الجمعة23/6/2017
م20:32:27
آخر الأخبار
السيد نصرالله: سوريا عقبة أمام أي تسوية عربية شاملة مع الكيان الإسرائيلي.. محاولات عزل سوريا جغرافياً بدأت تسقط مع وصول القوات السورية إلى..لبنان - كريات شمونة ... الخط سالك ذهابا وإيابايديعوت تكشف الخيارات التي وضعت على الطاولة أمام محمد بن نايف قبل إقرار تنحيتههكذا قُطعت الطريق على المنافسين.. واقترب بن سلمان من العرشوزارة الداخلية: لن يُسمح بالتساهل أو التسامح في تنفيذ توجيهات الرئيس الأسد.. الإدارة المحلية تدعو المحافظين إلى إيلاء الأهمية القصوى لتطبيقمعارك درعا تنتظر اتفاقاً «روسياً ــ أردنياً»: تفاهم «مبدئي» على أمن مناطق «تخفيف التصعيد»عدد من أعضاء مجلس الشعب يطالبون بإعادة دراسة مهام بعض لجانه واختصار عددهاحداد: لم يعد أحد قادرا على تغطية التنظيمات الإرهابية في سوريةالصفحة الاجنبية: اضعاف الرئيس الاسد يعني تقوية جماعات ارهابية مثل داعشكازاخستان وقرغيزستان تنفيان إجراء مباحثات حول إرسال قواتهما إلى سوريا يازجي: لن نسمح بأي تجاوزات لضوابط الأسعار للمنشآت السياحيةملتقى الاستثمار السوري في 3 تموزهل تستطيع واشنطن وقف التعاون العراقي ــ السوري؟ ....حميدي العبداللهأربعة محاور تشكل نقطة الصراع الدولي على المعابر الحدودية في سوريا .. بقلم نضال حمادة كشف ملابسات الجريمة التي ضجت بها مصياف .. الأم هي من قتلت ابنتهاجمارك طرطوس تحبط عملية تهريب مخدرات غرامتها المالية خمسة مليارات ونصف ليرة سوريةمن الرقة إلى "الجنة"..؟"الصياد الليلي" الروسي يصطاد "داعشي" وهو يصوره (فيديو)إعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين المجموعات الإرهابية تجدد خرقها لمذكرة مناطق تخفيف التوتر بدرعا.. واستشهاد شخصين وإصابة 9 آخرين في حي الكاشفإصابة امرأتين وطفلة بريف الحسكة الشمالي جراء سقوط قذيفة صاروخية مصدرها الأراضي التركيةتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةأطعمة تمدك بالحديد وفيتامين b6 المهمين لضخ الهيموجلوبين فى الدمزيت جوز الهند: فوائد لا تحصى لكن احذر مخاطره!نادين خوري للمختار : أنا " سارقة " والحمدلله أني لم أتزوجخلاف بين تيم ونادين.. والأخيرة تفجّر مفاجأة عن مسلسل "الهيبة"!مفاجأة صادمة - عميل استخبارات بريطاني يكشف سرّ موت الأميرة ديانا... قتلتها لهذا السبب وبأمر ملكياعتقدت أنه "خُراج" في ضرسها فخسرت عينها!سبب غير متوقع يؤثر على سرعة واي فاي منزلك !؟الناسا تتأهب لرصد ظاهرة كونية.. لم تحدث منذ قرن!المقداد: نجري اتصالات حول تفاصيل مناطق تخفيف التوتر ولن نسمح بتمرير ما يمكن لأعداء سورية الاستفادة منهالمهندس خميس: إطلاق المشروع الوطني للإصلاح الإداري يأتي في ظروف استثنائية ويعد النواة الأساسية لبناء سورية ما بعد الحرب

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> ما هي الرسالة التي يريد من يقفون خلف تفجير دمشق المزدوج ايصالها للحكومة والمجتمع الدولي؟ وهل له صلة بإرسال امريكا قوات مارينز الى سورية؟

عبد الباري عطوان | استهدف تفجير دموي مزدوج اليوم (السبت) حافلات تقل زوارا من العراقيين بالقرب من مقابر “باب الصغير” في حي الشغور، احد احياء دمشق القديمة، مما ادى الى مقتل 46 شخصا، واصابة 120 آخرين، حسب تصريحات ادلى بها السيد محمد الشعار، وزير الداخلية السوري.

حتى كتابة هذه السطور لم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن هذا التفجير، لكن اصابع الاتهام تشير الى فصائل "المعارضة السورية" التي تقاتل من اجل اسقاط النظام، وتنظيم “داعش”، او “هيئة تحرير الشام”، او تحالف “النصرة” سابقا، بالنظر الى الصيغة الطائفية الانتقامية لهذه التفجيرات، وهويات ضحاياها .

ما يرجح هذا الاستنتاج ان آخر هجوم ارهابي تعرضت له العاصمة السورية كان في شباط (فبراير) عام 2016، واستهدف حجاجا ايرانيين وحافلاتهم في منطقة السيدة زينب، مما ادى الى مقتل 134 حاجا واصابة المئات.
***
ويمكن تلخيص مضمون الرسالة التي اراد ايصالها الذين يقفون خلف هذه العملية، وفي مثل هذا التوقيت في النقاط التالية:

اولا: محاولة نقل المعركة الى قلب العاصمة السورية، ومناطق الساحل الشمالي، وبعض المدن الاخرى، مثل حمص واللاذقية باعتبارهما الاكثر امنا واستقرارا وقربا من السلطات السورية، وبهدف الانتقام، او التعويض لخسارة مدن رئيسية مثل حلب وتدمر، ومناطق في الغوطة الدمشقية.

الثاني: نسف المفاوضات الجارية حاليا للتوصل الى وقف لاطلاق النار يشمل كل مناطق سورية، خاصة التي جرت في آستانة، ومن المتوقع ان يجري استئناف جولتها الثانية في الايام القليلة المقبلة، وتشارك فيها الفصائل المسلحة فقط، او تلك ذات الطابع السياسي التي تجرى في جنيف، وهناك جهود لعقد جولتها الخامسة في جنيف اواخر الشهر.

ثالثا: الايحاء بأن الفصائل الموضوعة على قائمة الارهاب، ومستبعدة بالتالي من اي مفاوضات، وتتفق جميع الاطراف التي تخوض الحرب ضد الارهاب، على اجتثاثها رغم الخلافات الكبيرة في ما بينها، الايحاء بأنها ما زالت موجودة وقوية، وتستطيع ان تصل الى المناطق الآمنة تحت سلطة الحكومة السورية.

لا شك ان هذه العملية الارهابية تشكل هزة كبيرة، واختراقا امنيا  في دمشق، ولكنها ربما تفيده في الوقت نفسه، وتدعم حجته التي استند اليها، وحاول اقناع الكثيرين في الغرب والشرق بها، وهو انه مستهدف من قبل الجماعات الارهابية منذ اليوم الاول للازمة، وانه شريك رئيسي في الحرب على الارهاب.
استهداف زوار (شيعة)، ايرانيين كانوا او عراقيين، الهدف منه تعميق الانقسام الطائفي، وبالتالي الثأرات المذهبية في المنطقة، والايحاء بأن الحرب في سورية طائفية، وهي ليست كذلك حتما في نظر الكثيرين.
الجهات التي تدعم (المعارضة السورية) المسلحة، عربية كانت او غربية، بدأت في تغيير استراتيجيتها في الفترة الاخيرة، وبعد مجيء دونالد ترامب رئيسا لامريكا، فقد عادت مقولة حتمية اسقاط النظام تتردد على السنة المتحدثين باسم هذه المعارضة، مثلما بدأت المعارضة تتلكأ في العودة الى مفاوضات آستانة، وتشدد شروطها في مفاوضات جنيف، وسمعنا نغمة جديدة ومقلقة في اوساط الادارة الامريكية الجديدة، تقول بضرورة ارسال المزيد من قوات المارينز الى سورية غير المجموعة المكونة من 400 جندي اضافي التي وصلت في الاسبوع الماضي، ترابط حاليا في مدينة منبج، والاخطر من ذلك ما ردده مسؤولون في هذه الادارة من ان القوات الامريكية ستبقى في سورية حتى بعد القضاء على الارهاب، وقوات “الدولة الاسلامية”.
 

جميع الهجمات الارهابية التي تستهدف المدنيين الابرياء مدانة، والهجوم الاخير قرب مقبرة باب الصغير في دمشق القديمة في طليعتها، لانها تنسف حالة التفاؤل التي سادت سورية والمنطقة بعد النجاح الملموس لاتفاق وقف اطلاق النار، وتراجع معدلات القتل الى حدود دنيا منذ حسم الحرب في مدينة حلب.

تفجير دمشق الاخير المزدوج يذكر بمثيله الذي استهدف مقرا امنيا في العاصمة السورية في بداية الازمة، وكان مؤشرا لبدء مرحلة تسليح المعارضة، والآخر الذي استهدف مقريين امنيين في حمص قبل اسبوعين، مع فارق اساسي انه، اي تفجير دمشق، استهدف زوارا مدنيين، ربما لجر العراق بصورة اكبر واعمق في الازمة السورية.
لعل هذا التفجير الدموي الارهابي يعيد التذكير بأن هناك ضحايا ابرياء في الجانب الآخر ايضا، وان اعمال القتل ليست طريقا من اتجاه واحد، فكلهم من العرب والمسلمين وان اختلفت جنسياتهم.



عدد المشاهدات:3451( السبت 21:20:16 2017/03/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/06/2017 - 8:30 م

فيديو

المجموعات الإرهابية تستهدف بالقذائف مشفى الشرق في حي الكاشف بدرعا

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...تمساح ينقض على رأس رجل بشكل مريع عمل بطولي من مصري ينقذ محطة وقود من الاحتراق (فيديو) إيفانكا ترامب تحرج سيناتور أمريكي حاول احتضانها بالفيديو...رياضية تتعرض لموقف محرج أثناء القفز بالفيديو.. رئيس كوستاريكا يبتلع حشرة أمام الصحافيين ويقول: “لقد أكلته” بالفيديو - هكذا نطحه الثور ... وقُتل ! فيديو مرعب .. ثعبان ضخم يلتهم ماعزا بأكمله ..شاهدوا رد فعل أهل القرية ! المزيد ...