السبت24/6/2017
ص8:18:16
آخر الأخبار
من هو أقوى المرشحين لخلافة البغدادي؟قوات الأمن السعودية تقول انها احبطت عملية إرهابية قرب الحرم المكي؟...فيديو مهور عرائس "داعش" السودانيات!السيد نصرالله: سوريا عقبة أمام أي تسوية عربية شاملة مع الكيان الإسرائيلي.. محاولات عزل سوريا جغرافياً بدأت تسقط مع وصول القوات السورية إلى..وزارة الداخلية: لن يُسمح بالتساهل أو التسامح في تنفيذ توجيهات الرئيس الأسد.. الإدارة المحلية تدعو المحافظين إلى إيلاء الأهمية القصوى لتطبيقمعارك درعا تنتظر اتفاقاً «روسياً ــ أردنياً»: تفاهم «مبدئي» على أمن مناطق «تخفيف التصعيد»عدد من أعضاء مجلس الشعب يطالبون بإعادة دراسة مهام بعض لجانه واختصار عددهاحداد: لم يعد أحد قادرا على تغطية التنظيمات الإرهابية في سوريةالغارديان: مخاطر نشوب حرب بين روسيا والولايات المتحدة تتزايدواشنطن تدعو لإقناع القيادة السورية بالهدنة؟ يازجي: لن نسمح بأي تجاوزات لضوابط الأسعار للمنشآت السياحيةملتقى الاستثمار السوري في 3 تموزهل تستطيع واشنطن وقف التعاون العراقي ــ السوري؟ ....حميدي العبداللهأربعة محاور تشكل نقطة الصراع الدولي على المعابر الحدودية في سوريا .. بقلم نضال حمادة إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاكشف ملابسات الجريمة التي ضجت بها مصياف .. الأم هي من قتلت ابنتهاالولايات المتحدة الامريكية تحرم المعارض رضوان زيادة من اللجوء السياسي بسبب دعمه للجماعات الارهابية من الرقة إلى "الجنة"..؟إعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين إصابة 20 مواطناً جراء اعتداء إرهابيين بعبوة ناسفة محلية الصنع في حي الفرقان بحلببالفيديو ..من سيطرة الجيش السوري على كتل ابنية غرب وادي عين ترما بالغوطة الشرقيةتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةمشروبات لتنظيف الجسم وإزالة السموم في رمضانبعد هذه الفوائد، ستتحملون رائحة الثوم نادين خوري للمختار : أنا " سارقة " والحمدلله أني لم أتزوجخلاف بين تيم ونادين.. والأخيرة تفجّر مفاجأة عن مسلسل "الهيبة"!مقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيامفاجأة صادمة - عميل استخبارات بريطاني يكشف سرّ موت الأميرة ديانا... قتلتها لهذا السبب وبأمر ملكيمخدرات وبكتيريا قاتلة: الخبراء يكشفون مدى قذارة النقودفيسبوك يحمي صور "البروفايل"الشعار: لن نتساهل في قمع أي مخالفة أو مظهر مسيء للوطن أو المواطنالمقداد: نجري اتصالات حول تفاصيل مناطق تخفيف التوتر ولن نسمح بتمرير ما يمكن لأعداء سورية الاستفادة منه

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> حين تعترف إسرائيل بميزان قوة تميل كفته لمصلحة سورية وحلفائها ....تحسين الحلبي

يؤكد كثيرون من السياسيين في الغرب والمنطقة أنه لولا انخراط الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في الخطة التي وضعها أوباما عام 2009 لإسقاط الدول الوطنية العلمانية مثل سورية ومصر وليبيا وتونس واليمن،

 وتغيير أنظمة حكمها بنظام يحكمه الإخوان المسلمون، لما تعرض بعد فشل هذه الخطة، في كل من مصر وسورية وتونس، لكل الأزمات التي يعانيها في الداخل ومع الجوار.

وهذه الخطة كان قد كُشف عنها في نص التوجيه الرئاسي الأميركيPSD11 الصادر في عام 2010، وكان الهدف منها تحويل أردوغان في تركيا إلى المنسق الأعلى لكل هذه الخطة، ولذلك سرعان ما تمتنت علاقاته مع الرئيس المصري السابق محمد مرسي حين جرى انتخابه ومع راشد الغنوشي رئيس حركة النهضة «الإخوان المسلمين» في تونس للإطاحة بحسني مبارك وزين العابدين بن علي، وهذا ما جعله يتبنى فتح قواعد عمل عسكري وسياسي للإخوان المسلمين في إسطنبول وقرب حدود تركيا مع سورية منذ بداية الأزمة السورية، وما تبع ذلك من التحريض على لجوء السوريين إلى تركيا.
وبعد إحباط هذه الخطة، بفضل صمود سورية وتضحياتها وتحالفاتها الإقليمية والدولية، يزداد الحديث الآن في واشنطن وباريس وأنقرة عن مقاربات سياسية تخلت فيها هذه العواصم عن شعارها الداعي «لتغيير النظام السوري» لكنها رغم هذه الهزيمة ما تزال تحمل جزءاً من نواياها الشريرة ضد سورية.
ففي معهد أبحاث الأمن القومي الإسرائيلي تجري متابعة الوضع السوري بقلق شديد لا يخفي الشعور الإسرائيلي مرارة الهزيمة، لأن سورية لم تتفتت قدراتها العسكرية وقواعد صمودها الوطني، بل أصبحت بفضل تحالفها الإقليمي والدولي منيعة أمام كل مخطط إسرائيلي، وتحت عنوان: «بدأت المعركة لتشكيل وجه سورية» بقول العميد المتقاعد من المخابرات الإسرائيلية العسكرية أودي ديكيل: إن «ميزان القوى في سورية أصبح يميل ضد مصلحة إسرائيل لأن قوة سورية مع قوات حلفائها هي التي تتحكم بمستقبل تشكيل وجهها وهذا لن يرضي إسرائيل».
وفي الوقت نفسه يحمل هذا الاعتراف تأكيداً لهزيمة أردوغان الذي كان يحلم أن ينقل الإخوان المسلمين وحلفاءهم إلى الحكم في سورية.
في الاتجاه نفسه نشرت مجلة «ذي غلوباليست» الأميركية الإلكترونية تحت عنوان مشابه «المعركة حول مستقبل سورية» بقلم أهم باحث في شؤون الشرق الأوسط في إسرائيل وهو ألون بن مائير، يعترف فيه هو الآخر بما يلي: إن الرئيس الأسد «نجح في فرض التراجع على الجيش الحر والمعارضة ولم يجدوا أمامهم سوى التفاوض معه»، وأشار إلى أن جبهة الرئيس الأسد موحدة بينما جبهة المعارضة تعاني الانقسام، وأن روسيا كحليف دولي أصبحت القوة الأكثر تأثيراً في سورية والمنطقة، إضافة إلى إيران، بينما يعاني الدور السعودي ضعفاً شديداً، وبالمقابل نجد أن تركيا احترقت أوراق أهدافها الكبرى ضد سورية وأصبح مبررها الوحيد الذي تراهن عليه في تدخلها هو مسألة أكراد سورية الذين سينضمون إلى مفاوضات جنيف وأستانا ضمن إطار المفاوضات التي ستقطع الطريق على المبرر التركي وتثبت بطلانه، لأن سورية لا يمكن أن «يحدد وجهها» في المستقبل سوى هذا الشعب كله الذي اصطف إلى جانب قيادته ضد كل أشكال التفتيت والتقسيم وانتصر مع جيشه وحلفائه على أصحاب هذا المخطط المعد منذ عام 2010 من أوباما. ويتوقع التحليل الذي كتبه بن مائير أن يجد الرئيس الأميركي دونالد ترامب نفسه مجبراً على طي صفحة مخطط أوباما وفتح طريق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين لإعادة الاستقرار إلى سورية، ولعل هذا ما دفع وزير الخارجية الأميركي ريكس تيليرسون إلى الإعلان من أنقرة أن الشعب السوري هو الذي يقرر مستقبل سورية، وكأنه يعلن عن هزيمة مخطط أوباما الذي كان يستند إلى توظيف أردوغان لتحقيق المصالح الأميركية من وراء تسليم الإسلاميين الحكم في الجمهوريات الوطنية العربية.
أصبح الزمن المقبل ضد مصلحة كل من تحالف مع هذا المخطط في المنطقة وفي الساحة الدولية، فها هي فرنسا تتراجع عنه وكذلك ألمانيا، وربما لم تبق سوى بريطانيا تتجنب الاعتراف بهزيمتها ،لأنها هي التي أول من ساند وشارك في تأسيس حركة الإخوان المسلمين في عام 1928.
الوطن



عدد المشاهدات:852( الاثنين 07:41:35 2017/04/03 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2017 - 3:57 ص

فيديو

من سيطرة الجيش السوري على كتل ابنية غرب وادي عين ترما بالغوطة الشرقية

كاريكاتير

صورة وتعليق

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...تمساح ينقض على رأس رجل بشكل مريع عمل بطولي من مصري ينقذ محطة وقود من الاحتراق (فيديو) إيفانكا ترامب تحرج سيناتور أمريكي حاول احتضانها بالفيديو...رياضية تتعرض لموقف محرج أثناء القفز بالفيديو.. رئيس كوستاريكا يبتلع حشرة أمام الصحافيين ويقول: “لقد أكلته” بالفيديو - هكذا نطحه الثور ... وقُتل ! فيديو مرعب .. ثعبان ضخم يلتهم ماعزا بأكمله ..شاهدوا رد فعل أهل القرية ! المزيد ...