الخميس27/4/2017
ص10:5:28
آخر الأخبار
إصابة عسكريين إثنين في تحطم "كوبرا" أردنية سلطات النظام السعودي تعتقل مواطنا سوريا بذريعة نشره تغريدات مسيئة لقوات أمن بني سعود على تويترالملك الاردني يؤكد عدم الحاجة لدور للجيش بلاده داخل سورياارتفعت بشكل كبير ....10 آلاف دعوى ضد السعودية في أميركاهذا ما دفع الجيش السوري للتحرك السريع باتجاه بادية الشاممصادر العدو : صواريخ اسرائيلية تستهدف مستودعات اسلحة ووقود وذخائر قرب مطار دمشق الدوليالعماد شوا أمام مؤتمر موسكو السادس للأمن: مكافحة الإرهاب تتطلب تطبيق القوانين الدولية والابتعاد عن المعايير المزدوجةسوريا تدين العدوان التركي على أراضيها وتحذر من المساس بسيادتهاالكرملين: بوتين واثق بأن مستقبل سورية والرئيس الأسد يقرره الشعب السوريما سبب انسحاب نصف المقاتلات الروسية من سورياسوريا تسير طائرة محملة بـ43 طن ألبسة إلى العراقإطلاق التشغيل التجريبي لمعمل حديد حماةإسرائيل والدور الجديد في السعودية والمنطقة ....بقلم تحسين الحلبيهل يستهدف الاميركيون الجيش السوري في دير الزور قبل داعش في الرقة؟ ...شارل أبي نادر حلبيّة خطفت 14 شاب عبر فيسبوك وانستغرام وطالبت بفديتهممصرية تطلب الخلع من زوجها بسبب فستان.. ?بالفيديو...القوات الروسية دمرت قاعدة تحت الأرض للمسلحين في سوريامؤسسة غلوبال فاير باور: الجيش العربي السوري من الجيوش القوية في العالمجامعة دمشق في طريقها لافتتاح فرع لها في الشيشانمواعيد بدء وانتهاء الامتحانات في سوريةالجيش السوري يسيطر على حقل شاعر للغازالجيش يتقدم نحو بيت جن وأنباء عن توغل إسرائيلي في القنيطرةتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"وزارة السياحة تصدر رخصة تأهيل سياحي لفندق بطاقة استيعابية 120 غرفة و206 أسرة فندقية بدمشقخبراء: 4 فناجين قهوة يوميا لا تشكل خطرا على الصحةالكركم.. يساعد على تقليص الأورام ويحد من الألم ويقتل البكتيريا السوري فضل سليمان أفضل ملحن لعام 2016كندة حنا تشن هجوماً عنيفاً على بعض الصفحات الفنية.... ما القصة؟بيع إمرأة بـ4700 دولار.. وإليكم ما فعله الكفيل السعودي بها!لهذا السبب تزوج ماكرون بامرأة تكبره 24 عاماعلماء كندا يصممون برنامجا يحاكي صوت الإنسان بدقة متناهية!من اخترع "واي فاي"؟ وكيف يعمل؟«خطة الأقاليم الثلاثة»...ومصيرها في ظلّ الردّ السوري؟...العميد د. أمين محمد حطيطماذا تعني دعوة الظواهري للانتقال إلى حرب العصابات؟ ...بقلم حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> بعد الشعيرات: لماذا خاب أمل أردوغان في ترامب؟.....بقلم عقيل سعيد محفوض

يبدو ترامب أو الولايات المتحدة بمثابة قدر وكابوس لتركيا، وهذا يفسر كيف ينتشي أردوغان عندما يقترب منها، ويصاب بالتوتر والإجهاد عندما تباعد الظروف بينه وبينها، وهو بالرغم من كل شيء لا يمكنه مجرد التفكير بأن يبتعد عنها وعن أولوياتها ورهاناتها. وهو يدرك تماماً أنه من دونها عاجز عن تحقيق أهدافه في سوريا.

مازح شاعرٌ عربيٌّ قديم أحد أصحابه، قائلاً "أبو حَفْصٍ دخلتُ عليه يوماً* فغدّاني برائحة الطّعامِ". هذا على ما يبدو حال أردوغان عندما لم يتمخض الموقف الأميركي عن شيء مما أَمِله هو وحلفاؤه، كما لو أن الاعتداء لم يقع. وأمسى أردوغان ولسان حاله هو حال الشاعر نفسه الذي يقول في مقطع آخر "وكنت كمن تغدى في المنام".

ارتفعت آمال أردوغان كثيراً عندما استمع إلى تصريحات ترامب حول سوريا بعد حادثة خان شيخون، وقال إنه لن يتردد في دعم أي عملية أميركية ضد سوريا طالما أن الهدف منها هو إسقاط نظام الرئيس بشار الأسد. وأعاد بسرعة فائقة ترتيب مفردات خطابه حول "المنطقة العازلة"، و"أخطاء" بوتين في دعم الرئيس الأسد، و"احتواء" إيران في المنطقة، وضرورة إقامة "منطقة حظر جوي" فوراً، وغير ذلك من المفردات التي كان هجرها تقريباً خلال تقاربه مع روسيا. وصفق أردوغان وإعلامه للاعتداء الأميركي على قاعدة الشعيرات الجوية (7 نيسان/أبريل الجاري) ووصفه بأنه عمل إنساني وأخلاقي، وخطوة صحيحة يجب أن تتبعها خطوات أخرى.

أفصحت تطورات الأزمة منذ حادثة/ذريعة خان شيخون (4 نيسان/أبريل الجاري) والاعتداء الأميركي على قاعدة الشعيرات وصولاً إلى الفيتو الروسي في مجلس الأمن (11 نيسان/أبريل) وتصريحات ترامب لصحيفة "وول ستريت جورنال" (12 نيسان/أبريل) التي يقول فيها ان إدارته لا تصر على رحيل الرئيس الأسد، عن:

-          ذيلية سياسية، ليس لدى أردوغان فحسب، وإنما لدى رؤساء ورؤساء حكومات دول مثل فرنسا وبريطانيا وألمانيا أيضاً، ومثل ذلك وأكثر لدى الأردن والسعودية والإمارات، وكذلك الحال لدى المبعوث الدولي ستافان دي مستورا، فقد كانوا جزءاً من بروبغندا ترامب، بل إن بعضهم زايد عليه، في كلامه هو وإدارته عن صوابية وشرعية وضرورة وإلحاح استهداف سورية.

-          طبعاً جانب من تلك الذيلية ناتج عن طبيعة بنيوية في السياسات، والجانب الآخر ناتج عن "إساءة تقدير" أو "إساءة حكم" (misgovernment) في تلقي الأمور، وفي التفاعل مع تطورات المشهد السوري وتفاعلاته الإقليمية والدولية، وذلك بتأثير عوامل عديدة منها الطموح المُفرِط لدى أردوغان، وطغيان المدارك النمطية والمخيالية لديه ولدى أشباهه من مناهضي سوريا وحلفائها.

-          يبدو ترامب أو الولايات المتحدة بمثابة قدر وكابوس لتركيا، وهذا يفسر كيف ينتشي أردوغان عندما يقترب منها، ويصاب بالتوتر والإجهاد عندما تباعد الظروف بينه وبينها، وهو بالرغم من كل شيء لا يمكنه مجرد التفكير بأن يبتعد عنها وعن أولوياتها ورهاناتها. وهو يدرك تماماً أنه من دونها عاجز عن تحقيق أهدافه في سوريا. ولا يزال يراهن –على طريقة السادات- على أن 99% من أوراق "الحل" في سوريا هي بيدها.

مع ذلك لا يبنى أردوغان على الأمر مقتضاه، وهو لم يحيد في رهاناته على الإرهاب في سوريا قيد أنملة، إذ على الرغم من انكشاف حجم الاعتداء الأميركي على قاعدة الشعيرات، وحدود ما يمكن لواشنطن أن تفعله تجاه سوريا، فإن أنقره مصرة على قراءتها للمشهد.  

وهكذا فقد تهاوت آمال أردوغان بعد اعتداء الشعيرات، ربما بأسرع مما ارتفعت بعد حادثة خان شيخون، إذ تكشفت التطورات عن إكراهات كثيرة حالت دون مضي ترامب في قراراته، لأن الروس حلفاء سوريا الآخرين وقفوا ضد الولايات المتحدة، ودافعوا بشدة عن أولوياتهم وعن حليفهم الرئيس بشار الأسد، وهذا ما أكده بيان اجتماع وزراء خارجية سوريا وإيران وروسيا في موسكو (14 نيسان/أبريل)، ما يعني أن طموحات أردوغان بتحقيق أهدافه في سوريا بعد اعتداء الشعيرات، كانت قصيرة الأجل، ولم ينل من حفلة "أبي إيفانكا" غير "الرائحة"!

"الميادين"



عدد المشاهدات:4896( الأحد 13:18:30 2017/04/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 27/04/2017 - 7:58 ص

فيديو

من تقدم الجيش السوري في ريف دمشق الشرقي باتجاه بادية الشام بمساحة 20 كلم وعمق 6 كلم

تابعنا على فيسبوك

علق رضيعته بحبل وشنقها في بث مباشر على فيسبوك سقوط مروع لطفلة من حافلة المدرسة شاهد.. إنقاذ بارع لفتاة حاولت الانتحار من شرفة مبنى بالفيديو...سيدة تفوز بسيارة بعد تقبيلها 50 ساعة بالفيديو: قتلى وجرحى بسبب رقصة مثيرة لفتاة روسية على رصيف الشارع لزوجة رئيس فرنسا المحتمل 7 أحفاد وابن يكبره بعامين "مواقف " قاتلة ستموت من الضحك؟ المزيد ...