الاثنين29/5/2017
ص1:21:14
آخر الأخبار
قبيلة آل الشيخ: إدعاء أمير دولة خليجية الانتماء لذرية محمد بن عبد الوهاب باطلرواية الصحافة السعودية | ماذا جاء في وثائق"بن لادن" السرية عن قطر؟ السعودية تدفع الدية لإيرانأمير مشيخة قطر في اتصال مع روحاني: علاقتنا عريقة ومتينة ونريد تعزيزها أكثربرزة .. تُغلق ملف التسوية اليوم الاثنينالرئيس الأسد يصدر مرسوماً يتيح لأشقاء وشقيقات الشهداء التقدم للمسابقات العامة ضمن نسبة الـ 50 بالمئة المحجوزة لذوي الشهداءرسالة عهد ووفاء من الأسير صدقي المقت على مواصلة النضال ضد الاحتلال الإسرائيلي ومرتزقتهعمليات الفجر الكبرى، نجاحات باهرة للجيش وتكتيكات متفوقة...معركة (بركان البادية) لإيقاف تقدّم القوات السورية الجيش السوري على أبواب أهم وآخر معاقل داعش في حلب!بالفيديو: التمساح الروسي يضرب داعش جنوب شرق تدمرالأخرس: الإعلان عن محاسبة الفاسدين في وسائل الإعلام سبيل للقضاء على الفساد ..شعبان : نعمل على تحصين الجيل في المناطق الساخنة من الضياع«مداد» يقترح آلية للحدّ من التهرب الضريبي ومكافحة غسل وتمويل الإرهاب …بدايتها بالإنقلاب على قطر .. "خطة أمريكا والسعودية الجديدة للمنطقة"!!فتح طريق التل منين ينعكس إيجاباً على 19 مدينة وبلدة وقريةاغتصب خطيبته السابقة وابتزها وهدد بنشر صورها!تفاصيل مثيرة فى مقتل سيدة مصرية على يد شقيقة زوجها.. تعرف عليهامجهولون يقتلون دواعش بريف دير الزور "تحرير الشام" تعتقل أحد وجهاء الغوطة وتجلده!جامعة دمشق تحدد مواعيد مقابلة فحص الأهلية واللياقة الصحية للخريجين الأوائل تمهيدا لتعيينهم بوظيفة معيدالعدل: 26 آب المقبل موعد الامتحان التحريري لمسابقة المعهد العالي للقضاءمناشير أميركية تحذّر الجيش السوري وحلفاءه من التقدّم نحو قاعدة التنففي خرق جديد لمذكرة تخفيف التوتر.. المجموعات المسلحة في الغوطة الشرقية تستهدف بالقذائف ضاحية حرستا بريف دمشقمدير المنطقة الجنوبية في الشركة العامة للبناء والتعمير : السكن الشبابي في ضاحية قدسيا سيكون جاهزا بالكامل مع نهاية 2018تقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سورياعلماء: لا صحة لمعلومات تحذر من تناول الأجباننصائح لصوم صحّي .. هذا ما ينبغي أكله وقت السحورجورج قرداحي: المياه لم تعد إلى مجاريها مع هذه المحطّة!"وردة شامية" ينضم لقائمة المسلسلات السورية الخارجة من العرض الرمضاني الدول التي تسمح بدخول السوريين إلى أراضيها بدون تأشيرةهذا سر وقوف رجل وسط زوجات زعماء الناتو (صورة)هذا ما تفعله التطبيقات المجانية في هاتفك دون علمكهل يُنقل كويكب المعادن الجديد من الفضاء إلى الأرض؟! معركة البادية السورية: التقدّم أسرع من القدرة على الهضم!قمة الرياض، ثلاثية الأبعاد، هي الذروة في مسيرة الهزيمة العربية...طلال سلمان

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> احتمالات البادية والشرق.. إلى أين..؟ ...محمود عبد اللطيف

عاد تنظيم "داعش" لتصعيد هجماته على مدينة دير الزور ومحيطها القريب، على الرغم من خسارته

 لمساحات كبيرة من ريف الرقة ودير الزور لصالح قوات سورية الديمقراطية خلال المراحل الماضية دون أن يكون له رد فعل يتناسب وحجم العمليات التي يشنها ضده تحالف "قسد"، كما أن الأخيرة عمدت مؤخراً إلى حالة من التهدئة غير المبررة في مناطق دير الزور والرقة ضد التنظيم، الأمر الذي استفاد منه "داعش" اليوم لشن هجمات على مناطق خسرها يوم أمس، الجمعة.

التنظيم عملياً خسر الكثير من المساحات التي كان يسيطر عليها في كل من ريف حلب، وتدمر، إضافة لخسائره في ريف الرقة ودير الزور لصالح تحالف ميليشيات "قسد" المدعومة من قبل الولايات المتحدة الأميركية، والتي تقول إن عمليتها باتجاه الرقة ستكون مطلع نيسان القادم على الرغم من أن التحالف الأميركي لم يعلن ذلك رسمياً، ولعل اللافت في الأمر أن التهدئة الحاصلة بين "قسد" و"داعش" تتزامن مع حشود أميركية في مناطق الشمال السوري، إذ تقول المعلومات إن 1000 من مقاتلي المارينز الأميركي نقلوا من الأراضي العراقية إلى الأراضي السورية من خلال معبر "سميالكا" غير الشرعي، الواصل بين الأراضي السورية وأراضي إقليم شمال العراق، وإن كان نقل هؤلاء بسيارات مموهة بذات التمويه الذي تعتمده الوحدات الكردية إلى الأراضي السورية يشير إلى محاولة فرض نوع من السرية على التحركات الأميركية في الداخل السوري، إلا أن "قسد" نفسها تقوم بفضح الأمر للتلويح لخصومها في الداخل السوري وخارج باستمرارية الدعم الأميركي لها.

وبحسب مصادر كردية خاصة، فإن الجنود الأميركيين سيوزعون على أربعة محاور أساسية، الأول من ريف الرقة الشمالي الغربي انطلاقاً من بلدة "عين عيسى"، والثاني سيكون باتجاه مدينة الطبقة، أما المحور الثالث فسيتقدم فيه المقاتلون الأميركيون على اتجاهين انطلاقاً من "المكم" و"بير هبا" بريف الرقة الشمالي الشرقي، إذ سيكون التقدم من المكمن باتجاه مناطق شرق الرقة، في حين أن التقدم من "بير هبا" سيكون باتجاه ريف دير الزور الشمالي الشرقي، بالاستفادة من المكاسب الجغرافية التي حققتها "قسد" خلال المرحلة الماضية على هذين المحورين، إذ باتت تبعد عن الرقة من الجهة الشرقي نحو 30 كم، من خلال وصولها إلى مشارف بلدة "الكرامة"، في حين أنها تبعد عن دير الزور مسافة مماثلة تقريباً من خلال وصولها إلى بلدة "أبو خشب" والمناطق المحيطة بها.

المحور الرابع الذي ستعمل عليه القوات الأميركية سيكون انطلاقاً من منطقة "المالحة"، بريف الحسكة الجنوبي الغربي، وذلك بهدف السيطرة على مدينة "مركدة" التي تقع على الحدود الإدارية بين محافظتي "الحسكة"، و"دير الزور"، الأمر الذي سيمهد لتطوير العمليات الأميركية في المنطقة نحو ريف دير الزور الشمالي الشرقي وصولاً إلى "البصيرة"، التي تحتوي على عدد من حقول النفط المصنفة على إنها من أكبر الحقول النفطية في الشرق الأوسط، وبذلك يكون هدف "واشنطن" من خلال توظيف كامل القوى المتاحة لها على الأرض رسم "قوس نفطي" يمتد من الشمال الشرقي لدير الزور (البصيرة)، إلى الشمال الغربي للمحافظة (أبو خشب).

التحالف الأميركي يحاول الاستفادة من "قوات سورية الديمقراطية"، مضافاً إليها المقاتلون المنحدرون من أصول عشائرية، أكثر من 3000 آلاف مقاتل منحدر من عشيرتي "شمر" و"الشرابيين" جُنِّد ضمن صفوف ميليشيا "قوات النخبة" التي يقودها رئيس الائتلاف السابق "أحمد الجربا"، إضافة لنحو 1000 مقاتلي من عشائر مختلفة على رأسها "العكيدات" جندوا ضمن ميليشيا "مجلس دير الزور العسكري"، إضافة لميليشيا "جيش الصناديد" التي يقودها "حميدي الدهام"، أحد أكبر زعماء عشيرة شمر والذي استفاد من دعم بعض العشائر العربية له في مناطق "شمال شرق سورية"، ولم تدخل ميليشيا "جيش سورية الجديد" في مثل هذه الحسابات نهائياً، إذ إن هذه الميليشيا لم تعد موجودة تقريباً، ففي حين إنها شكلت بدعم أميركي وتمويل سعودي من قرابة 150 مقاتل فقط، فقد تبقى منها بعد فشل الهجوم على "مطار الحمدان" بريف دير الزور الشرقي خلال العام الماضي، ما يقارب الـ 35 عنصراً يعملون كحراس بالقرب من معبر "التنف" الذي يشهد وجوداً لقوات "بريطانية"، برفقة عناصر من ميليشيات "أحمد العبدو - جيش أسود الشرقية - جيش أحرار العشائر".

بالتزامن مع هذه المعلومات، يحشد تنظيم "داعش" كامل قواه البشرية الممكنة للمعركة الكبرى في دير الزور، التنظيم يبحث عن إخراج الدولة السورية من حسابات الشرق بالسيطرة على الأجزاء المحاصرة في مدينة دير الزور، وبرغم كثافة الهجمات المتوالية منذ نيسان من العام الماضي إلا أنه لم ينجح في الهدف المعلن، وبرغم شطر الجزء المحاصر من دير الزور إلى قسمين "شرقي - غربي"، إلا أن الدولة السورية مازالت تمتلك خياراتها في نقل الإمداد إلى المطار والأحياء المحيطة به "هرابش - الصناعة - قرية الجفرة"، وتؤكد القيادة العسكرية في المدينة أن خيار المقاومة إلى ما بعد الرصاصة الأخيرة غير قابل للنقاش.

ويستفيد "داعش" من جملة من المعطيات في تكثيف هجماته على "دير الزور"، فتوظيف المجموعات المنسحبة من تدمر ومناطق ريف حلب الشرقي والجنوبي الشرقي، إضافة للمجموعات المنسحبة من ريف الرقة والمجموعات المنسحبة من الأراضي العراقية، يزيد من كثافة الهجوم على دير الزور، فالتقديرات الأولية تشير إلى وجود أكثر من 10 ألف مقاتل للتنظيم في الريف الشرقي لدير الزور، ناهيك عما يتراوح بين 8 - 10 آلاف مقاتل في المنطقة الممتدة من "معدان" الواقعة في أقصى الريف الغربي لدير الزور، وحتى محيط اللواء "137" المتاخم للمدينة من الجهة الغربية أيضاً، في حين أن عدد المقاتلين في أحياء المدينة يقدر بـ 3 آلاف مقاتل متواجدين منذ بداية وجود تنظيم "داعش".

وفي مقابل ذلك، تتواصل العمليات العسكرية السورية في عمق البادية، فالوصول إلى "حقول المستديرة" شرقي تدمر، يؤكد أن بلدة "السخنة" موضوعة ضمن قائمة الحسم العسكري لوجود "داعش" في البادية، وتؤكد مصادر ميدانية أن الذهاب نحو العمق الشرقي للبادية وصولاً إلى "كباجب" مسألة وقت قد يطول نسبياً، (شهرين كأبعد حد)، بسبب استماتة تنظيم "داعش" في الدفاع، إلا أن القتال في المناطق المفتوحة بالاستفادة من الدعم الجوي للمروحيات الروسية القتالية، يجعل من المعركة تميل لصالح القوات السورية المتقدمة بشكل متسارع في البادية، ويحضر على طاولة القرار السوري التقدم نحو ريف الرقة الجنوبي "الطبقة"، بالصعود من شمال السخنة، ما يؤكد أن معركتي البادية والشرق السوري، هما معركتي حسم التسابق لرسم شكل جديد للخارطة السورية وإن كان على أساس التقسيم الفدرالي.

عاجل الاخبارية



عدد المشاهدات:736( الأحد 07:41:03 2017/03/19 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/05/2017 - 12:52 ص
كل عام وانتم بخير

فيديو

قمة الرياض باختصار ..الافلاس حتمي

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

إسرائيلية تقتحم سينما بيروت! بالفيديو: رجل يعثر على 600 مليون دولار مدفونة في أرضه! بالفيديو.. وأخيرا فعلتها ميلانيا ترامب! فيديو| موقف محرج.. ماذا حصل مع هذه الكاهنة حتى شاهدها مليون و300 ألف شخص خلال ساعات ممثلة مغمورة تبحث عن عمل في مهرجان “كان” بطريقة غريبة (صور) قفزت على غطاء محرك سيارتها لمنع سرقتها ترامب يمازح البابا فرنسيس الذي يرد بضربه بطريقة مضحكة المزيد ...