الخميس23/3/2017
م16:19:38
آخر الأخبار
شاب يخترق موكب الملك عبد الله الثاني في المغربأبو الغيط: مقعد سوريا سيظل شاغراً حتّى التوصل إلى تسويةالابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.. ..كم حجم التعويضات المطلوبة؟الأردن على أعتاب معركة الرقة: ماذا لو فرّت ’داعش’ الينا؟انطلاق الجولة خامسة من محادثات جنيف حول سورياالجيش يطبق الحصار على دير حافر......و واشنطن ترث «داعش» في الرقةالجولة الخامسة من الحوار السوري السوري تنطلق في جنيف الخميس بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية ووفود من المعارضةالرئيس الأسد لوفد تونسي: أحد أخطر أشكال الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية والمنطقة يتمثل في محاولة ضرب الهوية والثقافة العربيةكيف ردّت دمشق على طلب روسي مزعوم بإعادة رفات الجاسوس الإسرائيلي كوهين؟! مقتل جنديين تركيين وإصابة 5 في هجوم على قاعدة عسكرية في تركياشركات طيران عربية ودولية تطلب المرور عبر الأجواء السورية"بيمو السعودي الفرنسي" يشتري حصة ضخمة في بنك "سورية والخليج"جنيف 5 على وقع خيبات معسكر العدوان هل سينتج؟...العميد د. أمين محمد حطيط الغارة الإسرائيلية: ذروة الفشلبعد العروس.. العثور على فتاة مصرية أخرى مذبوحة ومقطعةتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتههذه الصور ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سوريةعملية نوعية لنسف بناء يتحصن به قناصو تنظيم "فيلق الرحمن" الإرهابي في جوبروزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانوزارة التعليم العالي تحدد مواعيد تقديم الطلبات لتعادل الشهادات الطبية غير السوريةوحدات الجيش العربي السوري تقضي على عدد من الإرهابيين في منطقة المعامل شمال حي جوبر وتدك خطوط إمدادهم وتجمعاتهم في عمق الغوطة الشرقيةخريطة تظهر وضعية ريف حلب الشرقي بعد تقدم الجيش السوري 25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةأعراض غريبة تنبهك بوجود مشكلات فى القلبالجبنة الكريمي والشيدر تزيد خطر سرطان الثديجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق "مقطع مؤثر وائل جسار يغني لأمه ست الحبايب عيد الأمإيفانكا ترامب تحصل على مكتب داخل البيت الأبيضلماذا نحتفل بـ "عيد الأم" في وقت يختلف عن باقي العالم؟ فقط باستخدام الهاتف.. تطبيق لتحليل السائل المنوي بالمنزليحتال على شركتي تكنولوجيا ويحصل منهما على 100 مليون دولاردي ميستورا حرّض على التصعيد لتعديل التوازن والجواب سيكون خلال جنيف في الميدان والتفاوض السيدة أسماء الأسد: كل أم في حلب كانت عنواناً للحياة والثبات والاستمرار

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> لماذا هذا الجنون الارهابي في سوريا الآن؟...شارل أبي نادر

طبعا ليست المرة الأولى التي تتعرض فيها المدن والأحياء السكنية والمراكز الرسمية والمقامات الدينية وغيرها في سوريا لعمليات ارهابية ولتفجيرات دموية، فخلال كامل فترة الحرب على سوريا كان الارهابيون بمختلف اتجاهاتهم ومسمياتهم يضربون بعنف تلك الاهداف المدنية والدينية، 

وذلك بمعزل عن أية فائدة عسكرية او ميدانية منها، بل كان هدفهم الدائم القتل والدمار وزرع الرعب ونشر ثقافة الموت.

ولكن... ما يسترعي الانتباه الشديد حاليًّا، وما يلفت اهتمام المراقبين والمتابعين، ان عمليات هؤلاء الارهابيين اليوم تنفذ استنادا لخطة مدروسة فيها الكثير من الاصرار اللافت، تستهدف عبرها النقاط الحيوية والاستراتيجية التي تعتبر من عناصر القوة والتماسك في الدولة السورية بشكل عام، في العاصمة دمشق ومحيطها او في اكثر من مدينة اساسية كحمص وغيرها، فما سبب هذه المناورة الممنهجة في التفجير والقتل وفي تنفيذ العمليات الارهابية الانتحارية التي تشهدها الساحة السورية الان؟
من خلال دراسة مركزة للواقع السوري حاليا وما يشهده لناحية التجاذب والتداخل والتغيير في خارطة السيطرة في الميدان، أو لناحية ادارة الدولة السورية للمفاوضات بطريقة ثابتة وناجحة، متسلحة بالكثير من النقاط الايجابية المؤثرة، وما نتج عن كل ذلك من اعتراف اقليمي ودولي بالوجود وبالدور الرسمي السوري، يمكننا ربط هذه التفجيرات الدموية مع هذا الواقع على الشكل التالي:

إدارة المفاوضات

تتزامن العمليات الارهابية التي نفذت بالامس (الاربعاء 15/3/2017) في العاصمة دمشق وفي مدينة حمص قبل فترة، بطريقة دموية صاعقة حصدت الكثير من الابرياء المظلومين مع اجتماعات استانة التي تحتضن المفاوضات بين الدولة السورية وبعض المجموعات المسلحة، الامر الذي كان قد حدث ايضا اثناء الجولة السابقة من المفاوضات المذكورة وبالطريقة الدموية والعنيفة نفسها، وقد هدف الارهابيون ورعاتهم من خلالها الى الضغط والتأثير السلبي على الدولة السورية في المفاوضات، وجرِّها كدولة وجيش واجهزة امنية الى التصرف بطريقة متسرعة، من خلال اظهار ردة فعل عنيفة تطيح بمشاريع التسوية وبالمفاوضات، والتي اظهرت فيها القيادة الرسمية السورية، ممثلة بفريقها الديبلوماسي - العسكري المكلف بادارتها وعلى رأسه الدكتور بشار الجعفري، حكمة وخبرة وباعاً طويلاً في التفاوض المرن وفي استيعاب تناقض المجموعات المسلحة التي بدت ضائعة وفاقدة للتوازن في عرض مطالبها، وحيث ظهرت هذه المجموعات على حقيقتها لناحية هشاشة مستواها الفكري والتنظيمي المغمّس بالعمالة والغوغائية والنزعة الارهابية البعيدة عن منطق الدولة والمؤسسات، ظهر من ناحية أخرى ومن خلال حرب التصفيات المجنونة بين تلك المجموعات في إدلب وفي غيرها، ان تلك المجموعات لا تتقن الا سياسة القتل والاجرام ولا علاقة لها بمطالب الثورة والاصلاحات والحقوق المدنية والسياسية، الامر الذي قوّى موقف الدولة السورية من الناحية الدولية، فاعترفت أغلب تلك الدول مرغمة بالدور الاساس لهذه الدولة في مكافحة الارهاب، وانكشفت امام المجتمع الدولي اغلب الذرائع والحجج الواهية والادعاءآت المزيفة بان الدولة السورية تمارس العنف على شعبها وتواجه ثواراً يطالبون بحقوق سياسية واجتماعية، ليتبين انها دولة مُستهدفة ومعتدى عليها عبر مجموعات ارهابية مسلحة تزرع الفوضى والرعب، ضمن مخطط خبيث ترعاه وتدعمه دول اقليمية وغربية .

التقدم في الميدان

بعد التقدم الميداني والعسكري اللافت للجيش العربي السوري مدعوما من حلفائه في اغلب مواقع المواجهة مع الارهابيين، تحرك هؤلاء وداعموهم الذين يمسكون بمفاتيح التحكم بالانتحاريين وباحزمتهم الناسفة، وفتحوا نار إرهابهم واجرامهم مستهدفين المدنيين والمؤسسات، وكل ذلك بعد ان راؤا كيف ان سلطة وسيطرة الدولة السورية تتمدد وتنتشر، في الجغرافيا حيث وسعت الى حد كبير حزام الامان في أرياف العاصمة وغيرها، وحررت مدينة حلب وقسماً كبيراً من أريافها ووصلت الى ضفاف الفرات شرقا محررة مساحات شاسعة من سيطرة التنظيم الارهابي مستعيدة بذلك اهم حقولها للنفط وللغاز قرب تدمر، ومصادر المياه على بحيرة الاسد .
وكل ذلك ترافق مع تقدم لافت للوحدات العسكرية والامنية العراقية وللحشد الشعبي بمواجهة المواقع الاخيرة للتنظيم في العراق، الامر الذي اعتبره رعاة الارهابيين بانه سيكون حكما لصالح الجيش العربي السوري على حساب قوة وتماسك التنظيمات المسلحة داخل سوريا بشكل عام .

الاعتراف الدولي بالدور السوري

بعد ان فرضت الدولة السورية نفسها لاعبا اساسا في معركة محاربة الارهاب، وحيث ثبتت مواقعها في الميدان والمصالحات والمفاوضات، انتزعت اعترافا دوليا شبه كاملا بدورها وبوجودها الذي لا يمكن تجاوزه، بقيادة الرئيس الاسد الذي قاد معركة الدفاع عن وطنه بمواجهة حرب كونية غريبة في عناصرها وفي معطياتها، وبفضل دماء شهداء جيشها وحلفائها الاوفياء، ها هي الوحدات العسكرية السورية الشرعية اليوم تتمدد شرقا باتجاه الحدود مع العراق، وشمالا حتى تخوم الحدود مع تركيا، مستعيدة السيطرة على أراضيها من خلال انتشار مهم وحساس في منبج وريفها الغربي، فرضته عبر تقدمها في الميدان، وربطت عبره نزاعا دوليا - ديبلوماسيا - عسكريا بوجود الروس والاميركيين والاتراك، لا بد وان يشكل مدخلا ونقطة مفصلية لاعادة التوازن على كامل الجغرافيا السورية .
ولهذه الاسباب مجتمعة، ولغيرها من الاسباب المرتبطة بها، يمكننا القول ان كل ذلك خلق هذا الجنون غير المتوازن لدى الارهابيين ورعاتهم، والذين رأوا امام اعينهم كيف استطاعت الدولة السورية بعد حرب كونية شنت ضدها، ان تقف على قدميها فارضة نفسها في الميدان وفي السياسة وفي الديبلوماسية، ففقدوا رشدهم واطلقوا العنان لانتحارييهم الذين يوجهونهم بطريقة آلية مبرمجة ناشرين الرعب والقتل والدمار كورقة اخيرة في تلك الحرب المجرمة التي شنوها على الشعب والدولة والجيش في سوريا .

العهد- شارل أبي نادر - عميد متقاعد



عدد المشاهدات:1348( الجمعة 09:21:33 2017/03/17 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/03/2017 - 4:18 م

صورة اليوم

هذه الصورة ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية  تظهر بعض قادة ماتسمى ب المعارضة المعتدلة الارهابيين أبو الحارث المصري والسعودي عبد الله المحيسني في ريف حماة الشمالي .

فيديو

 الطيران السوري يستهدف مقرات وطرق إمداد المسلحين في القابون شرق دمشق

كاريكاتير

........

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض لبنان ....خادمة ترمي نفسها من الطابق الرابع دولة تطلق صاروخا بـ 3 ملايين دولار لإسقاط درون بـ 300 دولار! المزيد ...