الخميس23/3/2017
م16:12:37
آخر الأخبار
شاب يخترق موكب الملك عبد الله الثاني في المغربأبو الغيط: مقعد سوريا سيظل شاغراً حتّى التوصل إلى تسويةالابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.. ..كم حجم التعويضات المطلوبة؟الأردن على أعتاب معركة الرقة: ماذا لو فرّت ’داعش’ الينا؟انطلاق الجولة خامسة من محادثات جنيف حول سورياالجيش يطبق الحصار على دير حافر......و واشنطن ترث «داعش» في الرقةالجولة الخامسة من الحوار السوري السوري تنطلق في جنيف الخميس بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية ووفود من المعارضةالرئيس الأسد لوفد تونسي: أحد أخطر أشكال الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية والمنطقة يتمثل في محاولة ضرب الهوية والثقافة العربيةكيف ردّت دمشق على طلب روسي مزعوم بإعادة رفات الجاسوس الإسرائيلي كوهين؟! مقتل جنديين تركيين وإصابة 5 في هجوم على قاعدة عسكرية في تركياشركات طيران عربية ودولية تطلب المرور عبر الأجواء السورية"بيمو السعودي الفرنسي" يشتري حصة ضخمة في بنك "سورية والخليج"جنيف 5 على وقع خيبات معسكر العدوان هل سينتج؟...العميد د. أمين محمد حطيط الغارة الإسرائيلية: ذروة الفشلبعد العروس.. العثور على فتاة مصرية أخرى مذبوحة ومقطعةتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتههذه الصور ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سوريةعملية نوعية لنسف بناء يتحصن به قناصو تنظيم "فيلق الرحمن" الإرهابي في جوبروزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانوزارة التعليم العالي تحدد مواعيد تقديم الطلبات لتعادل الشهادات الطبية غير السوريةوحدات الجيش العربي السوري تقضي على عدد من الإرهابيين في منطقة المعامل شمال حي جوبر وتدك خطوط إمدادهم وتجمعاتهم في عمق الغوطة الشرقيةخريطة تظهر وضعية ريف حلب الشرقي بعد تقدم الجيش السوري 25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةأعراض غريبة تنبهك بوجود مشكلات فى القلبالجبنة الكريمي والشيدر تزيد خطر سرطان الثديجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق "مقطع مؤثر وائل جسار يغني لأمه ست الحبايب عيد الأمإيفانكا ترامب تحصل على مكتب داخل البيت الأبيضلماذا نحتفل بـ "عيد الأم" في وقت يختلف عن باقي العالم؟ فقط باستخدام الهاتف.. تطبيق لتحليل السائل المنوي بالمنزليحتال على شركتي تكنولوجيا ويحصل منهما على 100 مليون دولاردي ميستورا حرّض على التصعيد لتعديل التوازن والجواب سيكون خلال جنيف في الميدان والتفاوض السيدة أسماء الأسد: كل أم في حلب كانت عنواناً للحياة والثبات والاستمرار

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> قفزات نمور الجيش السوري من حلب الى ديرحافر..عمر معربوني

- بيروت برس -عند بداية كتابة المقال، كان الجيش السوري على مشارف بلدة الخفسة بعد أن حقق التماس مع قوات سيطرة سورية الديمقراطية عند بلدة دخيرة،

 وأجبر إرهابيي تنظيم "داعش" على الإنسحاب من كامل المنطقة شمال الخفسة. وقبل انتهائي من كتابته، كانت طلائع الجيش السوري قد دخلت بلدة الخفسة، بالإضافة الى أنّ قوات الجيش تستعد للدخول الى محطة ضخ المياه في رسم العبود بعد ان سيطرت على آخر قرية قبلها، وهي بلدة كيارية.

وكما يفعل النمر تمامًا، يناور مرات عديدة لينهك فريسته ثم ينقضّ عليها، هكذا هو شكل العمليات التي يقودها العميد سهيل الحسن في ريف حلب الشرقي الشمالي والجنوبي، تكتيكات يمزج فيها بين كثافة النار والمناورة بالحركة على اتجاهات عديدة ليفاجئ العدو بضربة في القلب تفقده قدرة الحركة والمناورة، فيضطر الى اخلاء مساحات كبيرة هروبًا من الطوق، وهو ما حصل اكثر من مرة آخرها اليوم عندما بدأ الجيش يقترب من بلدة دخيرة، ليجبر ارهابيي "داعش" على الإنسحاب من شمال خط الإقتراب نحو دخيرة والخفسة (أنظر الخارطة).

إندفاعات جريئة في قلب العدو تشطر قواته الى قسمين، مع تقدم جبهي سريع يقضم مساحات واسعة وإبقاء ممر انسحاب اجباري، هو ما حصل في ريف حلب الشرقي.
هذا في شكل العمليات، حيث أدّت هذه الأنماط الى نتائج باهرة وسريعة وباتت بالنسبة لتنظيم "داعش" الإرهابي مصدر رعب سيستمر في العمليات اللاحقة ما بعد ريف حلب الشرقي.

العمليات في بعدها العسكري أنجزت حتى اللحظة مجموعة من الأهداف التي سيكون لها صدىً كبير في الجانب السياسي سيؤثر على طبيعة الإصطفافات والمواقف، حيث أثبت الجيش السوري قدرته على تطويع الجغرافيا لمصلحته مستفيدًا من دروس وعبر المعارك السابقة مستعيدًا عافيته وقدرته على اثبات انتقاله الى مصاف الجيوش التي لا تُهزم من خلال استخدامه الأنماط المختلفة للعمليات ستندرج جميعها ضمن مندرج المدرسة العسكرية السورية، كمدرسة جديدة مبدعة استطاعت أن تنتصر في حروب معقدة من حروب الجيل الرابع، حيث شهدنا في المعارك الأخيرة قتالًا جبهيًا على مساحات كبيرة خصوصًا في ريف حلب الشرقي وتدمر ضمن تشكيلات كبيرة تم الجمع فيها بين تكتيكات الجيوش التظامية والحرب الأنصارية المختلفة الإتجاهات.

الجيش الذي بات قادرًا على التكيّف أكثر مع ظروف الميدان، أصبح يمتلك زمام المبادرة وتحديد مسرح العمليات وإجبار العدو على التراجع والإنكفاء بشكل فوضوي بعد إفقاده القدرة على الثبات.
في المباشر، استطاع الجيش السوري أن ينشئ جبهة صد بمواجهة القوات التركية عند تخوم مدينة الباب بعمق كبير سيصل الى مسكنة وما بعدها قريبًا، إضافةً الى سيطرة الجيش على قرى جنوب غرب منبج باتفاق تمت رعايته من قبل روسيا مع مجلس منبج العسكري.
وعلى الرغم من امتناع مجلس منبج العسكري تسليم قرى أخرى للجيش السوري بعد التدخل الأميركي، إلّا أنّ هذه المسألة ستجد طريقها الى الحل بعد لقاء رؤساء اركان روسيا واميركا وتركيا في انطاليا، حيث سيتم الإتفاق على تنظيم العمليات في الميدان بمواجهة تنظيم "داعش".

بوصول الجيش الى الخفسة ومحطة ضخ المياه، سيتم استكمال العمليات جنوبًا على محورين باتجاه دير حافر وباتجاه مطار الجراح العسكري ليصبح الجيش بذلك على مشارف محافظة الرقّة عند حوض مسكنة.
حينها ستأخذ العمليات شكلًا مختلفًا، حيث يمكن للجيش بعدها البدء بتحريك العمليات من منطقة خناصر باتجاه مسكنة ومن اثريا باتجاه السخنة، مع عمليات متوازية من تدمر باتجاه السخنة، وهذا التقدم سيشكل مثلث ارتكاز كبير يعيد ربط الجغرافيا ويضع قوات كبيرة لـ"داعش" شمال تدمر وفي ريف حماه الشرقي داخل الطوق، خصوصًا أنّ العمليات في محيط تدمر تتجه نحو توسيع حزام الأمان لمناطق السيطرة للجيش، وهو ما يحصل حيث استعاد الجيش السيطرة على حقل جزل واسقط حقل المهر ناريًا مع عمليات مرتقبة باتجاه جبل شاعر.

مجموع العمليات الحالية في ريف حلب الشرقي وتدمر هو مقدمة لمعركة القسم الجنوبي الغربي من المنطقة الشرقية لسوريا، حيث أعتقد أنّ الوصول الى دير الزور والرقة سيكون من مهمات الجيش السوري، وهو ما ستثبته الأيام القادمة.

*ضابط سابق - خريج الأكاديمية العسكرية السوفياتية.



عدد المشاهدات:2763( الأربعاء 07:51:17 2017/03/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/03/2017 - 3:57 م

صورة اليوم

هذه الصورة ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية  تظهر بعض قادة ماتسمى ب المعارضة المعتدلة الارهابيين أبو الحارث المصري والسعودي عبد الله المحيسني في ريف حماة الشمالي .

فيديو

 الطيران السوري يستهدف مقرات وطرق إمداد المسلحين في القابون شرق دمشق

كاريكاتير

........

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض لبنان ....خادمة ترمي نفسها من الطابق الرابع دولة تطلق صاروخا بـ 3 ملايين دولار لإسقاط درون بـ 300 دولار! المزيد ...