الأربعاء24/5/2017
ص9:7:53
آخر الأخبار
الأردن يقدم مسرحية لنوابه على الحدود السوريةحمد بن عيسى: ملك الفتنة والدم!التصريح القطري .. اختراق أم تصفية حسابات؟؟ لبنان: "كلمة سرّ" حوّلت ملايين الدولارت إلى "داعش"اجتماع مسؤولي الأمن القومي لدول حليفة لسورية … إيران تدعو إلى تقوية الحوار الإقليمي لتعزيز عملية أستانامجلس الوزراء: الاستمرار بالنهج الواضح فيما يخص العلاقة مع وسائل الإعلام والإعلاميين وتوفير المعلومات وتقديم التسهيلات لهم العثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرالعثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرجيش الكيان الإسرائيلي: محاربة «داعش» خطأ... وأميركا ستندمليبي داعشي ... نفذ الهجوم الانتحاري في مانشيستربينهم 5 مدراء:كف يد 15 موظفاً في «الصناعي» و9 في «التجاري» والحبل عالجرارالإتصالات ترفع أجر التصريح عن أجهزة الخليويضبابية السياسة الخارجية الأميركية ومخاطر الغوص في المستنقع السوري ....ترجمة إبراهيم خلفمن البحرين إلى البادية... الندم ....بقلم ناصر قنديلمصري انهال عليه 4 بسكين وقتلوه أمام خطيبته قرب لندن ..والسبب ؟موظّفة تستدرج طالباً إلى أحد الفصول وتغتصبه!في الغوطة.. يقايضون 3 علب سجائر بغرفة نوم!بالفيديو...قناص من حركة "أنصار الله" يردي سعوديين بطلقة واحدةمبادرة المصروف الشهري....معاً سنكمل لمستقبل سورية الأقوى.... التعليم العالي تعلن عن التسجيل المباشر للشواغر المتوافرة من مقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليااغتيالات “بالجملة والمفرق” بين التنظيمات المتشددة في ريف إدلبالجيش يتوسّع في البادية: من تدمر إلى السويداء جبهة واحدةتقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سوريا"الإسكان" تطرح 1150 مسكناً للإكتتاب العام بضاحية الفيحاءإحذري وضع العطر قبل الخروج في الشمس، فهذه الخطوة أخطر مما تظنين!ما هي أسباب البقع البيضاء على الأظافر وطريقة علاجها؟ محمد عبده ونجله يغنيان لترامبباسم ياخور لـ إيفانكا ترامب: "قعدي عاقلة الله يرضى عليكي"ماذا تعرف عن "صندوق إيفانكا"؟ وكم تبرعت السعودية والامارات له؟فستان إيفانكا ترامب نفد بعد ساعة من وصولها السعودية وهذا سعره "واتساب"..تقنيتان جديدتان تكشفان "ثورة ما بعد الإرسال"عطل يجبر طاقم المحطة الفضائية الدولية على الخروج إلى الفضاء المفتوحالهجوم الإرهابي في بريطانيا: هل يتعظ الغرب؟ ...حميدي العبدالله«يوم الغفران»....بقلم | وضاح عبد ربه

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> كيف يفكرمتخذو القرار في أمريكا؟ بقلم طالب زيفا

 ليس من السهولة أن يصل الباحث إلى الإجابة عن هذا السؤال لكثرة المتغيرات، والتعقيدات والمصالح المتشابكة لكبريات الشركات والكارتلات، وأحيانا المصالح المتناقضة لدرجة الصراع،

 وجماعات الضغط ومصلحة الحزبين الكبيرين إضافة لمجلسي النواب والشيوخ وتوجهات الحكومات المتعاقبة بشقيها الجمهوري والديموقراطي وما بين صقور و(حمائم)بالطبع لا توجد جمعيات خيرية ترسم السياسة الأمريكية بل مصالح وصراعات واستراتيجيات وخلايا تفكير تسمىthink tankأوبيوت الخبرة تقدم الإرشادات والمعطيات وقاعدة بيانات ليتم الإسترشاد بها عند اتخاذ القرارات وعلى كافة المستويات ومن مراكز دراسات بحثية تعتمد على مفكرين وعلماء وسياسيين سابقين واقتصاديين وخبراء لهم باع طويل،بحيث لا يستطيع متخذو القرارات تجاهل المعطيات التي يقدمها هؤلاء. وهناك العديد من المؤسسات المتخصصة ومراكز ومعاهد البحوث الأمريكية التي تعتبر بمثابة من يحدد الاستراتيجيات التي ينبغي أن يسترشد بها متخذ القرار ومن أهم تلك المراكز والدراسات البحثية نذكر -مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي ولها فروع في عدة دول منها بيروت وموسكو.... -مركز الدراسات الاستراتيجية الدولية في واشنطن .

-معهد بروكينغز في واشنطن وله تأثير كبير على السياسات والاستراتيجيات على الحزبين الديموقراطي والحمهوري وعلى الكونغرس وله فرع في الدوحة (قطر). -مركز ويلسون الدولي للباحثين. -مؤسسة راند research and development بمعنى البحث والتطوير. -وهناك العديد من المؤسسات التي تساهم في رسم السياسات بمختلف النشاطات على المستوى القومي الأمريكي والعالم مثل : مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك. مركز bioللأبحاث في واشنطن، ومعهد catoذو الفكر المحافظ ومؤسسة التراث والأبحاث قي واشنطن ومؤسسة التقدم الأمريكي التي تقدم المعطيات المتعلقة بالاقتصاد والصحة والتعليم وغير ذلك. وعلينا أن نذكر المنظمات وجماعات الضغط واللوبيات مثل ibak الصهيوني،ة والتي لها تأثير كبير وخطير على السياسات الأمريكية ،في ظل شبه غياب للمنظمات والجاليات العربية عن مسرح التأثير في السياسات الأمريكية. كون تلك المجموعات تتباين في توجهاتها. وأيديولوجياتها ،وخاصة بعد اندلاع ما سمي بالربيع العربي الذي فاقم الانقسام بين الجاليات العربية والاسلامية عموما. من هنا يمكن القول بأن أمريكا، وطرائق تعاملها مع بقية دول العالم تحكمها مصالح استراتيجية تخضع لها الإدارات الأمريكية المتعاقبة ،وفق عمليات معقدة ولا تمرر القرارات إلا إذا أخذت بالحسبان مصالح كبريات الشركات، وجماعات التأثير وحتى لو وصل رئيس له توجهاته فلا بد أن يسير وفق مدخل النظم (مدخل التأثير المتبادل )الذي يراعي مصلحة أمريكا أولا وبالتالي قد تتغير التكتيكات والمواقف ولكن لا يتغير العقل الأمريكي الذي لا يزال (يتوهم)بأنه قادر على قيادة العالم والذي نرى بأن شمس أمريكا بدأت بالغروب وفق دراسات تتحدث عن تشكل عالم متعدد الأقطاب .

الباحث في الشأن السياسي :طالب زيفا



عدد المشاهدات:549( الأحد 13:09:25 2017/03/19 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/05/2017 - 7:58 ص

فيديو

مشاهد مميزة من تقدم قوات الجيش السوري جنوب تدمر   

كاريكاتير

..........................

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو: أمام ملايين المشاهدين...ترامب يحرج نتنياهو بتجاهله ومعانقة زوجته! للاسف ...اقترن اسم "الارهاب" بالعرب ...شاهدوا كميرا خفية اجنبية ؟ ظهور شبح بلا انعكاس بالمرآة يثير الرعب والجدل في متجر! بالفيديو.. شاهد سقوط صندوق حديدي على شخص أثناء مروره صدفة في الطريق "أمك ماتت وستظلين وحيدة".. التحقيق مع سعودية أبكت طفلةً بعد أن أوهمتها بوفاة والدتها بمقطع فيديو أشهر لقطات اقتحام الملاعب ميلانيا ترامب ترفض وضع يدها بيد ترامب لدى وصولهما الى "إسرائيل"؟ المزيد ...