الأربعاء24/5/2017
ص7:15:26
آخر الأخبار
التصريح القطري .. اختراق أم تصفية حسابات؟؟ لبنان: "كلمة سرّ" حوّلت ملايين الدولارت إلى "داعش" ذئب ترامب السعودي ــ الإسرائيلي، قصيرة مخالبه....بقلم قاسم عز الدينشهيد و100 جريح في الدراز: القوات البحرينية تقتحم منزل الشيخ قاسم وتعتقل كل من بداخلهمجلس الوزراء: الاستمرار بالنهج الواضح فيما يخص العلاقة مع وسائل الإعلام والإعلاميين وتوفير المعلومات وتقديم التسهيلات لهم العثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرالعثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرالجهات المختصة تدمر سيارة مفخخة بداخلها إرهابيان انتحاريان قرب مفرق المستقبل على طريق مطار دمشقليبي دعشاوي ... نفذ الهجوم الانتحاري في مانشيسترقراءة روسيّة لزيارة ترامب الى السعوديّةالإتصالات ترفع أجر التصريح عن أجهزة الخليويالسورية للنفط: مشاريع استراتيجية للتنقيب عن النفط في البر والبحرمن البحرين إلى البادية... الندم ....بقلم ناصر قنديللماذا غاب اردوغان.. وحضر السيسي لقمة الرياض الاسلامية الامريكية؟ ومن سينضم لعضوية “الناتو” الاسلامي الجديد ومن سيقاطع؟مصري انهال عليه 4 بسكين وقتلوه أمام خطيبته قرب لندن ..والسبب ؟موظّفة تستدرج طالباً إلى أحد الفصول وتغتصبه!في الغوطة.. يقايضون 3 علب سجائر بغرفة نوم!بالفيديو...قناص من حركة "أنصار الله" يردي سعوديين بطلقة واحدةمبادرة المصروف الشهري....معاً سنكمل لمستقبل سورية الأقوى.... التعليم العالي تعلن عن التسجيل المباشر للشواغر المتوافرة من مقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العلياأبرز التطورات على الساحة السورية ليوم الثلاثاء 23-05-2017الجيش السوري يوسع سيطرته شرق حمص رغم تعزيزات «التحالف»تقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سوريا"الإسكان" تطرح 1150 مسكناً للإكتتاب العام بضاحية الفيحاءإحذري وضع العطر قبل الخروج في الشمس، فهذه الخطوة أخطر مما تظنين!ما هي أسباب البقع البيضاء على الأظافر وطريقة علاجها؟ محمد عبده ونجله يغنيان لترامبباسم ياخور لـ إيفانكا ترامب: "قعدي عاقلة الله يرضى عليكي"ماذا تعرف عن "صندوق إيفانكا"؟ وكم تبرعت السعودية والامارات له؟فستان إيفانكا ترامب نفد بعد ساعة من وصولها السعودية وهذا سعره "واتساب"..تقنيتان جديدتان تكشفان "ثورة ما بعد الإرسال"عطل يجبر طاقم المحطة الفضائية الدولية على الخروج إلى الفضاء المفتوحالهجوم الإرهابي في بريطانيا: هل يتعظ الغرب؟ ...حميدي العبدالله«يوم الغفران»....بقلم | وضاح عبد ربه

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

تحليلات ومـواقـف... >> لماذا تحولت عمليات المقاومة من غرب إلى شرق سوريا؟

بعد تمكن القوات السورية والحليفة لها لاسيّما قوى المقاومة من تحرير معظم مدن غرب ووسط البلاد من العصابات الإرهابية توجهت هذه القوات في الوقت الحاضر إلى المناطق الشرقية من سوريا التي تحظى بأهمية اقتصادية خاصة لوجود مصادر وفيرة من النفط والغاز والمعادن الثمينة في أراضيها.

والتساؤل المطروح: ما هي الخطة العسكرية التي تنتهجها القوات السورية وقوى المقاومة للسيطرة على المناطق الشرقية من البلاد؟

قبل الإجابة عن هذا التساؤل لابدّ من الإشارة إلى أن الأجزاء الغربية والمركزية من سوريا والتي تعرف بـاسم "سوريا المفيدة" والتي تضم المدن المهمة ومن بينها العاصمة دمشق وحمص وحلب واللاذقية تمثل في الحقيقة مركز الثقل السكاني والسياسي السوري، فيما تتميز المناطق الشرقية من البلاد بكونها صحراوية وتخضع أجزاء منها إلى سيطرة العصابات الإرهابية لاسيّما تنظيم "داعش" ومن بينها مدينة "الرقّة" العاصمة المزعومة لهذا التنظيم.

وتواجه القوات السورية تحديات عديدة في هذه المناطق من بينها الوجود العسكري الأمريكي الداعم للقوات الكردية السورية المنضوية تحت قيادة ما يعرف باسم "قوات سوريا الديمقراطية" والتي تسعى للسيطرة على مدينة الرقّة، في حين تسعى الجماعات الإرهابية المنضوية تحت ما يعرف بـاسم "الجيش السوري الحر" إلى اقتطاع أجزاء أخرى من جنوب سوريا وذلك بدعم من القوات الأمريكية والبريطانية المتمركزة في الأراضي الأردنية القريبة من الحدود السورية.

ويعتقد المراقبون بأن هدف أمريكا من هذه التحركات هو فرض سياسة الأمر الواقع كمقدمة لطرح مشروع "تقسيم سوريا" خصوصاً بعد ورود أنباء عن محاولة شن هجوم عسكري ضد سوريا انطلاقاً من الأراضي الأردنية. ومن البديهي القول أن دمشق ترفض بشدة مثل هذا الأمر، لأنه يعني تقويض الدولة وتفكيك المجتمع ونشر الإرهاب في عموم المنطقة.

في مقابل ذلك تسعى القوات السورية والقوات الحليفة لها إلى إفشال هذا المشروع، وقد ساهمت وثيقة "مناطق تخفيف التوتر في سوريا"* التي تم إقرارها خلال مؤتمر "أستانة" الأخير والتي كفلتها روسيا وإيران وتركيا بإتاحة الفرصة لهذه القوات بالتوجه نحو المناطق الشرقية من البلاد. وبحسب المصادر الميدانية توزعت هذه القوات على ثلاثة محاور؛ الأول يبدأ من مدينة حمص وسط البلاد، والثاني من مدينة بالميرا "تدمر" التاريخية، وذلك بهدف تحرير مدينة "السخنة" تمهيداً لفك الحصار عن مدينة دير الزور الواقعة تحت سيطرة تنظيم "داعش" منذ نحو سنتين.

والمحور الثالث يتمركز حول معبر "التنف" الواقع بين الحدود العراقية والسورية والذي يربط الطريق الرئيسي الواصل بين دمشق والعاصمة العراقية بغداد، ولايزال هذا المعبر تحت سيطرة الجماعات الإرهابية. وتسعى أمريكا إلى منع القوات السورية من استعادة السيطرة على هذا المعبر، الأمر الذي دفع قوى المقاومة إلى التخطيط والتحرك لتحرير هذا المعبر والمناطق المجاورة له من يد الجماعات الإرهابية.

ومن هنا يمكن القول بأن وثيقة "مناطق تخفيف التوتر" أتاحت للجيش السوري والقوات الحليفة له التركيز على جبهتين، أولاهما جبهة دير الزور خصوصاً وشرق سورية عموماً، وثانيتهما جبهة الحدود السورية - الأردنية - العراقية التي تتجمع فيها القوات الأجنبية والمجموعات الإرهابية التابعة لها. وهذا يعني فرض تهدئة على جبهة "درعا - القنيطرة"، وجبهة الغوطة الشرقية، وريف حمص، ومحافظة إدلب وجوارها.

وبمقدار ما يتم الالتزام بهذه التهدئة، سيتم تسكين تلك الجبهات لمصلحة التركيز على معركة شرق سوريا ضد "داعش" وما بعدها، وكذلك مقابلة الحشود الغربية في جنوب سوريا وشرقها، أي أنه سيمنح معسكر سوريا وحلفائها ميزة استراتيجية، نازعاً من أيدي المحور المقابل الذرائع "الإنسانية" لإثارة الوضع مرة أخرى في تلك المناطق.

وما سبق يفسر أن وثيقة "مناطق تخفيف التوتر" ستؤدي، في حال نفذت بشكل صحيح، إلى تعزيز فرصة عودة المناطق الخارجة عن سيطرة الدولة السورية لسيادتها، ومنع نزعات التشظي والتقسيم التي يحلم بها الطرف الأمريكي والدول الإقليمية السائرة في فلكه وفي مقدمتها قطر والسعودية. وهذه بطبيعة الحال خطوة استراتيجية ستصب في نهاية المطاف بمصلحة سوريا وقوى المقاومة التي تتصدى للمشروع الصهيوأمريكي في عموم المنطقة.

-------------------------------------------------------------------------------------------

* تشمل وثيقة "تخفيف التوتر" أربعة مناطق: الأولى تضم ريف إدلب ومناطق شمال شرق ريف اللاذقية وغرب ريف حلب وشمال ريف حماة، والثانية تمتد شمالي ريف حمص وتشمل مدينتي الرستن وتلبيسة والمناطق المحاذية لها، والثالثة تشمل الغوطة الشرقية، والرابعة تمتد في المناطق المحاذية للحدود الأردنية في ريفي درعا والقنيطرة. وتهدف الوثيقة إلى وضع حد للأعمال القتالية وتحسين الحالة الإنسانية وتهيئة الظروف المواتية للنهوض بالتسوية السياسية للأزمة السورية.

الوقت



عدد المشاهدات:1115( الثلاثاء 07:35:07 2017/05/16 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/05/2017 - 7:08 ص

فيديو

مشاهد مميزة من تقدم قوات الجيش السوري جنوب تدمر   

كاريكاتير

..........................

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو: أمام ملايين المشاهدين...ترامب يحرج نتنياهو بتجاهله ومعانقة زوجته! للاسف ...اقترن اسم "الارهاب" بالعرب ...شاهدوا كميرا خفية اجنبية ؟ ظهور شبح بلا انعكاس بالمرآة يثير الرعب والجدل في متجر! بالفيديو.. شاهد سقوط صندوق حديدي على شخص أثناء مروره صدفة في الطريق "أمك ماتت وستظلين وحيدة".. التحقيق مع سعودية أبكت طفلةً بعد أن أوهمتها بوفاة والدتها بمقطع فيديو أشهر لقطات اقتحام الملاعب ميلانيا ترامب ترفض وضع يدها بيد ترامب لدى وصولهما الى "إسرائيل"؟ المزيد ...