الجمعة23/6/2017
م23:53:8
آخر الأخبار
قوات الأمن السعودية تقول انها احبطت عملية إرهابية قرب الحرم المكي؟...فيديو مهور عرائس "داعش" السودانيات!السيد نصرالله: سوريا عقبة أمام أي تسوية عربية شاملة مع الكيان الإسرائيلي.. محاولات عزل سوريا جغرافياً بدأت تسقط مع وصول القوات السورية إلى..لبنان - كريات شمونة ... الخط سالك ذهابا وإياباوزارة الداخلية: لن يُسمح بالتساهل أو التسامح في تنفيذ توجيهات الرئيس الأسد.. الإدارة المحلية تدعو المحافظين إلى إيلاء الأهمية القصوى لتطبيقمعارك درعا تنتظر اتفاقاً «روسياً ــ أردنياً»: تفاهم «مبدئي» على أمن مناطق «تخفيف التصعيد»عدد من أعضاء مجلس الشعب يطالبون بإعادة دراسة مهام بعض لجانه واختصار عددهاحداد: لم يعد أحد قادرا على تغطية التنظيمات الإرهابية في سوريةالصفحة الاجنبية: اضعاف الرئيس الاسد يعني تقوية جماعات ارهابية مثل داعشكازاخستان وقرغيزستان تنفيان إجراء مباحثات حول إرسال قواتهما إلى سوريا يازجي: لن نسمح بأي تجاوزات لضوابط الأسعار للمنشآت السياحيةملتقى الاستثمار السوري في 3 تموزهل تستطيع واشنطن وقف التعاون العراقي ــ السوري؟ ....حميدي العبداللهأربعة محاور تشكل نقطة الصراع الدولي على المعابر الحدودية في سوريا .. بقلم نضال حمادة كشف ملابسات الجريمة التي ضجت بها مصياف .. الأم هي من قتلت ابنتهاجمارك طرطوس تحبط عملية تهريب مخدرات غرامتها المالية خمسة مليارات ونصف ليرة سوريةالولايات المتحدة الامريكية تحرم المعارض رضوان زيادة من اللجوء السياسي بسبب دعمه للجماعات الارهابية من الرقة إلى "الجنة"..؟إعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين بالفيديو ..من سيطرة الجيش السوري على كتل ابنية غرب وادي عين ترما بالغوطة الشرقيةالمجموعات الإرهابية تجدد خرقها لمذكرة مناطق تخفيف التوتر بدرعا.. واستشهاد شخصين وإصابة 9 آخرين في حي الكاشفتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةأطعمة تمدك بالحديد وفيتامين b6 المهمين لضخ الهيموجلوبين فى الدمزيت جوز الهند: فوائد لا تحصى لكن احذر مخاطره!نادين خوري للمختار : أنا " سارقة " والحمدلله أني لم أتزوجخلاف بين تيم ونادين.. والأخيرة تفجّر مفاجأة عن مسلسل "الهيبة"!مقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيامفاجأة صادمة - عميل استخبارات بريطاني يكشف سرّ موت الأميرة ديانا... قتلتها لهذا السبب وبأمر ملكيسبب غير متوقع يؤثر على سرعة واي فاي منزلك !؟الناسا تتأهب لرصد ظاهرة كونية.. لم تحدث منذ قرن!المقداد: نجري اتصالات حول تفاصيل مناطق تخفيف التوتر ولن نسمح بتمرير ما يمكن لأعداء سورية الاستفادة منهالمهندس خميس: إطلاق المشروع الوطني للإصلاح الإداري يأتي في ظروف استثنائية ويعد النواة الأساسية لبناء سورية ما بعد الحرب

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> إسقاط طائرة أم المنظومة؟ ....بقلم رفعت البدوي

أن تصحو على رنين الهاتف قرابة الرابعة فجراً فهذا يعني أن أمراً جللاً قد حصل ومعه تبدأ رحلة طويلة من التكهنات مع شريط طويل من الأسئلة لتنتهي الرحلة فور وضع سماعة الهاتف على إذنك لتسمع من خلالها أجمل سمفونية مؤلفة من ثلاث كلمات «أسقطنا طائرة إسرائيلية».

 انشغل العالم بهذا الحدث الذي اعتبره العدو الإسرائيلي وأعوانه بالخطير في حين كانت البهجة تعلو محيا الشعب العربي مسترجعاً شريط انتصار عام 2006 في جنوب لبنان الذي كسر شوكة وهيبة وغطرسة العدو الإسرائيلي.

تحليلات وتفسيرات وتوقعات كثيرة امتلأت بها شاشات التلفزة والصحف كانت بمجملها تدور حول مآلات وتطور الأمور عسكرياً وسياسياً لكن بالعودة إلى تسلسل الأحداث نكتشف الآتي: في العاشر من الشهر الحالي شهدت روسيا اجتماعاً بين الرئيس الروسي فلاديمير بوتين ورئيس وزراء العدو الإسرائيلي بنيامين نتنياهو يرافقه عدد من الباحثين والعسكريين في محاولة لتغيير الموقف الروسي في سورية لكن نتنياهو عاد من موسكو بخفي حنين وغير مرتاح للكلام الروسي.
الناطق باسم الرئاسة الروسية «بيسكوڤ» تقصّد اذاعة بيان رسمي قُبيل اجتماع بوتين نتنياهو في موسكو ينفي فيه مزاعم الإعلام الإسرائيلي وبعض الإعلام العربي الذي أفاد أن روسيا سمحت لسلاح الجو الإسرائيلي بالإغارة على شحنات أسلحة في طريقها إلى حزب الله انطلاقاً من الأراضي السورية بيد أن هذا البيان أزعج نتنياهو ما ترك جواً مشحوناً صاحب لقاءه بوتين.
نتنياهو لم يستكن وفور عودت وإلى القدس أعطى أوامره بشن غارة على الأراضي السورية بحجة ضرب قافلة أسلحة كاسرة للتوازن تابعة لحزب الله، أما الحقيقة فإن الغارة هدفت إلى تحقيق أمرين:
أولاً استثمار نتائج الغارة سياسياً في الداخل الإسرائيلي بعد تهكم معظم وسائل إعلام العدو على نتنياهو نتيجة تقبله قساوة كلام بوتين.
أما ثانياً فهو إحراج روسيا أمام الحلفاء سورية وإيران وإحداث شرخ بينهم.
انطلقت الطائرات الإسرائيلية باتجاه العمق السوري في مهمة بدت للعدو الإسرائيلي أنها ستكون كسابقاتها سهلة وتحقق أهداف العدو كما أسلفنا لكن الرد السوري بإطلاق صورايخ مضادة للطائرات بعيدة المدى وملاحقتها حتى داخل المجال الجوي للعدو الإسرائيلي وتأكيد الأركان السورية على إسقاط طائرة إسرائيلية واختفائها عن شاشات الرادار قلب الموازين والطاولة رأساً على عقب ما أصاب العدو بذعر لم يسبق له أن أصيب به من قبل.
هذا يعني:
1) فشل كل المحاولات للنيل من عزيمة وعقيدة وبوصلة الجيش العربي السوري وأن سورية أعادت بناء قواها الدفاعية على الرغم من المؤامرة المستمرة منذ ستة أعوام وإن موسم حصاد النصر السوري قد بدأ فعلاً.
2) استكمال الاستعداد في سورية لمواجهة أي عدوان إسرائيلي مع توقع استمرار مثل تلك الغارات واحتمالات تطورها.
3) اعتراف العدو الإسرائيلي بأن قواته الجوية لم تعد حرة الحركة حتى ضمن مجاله الجوي والإقرار بأن أي عمل عسكري إسرائيلي ضد سورية صار يعتبر مغامرة كبيرة لأن الرد السوري سيكون عنيفاً مع وجود احتمال أن يكون الرد في المرة القادمة «روسياً».
4) إن قرار إطلاق الصواريخ السورية لم ينجح فقط بإسقاط طائرة إسرائيلية إنما القرار السياسي والعسكري السوري نجح في إسقاط ركائز المنظومة الإسرائيلية وأن سورية بدأت سلوك الطريق المؤدي لإنهاء الأزمة.
قرار الخارجية الروسية باستدعاء غير مسبوق لسفير العدو الإسرائيلي في موسكو (غاري كورين) هو تعبير عن الغضب الروسي من الغارة الإسرائيلية على سورية هو رسالة روسية قوية تشير إلى عدم التزام نتنياهو بما اتفق عليه مؤخراً في الاجتماع الذي ضم فلاديمير بوتين وبينيامبن نتنياهو الأسبوع الماضي وأيضاً لإفهام الأخير أنه من غير المسموح بتجاوز الخطوط الحمراء التي رسمت وإلا فإن روسيا سوف تجد نفسها غير قادرة على منع نشوب مواجهة بين محور سورية إيران المقاومة وبين العدو الإسرائيلي وإن روسيا لن تمانع لأي رد سوري في مواجهة أي اعتداء إسرائيلي مهما تكن نتائجه.
مرجع سوري رفيع أكد لي قائلاً: إننا مطمئنون إلى مسار الأمور عسكرياً وسياسياً حتى المواجهة الشاملة مع العدو الإسرائيلي مؤكداً أن أي عمل عسكري أميركي إسرائيلي بدعم عربي لن تكون نتائجه إلا الهزيمة النكراء للعدو الإسرائيلي وحلفائه وسنترجم ذاك الانتصار بتحرير كامل الجولان المحتل ومهما حاولوا وجربوا وفجروا فلن ينالوا من عزيمة الشعب السوري العظيم الذي بات يمتلك الوعي الكامل متسلحاً بالمناعة الصلبة ضد كل المؤامرات مع تصميم في التصدي لمحاربة كل أشكال الإرهاب مهما كانت التضحيات.
الوطن



عدد المشاهدات:1704( الاثنين 06:14:22 2017/03/20 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/06/2017 - 11:41 م

فيديو

من سيطرة الجيش السوري على كتل ابنية غرب وادي عين ترما بالغوطة الشرقية

كاريكاتير

صورة وتعليق

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...تمساح ينقض على رأس رجل بشكل مريع عمل بطولي من مصري ينقذ محطة وقود من الاحتراق (فيديو) إيفانكا ترامب تحرج سيناتور أمريكي حاول احتضانها بالفيديو...رياضية تتعرض لموقف محرج أثناء القفز بالفيديو.. رئيس كوستاريكا يبتلع حشرة أمام الصحافيين ويقول: “لقد أكلته” بالفيديو - هكذا نطحه الثور ... وقُتل ! فيديو مرعب .. ثعبان ضخم يلتهم ماعزا بأكمله ..شاهدوا رد فعل أهل القرية ! المزيد ...