الأربعاء26/4/2017
م14:45:3
آخر الأخبار
ارتفعت بشكل كبير ....10 آلاف دعوى ضد السعودية في أميركاخنازير برية تقتل 3 عناصر من ’’داعش’’ في كركوكمقتل مسؤول التفخيخ في ’جبهة النصرة’ إثر تعرضه لانفجار عبوة ناسفه في جرود عرسالارهابيو داعش يتنكرون بزي الشرطة الإتحادية ويعدمون 15 مواطناً في الموصلإحداث مديرية التخطيط والدراسات في وزارة السياحية . مشروع تفاهم تركي - كردي عرضه الأميركيون فقصفه الأتراكمنّاع: جماعات بإمرة تركيا كانت في طور الإعداد لاغتيالي.. وعدد المقاتلين في سوريا من غير السوريين حوالي 100 ألف.. وهناك “54000 و300 جثة لـ“جهاديينمجلس الوزراء يناقش مشروع مرسوم تشريعي بإحداث مؤسسة عامة باسم السورية للحبوب وواقع تنفيذ المشروعات في طرطوسماي تخلط بين الإرهاب و"الكباب" اثناء تنطحها لتزعم مكافحة الإرهابيين!شويغو ولافروف في مؤتمر موسكو للأمن: سورية في مقدمة الدول التي تواجهه الإرهابمدينة للصناعة السككية المتطورة في حلبإعادة تشغيل جزء من معمل حيان للغازترامب يعود للهجة التهديد بضربات صاروخية جديدة في سورية لتردده في كوريا.. هل نتوقع مجزرة كيماوية جديدة في ريف دمشق؟ أولويات ترامب.. ظرفية مصرية تطلب الخلع من زوجها بسبب فستان.. ?سوري في ألمانيا يهاجم إمام مصري على المنبر بسلاح ابيض في صلاة الجمعةمؤسسة غلوبال فاير باور: الجيش العربي السوري من الجيوش القوية في العالمهكذا تقدمت وحدات الجيش السوري في القابون شرق دمشق بمشاركة من الطيرانمواعيد بدء وانتهاء الامتحانات في سوريةمن العام القادم درجات الصفين السابع والثامن ليست حبراً على ورقواشنطن وضرب المراكز العلمية في سوريا...تقرير للميادينالجيش السوري يتقدم في القابون.. ويحرر 66 تلاً وقرية وبلدة بريف حماةتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"وزارة السياحة تصدر رخصة تأهيل سياحي لفندق بطاقة استيعابية 120 غرفة و206 أسرة فندقية بدمشقالكركم.. يساعد على تقليص الأورام ويحد من الألم ويقتل البكتيرياهل يجب ان تحذر من تناول بذور عباد الشمس؟كندة حنا تشن هجوماً عنيفاً على بعض الصفحات الفنية.... ما القصة؟الحقيقة الكاملة لغناء فيروز في القاهرة قريبالهذا السبب تزوج ماكرون بامرأة تكبره 24 عاماأوباما يكشف عن وظيفته الجديدةمنظومة الدفاع الجوي "إس-500" ستضرب أهدافا في الفضاءطبيب سوري يشارك في أول عملية جراحية لزراعة الرأسماذا تعني دعوة الظواهري للانتقال إلى حرب العصابات؟ ...بقلم حميدي العبداللهالمقداد يدلي بما في "جعبته السرية" .. خلال مؤتمر”حق المواطن في الإعلام”

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> ما هي الرسالة التي يريد من يقفون خلف تفجير دمشق المزدوج ايصالها للحكومة والمجتمع الدولي؟ وهل له صلة بإرسال امريكا قوات مارينز الى سورية؟

عبد الباري عطوان | استهدف تفجير دموي مزدوج اليوم (السبت) حافلات تقل زوارا من العراقيين بالقرب من مقابر “باب الصغير” في حي الشغور، احد احياء دمشق القديمة، مما ادى الى مقتل 46 شخصا، واصابة 120 آخرين، حسب تصريحات ادلى بها السيد محمد الشعار، وزير الداخلية السوري.

حتى كتابة هذه السطور لم تعلن اي جهة مسؤوليتها عن هذا التفجير، لكن اصابع الاتهام تشير الى فصائل "المعارضة السورية" التي تقاتل من اجل اسقاط النظام، وتنظيم “داعش”، او “هيئة تحرير الشام”، او تحالف “النصرة” سابقا، بالنظر الى الصيغة الطائفية الانتقامية لهذه التفجيرات، وهويات ضحاياها .

ما يرجح هذا الاستنتاج ان آخر هجوم ارهابي تعرضت له العاصمة السورية كان في شباط (فبراير) عام 2016، واستهدف حجاجا ايرانيين وحافلاتهم في منطقة السيدة زينب، مما ادى الى مقتل 134 حاجا واصابة المئات.
***
ويمكن تلخيص مضمون الرسالة التي اراد ايصالها الذين يقفون خلف هذه العملية، وفي مثل هذا التوقيت في النقاط التالية:

اولا: محاولة نقل المعركة الى قلب العاصمة السورية، ومناطق الساحل الشمالي، وبعض المدن الاخرى، مثل حمص واللاذقية باعتبارهما الاكثر امنا واستقرارا وقربا من السلطات السورية، وبهدف الانتقام، او التعويض لخسارة مدن رئيسية مثل حلب وتدمر، ومناطق في الغوطة الدمشقية.

الثاني: نسف المفاوضات الجارية حاليا للتوصل الى وقف لاطلاق النار يشمل كل مناطق سورية، خاصة التي جرت في آستانة، ومن المتوقع ان يجري استئناف جولتها الثانية في الايام القليلة المقبلة، وتشارك فيها الفصائل المسلحة فقط، او تلك ذات الطابع السياسي التي تجرى في جنيف، وهناك جهود لعقد جولتها الخامسة في جنيف اواخر الشهر.

ثالثا: الايحاء بأن الفصائل الموضوعة على قائمة الارهاب، ومستبعدة بالتالي من اي مفاوضات، وتتفق جميع الاطراف التي تخوض الحرب ضد الارهاب، على اجتثاثها رغم الخلافات الكبيرة في ما بينها، الايحاء بأنها ما زالت موجودة وقوية، وتستطيع ان تصل الى المناطق الآمنة تحت سلطة الحكومة السورية.

لا شك ان هذه العملية الارهابية تشكل هزة كبيرة، واختراقا امنيا  في دمشق، ولكنها ربما تفيده في الوقت نفسه، وتدعم حجته التي استند اليها، وحاول اقناع الكثيرين في الغرب والشرق بها، وهو انه مستهدف من قبل الجماعات الارهابية منذ اليوم الاول للازمة، وانه شريك رئيسي في الحرب على الارهاب.
استهداف زوار (شيعة)، ايرانيين كانوا او عراقيين، الهدف منه تعميق الانقسام الطائفي، وبالتالي الثأرات المذهبية في المنطقة، والايحاء بأن الحرب في سورية طائفية، وهي ليست كذلك حتما في نظر الكثيرين.
الجهات التي تدعم (المعارضة السورية) المسلحة، عربية كانت او غربية، بدأت في تغيير استراتيجيتها في الفترة الاخيرة، وبعد مجيء دونالد ترامب رئيسا لامريكا، فقد عادت مقولة حتمية اسقاط النظام تتردد على السنة المتحدثين باسم هذه المعارضة، مثلما بدأت المعارضة تتلكأ في العودة الى مفاوضات آستانة، وتشدد شروطها في مفاوضات جنيف، وسمعنا نغمة جديدة ومقلقة في اوساط الادارة الامريكية الجديدة، تقول بضرورة ارسال المزيد من قوات المارينز الى سورية غير المجموعة المكونة من 400 جندي اضافي التي وصلت في الاسبوع الماضي، ترابط حاليا في مدينة منبج، والاخطر من ذلك ما ردده مسؤولون في هذه الادارة من ان القوات الامريكية ستبقى في سورية حتى بعد القضاء على الارهاب، وقوات “الدولة الاسلامية”.
 

جميع الهجمات الارهابية التي تستهدف المدنيين الابرياء مدانة، والهجوم الاخير قرب مقبرة باب الصغير في دمشق القديمة في طليعتها، لانها تنسف حالة التفاؤل التي سادت سورية والمنطقة بعد النجاح الملموس لاتفاق وقف اطلاق النار، وتراجع معدلات القتل الى حدود دنيا منذ حسم الحرب في مدينة حلب.

تفجير دمشق الاخير المزدوج يذكر بمثيله الذي استهدف مقرا امنيا في العاصمة السورية في بداية الازمة، وكان مؤشرا لبدء مرحلة تسليح المعارضة، والآخر الذي استهدف مقريين امنيين في حمص قبل اسبوعين، مع فارق اساسي انه، اي تفجير دمشق، استهدف زوارا مدنيين، ربما لجر العراق بصورة اكبر واعمق في الازمة السورية.
لعل هذا التفجير الدموي الارهابي يعيد التذكير بأن هناك ضحايا ابرياء في الجانب الآخر ايضا، وان اعمال القتل ليست طريقا من اتجاه واحد، فكلهم من العرب والمسلمين وان اختلفت جنسياتهم.



عدد المشاهدات:3370( السبت 21:20:16 2017/03/11 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/04/2017 - 2:33 م

فيديو

من تقدم الجيش السوري في ريف دمشق الشرقي باتجاه بادية الشام بمساحة 20 كلم وعمق 6 كلم

كاريكاتير
تابعنا على فيسبوك

سقوط مروع لطفلة من حافلة المدرسة شاهد.. إنقاذ بارع لفتاة حاولت الانتحار من شرفة مبنى بالفيديو...سيدة تفوز بسيارة بعد تقبيلها 50 ساعة بالفيديو: قتلى وجرحى بسبب رقصة مثيرة لفتاة روسية على رصيف الشارع لزوجة رئيس فرنسا المحتمل 7 أحفاد وابن يكبره بعامين "مواقف " قاتلة ستموت من الضحك؟ أجمل 10 نساء فى العالم على أسس علمية المزيد ...