الخميس25/5/2017
ص2:22:49
آخر الأخبار
الرياض تحجب مواقع القنوات والصحف القطريةالبيان الاماراتية : قطر تغرد عكس التيار الخليجي والعربي والإسلاميالإمارات تحجب قناة الجزيرة القطرية وموقعها الالكترونيالأردن يقدم مسرحية لنوابه على الحدود السوريةإنزال أميركي يستهدف المسؤول المالي لداعش عند الحدود العراقية السوريةاجتماع مسؤولي الأمن القومي لدول حليفة لسورية … إيران تدعو إلى تقوية الحوار الإقليمي لتعزيز عملية أستانامجلس الوزراء: الانفتاح على الإعلام وتقديم التسهيلات له ليكون شريكا فاعلاً للحكومةالعثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرسر تعمد ميلانيا ترامب تغطية رأسها في الفاتيكان وكشفه في السعوديةاردوغان يدعو الاتحاد الاوروبي ليتخذ قراره بشان انضمام تركيابينهم 5 مدراء:كف يد 15 موظفاً في «الصناعي» و9 في «التجاري» والحبل عالجرارالإتصالات ترفع أجر التصريح عن أجهزة الخليويتيريزا ميي ترفع الحالة الامنية للقصوي ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي من الكويتضبابية السياسة الخارجية الأميركية ومخاطر الغوص في المستنقع السوري ....ترجمة إبراهيم خلفمصري انهال عليه 4 بسكين وقتلوه أمام خطيبته قرب لندن ..والسبب ؟موظّفة تستدرج طالباً إلى أحد الفصول وتغتصبه!في الغوطة.. يقايضون 3 علب سجائر بغرفة نوم!بالفيديو...قناص من حركة "أنصار الله" يردي سعوديين بطلقة واحدةمبادرة المصروف الشهري....معاً سنكمل لمستقبل سورية الأقوى.... التعليم العالي تعلن عن التسجيل المباشر للشواغر المتوافرة من مقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليا الجيش السوري يسيطر على المحطة الخامسة بمحيط مسكنة بريف حلب الشرقيالجيش يستعيد السيطرة على مطار الجراح وعدد من القرى بريف حلب الشرقي ويوقع 3 آلاف قتيل ومصاب بصفوف ”داعش” بينهم وزير الحرب في التنظيمتقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سوريا"الإسكان" تطرح 1150 مسكناً للإكتتاب العام بضاحية الفيحاءإحذري وضع العطر قبل الخروج في الشمس، فهذه الخطوة أخطر مما تظنين!ما هي أسباب البقع البيضاء على الأظافر وطريقة علاجها؟بالفيديو: نجوم يفقدون أعصابهم... إعلان برنامج رامز جلال الرسمي! محمد عبده ونجله يغنيان لترامبماذا تعرف عن "صندوق إيفانكا"؟ وكم تبرعت السعودية والامارات له؟فستان إيفانكا ترامب نفد بعد ساعة من وصولها السعودية وهذا سعرهتعرف إلى أحدث ميزات "انستغرام" "واتساب"..تقنيتان جديدتان تكشفان "ثورة ما بعد الإرسال"شعبان خلال مؤتمر “الحرب على سورية.. تداعياتها وآفاقها: ضرورة إيجاد آليات عمل جدية لمكافحة الفساد ومحاسبة حقيقية للمفسدينالهجوم الإرهابي في بريطانيا: هل يتعظ الغرب؟ ...حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> أبعاد الاعتداء على مطار الشعيرات....بقلم عقيل سعيد محفوض

العدوان الأميركي على مطار الشعيرات جنوب شرق حمص يشبه تخريجات فقهاء السلاطين، فهو "يفي بالغرض" إذا كان المقصود منه مجرد الاستجابة لحادثة "خان شيخون"، وطالما أن واشنطن قررت سلفاً -ومن دون أي تحقيق- من هو الفاعل،

 فقد كان من المتوقع أن يكون للاتهام ما بعده، إما الضغط باتجاه صفقة على غرار نزع السلاح الكيماوي بعد حادثة الغوطة بريف دمشق (آب/أغسطس 2013)، أو القيام بإجراءات عسكرية مباشرة ولكن محدودة بحكم تعقيد المشهد وخطورة التورط في مواجهات مفتوحة.

الاعتداء هو رسالة متعددة الاتجاهات، والمعنى العميق له هو أن ترامب يريد أن يجعل "أميركا قوية"
لكن الاعتداء الأميركي على سوريا ليس جديداً، فقد كانت اعتداءات جبل الثردة قرب مطار دير الزور في أيلول/سبتمبر الماضي أكثر تأثيراً بالمعنى العسكري، كما أن دعم الجماعات المسلحة وإمدادها بالمال والسلاح وإدارة عملياتها، وخلق بيئة إقليمية ودولية مناسبة لها، وإقامة قواعد عسكرية في أكثر من منطقة، هي جزء من تورط أميركي وأطلسي طويل ومستمر في سوريا، لكن الجديد في الاعتدء على مطار الشعيرات هو "مَسْرَحَتةُ" وليس حجمه أو طبيعته العسكرية، هنا يكمن مصدر التهديد الرئيس في المشهد السوري.

الاعتداء الأميركي له بعدان رئيسان، الأول أنه عملٌ كاشفٌ عن طبيعة صنع القرار في إدارة ترامب، وكيف أن "الدولة العميقة" قوية وفاعلة، وأن ترامب لا يزال يعبر عن تقديرات وانطباعات أكثر منه قناعات وأولويات سياسية قارَّة وعميقة، ومن ثم فإن بيروقراطية صنع القرار الأمني والسياسي لها وزن نسبي كبير نسبياً مقارنة بما كان الحال أيام أوباما. والثاني بعد تفسيري، أي أن الاعتداء يضع تصريحات المسؤولين الأميركيين قبل أيام عدّة حول الرئيس الأسد في سياقها الحقيقي، وتبين أنها مجرد "لوازم" تعبيرية و"استعارات" لفظية، وثمة من فهمها تضليلاً أو تمهيداً لتغير "درامي" في الموقف، ولم تدل على تغيرٍ جدي في أولويات ترامب تجاه الأزمة السورية.
الاعتداء بهذا المعنى هو رسالة متعددة الاتجاهات، والمعنى العميق له هو أن ترامب يريد أن يجعل "أميركا قوية" وأداته في ذلك هي الـ"توما هوك"، وأنه لا شُبهة في دعم بوتين له في خلال العملية الانتخابية، وأن لديه الإرادة والحزم الكافيين لطمأنة حلفائه، ولتأكيد صورته ووعوده للناخبين، والأهم هو استجابته لهواجس وتقديرات إسرائيل بشأن دور إيران وحزب الله في سوريا.

 من الواضح أن حادثة خان شيخون تم الإعداد لها، من أجل القطع مع الغموض والتردد السابق، والتهيئة لسياسات لاحقة، لكن السؤال: هل كان ترامب يضلّل الجمهور عندما قال قبل يومين من الحادثة على لسان مسؤولين في البيت الأبيض ووزير الخارجية والسفيرة الأميركية في الأمم المتحدة؛ أنه غير معني بأمر الرئيس بشار الأسد وهذا الأمر يعود تقريره للشعب السوري؟ التقدير القريب من اليقين هو نعم، وقد أعلنت المتحدثة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أن قرار واشنطن بالاعتداء على سوريا تم قبل حادثة خان شيخون التي اتخذت ذريعة. وهذا يعني أن الحادثة المذكورة هي لتبرير الاعتداء وتظهير التحول في الموقف.

 تفصح ردود الفعل التركية، بدءا من تصريحات أردوغان إلى المتحدث باسمه ابراهيم كالن إلى وزير خارجيته مولود أوغلو، عن استهدافات ما بعد الاعتداء، وهي محاولة "تخريج" فكرة ترامب عن المناطق الآمنة، وهذا مطلب تركي دائم، وتسريع الخطا لإقامة "مناطق حظر جوي" في سورية. فيما قالت المعارضة ومعها حلفاؤها ومشغلوها الإقليميون والدوليون ان "ضرب مطار واحد لا يكفي"!

وسوف يعزز الاعتداء الأمل لدى أنقرة بعودة العلاقات بينها وبين واشنطن وبروكسل إلى أكثر لحظاتها حميمية، وقد يعزز من فرص تركيا في المباعدة بين واشنطن وكرد سورية، والمشاركة في عملية إخراج "داعش" من الرقة، واحتواء الكيانية الكردية الناهضة في شمال سورية، وترتيب استراتيجية مشتركة حول مسارات الأزمة السورية. ولو أن العامل الروسي والإيراني لن يكون حيادياً هنا، وعلى أردوغان أن يتوقع إكراهات ثقيلة في هذا الباب.

 لكن الاعتداء على الشعيرات لم يقطع شعرة معاوية بين ترامب وبوتين، ولم يصل بين ترامب وحلفاء بلاده في المنطقة، إذ لا تزال الشكوك كبيرة، واللا يقين تجاهه كبيراً أيضاً، كما أن أنقرة والرياض والدوحة ربما أخذت جرعة أمل وتفاؤل، إلا أن إكراهات الموقف لا تزال معقدة وثقيلة، ولدى سوريا حلفاء لن يزيدهم الاعتداء إلا تماسكاً وقوة، بحكم بداهة الصراع ومنطقه، ووعيهم باستهدافاته العميقة، ذلك أن الرسائل وصلت إلى موسكو وطهران وبكين.. والضاحية الجنوبية.


المصدر: الميادين نت



عدد المشاهدات:667( السبت 19:31:14 2017/04/08 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/05/2017 - 11:34 ص

فيديو

مشاهد مميزة من تقدم قوات الجيش السوري جنوب تدمر   

كاريكاتير

..........................

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

+18 - ترامب يرقص مع عراب داعش؟ بالفيديو: نجوم يفقدون أعصابهم... إعلان برنامج رامز جلال الرسمي! بالفيديو: أمام ملايين المشاهدين...ترامب يحرج نتنياهو بتجاهله ومعانقة زوجته! للاسف ...اقترن اسم "الارهاب" بالعرب ...شاهدوا كميرا خفية اجنبية ؟ ظهور شبح بلا انعكاس بالمرآة يثير الرعب والجدل في متجر! بالفيديو.. شاهد سقوط صندوق حديدي على شخص أثناء مروره صدفة في الطريق "أمك ماتت وستظلين وحيدة".. التحقيق مع سعودية أبكت طفلةً بعد أن أوهمتها بوفاة والدتها بمقطع فيديو المزيد ...