الأحد30/4/2017
م19:43:24
آخر الأخبار
السعودية و’بيرسون مارستيلر’ .. عندما يحتاج الشر إلى علاقاتٍ عامةحالة ذعر وخوف أصابت مستوطني المستعمرات الحدودية بعد سماع نبأ اعتقال لبناني في كريات شمونةاربعة شهداء في هجوم بسيارة مفخخة على مركز لشرطة المرور في حي الكرادة وسط بغدادمن على منبر الأزهر.. ماذا قال البابا للمسلمين والمسيحييننائب السفير الإندونيسي يتمنى ان تعود سورية لسابق عهدها من التميز والازدهار .خروج دفعة جديدة من مسلحي حي الوعر بحمص وبعض عائلاتهم في إطار تنفيذ اتفاق المصالحةالنظام التركي ينفذ عدوانا على منطقة رأس العين بريف الحسكة يسفر عن انقطاع المياه على عشرات التجمعات السكنية ووقوع أضرار في صوامع الحبوبالرئيس الأسد لـ قناة تيليسور الفنزويلية: إيقاف دعم الإرهابيين من الخارج.. والمصالحة بين كل السوريين هو الطريق لإعادة الأمان لسورياترامب: أيامي الـ 100 الأولى كانت مثيرة ومثمرة جدا وسننتصر في كل المعارك الكبرى الآتية !إيفانكا تحبط وزير الخارجية الألمانيتفعيل منظومة محطة إدارة حركة المرور في مرفأ طرطوس بخبرات فنيين ومهندسين سوريين بعد توقفها لأكثر من 3 سنواتجمعية الصاغة .. نتصدى للتزوير ولا يمكن التلاعب بالأسعارعدوان ثلاثي على سوريا والقادم أخطر .....بقلم ايهاب زكيمئة يوم أضحكت العالم!ثمانينية مصرية ألقاها ابنها في الشارع إرضاء لزوجتهعسكري لبناني يزني مع زوجة صديقه!من تقدم قوات الجيش السوري جنوب دير الزور وتكبيد إرهابيي داعش خسائر كبيرة مليون ليرة لمن يخبر عن قاتل “أمير الأوزبك” في إدلبإدارة التجنيد توضّح حقيقة البدل الداخلي للسوريينجامعة دمشق في طريقها لافتتاح فرع لها في الشيشانأبرز التطورات السياسية والعسكرية على الساحة السورية لتاريخ 29 ـ 4 ـ 2017 مصادر عسكرية سورية : لا اعتداء إسرائيلياً على اللواء 90 في القنيطرةرئيس مجلس الوزراء يطلع على واقع العمل في مشروع ضاحية الفيحاء السكنية بريف دمشقتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"أجهزة قياس ضغط الدم المنزلية "قد لا تكون دقيقة بما يكفي"جسم الإنسان ..قدرة مذهلة على العلاج الذاتي سمير غانم يتعرض لأزمة صحية طارئةوفاة الفنانة السورية هالة حسني عن عمر ناهز 75 عاماًستبحث الاحتباس الحراري العالمي!؟...ميركل قدوة للمرأة السعودية بحسب مسؤول سعودي !؟مقتل و إصابة عدة أشخاص بسب هاتف في المغربهكذا تمنع التطبيقات الخارجية من اختراق وبيع بياناتك!بطاريات مصنوعة من الزجاجات المعاد تدويرها أقوى بـ 4 أضعاف من التقليديةمتى تستيقظ الحكومات العربية؟ .....حميدي العبداللهمتى تستيقظ الحكومات العربية؟ .....حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حـديث الـنـاس >> أميركا هي هي... الساقطة من عالم الإنسانية ...بقلم معن حمية

الرئيس الأميركي دونالد ترامب «يجعل العالم أكثر رعباً»… «يدفع العالم باتجاه عدم الاستقرار»… «لا يملك القدرة على اتخاذ القرارات الصائبة». هذا ما خلصت إليه افتتاحية «الأوبزرفر» البريطانية قبل أيام، بعد أن استعرضت مواقف ترامب وقراراته منذ وصوله البيت الأبيض.

غير أنّ التركيز على رئيس بعينه وتحميله المسؤولية، غالباً ما تكون له استهدافات محدّدة، أخطرها تجميل صورة أميركا، علماً أنه لم يسبق لأيّ رئيس أميركي أن اتخذ قرارات مستقلة بمعزل عن السياسات المعتمدة تجاه المنطقة والعالم.


قبل مجيء ترامب لم يكن العالم مستقراً، لأنّ الولايات المتحدة الأميركية كانت ولا تزال تتدخّل في شؤون العديد من الدول، وكلّ دولة تقرّر مواجهتها، تحاصرها بالعقوبات الاقتصادية، أو تحتلّها عسكرياً كما حصل مع العراق. لذا، فإنّ السياسات الأميركية الرعناء هي ما يدفع العالم نحو عدم الاستقرار، وهذه السياسات لا تتغيّر ولا تتبدّل بتعاقب الإدارات، بل هي ثابتة وراسخة، وهناك دول غربية وأوروبية تدعمها وتدور في فلكها.

صحيح أنّ ترامب هو مَن أمر بإطلاق الصواريخ المجنّحة على مطار الشعيرات السوري، لكن الأساطيل والبوارج الحربية الأميركية التي تحمل هذه الصواريخ ترابض في البحر الأبيض المتوسط، منذ أمد طويل، وقد جرى استخدامها في أكثر من عدوان أميركي على المنطقة.

إنّ مَن يخطط لإرسال خمسين ألف جندي أميركي لإشراكهم في ما يسمّى عملية تحرير الرقة، ليس ترامب، بل الدولة الأميركية بمؤسساتها العسكرية والأمنية، وهذه المؤسسات هي التي خططت للحرب الإرهابية على سورية، وهي ذاتها تخطط للتصعيد على جبهات جديدة بالاشتراك مع الأردن والسعودية. وليس بيد ترامب خيار سوى أن يوافق على الخطط، أما إذا فعل العكس، فهذا يعرّض حياته لا سيما السياسية لخطر محدق. خصوصاً أنّ التهم جاهزة، وهي أصعب بكثير من تلك التي واجهته في الانتخابات الرئاسية.

ترامب كما سائر الرؤساء الأميركيين، سيّئ وعاق، لكنه على صورة المؤسسات الأميركية، فهو لم يكتف بإعطاء الأمر بالعدوان الصاروخي على سورية، بل تبنّى بصفاقة وجلافة كذبة كيماوي خان شيخون، مستخدماً السلاح ذاته الذي استخدم ضدّه في حملته الانتخابية.

للتدليل على صفاقة ترامب وجلافته، أنه لم يسارع إلى إدانة مجزرة قتل الأطفال في منطقة الراشدين على أيدي المجموعات الإرهابية المتطرفة. وهي مجزرة وحشية يندى لها جبين الإنسانية. لأنه لا يستطيع الاستثمار في مجزرة ارتكبتها المجموعات التي تلقى منه الدعم والرعاية، لكنه في المقابل يستثمر في حادثة خان شيخون المفبركة لتصعيد عدوانه على سورية.

باختصار… هي أميركا الساقطة من عالم الإنسانية، بمؤسساتها ولوبياتها كلها، تشنّ الحروب العدوانية ضدّنا وتدعم الإرهاب لقتلنا وتدمّر تاريخنا وحضارتنا وتستهدف إنساننا ووجودنا…

عميد الإعلام في الحزب السوري القومي الاجتماعي



عدد المشاهدات:326( الأربعاء 23:33:55 2017/04/19 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/04/2017 - 7:42 م

فيديو

من تقدم قوات الجيش السوري جنوب دير الزور وتكبيد إرهابيي داعش خسائر كبيرة   

كاريكاتير

اللهم انصرهن ع بعضهن البعض

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. مغامر مقيد بالأصفاد يضع نفسه داخل غسّالة وهي تدور بالصور ..شبيه ميسي ..الايراني!؟ بالفيديو.. يغتصب شابة ويتزوج أخرى في ساعات بالفيديو... عملية دهس جماعي مروعة في ساو باولو بالفيديو... برودة أعصاب لا توصف خلال عملية سطو طبيب يتبرع بكليته لمريضه.. ويخرج الاثنان منتصرين بالفيديو ...الطبيب الهندي المعالج لـ"المصرية الأسمن في العالم" يرد على اتهامات شقيقتها المزيد ...