الخميس25/5/2017
ص2:22:28
آخر الأخبار
الرياض تحجب مواقع القنوات والصحف القطريةالبيان الاماراتية : قطر تغرد عكس التيار الخليجي والعربي والإسلاميالإمارات تحجب قناة الجزيرة القطرية وموقعها الالكترونيالأردن يقدم مسرحية لنوابه على الحدود السوريةإنزال أميركي يستهدف المسؤول المالي لداعش عند الحدود العراقية السوريةاجتماع مسؤولي الأمن القومي لدول حليفة لسورية … إيران تدعو إلى تقوية الحوار الإقليمي لتعزيز عملية أستانامجلس الوزراء: الانفتاح على الإعلام وتقديم التسهيلات له ليكون شريكا فاعلاً للحكومةالعثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرسر تعمد ميلانيا ترامب تغطية رأسها في الفاتيكان وكشفه في السعوديةاردوغان يدعو الاتحاد الاوروبي ليتخذ قراره بشان انضمام تركيابينهم 5 مدراء:كف يد 15 موظفاً في «الصناعي» و9 في «التجاري» والحبل عالجرارالإتصالات ترفع أجر التصريح عن أجهزة الخليويتيريزا ميي ترفع الحالة الامنية للقصوي ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي من الكويتضبابية السياسة الخارجية الأميركية ومخاطر الغوص في المستنقع السوري ....ترجمة إبراهيم خلفمصري انهال عليه 4 بسكين وقتلوه أمام خطيبته قرب لندن ..والسبب ؟موظّفة تستدرج طالباً إلى أحد الفصول وتغتصبه!في الغوطة.. يقايضون 3 علب سجائر بغرفة نوم!بالفيديو...قناص من حركة "أنصار الله" يردي سعوديين بطلقة واحدةمبادرة المصروف الشهري....معاً سنكمل لمستقبل سورية الأقوى.... التعليم العالي تعلن عن التسجيل المباشر للشواغر المتوافرة من مقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا الجيش السوري يسيطر على المحطة الخامسة بمحيط مسكنة بريف حلب الشرقيالجيش يستعيد السيطرة على مطار الجراح وعدد من القرى بريف حلب الشرقي ويوقع 3 آلاف قتيل ومصاب بصفوف ”داعش” بينهم وزير الحرب في التنظيمتقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سوريا"الإسكان" تطرح 1150 مسكناً للإكتتاب العام بضاحية الفيحاءإحذري وضع العطر قبل الخروج في الشمس، فهذه الخطوة أخطر مما تظنين!ما هي أسباب البقع البيضاء على الأظافر وطريقة علاجها؟بالفيديو: نجوم يفقدون أعصابهم... إعلان برنامج رامز جلال الرسمي! محمد عبده ونجله يغنيان لترامبماذا تعرف عن "صندوق إيفانكا"؟ وكم تبرعت السعودية والامارات له؟فستان إيفانكا ترامب نفد بعد ساعة من وصولها السعودية وهذا سعرهتعرف إلى أحدث ميزات "انستغرام" "واتساب"..تقنيتان جديدتان تكشفان "ثورة ما بعد الإرسال"شعبان خلال مؤتمر “الحرب على سورية.. تداعياتها وآفاقها: ضرورة إيجاد آليات عمل جدية لمكافحة الفساد ومحاسبة حقيقية للمفسدينالهجوم الإرهابي في بريطانيا: هل يتعظ الغرب؟ ...حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> هل إيران تفكّر في الخروج من سوريا !! .....إيهاب زكي

إنّ أسهل الطرق لإنهاء الحروب هي الانسحاب، وعلى الطرف المنسحب أن يطبّع نفسه للتعايش مع آثار الاستسلام، ولكن في معارك المصير هذا ليس خياراً قابلاً للطرح أو النقاش، فالاستسلام كان مطروحاً على سوريا قبل بدء حربها وبعد فشل محاولات احتوائها،

 وفي القلب من هذا الطرح كان التخلي عن علاقتها بإيران، فالعلاقات السورية الإيرانية من المجحف مقاربتها من زوايا مصلحية سياسية واقتصادية فقط، وذلك أسوةً بعلاقات الأطراف الدولية بعضها البعض، فهناك مبادئ ثابتة لدى البلدين تجعل الحلف أسمى من مجرد مصالح، وعلى رأس تلك المبادئ والثوابت هو العداء لـ"إسرائيل"، بغض النظر عن منطلقات العداء عقائديةً كانت أو وطنية قومية أو كلاهما، وهذا العداء طالما بقي قائماً فإنه يوفر رابطاً مصيرياً لهذا التحالف، ويجعله حلفاً متقدماً على غيره من التحالفات ذات الطبيعة المصلحية الدائمة أو المؤقتة، وهو غير قابل للتصدع طالما بقيت بوصلة العداء موحدة.
لا نحتاج للتنويه بأنّ النفط يعيش في مستنقع التبعية ومياه التطبيع الآسنة مع العدو الصهيوني، لذلك فهو ضليعٌ في التصيد بالمياه العكرة، ولا يترك شاردةً أو واردة من إيران وفيها إلا أحصاها، ويتم تضخيمها أو تقزيمها حسب ما تقتضيه الحاجة الأمريكية أو "الإسرائيلية" أحدهما أو كلاهما، كما أن هذا يعتبر جزءًا لا يتجزأ من العدوان على سوريا، فهو يدخل في إطار الحرب النفسية، والمحاولات الدؤوبة لبث الفتنة وروح الوهن، فالتشكيك الدائم يؤدي إلى نزع الثقة وزرع التربص، وكثيرة هي الأمثلة التي مارس فيها النفط هذا النوع من الاستخفاف بعقول متابعيه، حيث يتم الإيحاء لهم بقرب تحقيق المأمول، قبل أن يتحول إلى مجرد أوهام تذهب أدراج الرياح، لكنهم لا يعدمون الوسيلة في اجتراح أوهامٍ جديدة، تبقي على الحبل السري بينهم وبين المشاهد، وهذه القدرة هي أحد عوامل استمرارهم، وآخر تلك الاجتراحات، هو مقال لباحثٍ إيراني تعامل معه النفط باعتباره شخصاً يتحدث بلسان الدولة الإيرانية، وتعامل مع المقال باعتباره وثيقة عمل معتمدة رسمياً للسياسة الإيرانية.
ففي مقال منشورٍ له على موقع دبلوماسي إيراني الالكتروني، كتب رئيس الشؤون الاستراتيجية في معهد الدراسات السياسية والدولية مصطفى زهراني "أن بلاده لا تملك استراتيجة للخروج من سوريا"، وأضاف "اعتقدنا أن الحرب ستكون قصيرة في سوريا، وأن العدو ضعيف، وأن بإمكاننا إنهاء الأمر بسرعة"، كما قال "أن الروس يملكون استراتيجية الخروج من الحرب، فدورهم اقتصر على التغطية الجوية"، واعتبر أن"الرئيس الأسد أدار ظهره لإيران"، وهذه العبارة الأخيرة وتركيز النفط عليها في محاولة زرع الشقاق، تبرهن على أن النفط غبياً بما يكفي حد عدم اتقانه القاعدة الشهيرة "إن كنت كذوباً فكن ذَكوراً". فالنفط على مدى سنيّ العدوان، رسَّخ قاعدةً أصبحت أثيرة على قلب جماهيره، مفادها أن القرار في سوريا هو لإيران باعتبارها دولة احتلال، وما الأسد إلا واجهة لا يملك لنفسه ضراً أو نفعاً، وما أشاعه النفط وما زال عن تهجير ثم توطين وبالتالي تغيير ديمغرافي لصالح إيران بـ"مذهبها"، وبعيداً عن "هرتلة" النفط وإعلامه. فإنّ ما جاء في مقالة الباحث الإيراني من الممكن وضعه في إطار الاجتهاد الشخصي، أو في إطار البحث الأكاديمي والتباحث الفكري الداخلي، ومن الممكن اعتباره ورقة انتخابية بحكم اقتراب الانتخابات الرئاسية، ولكني سأكون أكثر تطرفاً وأشد حماقةً من النفط، وأعتبره سياسة إيرانية رسمية ستُنفذ غداً.
عندما تبدأ إيران عملية البحث عن استراتيجية خروج من سوريا، فهي كمن يهدي انتصاره للمهزوم، وسيصبح لزاماً عليها رفع أسوار طهران للحد الأقصى، لأن ما ستجنيه من الخروج هو المزيد من العداء الإقليمي، الذي قد يصل إلى حد الاعتداء الدولي، فخروجها من سوريا لا يعني على الإطلاق تحسين علاقاتها مع الجوار العربي والتركي، بل يعني المزيد من الضغط والمطالب للوصول إلى حد عزلها خلف مياه الخليج، فغباء النفط أو تغابيه لا يدرك أن إيران في سوريا تمارس حرباً دفاعية، حيث يفترض تغابياً أن العدوان الجاري على سوريا هو "ثورة" على"نظام"، متجاهلاً حقيقة كونها حربًا على مشروع تحرري من الهيمنة الأمريكية، ودفاعًا عن النفس في وجه العدوان "الإسرائيلي". ولكن على الوجه الآخر، قد تُقرأ مقالة الباحث الإيراني على قاعدة "لن نخرج ما دام-المعتدين- فيها"، فـ"صحيح" أننا لا نملك استراتيجية خروج لكننا نملك استراتيجية بقاء، وتعظيماً لاستحالة الخروج، فإنه في أسوأ الأحوال-أي إدارة الظهر لنا- فليس يدور في خلدنا خروج قبل ضمان الانتصار وقطف الثمار، فيكفي أن تكون دمشق بخير حتى تكون طهران بخير، وفي النهاية لا يمكن إدراك نوايا الباحث الإيراني إن كان لديه نوايا، أو أنه مجرد عصف فكري، ولكن هناك ثلاثة أضلاعٍ ثابتة في العلاقات السورية الإيرانية تضمن وثاقيتها وميثاقيتها، الدولة السورية والدولة الإيرانية بإدارتيهما الحاليتين والكيان الصهيوني مع أي إدارة، فما يجمع إيران وسوريا من عداءٍ مستحكم مع "إسرائيل"، هو الضامن الأكبر لتوطيد علاقتهما، وسيصبح البحث وجيهاً فقط في حال زوال أحد الأنظمة الثلاثة، وبما أن الأرجح هو زوال "إسرائيل" "دولةً ونظاماً"، فإن على المنتظرين تعكير العلاقات السورية الإيرانية، أن يعملوا على إزالة "إسرائيل"، فهي الطريق المثلى لدق الأسافين بين الدولتين.
بيروت برس
 



عدد المشاهدات:1600( الأحد 07:36:19 2017/04/02 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/05/2017 - 11:34 ص

فيديو

مشاهد مميزة من تقدم قوات الجيش السوري جنوب تدمر   

كاريكاتير

..........................

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

+18 - ترامب يرقص مع عراب داعش؟ بالفيديو: نجوم يفقدون أعصابهم... إعلان برنامج رامز جلال الرسمي! بالفيديو: أمام ملايين المشاهدين...ترامب يحرج نتنياهو بتجاهله ومعانقة زوجته! للاسف ...اقترن اسم "الارهاب" بالعرب ...شاهدوا كميرا خفية اجنبية ؟ ظهور شبح بلا انعكاس بالمرآة يثير الرعب والجدل في متجر! بالفيديو.. شاهد سقوط صندوق حديدي على شخص أثناء مروره صدفة في الطريق "أمك ماتت وستظلين وحيدة".. التحقيق مع سعودية أبكت طفلةً بعد أن أوهمتها بوفاة والدتها بمقطع فيديو المزيد ...