الجمعة23/6/2017
م23:54:27
آخر الأخبار
قوات الأمن السعودية تقول انها احبطت عملية إرهابية قرب الحرم المكي؟...فيديو مهور عرائس "داعش" السودانيات!السيد نصرالله: سوريا عقبة أمام أي تسوية عربية شاملة مع الكيان الإسرائيلي.. محاولات عزل سوريا جغرافياً بدأت تسقط مع وصول القوات السورية إلى..لبنان - كريات شمونة ... الخط سالك ذهابا وإياباوزارة الداخلية: لن يُسمح بالتساهل أو التسامح في تنفيذ توجيهات الرئيس الأسد.. الإدارة المحلية تدعو المحافظين إلى إيلاء الأهمية القصوى لتطبيقمعارك درعا تنتظر اتفاقاً «روسياً ــ أردنياً»: تفاهم «مبدئي» على أمن مناطق «تخفيف التصعيد»عدد من أعضاء مجلس الشعب يطالبون بإعادة دراسة مهام بعض لجانه واختصار عددهاحداد: لم يعد أحد قادرا على تغطية التنظيمات الإرهابية في سوريةالصفحة الاجنبية: اضعاف الرئيس الاسد يعني تقوية جماعات ارهابية مثل داعشكازاخستان وقرغيزستان تنفيان إجراء مباحثات حول إرسال قواتهما إلى سوريا يازجي: لن نسمح بأي تجاوزات لضوابط الأسعار للمنشآت السياحيةملتقى الاستثمار السوري في 3 تموزهل تستطيع واشنطن وقف التعاون العراقي ــ السوري؟ ....حميدي العبداللهأربعة محاور تشكل نقطة الصراع الدولي على المعابر الحدودية في سوريا .. بقلم نضال حمادة كشف ملابسات الجريمة التي ضجت بها مصياف .. الأم هي من قتلت ابنتهاجمارك طرطوس تحبط عملية تهريب مخدرات غرامتها المالية خمسة مليارات ونصف ليرة سوريةالولايات المتحدة الامريكية تحرم المعارض رضوان زيادة من اللجوء السياسي بسبب دعمه للجماعات الارهابية من الرقة إلى "الجنة"..؟إعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين بالفيديو ..من سيطرة الجيش السوري على كتل ابنية غرب وادي عين ترما بالغوطة الشرقيةالمجموعات الإرهابية تجدد خرقها لمذكرة مناطق تخفيف التوتر بدرعا.. واستشهاد شخصين وإصابة 9 آخرين في حي الكاشفتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةأطعمة تمدك بالحديد وفيتامين b6 المهمين لضخ الهيموجلوبين فى الدمزيت جوز الهند: فوائد لا تحصى لكن احذر مخاطره!نادين خوري للمختار : أنا " سارقة " والحمدلله أني لم أتزوجخلاف بين تيم ونادين.. والأخيرة تفجّر مفاجأة عن مسلسل "الهيبة"!مقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيامفاجأة صادمة - عميل استخبارات بريطاني يكشف سرّ موت الأميرة ديانا... قتلتها لهذا السبب وبأمر ملكيسبب غير متوقع يؤثر على سرعة واي فاي منزلك !؟الناسا تتأهب لرصد ظاهرة كونية.. لم تحدث منذ قرن!المقداد: نجري اتصالات حول تفاصيل مناطق تخفيف التوتر ولن نسمح بتمرير ما يمكن لأعداء سورية الاستفادة منهالمهندس خميس: إطلاق المشروع الوطني للإصلاح الإداري يأتي في ظروف استثنائية ويعد النواة الأساسية لبناء سورية ما بعد الحرب

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

فنـون ودرامــا >> إياد نحاس حول مُسلسل «الرابوص»: يكسر القوالب الجاهزة للدراما السوريّة

ليس مسلسل «الرابوص»، الذي بدأت قناة «أبوظبي دراما» بعرضه أمس، ما اعتاد الجمهور مشاهدته. تمتزج فيه الأزمنة والأمكنة على نحو تضيع ملامحها، 

فتعيش شخصياته بأزياء تعود إلى حقبة الستينيات وتتنقل بسيارات من حقبة الثمانينيات، وتتواصل في ما بينها بهواتف نقالة انتشرت في أواخر التسعينينيات، وسط أجواء مكانية شبيهة بمدن قديمة مثل البندقية الإيطالية. وبذلك لن يكون على المشاهد فك رموز حكاية المسلسل فقط، وإنما الزمان والمكان أيضاً.

»إنه امتحان وتحد لنا على الأصعدة جميعها، من ملابس وديكور وتصوير وتمثيل وإخراج وسواها»، هكذا يصف المخرج إياد نحاس تجربة «الرابوص» في حواره مع «الديار»، مستدركاً بالقول:»ولكنه ليس امتحاناً للعاملين في المسلسل فقط، وإنما للدراما السورية أيضاً. فعبره نأمل كسر قوالبها الجاهزة التي وضعت نفسها فيها مؤخرا».
ويقول: «البحث عن طروحات جديدة في الدراما السورية فرضه التحدي الذي تواجهه في عقر دارها، والمتمثل بالدراما التركية التي تقدم بمستوى جيد ومواضيع جديدة وأسعار أقل. وهو ضرورة أيضاً بعد أن بالغنا بتكرار الأشكال الدرامية ذاتها، ومثال على ذلك مسلسلات البيئة الشامية، التي برغم نجاح بعضها، إلا اننا صرنا نستنسخ عنها نسخاً مشوهة».
ويضيف مخرج مسلسل «طوق البنات 2»: «الرهان على تقديم جديد في الدراما السورية ادخل فريق العمل في تنافس مع ذاته، فـمهندس الديكور يريد عمله على مستوى الصورة، وصانع هذه الأخيرة يريدها بمستوى التمثيل، والممثلون يجتهدون في ملاءمة أدائهم مع العوالم المكانية المحيطة بهم، وهكذا...».
وعن المنطق الذي يحكم هذا الخلط العبثي في الزمن ودلالاته، يقول نحاس: «تدور أحداث العمل في زمن ومكان افتراضيين، وقد عمدنا إلى المزج بين عدة فترات زمنية للخروج ببيئة جديدة نحن اخترعناها، واتبعنا الأسلوب ذاته في اللوكيشينات الداخلية. فقمنا مثلا بطلاء جدران بيت الشخصية الرئيسية باللون الأسود، الذي لا يمكن لأحد منا أن يختاره طلاء لجدران بيته، ولكننا اخترناه كون المكان يذخر بالدراما السوداوية. وفي كل مرة كنا نجتهد  للوصول إلى بيئة جديدة يصدقها المشاهد ويتفاعل معها، وعندئذ سيدخل اللعبة، ويقبل قوانينها وشروطها».
تبدأ قصص «الرابوص» انطلاقاً من سراديب السجن المظلمة وممرات أحد المصحات النفسية، بوصفهما المكانين اللذين انتهى إليهما بطلا العمل عاصي ونزار. الأول هو ابن أسرة معدمة تعاني من عنف الأب، الذي تسبب ضربه لابنته بفقدانها القدرة على النطق الكامل. ووسط هذه البيئة سيصير عاصي مجرماً خطراً مدفوعاً برغبته بتحقيق العدالة التي يؤمن وحده بها. أما نزار فهو رجل أعمال غني، يقوم بتعذيب زوجته بعد أن اتهمها بخيانته مع خطيبها السابق، على نحو يدفعها الى الانتحار. ويكلف سائقه التخلص من طفلته الرضيعة. ولكنه يبدأ بعدها بالمعاناة من ارهاصات نفسية، يسببها له ظهور شبح زوجته القتيلة، ليخبره بأن ابنته لا تزال على قيد الحياة.
عالما عاصي ونزار سيتقاطعان مع حكايات فرعية، تتعلق بعالم الدجل والشعوذة وتجارة الأعضاء البشرية، وبعض الأمراض المستعصية. وتغوص مساراتها الحكائية في العوالم الداخلية لشخصياتها، وعقدهم المرضية، ما يجعل من العمل دراما اجتماعية نفسية مشوقة، على حد تعبير نحاس.
ولكن ماذا عن عوالم الرعب التي أوحت بها الصور التي وزعت عن العمل؟ يجيب: «العمل ينطوي على مشاهد رعب، إن صح تسميتها بذلك، لا تتجاوز 10% من المشاهد الكلية، وبالتالي ليس دقيقاً توصيفه بمسلسل رعب، كما اوردت مقالات صحافية، سرعان ما تم تبنيها بشكل لم يعد بوسعنا تداركه».
ويكشف نحاس عن نية مبدئية للجهة المنتجة بإنجاز جزء ثان للمسلسل، معربا عن سعادته بأن «يعرض خارج رمضان، نظراً لخصوصية مواضيعه، والتي تحتاج إلى مشاهدة هادئة».
»الرابوص» كتب نصه سعيد حناوي، وانتجته شركتا «نحاس» و«زوى»، وهومن بطولة: بسام كوسا، أمل عرفة، عبد المنعم عمايري، فايز قزق، ضحى الدبس، نادين خوري، وفاء موصللي، مرح جبر، رنا شميس، كندا حنا، جيني إسبر، نظلي الرواس. ومن لبنان: بيير داغر وعمار شلق. 

الديار



عدد المشاهدات:829( الثلاثاء 06:07:34 2017/02/28 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 23/06/2017 - 11:53 م

فيديو

من سيطرة الجيش السوري على كتل ابنية غرب وادي عين ترما بالغوطة الشرقية

كاريكاتير

صورة وتعليق

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو...تمساح ينقض على رأس رجل بشكل مريع عمل بطولي من مصري ينقذ محطة وقود من الاحتراق (فيديو) إيفانكا ترامب تحرج سيناتور أمريكي حاول احتضانها بالفيديو...رياضية تتعرض لموقف محرج أثناء القفز بالفيديو.. رئيس كوستاريكا يبتلع حشرة أمام الصحافيين ويقول: “لقد أكلته” بالفيديو - هكذا نطحه الثور ... وقُتل ! فيديو مرعب .. ثعبان ضخم يلتهم ماعزا بأكمله ..شاهدوا رد فعل أهل القرية ! المزيد ...