في إبريق الشاي لنشر صورتها على "فيسبوك" ؟ فتاة تصور مقطع فيديو لسائق يتحرش بها حافلة تقل أردوغان تدهس أحد حراسه - فيديو فيديو- لماذا "تعرّت" سارة نتنياهو أمام ترامب؟ المزيد ...