الخميس29/6/2017
ص5:2:23
آخر الأخبار
مسؤول سعودي: هذا ما سيحصل بعد تطبيع العلاقات مع "اسرائيل"خدمة V.I.P» لأصالة نصري: لماذا لم يُفتح «صالون الشرف»؟الجيش اليمني يهدد السفن السعودية بأسلحة نوعية جديدةمحلل سياسي: هذا ما ستفعله السعودية مع قطر في الأيام القادمةفي مجزرة جديدة بحق السوريين.. “التحالف الأمريكي” يقتل 40 مدنيا معظمهم أطفال ونساء في قرية الدبلان بريف دير الزورمع اقتراب النصر السوري: الاستحقاقات القادمة!.... بسام أبو عبد الله روسيا قدمت لنا أغلى ما يمكن أن يقدمه الإنسان لأخيه..الرئيس الأسد يتفقد قاعدة حميميم العسكرية ويقوم بجولة على سلاح الجو الروسي الموجود فيهاالرئيس الأسد مع عدد من جنود الجيش السوري في ريف حماهلافروف: موسكو سترد بشكل مناسب على الاستفزازات والتهديدات الأمريكية لسورية .. ونظيره الألماني يدعو للتفاوض مع الأسدايران تحذر أمريكا من مغامرة حمقاء في سوريا وتعتبرها "لعبا بالنار"خط جديد في معمل سجائر مؤسسة التبغ باللاذقية لاستيعاب الفائض من المنتج الزراعيهل خسرت واشنطن الشرق الأوسط بعد قطر؟الغليان .. ذعر أميركي وإسرائيلي من تطورات سوريا...بقلم ابراهيم الأمينلماذا تقرع أمريكا طبول الحرب الكيماوية في سورية مجددا؟ .. وهل تتكرر فضيحة نيسان التي كشفها الكاتب الامريكي هيرش في “خان شيخون”؟الأمن المصري يكشف لغز جريمة الداعية وعشيقته لقتل زوجها ليلة العيدلبنان | هكذا كشفت جريمة برجا المزدوجةدبابة خارقة تظهر في سوريا!أَعلَن ابتعاده عن العمل السياسي..مقدسي : ما يُحاك لسوريا "قذر" ولن أشارك فيهإعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين الجهات المختصة تعثر على أسلحة متنوعة بينها إسرائيلية الصنع وتضبط نفقاً قرب جسر العاصي خلال تمشيط حي الوعرأحكم السيطرة على عدد من النقاط شرق آرك.. الجيش العربي السوري يخوض اشتباكات عنيفة مع إرهابيي داعش بديرالزور ويقضي على عدد من إرهابيي “النصرةالبنى التحتية لمشروع ضاحية الفيحاء السكنية جاهزة مع نهاية آب … والاكتتاب على مساكن الادخار حتى الـ13 منهتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباء 7 أسباب تجعلك أكثر عرضة للدغات الناموس المزعجة6 حقائق ترتبط بـ”فقر الدم”… تعرّف إليها!هيفاء وهبي تسخر من إطلاق سراح أصالة نصري دون عقابهذا ما أعلنه القاضي حمود حول قضية أصالة نصري في مسألة تعاطي المخدراتوصفها زوجها بـ"البقرة".. هذا ما فعلته به!"ساحر النساء" يتغزل في ميلانيا ترامبلأول مرة في سوريا.. روسيا تكشف للرئيس الأسد في حميميم عن مدرعة خارقةإليك الحلّ.. ماذا تفعل عند نسيان كود PIN أو كلمة المرور؟وفد سورية امام مجلس الامن | موقف سورية ثابت في رفض وإدانة استخدام الأسلحة الكيميائية وأي نوع من أسلحة الدمار الشاملحمد وفورد وماكرون... في سورية انتهت اللعبة

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> وجد في هجوم خان شيخون ضالّته....ترامب يعود بسوريا إلى نقطة الصفر....بقلم سميح صعب

فصل جديد من التصعيد لفتح المنطقة على التحوّلات الآتية من العراق إلى شمال سوريا. وليست إسرائيل ببعيدة عن كل ما يجري إن لم تكن هي المُحرّك الرئيسي نحو مُعادلات جديدة في المنطقة تذّر بقرنها من لقاءات ترامب مع زعماء عرب في البيت الأبيض وصولاً إلى تعزيز الانتشار العسكري الأميركي في العراق وسوريا.

وجد ترامب في هجوم خان شيخون ضالّته

وجد الرئيس الأميركي دونالد ترامب في هجوم خان شيخون ضالّته التي يبحث عنها كي يتراجع عن موقف أطلقه قبل أيام يقول فيه إن إسقاط الرئيس السوري بشّار الأسد لم يعد أولوية بالنسبة إلى البيت الأبيض. وها هو يقول الآن أنه غيّر رأيه وأنه لا يمكن تجاهل ما جرى وأن الأسد تجاهل الكثير من "الخطوط الحمر".لا أحد يمكن أن لا يُسلّم بفظاعة الهجوم في خان شيخون، لكن المشكلة هي أنه قبل أن تنجلي المُلابسات وتتحدّد الأسباب، كان ترامب ومساعدوه يوجّهون أصابع الاتّهام إلى النظام في سوريا ويرفضون الاستماع إلى وجهة النظر الروسية التي تقول بأن تخزين المعارضة السورية، )وأي معارضة "جبهة فتح الشام" التي هي الفرع السوري لتنظيم "القاعدة"(، لمواد سامّة في الموقع الذي استهدفه القصف هو الذي تسبّب بالمجزرة.

ثمة شيء من الغرابة في أن يُجَرّم النظام وتُبرّأ ساحة "القاعدة".  هذا يؤكّد أن ثمة أمراً كان مُبيّتاً قبل خان شيخون. يدلّ على ذلك سرعة التراجع الأميركي عن الموقف "الإيجابي" من الأسد، ويكفي النظر إلى المُسارعة الغربية في إلقاء اللّوم على الحكومة السورية. ولا بدّ من أن الرئيس التركي رجب طيّب أردوغان قد تنفّس الصُعداء بعدما كان أول من اطّلع من وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون على التبدّل الحاصل في الموقف الأميركي من الأسد.أتت خان شيخون في سياق الاستعدادات الأميركية لتحوّلات أكبر في المنطقة. من القواعد العسكرية التي بدأت القوات الأميركية بإنشائها في شمال سوريا من مدينة عين العرب (كوباني) إلى الرميلان وإلى الطبقة، كل ذلك يُشير إلى أن واشنطن عازِمة على إقامة طويلة الأمد في سوريا وبأنها ستكون الضامِنة لفيديرالية كردية في الشمال السوري كما هي ضامِنة للفيديرالية الكردية في الشمال العراقي(وهنا يجب ألا يشعر أردوغان بكثير من الارتياح)، فضلاً عن التأسيس لمرحلة لا تعود فيها سوريا دولة مركزية.  ولا يقتصر الأمر على ذلك. فمن سوريا أيضاً يجري التصويب على الرئيس الروسي فلاديمير بوتين وعلى إيران. ويجري استغلال مجزرة خان شيخون للغمز من قناة موسكو وطهران باعتبارهما الأكثر قرباً من دمشق وتحميلهما "بعض المسؤولية" عن المجزرة على حد تعبير ناطقة باسم الحكومة الألمانية. وفي ظلّ أجواء العداء المُتجدّدة في الولايات المتحدة لروسيا بما يذكّر بمكارثية الخمسينات من القرن الماضي، والضغط الذي يُمارس على موسكو منذ الانتخابات الرئاسية في تشرين الثاني الماضي وتحميل بوتين مسؤولية هزيمة هيلاري كلينتون، هناك في أميركا مَن يريد أن ينتقم من روسيا ويجعلها تدفع ثمن طموحها إلى استعادة مكانتها على الساحة الدولية التي تبدّدت عقب انتهاء الحرب الباردة وسني حكم بوريس يلتسين.

ثمة الكثير من المسؤولين الأميركيين وبينهم عسكريون يذكَرون يومياً بأن روسيا عادت العدو الرقم واحد للولايات المتحدة وليس الإرهاب. وها هو قائد القوات النووية الأميركية الجنرال جون هايتن يقول أمام الكونغرس قبل أيام إن الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين لا يملكون دفاعاً ضدّ صواريخ كروز الروسية البرية، وإن موسكو تنتهك معاهدة 1987 للصواريخ المتوسّطة المدى. وهكذا يثير مُبرّراً  لتطويق روسيا بنظام الدرع الصاروخي الأميركي في أوروبا أو في المحيط الهاديء بنشر منظومة "ثاد" في كوريا الجنوبية ولو كانت الحجّة التصدي لصواريخ كوريا الشمالية.ولا بدّ من التوقّف عند التظاهرات المُتجدّدة للمعارضة الروسية قبل عام من الانتخابات الرئاسية التي على الغالب سيترشّح فيها بوتين لولاية رابعة، الأمر الذي يُقلق الولايات المتحدة والغرب عموماً.  وروسيا التي تدرك ما يُحاك لها في أميركا وبعض دول أوروبا، تتمسّك بموقعها السوري. وهي على يقين بأن المطلوب أميركياً منذ 2011 هو إحداث تغيير جيوسياسي في سوريا، ينقل هذا البلد الأساسي في الشرق الأوسط من محور إلى محور بما يُضعِف روسيا ويُنهي آخر مواقعها في المنطقة. وبالقدر نفسه يوجّه تبدّل النظام في سوريا ضربة استراتيجية إلى الدور الإيراني في المنطقة.   ولذلك يفتّش الغرب عن الذرائع للتدخّل العسكري في سوريا منذ 2011. وبعدما أحجم أوباما عن التدخّل عام 2013 إثر الاتفاق على تفكيك الأسلحة الكيميائية السورية، ها هي الأمور تعود إلى نقطة الصفر في هذا الملف. وكثيرة هي الأطراف التي تدفع نحو تدخّل عسكري غربي يُعيد ترجيح كفّة المعارضة السورية في الميدان أو على الأقل يدفع سوريا نحو التفكّك أكثر كما حصل في ليبيا. وبالتصعيد الغربي اليوم المُستهدَف روسيا وإيران كما هي مُستهدَفة دمشق. فصل جديد من التصعيد لفتح المنطقة على التحوّلات الآتية من العراق إلى شمال سوريا. وليست إسرائيل ببعيدة عن كل ما يجري إن لم تكن هي المُحرّك الرئيسي نحو مُعادلات جديدة في المنطقة تذّر بقرنها من لقاءات ترامب مع زعماء عرب في البيت الأبيض وصولاً إلى تعزيز الانتشار العسكري الأميركي في العراق وسوريا. 

 المصدر: الميادين نت



عدد المشاهدات:2040( الجمعة 09:59:01 2017/04/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/06/2017 - 2:06 ص

فيديو

 

الرئيس الاسد  يتفقد "سو-35" وأحدث أنواع الأسلحة الروسية في قاعدة حميميم

زيارة الرئيس الأسد وعائلته لعدد من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماة

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالصور.. ملياردير سعودي يغرق في أحضان المغنية ريهانا بالفيديو.. مأذون يفارق الحياة أثناء عقده قران ابنته مقاطع مضحكة للجيش الامريكي 5 لحظات لو لم تُسجل ، لم يكن ليصدقها أحد .! بالفيديو.. شاب يعتدي على فتاة بسبب ارتدائها “سروالا قصيرا” في رمضان بريطانيا.. تعطل لعبة ملاهي في الهواء يقلب حال الركاب رأسًا على عقب (فيديو) بالفيديو.. النيران تشتعل بعباءة طاهية خليجية في برنامج طبخ على الهواء مباشرة المزيد ...