الأحد25/6/2017
ص12:1:23
آخر الأخبار
انتحاري من "داعش" يفجر نفسه وسط تجمع لقادته غربي الأنبارقوات أمريكية تنتشر بالقرب من الحدود العراقية مع سوريا والأردنالسعودية وقطر تتبادلان تهم تصدير الإرهاب"داعش" سيصدر بيانا هاما بشأن البغدادي!السيد الرئيس بشار الاسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع النوري وسط حماهالرئيس الأسد يتلقى عددا من برقيات التهنئة بمناسبة حلول عيد الفطر المباركالمهندس خميس خلال جولة في سوق الميدان: الحكومة وبتوجيه من الرئيس الأسد حريصة على تأمين المستلزمات الأساسية للصناعات بتكلفة أقلاعتداء اسرائيلي ...بالتزامن مع تصدي وحدات الجيش العربي السوري لهجوم إرهابيي “جبهة النصرة” على محيط مدينة البعث في القنيطرةأردوغان: الدعوات لإغلاق القاعدة العسكرية في الدوحة "عدم احترام لتركيا"ضبط 5 إرهابيين كانوا يستعدون لتنفيذ عمليات انتحارية جنوبي تركياتحسن في إمدادات الطاقة وعودة المنشآت للإنتاج مع استعادة الجيش لمعظم حقول الوسطى: مؤشرات التفاؤل ترتفعوزراة الكهرباء: ساعات التقنين ستنخفض في أيام العيد وفي غيرهاخبير: سر (المثلث الاستراتيجي) الذي سيكون الطريق للإجهاز بشكل نهائي على داعشآل سعود.. وساعة الرحيل .....بقلم: عصام سلامةإدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاكشف ملابسات الجريمة التي ضجت بها مصياف .. الأم هي من قتلت ابنتها"داعش" يحرق أحد عناصره بعدما رفض قتل أسرتهموظفة سابقة في “الائتلاف” : الجيش السوري هو الوحيد القادر على إعادة تنظيم سورياإعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين مقتل العشرات من داعش في ضربات جوية سوريةخريطة تظهر محاور صد الجيش السوري لهجوم مسلحي جبهة النصرة على مدينة البعث في القنيطرةتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةكعك العيد.. كيف نتناوله دون إضرار بالصحة مشروبات لتنظيف الجسم وإزالة السموم في رمضان "الهيبة" 2018 من دون أحد أبطاله..نادين خوري للمختار : أنا " سارقة " والحمدلله أني لم أتزوج"ساحر النساء" يتغزل في ميلانيا ترامبمقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيامخدرات وبكتيريا قاتلة: الخبراء يكشفون مدى قذارة النقودفيسبوك يحمي صور "البروفايل"الوزير السيد: النصر على الإرهاب بات قريبا.. تخفيف معاناة أسر الشهداء والجرحى والمهجرينالشعار: لن نتساهل في قمع أي مخالفة أو مظهر مسيء للوطن أو المواطن

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> الضربة الأميركية لسوريا في صلب استراتيجية خطيرة، هذه تفاصيلها....بقلم كمال خلف

عند وقوع الضربة الأمريكية بصواريخ (التوماهوك) على مطار الشعيرات في سوريا فجر يوم السبت، برز إلى الواجهه السؤال التالي: هل هذه استراتيجية ومسار أمريكي للتعامل مع الأزمة السورية والنظام في سوريا ، أم أنها رسالة تقول ان ما لم يفعله الرئيس السابق باراك أوباما استطاع ترامب أن يفعله؟؟؟ .

أغلب التحليلات ذهبت باتجاه الرأي الثاني وذلك اعتمادا على مجموعة من العوامل والمعطيات أولها أن البيت الأبيض أبلغ روسيا بحدوث الضربة قريبا، وهي أبلغت الحكومة السورية وتم إخلاء المطار بالكامل قبل يوم من الهجوم، وأصر على هذه المعلومة الأكيدة رغم إعلان البيت الأبيض لاحقا انه دمر 20 بالمئة من القوة الجوية السورية وان المطار أصبح خارج الخدمة ، وهذا كلام غير صحيح بالمؤكد.

من الأمور الأخرى التي أشار إليها محللون ومتابعون أن ترامب أراد فقط أن يظهر بمظهر الرئيس القوي ولم يحقق شيئا سوى الاستعراض . وبالتالي ذهبت التقديرات أن الضربة يتيمة ولن تتكرر وستعود الأمور إلى مربعها السابق .

اسمحوا لي أن أخالف هذا الاعتقاد ولو جزئيا واطرح معطيات مقابلة لتلك التي ذكرت جزءا منها .

القول أن الرئيس ترامب يعاني من مشكلات داخلية تتمثل في عدم قدرته حتى الآن على تحقيق وعوده الانتخابية ، لا تغطي عليها ضربة عسكرية يتيمة ، إنما يحتاج إلى القدرة على صرف الأنظار بشكل أكبر إلى تحديات الخارج وفاعلية الولايات المتحدة  فيها كلاعب أساس بل في مقعد القيادة لمواجهتها ، وهذا يتطلب من ترامب وأركان إدارته الانخراط بشكل أكبر واوسع في ملفات خارجية وسوريا في اولويتها، وهو يفعل ذلك حتى قبل الضربة العسكرية لسوريا ، ولذلك جاء العدوان على سوريا فجر السبت كجزء من استراتيجية غامضة الأهداف حتى الآن ، ولكنها قائمة ويمكن الاستدلال عليها بالمعطيات التالية .

منذ وصول ترامب إلى البيت الأبيض زاد من عديد قواته في سوريا .  في شهر آذار مارس المنصرم فقط وصل أكثر من 400 جندي من قوات مشاة البحرية ، عدا عن دفعات وصلت في شهر شباط  فبراير الماضي تقدر ب 300 جندي ، مع آليات ومدرعات وطائرات مروحية   ، وسائل الإعلام الأمريكية تتحدث عن خطة أعدها البنتاغون لرفع عديد القوات الأمريكية في سوريا الى الحد الأقصى ،  مع إعطاء صلاحيات أكبر للقيادة الميدانية في سوريا والعراق . 

كانت مهام العدد القليل من القوات الأمريكية  في سوريا في عهد أوباما تنحصر بالتدريب والاستشارات العسكرية ، بالتعاون مع قوات سوريا الديمقراطية ، إلا أنها توسعت في عهد ترامب لتشمل وحدات من النخبة القتالية، في الوقت الذي تتفاوض فيه  الإدارة مع أنقرة لضم مقاتلي درع الفرات إلى البرنامج الأمريكي .

وكان إعلان أنقرة انتهاء عملية درع الفرات ، والإبقاء على المجموعات المقاتلة في أماكنها في صلب هذا التفاوض مع الإدارة .

لماذا تزيد الولايات المتحدة عديد القوات بشكل متسارع في سوريا ؟ هل لقتال تنظيم الدولة في الرقة ، حسنا هذا ما تقوله ، ولن نطرح أسئلة عن كيفية ذلك ومن سيشارك هذه القوات في تحرير الرقة ولكن السؤال الأهم هو ماذا بعد ذلك ؟؟ ماذا عن اليوم التالي ؟

في نهاية شباط فبراير  أعلن مكتب إدارة الميزانية الأميركية في بيان رسمي أن ترامب يعتزم زيادة الحصة العسكرية في الإنفاق العام لحكومة الولايات المتحدة بـ54 مليار. يقول ترامب مبررا طلبه هذا ، ( ان الزيادة التاريخية للإنفاق العسكري هو لبناء القوة العسكرية المتهالكة لأمريكا والتي تراجعت بشكل ملموس في السنوات الماضية ) . فهل كل هذه الميزانية غير المسبوقة أو التاريخية كما سماها لترك الملعب في المنطقة لروسيا ؟؟

لابد أن نضيف إلى هذا المشهد ما تقوم به الولايات المتحدة من اتصالات ولقاءات مع قادة ما كان يعرف سابقا بحور الاعتدال العربي ، (زيارة ولي ولي العهد السعودي محمد بن سلمان وملك الأردن عبد الله الثاني والرئيس السيسي)   . بالإضافة إلى ما بات ملموسا من تناغم وتقارب دول الخليج  مع "إسرائيل" برعاية الإدارة الأمريكية.  وهذا مقدمة فقط لما سيأتي بعد هذا التقارب  .

كل هذا يجعلنا نختلف مع أصحاب الرأي القائل أن ترامب أراد الاستعراض من عدوان فجر السبت على سوريا ، وإذا كانت الضربة العسكرية لن تتكرر فهذا لا يعني أنها ليست جزءا من خطوات تمضي بها واشنطن لبناء استراتيجية في سوريا بل في عموم المنطقة .

كمال خلف - رأي اليوم

- See more at: http://www.alalam.ir/news/1951791#sthash.erz75CzG.dpuf



عدد المشاهدات:2615( الأربعاء 23:09:16 2017/04/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/06/2017 - 11:53 ص
كل عام وانتم بخير

  اعاده الله عليكم بالخير والسلامة والنصر القريب وتحرير كل شبر من أرض الوطن الغالي 

 

فيديو

مشاهد من تصدي وحداتنا لهجوم جبهة النصرة في محيط مدينة البعث بريف القنيطرة

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...أرنولد وماكرون يسخرون من ترامب على طريقتهم الخاصة بالفيديو: كيف أنقذت هذه الفتاة نفسها من الاغتصاب؟! “اغتصب” حمارًا عدة مرات.. وهذه عقوبته واقعة نادرة .. حيّة سامة تلدغ فتاة في فمها "لم تمت ووقع لها ما هو أغرب" بالفيديو.. تشاجر مع زوجته فقلب حافلة ركاب! بالفيديو... موظف متهور ينتقم من مديره بهذه الطريقة!! بالفيديو...تمساح ينقض على رأس رجل بشكل مريع المزيد ...