الأربعاء24/5/2017
ص8:56:59
آخر الأخبار
الأردن يقدم مسرحية لنوابه على الحدود السوريةحمد بن عيسى: ملك الفتنة والدم!التصريح القطري .. اختراق أم تصفية حسابات؟؟ لبنان: "كلمة سرّ" حوّلت ملايين الدولارت إلى "داعش"اجتماع مسؤولي الأمن القومي لدول حليفة لسورية … إيران تدعو إلى تقوية الحوار الإقليمي لتعزيز عملية أستانامجلس الوزراء: الاستمرار بالنهج الواضح فيما يخص العلاقة مع وسائل الإعلام والإعلاميين وتوفير المعلومات وتقديم التسهيلات لهم العثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرالعثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرجيش الكيان الإسرائيلي: محاربة «داعش» خطأ... وأميركا ستندمليبي داعشي ... نفذ الهجوم الانتحاري في مانشيستربينهم 5 مدراء:كف يد 15 موظفاً في «الصناعي» و9 في «التجاري» والحبل عالجرارالإتصالات ترفع أجر التصريح عن أجهزة الخليويضبابية السياسة الخارجية الأميركية ومخاطر الغوص في المستنقع السوري ....ترجمة إبراهيم خلفمن البحرين إلى البادية... الندم ....بقلم ناصر قنديلمصري انهال عليه 4 بسكين وقتلوه أمام خطيبته قرب لندن ..والسبب ؟موظّفة تستدرج طالباً إلى أحد الفصول وتغتصبه!في الغوطة.. يقايضون 3 علب سجائر بغرفة نوم!بالفيديو...قناص من حركة "أنصار الله" يردي سعوديين بطلقة واحدةمبادرة المصروف الشهري....معاً سنكمل لمستقبل سورية الأقوى.... التعليم العالي تعلن عن التسجيل المباشر للشواغر المتوافرة من مقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العليااغتيالات “بالجملة والمفرق” بين التنظيمات المتشددة في ريف إدلبالجيش يتوسّع في البادية: من تدمر إلى السويداء جبهة واحدةتقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سوريا"الإسكان" تطرح 1150 مسكناً للإكتتاب العام بضاحية الفيحاءإحذري وضع العطر قبل الخروج في الشمس، فهذه الخطوة أخطر مما تظنين!ما هي أسباب البقع البيضاء على الأظافر وطريقة علاجها؟ محمد عبده ونجله يغنيان لترامبباسم ياخور لـ إيفانكا ترامب: "قعدي عاقلة الله يرضى عليكي"ماذا تعرف عن "صندوق إيفانكا"؟ وكم تبرعت السعودية والامارات له؟فستان إيفانكا ترامب نفد بعد ساعة من وصولها السعودية وهذا سعره "واتساب"..تقنيتان جديدتان تكشفان "ثورة ما بعد الإرسال"عطل يجبر طاقم المحطة الفضائية الدولية على الخروج إلى الفضاء المفتوحالهجوم الإرهابي في بريطانيا: هل يتعظ الغرب؟ ...حميدي العبدالله«يوم الغفران»....بقلم | وضاح عبد ربه

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

فنـون ودرامــا >> إياد نحاس حول مُسلسل «الرابوص»: يكسر القوالب الجاهزة للدراما السوريّة

ليس مسلسل «الرابوص»، الذي بدأت قناة «أبوظبي دراما» بعرضه أمس، ما اعتاد الجمهور مشاهدته. تمتزج فيه الأزمنة والأمكنة على نحو تضيع ملامحها، 

فتعيش شخصياته بأزياء تعود إلى حقبة الستينيات وتتنقل بسيارات من حقبة الثمانينيات، وتتواصل في ما بينها بهواتف نقالة انتشرت في أواخر التسعينينيات، وسط أجواء مكانية شبيهة بمدن قديمة مثل البندقية الإيطالية. وبذلك لن يكون على المشاهد فك رموز حكاية المسلسل فقط، وإنما الزمان والمكان أيضاً.

»إنه امتحان وتحد لنا على الأصعدة جميعها، من ملابس وديكور وتصوير وتمثيل وإخراج وسواها»، هكذا يصف المخرج إياد نحاس تجربة «الرابوص» في حواره مع «الديار»، مستدركاً بالقول:»ولكنه ليس امتحاناً للعاملين في المسلسل فقط، وإنما للدراما السورية أيضاً. فعبره نأمل كسر قوالبها الجاهزة التي وضعت نفسها فيها مؤخرا».
ويقول: «البحث عن طروحات جديدة في الدراما السورية فرضه التحدي الذي تواجهه في عقر دارها، والمتمثل بالدراما التركية التي تقدم بمستوى جيد ومواضيع جديدة وأسعار أقل. وهو ضرورة أيضاً بعد أن بالغنا بتكرار الأشكال الدرامية ذاتها، ومثال على ذلك مسلسلات البيئة الشامية، التي برغم نجاح بعضها، إلا اننا صرنا نستنسخ عنها نسخاً مشوهة».
ويضيف مخرج مسلسل «طوق البنات 2»: «الرهان على تقديم جديد في الدراما السورية ادخل فريق العمل في تنافس مع ذاته، فـمهندس الديكور يريد عمله على مستوى الصورة، وصانع هذه الأخيرة يريدها بمستوى التمثيل، والممثلون يجتهدون في ملاءمة أدائهم مع العوالم المكانية المحيطة بهم، وهكذا...».
وعن المنطق الذي يحكم هذا الخلط العبثي في الزمن ودلالاته، يقول نحاس: «تدور أحداث العمل في زمن ومكان افتراضيين، وقد عمدنا إلى المزج بين عدة فترات زمنية للخروج ببيئة جديدة نحن اخترعناها، واتبعنا الأسلوب ذاته في اللوكيشينات الداخلية. فقمنا مثلا بطلاء جدران بيت الشخصية الرئيسية باللون الأسود، الذي لا يمكن لأحد منا أن يختاره طلاء لجدران بيته، ولكننا اخترناه كون المكان يذخر بالدراما السوداوية. وفي كل مرة كنا نجتهد  للوصول إلى بيئة جديدة يصدقها المشاهد ويتفاعل معها، وعندئذ سيدخل اللعبة، ويقبل قوانينها وشروطها».
تبدأ قصص «الرابوص» انطلاقاً من سراديب السجن المظلمة وممرات أحد المصحات النفسية، بوصفهما المكانين اللذين انتهى إليهما بطلا العمل عاصي ونزار. الأول هو ابن أسرة معدمة تعاني من عنف الأب، الذي تسبب ضربه لابنته بفقدانها القدرة على النطق الكامل. ووسط هذه البيئة سيصير عاصي مجرماً خطراً مدفوعاً برغبته بتحقيق العدالة التي يؤمن وحده بها. أما نزار فهو رجل أعمال غني، يقوم بتعذيب زوجته بعد أن اتهمها بخيانته مع خطيبها السابق، على نحو يدفعها الى الانتحار. ويكلف سائقه التخلص من طفلته الرضيعة. ولكنه يبدأ بعدها بالمعاناة من ارهاصات نفسية، يسببها له ظهور شبح زوجته القتيلة، ليخبره بأن ابنته لا تزال على قيد الحياة.
عالما عاصي ونزار سيتقاطعان مع حكايات فرعية، تتعلق بعالم الدجل والشعوذة وتجارة الأعضاء البشرية، وبعض الأمراض المستعصية. وتغوص مساراتها الحكائية في العوالم الداخلية لشخصياتها، وعقدهم المرضية، ما يجعل من العمل دراما اجتماعية نفسية مشوقة، على حد تعبير نحاس.
ولكن ماذا عن عوالم الرعب التي أوحت بها الصور التي وزعت عن العمل؟ يجيب: «العمل ينطوي على مشاهد رعب، إن صح تسميتها بذلك، لا تتجاوز 10% من المشاهد الكلية، وبالتالي ليس دقيقاً توصيفه بمسلسل رعب، كما اوردت مقالات صحافية، سرعان ما تم تبنيها بشكل لم يعد بوسعنا تداركه».
ويكشف نحاس عن نية مبدئية للجهة المنتجة بإنجاز جزء ثان للمسلسل، معربا عن سعادته بأن «يعرض خارج رمضان، نظراً لخصوصية مواضيعه، والتي تحتاج إلى مشاهدة هادئة».
»الرابوص» كتب نصه سعيد حناوي، وانتجته شركتا «نحاس» و«زوى»، وهومن بطولة: بسام كوسا، أمل عرفة، عبد المنعم عمايري، فايز قزق، ضحى الدبس، نادين خوري، وفاء موصللي، مرح جبر، رنا شميس، كندا حنا، جيني إسبر، نظلي الرواس. ومن لبنان: بيير داغر وعمار شلق. 

الديار



عدد المشاهدات:800( الثلاثاء 06:07:34 2017/02/28 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/05/2017 - 7:58 ص

فيديو

مشاهد مميزة من تقدم قوات الجيش السوري جنوب تدمر   

كاريكاتير

..........................

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو: أمام ملايين المشاهدين...ترامب يحرج نتنياهو بتجاهله ومعانقة زوجته! للاسف ...اقترن اسم "الارهاب" بالعرب ...شاهدوا كميرا خفية اجنبية ؟ ظهور شبح بلا انعكاس بالمرآة يثير الرعب والجدل في متجر! بالفيديو.. شاهد سقوط صندوق حديدي على شخص أثناء مروره صدفة في الطريق "أمك ماتت وستظلين وحيدة".. التحقيق مع سعودية أبكت طفلةً بعد أن أوهمتها بوفاة والدتها بمقطع فيديو أشهر لقطات اقتحام الملاعب ميلانيا ترامب ترفض وضع يدها بيد ترامب لدى وصولهما الى "إسرائيل"؟ المزيد ...