الخميس27/4/2017
ص12:10:38
آخر الأخبار
إصابة عسكريين إثنين في تحطم "كوبرا" أردنية سلطات النظام السعودي تعتقل مواطنا سوريا بذريعة نشره تغريدات مسيئة لقوات أمن بني سعود على تويترالملك الاردني يؤكد عدم الحاجة لدور للجيش بلاده داخل سورياارتفعت بشكل كبير ....10 آلاف دعوى ضد السعودية في أميركامصدر عسكري : تعرض أحد المواقع العسكرية جنوب غرب مطار دمشق الدولي فجر اليوم إلى عدوان إسرائيلي بعدة صواريخ أطلقت من داخل الأراضي المحتلةالخارجية السورية: تقرير الاستخبارات الفرنسية مفبركهذا ما دفع الجيش السوري للتحرك السريع باتجاه بادية الشامانفجار في خزانات الوقود ومستودع بمحاذاة مطار دمشق يرجح أنه ناجم عن ضربة اسرائيليةالكرملين: بوتين واثق بأن مستقبل سورية والرئيس الأسد يقرره الشعب السوريما سبب انسحاب نصف المقاتلات الروسية من سورياسوريا تسير طائرة محملة بـ43 طن ألبسة إلى العراقإطلاق التشغيل التجريبي لمعمل حديد حماةإسرائيل والدور الجديد في السعودية والمنطقة ....بقلم تحسين الحلبيهل يستهدف الاميركيون الجيش السوري في دير الزور قبل داعش في الرقة؟ ...شارل أبي نادر حلبيّة خطفت 14 شاب عبر فيسبوك وانستغرام وطالبت بفديتهممصرية تطلب الخلع من زوجها بسبب فستان.. ?بالفيديو...القوات الروسية دمرت قاعدة تحت الأرض للمسلحين في سوريامؤسسة غلوبال فاير باور: الجيش العربي السوري من الجيوش القوية في العالمجامعة دمشق في طريقها لافتتاح فرع لها في الشيشانمواعيد بدء وانتهاء الامتحانات في سوريةوحدات الجيش العربي السوري توسع نطاق سيطرتها في منطقة المقابر بدير الزور وتوقع 11 قتيلا بين صفوف إرهابيي “داعش”الجيش السوري يسيطر على حقل شاعر للغازتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"وزارة السياحة تصدر رخصة تأهيل سياحي لفندق بطاقة استيعابية 120 غرفة و206 أسرة فندقية بدمشقخبراء: 4 فناجين قهوة يوميا لا تشكل خطرا على الصحةالكركم.. يساعد على تقليص الأورام ويحد من الألم ويقتل البكتيريا السوري فضل سليمان أفضل ملحن لعام 2016كندة حنا تشن هجوماً عنيفاً على بعض الصفحات الفنية.... ما القصة؟بيع إمرأة بـ4700 دولار.. وإليكم ما فعله الكفيل السعودي بها!لهذا السبب تزوج ماكرون بامرأة تكبره 24 عاماعلماء كندا يصممون برنامجا يحاكي صوت الإنسان بدقة متناهية!من اخترع "واي فاي"؟ وكيف يعمل؟«خطة الأقاليم الثلاثة»...ومصيرها في ظلّ الردّ السوري؟...العميد د. أمين محمد حطيطماذا تعني دعوة الظواهري للانتقال إلى حرب العصابات؟ ...بقلم حميدي العبدالله
علوم وتكنولوجيا >> جامعة ألمانيا تمنح العلامة التامة لسوري قدم مشروعا لإعادة إعمار سوريا

لم تغب اللمسة الدمشقية المعمارية في المشروع الذي قدمه طالب سوري في جامعة هانوفر الألمانية والذي يتناول إعادة إعمار المدن المدمرة في الحرب في سوريا.

ماهر دعبول هو شاب سوري من دمشق. درس الهندسة المعمارية في سوريا حتى وصل إلى السنة الخامسة. وبسبب ظروف خاصة به، لم يتمكن ماهر من متابعة دراسته. مما اضطره للسفر إلى ألمانيا لمتابعة مسيرته الدراسية. تعلمَ اللغة وسعى في سبيل الحصول على تأشيرة دخول. وواجه معوقات كثيرة منعته من متابعة مشواره، كانت أبرزها معوقات مادية. إذ كان يتوجب عليه دفع مبلغ 8000 يورو ليتمكن من الحصول على تأشيرة دخول لألمانيا.

عندما وصل الشاب السوري البالغ من العمر 26 عاما إلى ألمانيا، كان نظام التعليم يقضي بأن يبدأ من جديد وأن يعود إلى أول سنة في الجامعة، ما يعني أنه قد يخسر أربع سنوات دراسة له في سوريا. لكن ماهر طلب من أساتذة الجامعة أن يجروا له اختباراً لكي لا يعيدوه للسنة الأولى، مبديا استعداده للقيام باختبار مع جميع أساتذة الجامعة. وبالفعل أثبت ماهر قدراته، ليتيح له الأساتذة في الجامعة فرصة متابعة دراسته في سنة التخرج في ألمانيا دون أن يبدأ من الصفر. وضمن مشروع تخرجه قدم ماهر فكرة لإعادة إعمار سوريا بشكل عصري لكن مع الحفاظ على طرازها الدمشقي، وهذا ما أعجب الأساتذة جميعهم، لينال بذلك العلامة الكاملة،  ليكون وهو ما لم يسبقه إليه أي من طلبة دفعته.

لهذا نال مشروع ماهر العلامة التامة

وفي حديثه لموقع "فير دي إر فور يو" قال ماهر ": "في ألمانيا تحديداً لا يحق للطالب اختيار موضوع مشروع تخرجه، بل يكون موضوعاً أمام خيارات عدة، ومن المفروض عليه اختيار واحد منها. إلا أنني تكلمت مع أساتذي في الجامعة بأنني أرغب في تقديم شيء لبلدي، لربما يكون هذا لبنة لإعادة إعمار سوريا فوافقوا على ذلك"

 وما أثار إعجاب الأساتذة أن ماهر لم يغيّر الطراز المعماري في سوريا لكنه طوره مع المحافظة على الإيجابيات والابتعاد عن السلبيات. مثلا إعادة تخطيط نظام السير في الحارات القديمة بما يتناسب مع متطلبات العصر الحديث دون أن يضر بالعناصر الدمشقية. وفي هذا الصدد يضيف ماهر بالقول "في البداية أنا حلّلت دمشق تخطيطياً وربطت المناطق ببعضها، ثم انتقلت إلى بنية البيت الواحد. وحاولت أن أحافظ على المراكز الأساسية في المدينة كالجامع الأموي أو سوق الحميدية لما له من رمزية خاصة لدى السوريين".

طراز دمشقي وخبرة ألمانية

 وعن أهم ما يميز المشروع يقول ماهر:" قد نضع مشاريع كثيرة لإعادة إعمار سوريا لكننا في النهاية قد نخلق شيئاً لا يمت لبيئتنا بصلة. ربما هذا ما يميز مشروعي، ربما هناك الكثير من المشاريع الرائدة في سوريا والتي تتسارع دول عدة لإقامتها فيها لكنها في النهاية تكون مفصولة عن بلدها الأم".

ويعتقد ماهر أن وجود السوريين في ألمانيا، سيساعدهم على كسب المزيد من الخبرات، ما يعينهم فيما بعد على بناء بلدهم. ويضيف ماهر بالقول: "ألمانيا هي بلد تعرف تماما معنى الحرب والدمار لأنها نهضت من وسط هذا الخراب وصارت من أرقى دول العالم".

(يمنى الدمشقي)



عدد المشاهدات:6384( الأربعاء 06:05:54 2016/12/28 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 27/04/2017 - 11:42 ص

فيديو

من تقدم الجيش السوري في ريف دمشق الشرقي باتجاه بادية الشام بمساحة 20 كلم وعمق 6 كلم

تابعنا على فيسبوك

علق رضيعته بحبل وشنقها في بث مباشر على فيسبوك سقوط مروع لطفلة من حافلة المدرسة شاهد.. إنقاذ بارع لفتاة حاولت الانتحار من شرفة مبنى بالفيديو...سيدة تفوز بسيارة بعد تقبيلها 50 ساعة بالفيديو: قتلى وجرحى بسبب رقصة مثيرة لفتاة روسية على رصيف الشارع لزوجة رئيس فرنسا المحتمل 7 أحفاد وابن يكبره بعامين "مواقف " قاتلة ستموت من الضحك؟ المزيد ...