الاثنين26/6/2017
م15:21:33
آخر الأخبار
في تحدٍّ جديد..أمير مشيخة قطر يستقبل القرضاوياليمن: استهداف سفينة إنزال عسكرية تابعة للعدوان قبالة سواحل المخاءأمير مشيخة قطر يرد على المطالب الخليجية باتصال هاتفي مع روحانيمع تصلب أردوغان في دعم قطر.. بوادر تأزم في العلاقات السعودية التركيةماذا يجري في الخليج؟ إقرأ الإسرائيليين....بقلم د. بثينة شعبانالجيش السوري: العدو الإسرائيلي يجدد اعتداءه على أحد مواقعنا العسكرية بريف القنيطرةبتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد الفريج يزور إحدى الوحدات العسكرية في المنطقة الجنوبية -فيديوالسيد الرئيس بشار الاسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع النوري وسط حماهترامب يكشف علاقة زيارته إلى الرياض بقرار مقاطعة قطرلافروف: واشنطن تحمي التنظيمات الإرهابية في سوريةازمة قطر تنعكس بشكل ايجابي على الاقتصاد السوري؟«الطيران السورية» تنفذ أولى رحلاتها من مطار الشارقة الى الباسل في اللاذقيةخبير: سر (المثلث الاستراتيجي) الذي سيكون الطريق للإجهاز بشكل نهائي على داعشآل سعود.. وساعة الرحيل .....بقلم: عصام سلامةبدافع الغيرة رجل سوري يطعن زوجته 20 مرة ويقتلها، والعقوبة السجن لمدة 12 سنة!إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاأَعلَن ابتعاده عن العمل السياسي..مقدسي : ما يُحاك لسوريا "قذر" ولن أشارك فيه"داعش" يحرق أحد عناصره بعدما رفض قتل أسرتهإعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين الجيش السوري يستعيد السيطرة على الضليعيات في عمق البادية السوريةقوات أمريكية تنتشر على مقربة من المثلث الحدودي بين العراق والأردن وسورياتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةكعك العيد.. كيف نتناوله دون إضرار بالصحة مشروبات لتنظيف الجسم وإزالة السموم في رمضانجمال سليمان يصاب بجلطة في القلب.. ما علاقة أصالة؟!أصالة نصري تغادر الأراضي اللبنانية بعد إطلاق سراحها وهذا ماصرح به زوجها ؟"ساحر النساء" يتغزل في ميلانيا ترامبمقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيامعلومة مذهلة ستسعد عشاق Appleإنتبه.. هذه الأجهزة تستهلك الكهرباء وهي مطفأة وتزيد من فاتورتك!وزير الداخلية من حمص: تطبيق القانون بكل دقة وإلغاء المظاهر المسيئة والمخالفاتالهيئة الشعبية لتحرير الجولان في ذكرى تحرير القنيطرة: النصر حليف الشعوب المناضلة

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> كيف يفكرمتخذو القرار في أمريكا؟ بقلم طالب زيفا

 ليس من السهولة أن يصل الباحث إلى الإجابة عن هذا السؤال لكثرة المتغيرات، والتعقيدات والمصالح المتشابكة لكبريات الشركات والكارتلات، وأحيانا المصالح المتناقضة لدرجة الصراع،

 وجماعات الضغط ومصلحة الحزبين الكبيرين إضافة لمجلسي النواب والشيوخ وتوجهات الحكومات المتعاقبة بشقيها الجمهوري والديموقراطي وما بين صقور و(حمائم)بالطبع لا توجد جمعيات خيرية ترسم السياسة الأمريكية بل مصالح وصراعات واستراتيجيات وخلايا تفكير تسمىthink tankأوبيوت الخبرة تقدم الإرشادات والمعطيات وقاعدة بيانات ليتم الإسترشاد بها عند اتخاذ القرارات وعلى كافة المستويات ومن مراكز دراسات بحثية تعتمد على مفكرين وعلماء وسياسيين سابقين واقتصاديين وخبراء لهم باع طويل،بحيث لا يستطيع متخذو القرارات تجاهل المعطيات التي يقدمها هؤلاء. وهناك العديد من المؤسسات المتخصصة ومراكز ومعاهد البحوث الأمريكية التي تعتبر بمثابة من يحدد الاستراتيجيات التي ينبغي أن يسترشد بها متخذ القرار ومن أهم تلك المراكز والدراسات البحثية نذكر -مؤسسة كارنيغي للسلام الدولي ولها فروع في عدة دول منها بيروت وموسكو.... -مركز الدراسات الاستراتيجية الدولية في واشنطن .

-معهد بروكينغز في واشنطن وله تأثير كبير على السياسات والاستراتيجيات على الحزبين الديموقراطي والحمهوري وعلى الكونغرس وله فرع في الدوحة (قطر). -مركز ويلسون الدولي للباحثين. -مؤسسة راند research and development بمعنى البحث والتطوير. -وهناك العديد من المؤسسات التي تساهم في رسم السياسات بمختلف النشاطات على المستوى القومي الأمريكي والعالم مثل : مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك. مركز bioللأبحاث في واشنطن، ومعهد catoذو الفكر المحافظ ومؤسسة التراث والأبحاث قي واشنطن ومؤسسة التقدم الأمريكي التي تقدم المعطيات المتعلقة بالاقتصاد والصحة والتعليم وغير ذلك. وعلينا أن نذكر المنظمات وجماعات الضغط واللوبيات مثل ibak الصهيوني،ة والتي لها تأثير كبير وخطير على السياسات الأمريكية ،في ظل شبه غياب للمنظمات والجاليات العربية عن مسرح التأثير في السياسات الأمريكية. كون تلك المجموعات تتباين في توجهاتها. وأيديولوجياتها ،وخاصة بعد اندلاع ما سمي بالربيع العربي الذي فاقم الانقسام بين الجاليات العربية والاسلامية عموما. من هنا يمكن القول بأن أمريكا، وطرائق تعاملها مع بقية دول العالم تحكمها مصالح استراتيجية تخضع لها الإدارات الأمريكية المتعاقبة ،وفق عمليات معقدة ولا تمرر القرارات إلا إذا أخذت بالحسبان مصالح كبريات الشركات، وجماعات التأثير وحتى لو وصل رئيس له توجهاته فلا بد أن يسير وفق مدخل النظم (مدخل التأثير المتبادل )الذي يراعي مصلحة أمريكا أولا وبالتالي قد تتغير التكتيكات والمواقف ولكن لا يتغير العقل الأمريكي الذي لا يزال (يتوهم)بأنه قادر على قيادة العالم والذي نرى بأن شمس أمريكا بدأت بالغروب وفق دراسات تتحدث عن تشكل عالم متعدد الأقطاب .

الباحث في الشأن السياسي :طالب زيفا



عدد المشاهدات:577( الأحد 13:09:25 2017/03/19 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/06/2017 - 3:18 م
كل عام وانتم بخير

  اعاده الله عليكم بالخير والسلامة والنصر القريب وتحرير كل شبر من أرض الوطن الغالي 

 

فيديو

مشاهد من تصدي وحداتنا لهجوم جبهة النصرة في محيط مدينة البعث بريف القنيطرة

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مقاطع مضحكة للجيش الامريكي 5 لحظات لو لم تُسجل ، لم يكن ليصدقها أحد .! بالفيديو.. شاب يعتدي على فتاة بسبب ارتدائها “سروالا قصيرا” في رمضان بريطانيا.. تعطل لعبة ملاهي في الهواء يقلب حال الركاب رأسًا على عقب (فيديو) بالفيديو.. النيران تشتعل بعباءة طاهية خليجية في برنامج طبخ على الهواء مباشرة بالفيديو...أرنولد وماكرون يسخرون من ترامب على طريقتهم الخاصة بالفيديو: كيف أنقذت هذه الفتاة نفسها من الاغتصاب؟! المزيد ...