الاثنين27/3/2017
م17:35:20
آخر الأخبار
السعودية تفرض ضريبة الدخل على إنتاج الزيت والمواد الهيدروكربونيةهنا يختبئ أبو بكر البغداديالضرب في الميت ....حرام.... باريس وتل ابيب .. تشارك في مؤتمر القمة العربية في الاردن ... ودمشق ممنوعةمدير مؤسسة سد الفرات: الضربات الجوية للتحالف الأميركي أدت لتوقف سد الفرات وخروجه عن الخدمةوفد الجمهورية العربية السورية يقدم لنائب دي ميستورا ورقة مبادئ أساسية للبدء بشكل صحيح في أي حوار حول العملية الدستوريةما تداعيات فشل الإرهاب في الجولة الأخيرة من دمشق إلى حماة..؟ بقلم: العميد د. أمين محمد حطيط مصدر في منشأة سد الفرات : تضرر جزء من السد جراء المعارك في محيطهتحذير لـ’إسرائيل’ من خوض لعبة الرُّوليت الروسي مع الرئيس الأسداليابان تمنح العراقيين والسوريين حق اللجوء الدائمانتقادات تطول مشروع قانون الجمارك … أفكار قيد المناقشةموسكو تبحث مع دمشق الشراكة في مشروعات النفط والغاز بسوريةلا عودة للوراء ...بقلم د.خلف علي المفتاحالدم العربي وآمال إيقاف نزيفه...بقلم زهير ماجدالنرويج:المحكمة تدين ثلاثة اشقاء سوريين بأغتصاب قاصرتين عمرها أقل من أربعة عشر عاماًسعودي يرتكب جريمة مروعة في مصر؟جنيف .. "زلة لسان" تفضح الحقائق ارتباط مجموعة الرياض بجبهة النصرة الإرهابية...فيديوبالفيديو ..الجيش السوري يثبت نقاط متقدمة في عمق حي جوبر وقائد ميداني يؤكد: دمشق عصيةاستخدام مواقع التواصل الاجتماعي داخل الحرم المدرسي ممنوعالعدل تعلن أسماء الناجحين في مسابقتها لتعيين مستشارين وقضاة بداية باختصاص قضايا تموينية وتجارية ومصرفيةالجيش يحكم سيطرته على عدد من الجبال شمال غرب تدمر وفي ريف حمص الشرقي ويقضي على عدد من إرهابيي “داعش” و “النصرة” في دير الزور وريف حماةالاخبار التي نشرتها حسابات العدو عن اسقاطها لطائرة هلكوبتر روسية في ريف اللاذقية منفية تماماً ..25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةهل تغلي الماء مرتين لإعداد الشاي والقهوة؟ ... تعرف على المخاطرعلاج جديد يعيد القدرة الجنسية بعد جراحة البروستاتروعة السعدي تتحدث عن دورها في طوق البنات4 علي كريم في أول مشروع كتابي متكامل لهغضب على تويتر بعد إعلان الراقصة سما المصري عزمها تقديم "برنامج ديني" في رمضانتعرف على أطول شعوب الدول العربية وأقصرها قامة.. ؟شركة "Boom" تعلن عن تمويل لتجارب الطيران بسرعة تفوق الصوتسوري ينال المرتبة الأولى بالجراحة الروبوتية في ألمانياإميل لحّود وريما خلف....بقلم د. بثينة شعبانبتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد أيوب يتفقد عددا من المواقع والنقاط العسكرية في ريف حماة الشمالي

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الشباب والثقافة و التعليم >> مستودع مهجور يتحول إلى مكتبة في دمشق

بجهود تطوعية جديدة للفنان التشكيلي موفق مخول، تم إنشاء مكتبة ضخمة في العاصمة السورية دمشق تضم ما يقارب خمسين ألف كتاب من الكتب القيمة، جمعت من مدارس المناطق المدمرة أو التي تحولت بسبب الحرب إلى مراكز إيواء، وعدد من المدارس الأخرى.

انطلقت فكرة المكتبة منذ أربع سنوات حين وجد مخول أثناء جولاته على المدارس في سوريا عدداً كبيراً من الكتب ذات القيمة العلمية والمعرفية مهملة في المستودعات، حسب ما أوضحه في حديثه لـ«السفير». «أقوم بتجميع الكتب منذ حوالي أربع سنوات، كل مدرسة تحوي مئة كتاب على أقل تقدير لا يتم الاستفادة منها، قمنا بتجميعها وإعادة ترميم التالف منها، كما جمعنا كتب المدارس في المناطق المدمرة جراء الحرب مثل منطقة «جوبر» و «القابون» و «التضامن» و «مخيم فلسطين»، حين كانت آمنة، تفاجأنا بكمّ ونوعية الكتب الموجودة، بعضها ثقافي وآخر اجتماعي والكثير من الكتب العلمية والتاريخية التي يعود بعضها إلى عام 1800 بالإضافة إلى عدد من الكتب السياسية التي كانت ممنوعة في حقبة معينة. أردنا من خلال المكتبة تقديم الحرية الثقافية والفكرية للقارئ، وفتحنا المجال أيضاً للتبرع بالكتب».

أنشئت المكتبة في مستودع مهجور داخل مدرسة «عبد القادر أرناؤوط»، قام فريق العمل بتأهيله بالاعتماد على مبدأ تدوير الأشياء التالفة وبإمكانيات بسيطة: «الأثاث الموجود في المكتبة عبارة عن خزائن وطاولات وكراسيّ تالفة، قمنا بإصلاحها لتخدم مشروعنا بطريقة جمالية فنية، قسّمنا المكتبة إلى أقسام ثقافية اجتماعية علمية سياسة وتاريخية، وجهزنا قاعة خاصة للكتب النادرة، وقاعة للانترنت، ومكتبة الكترونية سيتم تطويرها». أتاحت المكتبة للطلاب إمكانية الدراسة داخلها، خصوصًا مع الظروف التي فرضتها الحرب والانقطاع المستمر للكهرباء ووجود أكثر من أسرة في منزل واحد، ما يصعّب إيجاد جو مناسب للدراسة.
من جانبها، ترى المسؤولة عن الإخراج الفني للمكتبة رجاء وبي ان أهمية إنجاز مشروع المكتبة يكمن في خلقه من العدم: «وجدت المكتبة من لا شيء، أعدنا إحياء المكان والكتب والأثاث بطريقة بسيطة تحمل الكثير من الفن والإبداع، إضافة إلى غناها المعرفي بالعلوم السياسية والأدبية والعلمية. استغرق إنجاز المشروع أربعة أشهر وتعتبر ثاني أهم مكتبة في دمشق، بإمكانيات بسيطة جداً».
تضيف وبي: «أطلقنا على المشروع اسم (المكتبة التربوية الوطنية) لأن مشروعنا إنساني تربوي بالدرجة الأولى ثم ثقافي، أردنا أن نؤكد أنه يمكن الإبداع من لا شيء، الغاية ليست معرفية فقط أو علمية، الدخول إلى المكتبة للحصول على الكتاب سلوك إنساني، معرفة أهمية الكتاب وكيفية الحفاظ عليه أيضاً سلوك تربوي، بالإضافة لنشر ثقافة الكتاب وإعادته الى الحياة».



عدد المشاهدات:1213( الاثنين 06:27:47 2016/12/12 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 27/03/2017 - 5:33 م

فيديو

من تصدي قوات الجيش السوري لهجوم شنته جبهة النصرة في حي المنشية في درعا المدينة

كاريكاتير

.....وهيك تحصنو.

تابعنا على فيسبوك

شاهد استقبال المتظاهرين لسعدو الحريري نامت في الصف.. لكن ما فعله الأستاذ سيصدمكم! بالفيديو... الحرس الملكي البريطاني يقطع مناوبته للصراخ على سائح بالفيديو: حدث نادر..قرش يستنجد بإنسان! بالفيديو... ترامب سائق مشاغب فيديو| معركتان داميتان نشبتا في اللحظة نفسها بين 4 نساء وهذا ما حصل لهن شاهد...هل كانت مارلين مونرو وإليزابيث تايلور يحلقون دقنهم المزيد ...