السبت24/6/2017
ص8:18:31
آخر الأخبار
من هو أقوى المرشحين لخلافة البغدادي؟قوات الأمن السعودية تقول انها احبطت عملية إرهابية قرب الحرم المكي؟...فيديو مهور عرائس "داعش" السودانيات!السيد نصرالله: سوريا عقبة أمام أي تسوية عربية شاملة مع الكيان الإسرائيلي.. محاولات عزل سوريا جغرافياً بدأت تسقط مع وصول القوات السورية إلى..وزارة الداخلية: لن يُسمح بالتساهل أو التسامح في تنفيذ توجيهات الرئيس الأسد.. الإدارة المحلية تدعو المحافظين إلى إيلاء الأهمية القصوى لتطبيقمعارك درعا تنتظر اتفاقاً «روسياً ــ أردنياً»: تفاهم «مبدئي» على أمن مناطق «تخفيف التصعيد»عدد من أعضاء مجلس الشعب يطالبون بإعادة دراسة مهام بعض لجانه واختصار عددهاحداد: لم يعد أحد قادرا على تغطية التنظيمات الإرهابية في سوريةالغارديان: مخاطر نشوب حرب بين روسيا والولايات المتحدة تتزايدواشنطن تدعو لإقناع القيادة السورية بالهدنة؟ يازجي: لن نسمح بأي تجاوزات لضوابط الأسعار للمنشآت السياحيةملتقى الاستثمار السوري في 3 تموزهل تستطيع واشنطن وقف التعاون العراقي ــ السوري؟ ....حميدي العبداللهأربعة محاور تشكل نقطة الصراع الدولي على المعابر الحدودية في سوريا .. بقلم نضال حمادة إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاكشف ملابسات الجريمة التي ضجت بها مصياف .. الأم هي من قتلت ابنتهاالولايات المتحدة الامريكية تحرم المعارض رضوان زيادة من اللجوء السياسي بسبب دعمه للجماعات الارهابية من الرقة إلى "الجنة"..؟إعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين إصابة 20 مواطناً جراء اعتداء إرهابيين بعبوة ناسفة محلية الصنع في حي الفرقان بحلببالفيديو ..من سيطرة الجيش السوري على كتل ابنية غرب وادي عين ترما بالغوطة الشرقيةتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةمشروبات لتنظيف الجسم وإزالة السموم في رمضانبعد هذه الفوائد، ستتحملون رائحة الثوم نادين خوري للمختار : أنا " سارقة " والحمدلله أني لم أتزوجخلاف بين تيم ونادين.. والأخيرة تفجّر مفاجأة عن مسلسل "الهيبة"!مقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيامفاجأة صادمة - عميل استخبارات بريطاني يكشف سرّ موت الأميرة ديانا... قتلتها لهذا السبب وبأمر ملكيمخدرات وبكتيريا قاتلة: الخبراء يكشفون مدى قذارة النقودفيسبوك يحمي صور "البروفايل"الشعار: لن نتساهل في قمع أي مخالفة أو مظهر مسيء للوطن أو المواطنالمقداد: نجري اتصالات حول تفاصيل مناطق تخفيف التوتر ولن نسمح بتمرير ما يمكن لأعداء سورية الاستفادة منه

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> الصحف الأجنبية: تخلي موسكو عن الرئيس السوري خط أحمر

علي رزق | نقل صحفيون أميركيون عن مصادر مطلعة في البيت الأبيض بأن مستشار الأمن القومي الأميركي "H.R McMaster" يضغط من أجل تعزيز التواجد العسكري الأميركي في سوريا، 

عبر إرسال عشرات آلاف الجنود الأميركيين إلى منطقة وادي الفرات. وفي السياق، دعا الصحفي الأميركي "توماس فريدمان"؛ وهو من كبار داعمي كيان الاحتلال الإسرائيلي، إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب إلى الانكفاء عن محاربة "داعش" في سوريا، واستخدام التنظيم الإرهابي لاستنزاف الجيش السوري وحلفائه والضغط عليهم، فيما شدد باحث روسي على أن موسكو لا يمكنها التخلي عن الرئيس السوري بشار الأسد.

صحفي أميركي يدعو ترامب للاستفادة من تنظيم "داعش" لاستنزاف الجيش السوري

كتب الصحفي الأميركي المعروف "Thomas Friedman" مقالة نشرت في صحيفة "نيويورك تايمز"، تساءل فيها عما إذا كانت هزيمة "داعش" في سوريا هي فعلاً لمصلحة أميركا.

وقال الكاتب أن "الهدف الأميركي في سوريا هو الضغط على الرئيس السوري بشار الأسد وعلى روسيا وإيران وحزب الله، للتوصل إلى اتفاق على مشاركة السلطة مع من أسماهم "المعارضة المعتدلة"، تؤدي إلى إخراج الأسد من السلطة"، على حد تعبيره.

وتابع الكاتب بالقول أن "إحدى السبل لتحقيق هذا الهدف هو أن تتراجع أميركا عن محاربة "داعش" في سوريا، وتترك هذه المشكلة لإيران وروسيا وحزب الله والحكومة السورية"، وأضاف "لنجعلهم يخوضون حربًا على جبهتين"، ضد من وصفهم الكاتب بـ "المتمردين المعتدلين" من جهة، وضد "داعش" من جهة أخرى.

كذلك لفت فريدمان في مقاله، إلى أنه "فيما لو هزمت واشنطن "داعش" في سوريا اليوم، فإن ذلك سيخفف من الضغوط على الرئيس الأسد، وعلى إيران وروسيا وحزب الله"، ويمكّن هؤلاء من تخصيص مواردهم لهزيمة من أسماهم "المتمردين المعتدلين" في إدلب، بدلاً من "مشاركة السلطة معهم".

الكاتب شدد على أنه "حان الوقت للرئيس الأميركي دونالد ترامب بأن يتصرف كعادته وأن يكون الشخص الذي لا يمكن التكهن بما سيقدم عليه"، مضيفًا بأن ""داعش" اليوم هو التهديد الأكبر لإيران وحزب الله وروسيا"، وأن "ترامب يجب أن لا يقوم بهزيمة "داعش" في سوريا مجانًا، في ظل الظروف الراهنة"، فيما أعرب الكاتب عن تأييده لهزيمة التنظيم الإرهابي في العراق.

وعاد الكاتب وكرر بأن "على ترامب أن يترك النظام السوري وإيران وحزب الله وروسيا ليتعاملوا مع "داعش"، وأن يتبنى الرئيس الأميركي المقاربة الأميركية التي تم تبنيها في أفغانستان عندما شجعت أميركا الإرهابيين لاستنزاف روسيا في أفغانستان.

مستشار الأمن القومي الأميركي يريد تكثيف التواجد العسكري الأميركي في سوريا

الصحفي "Eli Lake" كتب مقالة نشرت على موقع "Bloomberg"، نقل فيها عن لسان مسؤولين أميركيين كبار قولهم أن مستشار الأمن القومي الأميركي "H.R McMaster" يمارس ضغوطًا لطرح تساؤلات عن فرضيات خطة الحرب ضد "داعش"، والتي تعتمد على وجود عدد قليل من القوات الأميركية على الأرض في سوريا، موضحًا أن منتقدي "McMaster" في البيت الأبيض، يقولون أن الأخير يريد إرسال عشرات آلاف القوات البرية الأميركية إلى وادي الفرات.

الكاتب؛ الذي ينتمي إلى تيار المحافظين الجدد، كشف بأن "McMaster" واجه ممانعة لفكرته حول تعزيز التواجد العسكري الأميركي في سوريا، وقال أنه وخلال اجتماعين عقدا لمجلس الأمن القومي الأميركي، لم ينجح مستشارو الرئيس الأميركي دونالد ترامب الكبار في التوصل إلى إجماع حول الاستراتيجية التي يجب أن تُتَّبَع لمحاربة "داعش".

ونقل الكاتب عن المسؤولين الأميركيين بأن وزير الحرب "James Mattis" ورئيس هيئة الأركان المشتركة في الجيش الأميركي "Joseph Dunford"، وأيضًا قائد القيادة الوسطى في الجيش الأميركي "Joseph Votel" هم جميعاً معارضون لإرسال المزيد من القوات الأميركية إلى سوريا، كما نقل عن المصادر نفسها بأن كبير استراتيجيي البيت الأبيض "Stephen Bannon"، اتهم "McMaster" بمحاولة إشعال حرب جديدة على غرار الحرب على العراق.

وتابع الكاتب بالقول أن "خطة الحرب على "داعش" تُبحَثُ الآن في وزارة الخارجية الأميركية، بعدما فشل مجلس الأمن القومي الأميركي في التوصل إلى إجماع حول الموضوع"، كما لفت إلى أن "لدى "McMaster" تحفظات على ما يؤيده كبار الجنرالات في "البنتاغون"، لجهة الاعتماد على الضربات الجوية، وتدريب القوات المحلية، والدعم الجوي في الهجوم على الرقة".

لايك نقل عن الجنرال الأميركي المتقاعد والمقرب من "McMaster" المدعو "Jack Keane"، قوله بأن "الاعتماد على الأكراد في معركة الرقة ليس منطقياً من الناحية الاستراتيجية، إذ أن العرب لن يقبلوا بأن يسيطر الأكراد على مناطقهم"، على حد قوله.

كما نقل الكاتب عن "Keane" قوله بأنه يؤيد خطة لبدء عملية عسكرية انطلاقاً من وادي الفرات، وتشكيل قاعدة عمليات أميركية هناك، والتعاون مع من أسماهم "شركاءنا العرب في التحالف الدولي"، وأضاف "Keane" بحسب ما نسب إليه الكاتب أن "إدارة أوباما السابقة رفضت مثل هذا التعاون مع الدول العربية، وأن هذه العملية قد تتطلب حوالي 10,000 جندي أميركي".

ورأى "Keane"، بحسب ما نقل عنه الكاتب، بأن "ترامب يحتاج قوة برية بقيادة أميركية تستطيع السيطرة على الرقة، ومن ثم تطهير وادي الفرات وصولاً الى الحدود مع العراق"، إلا أن الكاتب أشار في الوقت نفسه إلى أن "مسؤولين أميركيين مطلعين أكدوا له أن لا إجماع على عدد القوات التي يجب إرسالها إلى سوريا والعراق"، وأضاف بأن مصدرين اثنين أبلغاه بأن إحدى الخطط المطروحة تنص على إرسال ما يصل إلى 50,000 جندي أميركي، بحسب لايك.

كذلك تطرق الكاتب إلى ما قاله "McMaster" في مقابلة يوم الأحد الفائت مع قناة "Fox News"، عندما تحدث عن "هزيمة داعش" و"حماية السكان والبدء بإعادة الإعمار"،

لافتًا إلى عدم تطرق الرئيس السابق باراك أوباما إلى تحقيق مثل هذه الأهداف، وأنها أقرب إلى أهداف إدارة جورج بوش الابن في نهاية ولايته الثانية، حيث قام بوش بزيادة عديد القوات الأميركية في العراق بهدف الإمساك بالمناطق".

وختم الكاتب مشيرًا إلى أن أحد هؤلاء المستشارين كان "McMaster" نفسه، وبالتالي رأى لايك أن الأمر الآن يعود إلى ترامب ليقرر ما إذا كان سيختبر نظرية "معسكر Petraeus"، أو سيقوم بهزيمة "داعش" مع أعداد قليلة من القوات الأميركية على الأرض،  موضحًا أن ذلك يعني أن على ترامب أن يختار ما إذا كان يريد خوض الحروب على طريقة جورج بوش الابن، أو يريد مواصلة الاستراتيجية التي اعتمدها أوباما.

تخلي موسكو عن الرئيس السوري خط أحمر

من جهته، كتب الباحث الروسي "Maxim Suchkov" مقالة نشرها أيضًا موقع "Al-Monitor"، قال فيها أن موسكو اغتنمت الفرصة خلال زيارة وزير الخارجية الأميركي "Rex Tillerson"، لتوضيح مواقفها، مشددًا على أن مغادرة الرئيس السوري بشار الأسد السلطة في سوريا موضوع ترفضه موسكو بالمطلق.

وأضاف الكاتب أن القيادة الروسية تتوقع من "Tillerson" أن يدرك بأن روسيا استمثرت كثيراً في سوريا سواء كان عسكرياً أو سياسياً، وبالتالي لا يمكنها التخلي عن الرئيس السوري.

ونقل تشوشكوف عن مسؤول روسي رفيع رفض الكشف عن اسمه، بأن موسكو تعتبر أن التخلي عن الأسد يعني انتصارًا للسياسة الأميركية في تغيير الأنظمة، وشدد الكاتب على أن هذا الأمر خطٌ أحمر بالنسبة للجانب الروسي، وأن لا يمكن للرئيس فلادمير بوتين أن يقبل بتخطي هذا الخط الأحمر.

إلا أن الكاتب رأى في الوقت نفسه، أن الطرفين الروسي والأميركي، وخلال زيارة "Tillerson"، اتفقا على بعض الخطوات البناءة من أجل "إدارة الوضع"، وفيما استبعد الكاتب أن يؤدي ذلك إلى "تحالف القوى العظمى"، لفت إلى أن نتائج زيارة وزير الخارجية الأميركي إلى روسيا قد تكون كافية لمنع حدوث صدام عسكري بين الجانبين.

الوكالات



عدد المشاهدات:1479( السبت 06:04:08 2017/04/15 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/06/2017 - 3:57 ص

فيديو

من سيطرة الجيش السوري على كتل ابنية غرب وادي عين ترما بالغوطة الشرقية

كاريكاتير

صورة وتعليق

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...تمساح ينقض على رأس رجل بشكل مريع عمل بطولي من مصري ينقذ محطة وقود من الاحتراق (فيديو) إيفانكا ترامب تحرج سيناتور أمريكي حاول احتضانها بالفيديو...رياضية تتعرض لموقف محرج أثناء القفز بالفيديو.. رئيس كوستاريكا يبتلع حشرة أمام الصحافيين ويقول: “لقد أكلته” بالفيديو - هكذا نطحه الثور ... وقُتل ! فيديو مرعب .. ثعبان ضخم يلتهم ماعزا بأكمله ..شاهدوا رد فعل أهل القرية ! المزيد ...