الخميس27/4/2017
ص10:11:24
آخر الأخبار
إصابة عسكريين إثنين في تحطم "كوبرا" أردنية سلطات النظام السعودي تعتقل مواطنا سوريا بذريعة نشره تغريدات مسيئة لقوات أمن بني سعود على تويترالملك الاردني يؤكد عدم الحاجة لدور للجيش بلاده داخل سورياارتفعت بشكل كبير ....10 آلاف دعوى ضد السعودية في أميركاهذا ما دفع الجيش السوري للتحرك السريع باتجاه بادية الشاممصادر العدو : صواريخ اسرائيلية تستهدف مستودعات اسلحة ووقود وذخائر قرب مطار دمشق الدوليالعماد شوا أمام مؤتمر موسكو السادس للأمن: مكافحة الإرهاب تتطلب تطبيق القوانين الدولية والابتعاد عن المعايير المزدوجةسوريا تدين العدوان التركي على أراضيها وتحذر من المساس بسيادتهاالكرملين: بوتين واثق بأن مستقبل سورية والرئيس الأسد يقرره الشعب السوريما سبب انسحاب نصف المقاتلات الروسية من سورياسوريا تسير طائرة محملة بـ43 طن ألبسة إلى العراقإطلاق التشغيل التجريبي لمعمل حديد حماةإسرائيل والدور الجديد في السعودية والمنطقة ....بقلم تحسين الحلبيهل يستهدف الاميركيون الجيش السوري في دير الزور قبل داعش في الرقة؟ ...شارل أبي نادر حلبيّة خطفت 14 شاب عبر فيسبوك وانستغرام وطالبت بفديتهممصرية تطلب الخلع من زوجها بسبب فستان.. ?بالفيديو...القوات الروسية دمرت قاعدة تحت الأرض للمسلحين في سوريامؤسسة غلوبال فاير باور: الجيش العربي السوري من الجيوش القوية في العالمجامعة دمشق في طريقها لافتتاح فرع لها في الشيشانمواعيد بدء وانتهاء الامتحانات في سوريةالجيش السوري يسيطر على حقل شاعر للغازالجيش يتقدم نحو بيت جن وأنباء عن توغل إسرائيلي في القنيطرةتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"وزارة السياحة تصدر رخصة تأهيل سياحي لفندق بطاقة استيعابية 120 غرفة و206 أسرة فندقية بدمشقخبراء: 4 فناجين قهوة يوميا لا تشكل خطرا على الصحةالكركم.. يساعد على تقليص الأورام ويحد من الألم ويقتل البكتيريا السوري فضل سليمان أفضل ملحن لعام 2016كندة حنا تشن هجوماً عنيفاً على بعض الصفحات الفنية.... ما القصة؟بيع إمرأة بـ4700 دولار.. وإليكم ما فعله الكفيل السعودي بها!لهذا السبب تزوج ماكرون بامرأة تكبره 24 عاماعلماء كندا يصممون برنامجا يحاكي صوت الإنسان بدقة متناهية!من اخترع "واي فاي"؟ وكيف يعمل؟«خطة الأقاليم الثلاثة»...ومصيرها في ظلّ الردّ السوري؟...العميد د. أمين محمد حطيطماذا تعني دعوة الظواهري للانتقال إلى حرب العصابات؟ ...بقلم حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> أبعاد الاعتداء على مطار الشعيرات....بقلم عقيل سعيد محفوض

العدوان الأميركي على مطار الشعيرات جنوب شرق حمص يشبه تخريجات فقهاء السلاطين، فهو "يفي بالغرض" إذا كان المقصود منه مجرد الاستجابة لحادثة "خان شيخون"، وطالما أن واشنطن قررت سلفاً -ومن دون أي تحقيق- من هو الفاعل،

 فقد كان من المتوقع أن يكون للاتهام ما بعده، إما الضغط باتجاه صفقة على غرار نزع السلاح الكيماوي بعد حادثة الغوطة بريف دمشق (آب/أغسطس 2013)، أو القيام بإجراءات عسكرية مباشرة ولكن محدودة بحكم تعقيد المشهد وخطورة التورط في مواجهات مفتوحة.

الاعتداء هو رسالة متعددة الاتجاهات، والمعنى العميق له هو أن ترامب يريد أن يجعل "أميركا قوية"
لكن الاعتداء الأميركي على سوريا ليس جديداً، فقد كانت اعتداءات جبل الثردة قرب مطار دير الزور في أيلول/سبتمبر الماضي أكثر تأثيراً بالمعنى العسكري، كما أن دعم الجماعات المسلحة وإمدادها بالمال والسلاح وإدارة عملياتها، وخلق بيئة إقليمية ودولية مناسبة لها، وإقامة قواعد عسكرية في أكثر من منطقة، هي جزء من تورط أميركي وأطلسي طويل ومستمر في سوريا، لكن الجديد في الاعتدء على مطار الشعيرات هو "مَسْرَحَتةُ" وليس حجمه أو طبيعته العسكرية، هنا يكمن مصدر التهديد الرئيس في المشهد السوري.

الاعتداء الأميركي له بعدان رئيسان، الأول أنه عملٌ كاشفٌ عن طبيعة صنع القرار في إدارة ترامب، وكيف أن "الدولة العميقة" قوية وفاعلة، وأن ترامب لا يزال يعبر عن تقديرات وانطباعات أكثر منه قناعات وأولويات سياسية قارَّة وعميقة، ومن ثم فإن بيروقراطية صنع القرار الأمني والسياسي لها وزن نسبي كبير نسبياً مقارنة بما كان الحال أيام أوباما. والثاني بعد تفسيري، أي أن الاعتداء يضع تصريحات المسؤولين الأميركيين قبل أيام عدّة حول الرئيس الأسد في سياقها الحقيقي، وتبين أنها مجرد "لوازم" تعبيرية و"استعارات" لفظية، وثمة من فهمها تضليلاً أو تمهيداً لتغير "درامي" في الموقف، ولم تدل على تغيرٍ جدي في أولويات ترامب تجاه الأزمة السورية.
الاعتداء بهذا المعنى هو رسالة متعددة الاتجاهات، والمعنى العميق له هو أن ترامب يريد أن يجعل "أميركا قوية" وأداته في ذلك هي الـ"توما هوك"، وأنه لا شُبهة في دعم بوتين له في خلال العملية الانتخابية، وأن لديه الإرادة والحزم الكافيين لطمأنة حلفائه، ولتأكيد صورته ووعوده للناخبين، والأهم هو استجابته لهواجس وتقديرات إسرائيل بشأن دور إيران وحزب الله في سوريا.

 من الواضح أن حادثة خان شيخون تم الإعداد لها، من أجل القطع مع الغموض والتردد السابق، والتهيئة لسياسات لاحقة، لكن السؤال: هل كان ترامب يضلّل الجمهور عندما قال قبل يومين من الحادثة على لسان مسؤولين في البيت الأبيض ووزير الخارجية والسفيرة الأميركية في الأمم المتحدة؛ أنه غير معني بأمر الرئيس بشار الأسد وهذا الأمر يعود تقريره للشعب السوري؟ التقدير القريب من اليقين هو نعم، وقد أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن قرار واشنطن بالاعتداء على سوريا تم قبل حادثة خان شيخون التي اتخذت ذريعة. وهذا يعني أن الحادثة المذكورة هي لتبرير الاعتداء وتظهير التحول في الموقف.

 تفصح ردود الفعل التركية، بدءا من تصريحات أردوغان إلى المتحدث باسمه ابراهيم كالن إلى وزير خارجيته مولود أوغلو، عن استهدافات ما بعد الاعتداء، وهي محاولة "تخريج" فكرة ترامب عن المناطق الآمنة، وهذا مطلب تركي دائم، وتسريع الخطا لإقامة "مناطق حظر جوي" في سورية. فيما قالت المعارضة ومعها حلفاؤها ومشغلوها الإقليميون والدوليون ان "ضرب مطار واحد لا يكفي"!

وسوف يعزز الاعتداء الأمل لدى أنقرة بعودة العلاقات بينها وبين واشنطن وبروكسل إلى أكثر لحظاتها حميمية، وقد يعزز من فرص تركيا في المباعدة بين واشنطن وكرد سورية، والمشاركة في عملية إخراج "داعش" من الرقة، واحتواء الكيانية الكردية الناهضة في شمال سورية، وترتيب استراتيجية مشتركة حول مسارات الأزمة السورية. ولو أن العامل الروسي والإيراني لن يكون حيادياً هنا، وعلى أردوغان أن يتوقع إكراهات ثقيلة في هذا الباب.

 لكن الاعتداء على الشعيرات لم يقطع شعرة معاوية بين ترامب وبوتين، ولم يصل بين ترامب وحلفاء بلاده في المنطقة، إذ لا تزال الشكوك كبيرة، واللا يقين تجاهه كبيراً أيضاً، كما أن أنقرة والرياض والدوحة ربما أخذت جرعة أمل وتفاؤل، إلا أن إكراهات الموقف لا تزال معقدة وثقيلة، ولدى سوريا حلفاء لن يزيدهم الاعتداء إلا تماسكاً وقوة، بحكم بداهة الصراع ومنطقه، ووعيهم باستهدافاته العميقة، ذلك أن الرسائل وصلت إلى موسكو وطهران وبكين.. والضاحية الجنوبية.


المصدر: الميادين نت



عدد المشاهدات:627( السبت 19:31:14 2017/04/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 27/04/2017 - 10:09 ص

فيديو

من تقدم الجيش السوري في ريف دمشق الشرقي باتجاه بادية الشام بمساحة 20 كلم وعمق 6 كلم

تابعنا على فيسبوك

علق رضيعته بحبل وشنقها في بث مباشر على فيسبوك سقوط مروع لطفلة من حافلة المدرسة شاهد.. إنقاذ بارع لفتاة حاولت الانتحار من شرفة مبنى بالفيديو...سيدة تفوز بسيارة بعد تقبيلها 50 ساعة بالفيديو: قتلى وجرحى بسبب رقصة مثيرة لفتاة روسية على رصيف الشارع لزوجة رئيس فرنسا المحتمل 7 أحفاد وابن يكبره بعامين "مواقف " قاتلة ستموت من الضحك؟ المزيد ...