الأربعاء26/4/2017
م14:37:45
آخر الأخبار
ارتفعت بشكل كبير ....10 آلاف دعوى ضد السعودية في أميركاخنازير برية تقتل 3 عناصر من ’’داعش’’ في كركوكمقتل مسؤول التفخيخ في ’جبهة النصرة’ إثر تعرضه لانفجار عبوة ناسفه في جرود عرسالارهابيو داعش يتنكرون بزي الشرطة الإتحادية ويعدمون 15 مواطناً في الموصلإحداث مديرية التخطيط والدراسات في وزارة السياحية . مشروع تفاهم تركي - كردي عرضه الأميركيون فقصفه الأتراكمنّاع: جماعات بإمرة تركيا كانت في طور الإعداد لاغتيالي.. وعدد المقاتلين في سوريا من غير السوريين حوالي 100 ألف.. وهناك “54000 و300 جثة لـ“جهاديينمجلس الوزراء يناقش مشروع مرسوم تشريعي بإحداث مؤسسة عامة باسم السورية للحبوب وواقع تنفيذ المشروعات في طرطوسماي تخلط بين الإرهاب و"الكباب" اثناء تنطحها لتزعم مكافحة الإرهابيين!شويغو ولافروف في مؤتمر موسكو للأمن: سورية في مقدمة الدول التي تواجهه الإرهابمدينة للصناعة السككية المتطورة في حلبإعادة تشغيل جزء من معمل حيان للغازترامب يعود للهجة التهديد بضربات صاروخية جديدة في سورية لتردده في كوريا.. هل نتوقع مجزرة كيماوية جديدة في ريف دمشق؟ أولويات ترامب.. ظرفية مصرية تطلب الخلع من زوجها بسبب فستان.. ?سوري في ألمانيا يهاجم إمام مصري على المنبر بسلاح ابيض في صلاة الجمعةمؤسسة غلوبال فاير باور: الجيش العربي السوري من الجيوش القوية في العالمهكذا تقدمت وحدات الجيش السوري في القابون شرق دمشق بمشاركة من الطيرانمواعيد بدء وانتهاء الامتحانات في سوريةمن العام القادم درجات الصفين السابع والثامن ليست حبراً على ورقواشنطن وضرب المراكز العلمية في سوريا...تقرير للميادينالجيش السوري يتقدم في القابون.. ويحرر 66 تلاً وقرية وبلدة بريف حماةتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"وزارة السياحة تصدر رخصة تأهيل سياحي لفندق بطاقة استيعابية 120 غرفة و206 أسرة فندقية بدمشقالكركم.. يساعد على تقليص الأورام ويحد من الألم ويقتل البكتيرياهل يجب ان تحذر من تناول بذور عباد الشمس؟كندة حنا تشن هجوماً عنيفاً على بعض الصفحات الفنية.... ما القصة؟الحقيقة الكاملة لغناء فيروز في القاهرة قريبالهذا السبب تزوج ماكرون بامرأة تكبره 24 عاماأوباما يكشف عن وظيفته الجديدةمنظومة الدفاع الجوي "إس-500" ستضرب أهدافا في الفضاءطبيب سوري يشارك في أول عملية جراحية لزراعة الرأسماذا تعني دعوة الظواهري للانتقال إلى حرب العصابات؟ ...بقلم حميدي العبداللهالمقداد يدلي بما في "جعبته السرية" .. خلال مؤتمر”حق المواطن في الإعلام”

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> قفزات نمور الجيش السوري من حلب الى ديرحافر..عمر معربوني

- بيروت برس -عند بداية كتابة المقال، كان الجيش السوري على مشارف بلدة الخفسة بعد أن حقق التماس مع قوات سيطرة سورية الديمقراطية عند بلدة دخيرة،

 وأجبر إرهابيي تنظيم "داعش" على الإنسحاب من كامل المنطقة شمال الخفسة. وقبل انتهائي من كتابته، كانت طلائع الجيش السوري قد دخلت بلدة الخفسة، بالإضافة الى أنّ قوات الجيش تستعد للدخول الى محطة ضخ المياه في رسم العبود بعد ان سيطرت على آخر قرية قبلها، وهي بلدة كيارية.

وكما يفعل النمر تمامًا، يناور مرات عديدة لينهك فريسته ثم ينقضّ عليها، هكذا هو شكل العمليات التي يقودها العميد سهيل الحسن في ريف حلب الشرقي الشمالي والجنوبي، تكتيكات يمزج فيها بين كثافة النار والمناورة بالحركة على اتجاهات عديدة ليفاجئ العدو بضربة في القلب تفقده قدرة الحركة والمناورة، فيضطر الى اخلاء مساحات كبيرة هروبًا من الطوق، وهو ما حصل اكثر من مرة آخرها اليوم عندما بدأ الجيش يقترب من بلدة دخيرة، ليجبر ارهابيي "داعش" على الإنسحاب من شمال خط الإقتراب نحو دخيرة والخفسة (أنظر الخارطة).

إندفاعات جريئة في قلب العدو تشطر قواته الى قسمين، مع تقدم جبهي سريع يقضم مساحات واسعة وإبقاء ممر انسحاب اجباري، هو ما حصل في ريف حلب الشرقي.
هذا في شكل العمليات، حيث أدّت هذه الأنماط الى نتائج باهرة وسريعة وباتت بالنسبة لتنظيم "داعش" الإرهابي مصدر رعب سيستمر في العمليات اللاحقة ما بعد ريف حلب الشرقي.

العمليات في بعدها العسكري أنجزت حتى اللحظة مجموعة من الأهداف التي سيكون لها صدىً كبير في الجانب السياسي سيؤثر على طبيعة الإصطفافات والمواقف، حيث أثبت الجيش السوري قدرته على تطويع الجغرافيا لمصلحته مستفيدًا من دروس وعبر المعارك السابقة مستعيدًا عافيته وقدرته على اثبات انتقاله الى مصاف الجيوش التي لا تُهزم من خلال استخدامه الأنماط المختلفة للعمليات ستندرج جميعها ضمن مندرج المدرسة العسكرية السورية، كمدرسة جديدة مبدعة استطاعت أن تنتصر في حروب معقدة من حروب الجيل الرابع، حيث شهدنا في المعارك الأخيرة قتالًا جبهيًا على مساحات كبيرة خصوصًا في ريف حلب الشرقي وتدمر ضمن تشكيلات كبيرة تم الجمع فيها بين تكتيكات الجيوش التظامية والحرب الأنصارية المختلفة الإتجاهات.

الجيش الذي بات قادرًا على التكيّف أكثر مع ظروف الميدان، أصبح يمتلك زمام المبادرة وتحديد مسرح العمليات وإجبار العدو على التراجع والإنكفاء بشكل فوضوي بعد إفقاده القدرة على الثبات.
في المباشر، استطاع الجيش السوري أن ينشئ جبهة صد بمواجهة القوات التركية عند تخوم مدينة الباب بعمق كبير سيصل الى مسكنة وما بعدها قريبًا، إضافةً الى سيطرة الجيش على قرى جنوب غرب منبج باتفاق تمت رعايته من قبل روسيا مع مجلس منبج العسكري.
وعلى الرغم من امتناع مجلس منبج العسكري تسليم قرى أخرى للجيش السوري بعد التدخل الأميركي، إلّا أنّ هذه المسألة ستجد طريقها الى الحل بعد لقاء رؤساء اركان روسيا واميركا وتركيا في انطاليا، حيث سيتم الإتفاق على تنظيم العمليات في الميدان بمواجهة تنظيم "داعش".

بوصول الجيش الى الخفسة ومحطة ضخ المياه، سيتم استكمال العمليات جنوبًا على محورين باتجاه دير حافر وباتجاه مطار الجراح العسكري ليصبح الجيش بذلك على مشارف محافظة الرقّة عند حوض مسكنة.
حينها ستأخذ العمليات شكلًا مختلفًا، حيث يمكن للجيش بعدها البدء بتحريك العمليات من منطقة خناصر باتجاه مسكنة ومن اثريا باتجاه السخنة، مع عمليات متوازية من تدمر باتجاه السخنة، وهذا التقدم سيشكل مثلث ارتكاز كبير يعيد ربط الجغرافيا ويضع قوات كبيرة لـ"داعش" شمال تدمر وفي ريف حماه الشرقي داخل الطوق، خصوصًا أنّ العمليات في محيط تدمر تتجه نحو توسيع حزام الأمان لمناطق السيطرة للجيش، وهو ما يحصل حيث استعاد الجيش السيطرة على حقل جزل واسقط حقل المهر ناريًا مع عمليات مرتقبة باتجاه جبل شاعر.

مجموع العمليات الحالية في ريف حلب الشرقي وتدمر هو مقدمة لمعركة القسم الجنوبي الغربي من المنطقة الشرقية لسوريا، حيث أعتقد أنّ الوصول الى دير الزور والرقة سيكون من مهمات الجيش السوري، وهو ما ستثبته الأيام القادمة.

*ضابط سابق - خريج الأكاديمية العسكرية السوفياتية.



عدد المشاهدات:2830( الأربعاء 07:51:17 2017/03/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/04/2017 - 2:33 م

فيديو

من تقدم الجيش السوري في ريف دمشق الشرقي باتجاه بادية الشام بمساحة 20 كلم وعمق 6 كلم

كاريكاتير
تابعنا على فيسبوك

سقوط مروع لطفلة من حافلة المدرسة شاهد.. إنقاذ بارع لفتاة حاولت الانتحار من شرفة مبنى بالفيديو...سيدة تفوز بسيارة بعد تقبيلها 50 ساعة بالفيديو: قتلى وجرحى بسبب رقصة مثيرة لفتاة روسية على رصيف الشارع لزوجة رئيس فرنسا المحتمل 7 أحفاد وابن يكبره بعامين "مواقف " قاتلة ستموت من الضحك؟ أجمل 10 نساء فى العالم على أسس علمية المزيد ...