الخميس23/3/2017
م16:17:1
آخر الأخبار
شاب يخترق موكب الملك عبد الله الثاني في المغربأبو الغيط: مقعد سوريا سيظل شاغراً حتّى التوصل إلى تسويةالابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.. ..كم حجم التعويضات المطلوبة؟الأردن على أعتاب معركة الرقة: ماذا لو فرّت ’داعش’ الينا؟انطلاق الجولة خامسة من محادثات جنيف حول سورياالجيش يطبق الحصار على دير حافر......و واشنطن ترث «داعش» في الرقةالجولة الخامسة من الحوار السوري السوري تنطلق في جنيف الخميس بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية ووفود من المعارضةالرئيس الأسد لوفد تونسي: أحد أخطر أشكال الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية والمنطقة يتمثل في محاولة ضرب الهوية والثقافة العربيةكيف ردّت دمشق على طلب روسي مزعوم بإعادة رفات الجاسوس الإسرائيلي كوهين؟! مقتل جنديين تركيين وإصابة 5 في هجوم على قاعدة عسكرية في تركياشركات طيران عربية ودولية تطلب المرور عبر الأجواء السورية"بيمو السعودي الفرنسي" يشتري حصة ضخمة في بنك "سورية والخليج"جنيف 5 على وقع خيبات معسكر العدوان هل سينتج؟...العميد د. أمين محمد حطيط الغارة الإسرائيلية: ذروة الفشلبعد العروس.. العثور على فتاة مصرية أخرى مذبوحة ومقطعةتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتههذه الصور ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سوريةعملية نوعية لنسف بناء يتحصن به قناصو تنظيم "فيلق الرحمن" الإرهابي في جوبروزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانوزارة التعليم العالي تحدد مواعيد تقديم الطلبات لتعادل الشهادات الطبية غير السوريةوحدات الجيش العربي السوري تقضي على عدد من الإرهابيين في منطقة المعامل شمال حي جوبر وتدك خطوط إمدادهم وتجمعاتهم في عمق الغوطة الشرقيةخريطة تظهر وضعية ريف حلب الشرقي بعد تقدم الجيش السوري 25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةأعراض غريبة تنبهك بوجود مشكلات فى القلبالجبنة الكريمي والشيدر تزيد خطر سرطان الثديجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق "مقطع مؤثر وائل جسار يغني لأمه ست الحبايب عيد الأمإيفانكا ترامب تحصل على مكتب داخل البيت الأبيضلماذا نحتفل بـ "عيد الأم" في وقت يختلف عن باقي العالم؟ فقط باستخدام الهاتف.. تطبيق لتحليل السائل المنوي بالمنزليحتال على شركتي تكنولوجيا ويحصل منهما على 100 مليون دولاردي ميستورا حرّض على التصعيد لتعديل التوازن والجواب سيكون خلال جنيف في الميدان والتفاوض السيدة أسماء الأسد: كل أم في حلب كانت عنواناً للحياة والثبات والاستمرار

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> لماذا يتمظهر الإرهاب بلبوس الدين؟ ....بقلم طالب زيفا

 معظم العصابات الإرهابية تاريخيا كانت تتخذ من الأديان وسيلة لتحقيق غايات سياسية واقتصادية ولدينا أمثلة عن الحروب الدينية فتاريخ أوربا حافل بالأمثلة على الحروب الدينية ذات الطابع السياسي والاقتصادي 

ومن أبرز الأمثلة : حرب المئة عام ﻻبين بريطانية وبروسيا وهانوفر من جهة وفرنسا والنمسا وروسيا والسويد من جهة ثانية.

وحرب الكاثوليك ضد البروتستانت التي استمرت مئة عام وحرب الثلاثين عاما الأوروبية انتهت بتغير خارطة أوروبا (بمعاهدة وستفاليا عام 1648)ومعظم هذه الحروب ظاهرها ديني ولكن تكمن أسبابها الحقيقية هي اقتصادية وسياسية للسيطرة على مقدرات الممالك والدوقيات الغنية والحاقها بالدول الأقوى (أشبه بشريعة الغاب)التي تعتمد على الأقوى كقوانين طبيعية كجزء من نواميس الكون.

وما أشبه اليوم بالأمس فهل يخطط لبلداننا ما مرت به أوروبا وتدور عجلة الحروب التي تخلصت وانتهت منها أوروبا؟ حتى نجيب عن جزء من هذا التساؤل لنورد ما قاله هنري كيسنجر لموقع (ديلي سكيب الأمريكي)عام 2012حيث قال مرددا كلاما خطيرا علينا أن نأخذه على محمل الجد ونتنبه له كون كيسنجر(ثعلب السياسة الأمريكية اليهودي الإنتماء) بأن سياسة أمريكا خلال العقود الثلاثة الأخيرة وبعد سقوط الاتحاد السوفياتي يجب أن يكون جوهرها كما يقول:سنغرق العالم الإسلامي في صراع بين السنة والشيعة على غرار حرب المئة عام بين الكاثوليك والبروتستات .وقال سنستخدم أموال النفط الخليجية ونسلحهم لمواجهة إيران الشيعية.وقال للموقع المذكور سنضطر لاحتلال سبع دول في الشرق الأوسط حيث البترول والاقتصاد بعد ذلك للنقض نحن(أمريكا واسرائيل)حيث ستكون إيران المسمار الأخير في النعش الذي تجهزه أمريكا ثم لروسيا ،بعدأن يكون قد تم منحهما الفرصة للتعافي والإحساس الزائف بالقوة وسيسقطان كما يدعي كيسنجر إلى الأبد.

ما يهمنا من كلام كيسنجر هو استهداف المنطقة وخلق بؤر توتر ولدينا مثالين صارخين لا يحتاجان إلى كثير من التعمق:

1-قيام الكيان الصهيوني على استغلال الدين اليهودي وأسفار التكوين على ظاهر الدين وكل العصابات الصهيونية وحتى قبل مؤتمر بازل في سويسرا أسست في فلسطين نواة لدولة قامت على عصابات ارهابية مثل الأرغون وبالماخ وشتيرن ....وغيرهم واستغلت العامل الديني في استدرار العاطفة الدينية ولا يزال زوار الكيان يضعون القلنسوة وزيارة ما يسمونه(حائط المبكى)وهو في الأصل البراق الشريف.

2-المثال الثاني ما يجري في سورية جميع العصابات الإرهابية بما فيهم بعض من يمثلهم (من دكاترة جامعات وربما البعض منهم علماني)استثمر في العامل الديني وحرض طائفيا وخرج من عباءته وربما نافق معهم وطلب الدعم من رجال دين وأئمة وخطباء مساجد في دول خليجية وحرضوا دينينا وجمعوا أمول طائلة بحجة الدفاع (أهل السنة) لدرجة أن قطر والسعودية استمالت الكثير من الشباب المتطرف وأثارت الغرائز الطائفية بل أرادت تحويل البوصلة من راية فلسطين وعدو يحتل القدس والأقصى إلى عدو افتراضي مختلف في المذهب والملة ووضعت الوهابية كمدافع وهمي عن الإسلام وحاولت امبراطورياتهم الإعلامية تشويه القيم الروحية وبثت سموم التفرقة لدرجة أصبح الإستقطاب الديني هو ديدن هؤلاء لتضرب تاريخا من العيش المشترك بين كافة الأديان والمذاهب .والأهداف النهائية هو تطبيق حقيقي (لبروتوكولات حكماء صهيون)وتطبيقا عمليا لأقال كيسنجر وصموئيل هنغتون وفرنسيس فوكوياما الذين تحدثوا عن سيادة امريكا والصهيونية في حكومة عالمية لا مكان فيها لغير القيم الأمريكية في ظل تصادم الحضارات والبقاء للأقوى .

والسؤال الأهم الذي علينا أن نجيب عنه هو هل نمتلك الوعي لما يرسم لبلداننا في أقبية المخابرات الغربية وهل نساهم في رسم خرائطنا في عالم مجنون لا يفهم بلغة القيم والأخلاق بل بشريعة الغاب،وعلينا أن ندرك بأن الغرب الطامح لا يميز بين دين ولا طائفة ولا سنة ولا شيعة ولا ماروني أو سرياني ولا بين عربي وأعجمي إلا بقدر مصالحة وهدفه تدمير أوطاننا بكل السبل والأساليب ولا يعرف صداقة أو عداوة وعينه على أموالنا ونفطنا بل كل مقدراتنا وربما نعيش في عصر ظلمات ولكن بصيص الأمل والنور كامنة في هذه الأمة فهل يستفيق البعض قبل أن نندم حيث لا يفيد الندم. 

 طالب زيفا - باحث في الشأن السياسي



عدد المشاهدات:805( الأحد 04:26:23 2017/03/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/03/2017 - 3:57 م

صورة اليوم

هذه الصورة ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية  تظهر بعض قادة ماتسمى ب المعارضة المعتدلة الارهابيين أبو الحارث المصري والسعودي عبد الله المحيسني في ريف حماة الشمالي .

فيديو

 الطيران السوري يستهدف مقرات وطرق إمداد المسلحين في القابون شرق دمشق

كاريكاتير

........

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض لبنان ....خادمة ترمي نفسها من الطابق الرابع دولة تطلق صاروخا بـ 3 ملايين دولار لإسقاط درون بـ 300 دولار! المزيد ...