الأربعاء22/3/2017
م23:56:16
آخر الأخبار
اقتحام 5 مواقع سعودية في عمليات نوعية يمنية في جيزانصواريخ "الناتو" تقصف اليمناشترت 300 طائرة صينية من دون طيار … هل تستعد السعودية لمواجهة في المنطقة؟صاروخ باليستي يمني على مدينة الفيصل العسكرية في جيزان بالسعوديةالجولة الخامسة من الحوار السوري السوري تنطلق في جنيف غداً بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية ووفود من المعارضةالرئيس الأسد لوفد تونسي: أحد أخطر أشكال الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية والمنطقة يتمثل في محاولة ضرب الهوية والثقافة العربيةالعسكريون الروس يوزعون 8 أطنان من المساعدات الإنسانية لسكان سوريا خلال يوموفد سورية برئاسة الجعفري يصل اليوم … جميع أطراف الجولة السابقة ستشارك في «جنيف 5»البنتاغون: لم نتلق أوامر بشأن مناطق آمنة في سوريا أو العراقلافروف: زيادة نشاط المسلحين في سوريا يهدف الى افشال المفاوضاتشركات طيران عربية ودولية تطلب المرور عبر الأجواء السورية"بيمو السعودي الفرنسي" يشتري حصة ضخمة في بنك "سورية والخليج"الغارة الإسرائيلية: ذروة الفشلعيد الام سوريا .... بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي -الكويتتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتهاغتصابها امام صديقتها بعدما تعطلت سيارتها وعرض مساعدتهاعملية نوعية لنسف بناء يتحصن به قناصو تنظيم "فيلق الرحمن" الإرهابي في جوبربعد مجادهات الـ”النكاح”.. ماذا طوّر داعش؟وزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانوزارة التعليم العالي تحدد مواعيد تقديم الطلبات لتعادل الشهادات الطبية غير السوريةالوضع الميداني في ريف حماة مع نهاية يوم الأربعاءمجزرة للـ"النصرة" ضحيتها أطفال ونساء في ريف حماة الشمالي25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةالجبنة الكريمي والشيدر تزيد خطر سرطان الثديقائمة أمراض ناتجة عن الإفراط فى تناول الملح.. تعرف عليهامقطع مؤثر وائل جسار يغني لأمه ست الحبايب عيد الأمأيمن رضا يعود لبقعة ضوءإيفانكا ترامب تحصل على مكتب داخل البيت الأبيضلماذا نحتفل بـ "عيد الأم" في وقت يختلف عن باقي العالم؟ عاملان ثملان يكبدان شركة "BMW" مبلغا ضخماانترنت أسرع 100 مرة من ال-" واي - فاي"!السيدة أسماء الأسد: كل أم في حلب كانت عنواناً للحياة والثبات والاستمرارماذا سيحدث لو تخلت واشنطن عن الجهاد؟
علوم وتكنولوجيا >> "بؤبؤ العين" يخبرنا بشريك حياتنا الأبدي.. العلم يفسر لنا السبب

غالباً ما توصف العيون بأنها "نافذة الروح"، وتشير دراسة جديدة أنها أيضاً ربما تلعب دوراً رئيسياً في الثقة والترابط.

أظهرت الأبحاث أن حجم بؤبؤ العين يتوافق بين الشركاء الذين يثقون في بعضهم البعض، بحسب صحيفة Daily Mail البريطانية.

عندما ينظر الأزواج ذوو الثقة المتبادلة، في أعين بعضهم البعض، يتوافق بؤبؤ أعينهم، مما يزيد من الروابط بينهم.

وعلق أحد الخبراء في الدراسة التي نشرت في دورية مجلة رويال سوسايتي بي، "خلال اتصال الأعين، تميل أحجام بؤبؤ العين إلى التوافق بين الشركاء أكثر مما تتوافق فيه بين الغرباء، إذ يزداد تقلص البؤبؤ مع تقلص بؤبؤ الشريك والعكس بالعكس".

وأضاف، "تتواجد بالفعل هذه المحاكاة لبؤبؤ العين خلال الأشهر الأولى من الحياة وهي ظاهرة تطورية قديمة مشتركة بين عدة أنواع أخرى".

حقق الباحثون في جامعة أمستردام وجامعة لايدن في هولندا ما إذا كان هذا التأثير عن طريق الأوكسيتوسين و"هرمون الحب" والجنس عند الشركاء.

جمع من 59 مشاركاً، جميعهم في سن 22 عاماً، لعبوا "ألعاب الثقة" مع شركاء إلكترونيين من داخل المجموعة ومن خارجها، لقياس اتساع حدقة العين، ضاقت أم ظلت بنفس الحجم.

أظهرت الدراسة أن الشركاء الذين يتسع بؤبؤ أعينهم ولهم شركاء من داخل المجموعة تم الوثوق بهم أكثر من الشركاء الذين تتقلص أعينهم أو تكون ثابتة ولهم شركاء من خارج المجموعة.

ويدعي مؤلفو الدراسة أن هناك أربعة عوامل مؤثرة للقرارات السريعة والبديهية بالثقة في شخص آخر.

وصفت "عضوية مجموعة الثقة" بأنها العامل المؤثر الأول، في حين أن حجم بؤبؤ العين أدرج ثانياً، ويميل"المشاركون لمحاكاة التغيرات في حجم بؤبؤ العين" وهو التأثير الثالث المدرج من قبل الفريق في ورقتهم.

يضيف الباحثون أن "كلاً من الأوكسيتوسين وجنس المشاركين والشخص الموثوق به يحكم هذه المؤثرات"، كما يزعمون أيضاً أن حجم بؤبؤ العين قد يكون مؤشراً نفسياً للثقة في الفصائل الأخرى، فضلاً عن البشر.

الأوكسيتوسين هو السبب

ووجدت الدراسة أيضاً أن المشاركين الذكور حجبوا الثقة عن الشركاء الذين يتقلص بؤبؤ أعينهم، في حين منحوها للشركاء الذين تتمدد أعينهم، وخصوصاً عندما يفرزون الأوكسيتوسين.

وكتب الخبراء "أدى الأوكسيتوسين لأن يقوم الذكور ولكن ليس الإناث بحجب الثقة عن الشركاء الذين تقلص بؤبؤ أعينهم، وهذا يتناسب مع الحسابات الأخيرة بأنه في حالة الشركاء غير الموثوق بهم أو الذين لا يمكن الاعتماد عليهم، يمكن أن يضعف الأوكسيتوسين الثقة".

أيضاً يضعف الأوكسيتوسين من محاكاة تمدد بؤبؤ العين ولكنه يعزز من انقباض بؤبؤ العين، فعندما نقابل شخصاً غريباً غالباً ما نعتمد على الخصائص الفيزيائية، بما في ذلك عيونهم، لمعرفة ما إذا كان ينبغي علينا أن نثق بهم.

في الكثير من الأحيان نصفهم بأنهم أعضاء داخليون Ingroup، أو خارجيون Outgroup للتنبؤ بلهجة التفاعل.

وتشير الدراسة إلى أن الإشارات الإيجابية تأتي جزئياً من خلال محاكاة بؤبؤ العين.

وعلق الباحثون "من خلال النظر إلى اتساع حدقة عين شخص أخر، يتمدد بؤبؤ أعيننا محاكاةً لذلك، ما يوفر نوعاً من إشارة ردود الفعل التي تساعدنا على افتراض مقدار الثقة الممنوحة للشخص الآخر على نحو أفضل".

وقد تبين من قبل أن الشمبانزي يحاكي أحجام بؤبؤ البشر ولكن لا يحدث هذا مع الشمبانزي الأخرى.

قال الخبراء "لأن حجم بؤبؤ العين يمكن أن يوفر معلومات مفيدة جداً عن الحالة المعرفية أو العاطفية للمُعبر، فمن المرجح أن تكون العلامة الفسيولوجية الثقة في مجموعة واسعة من الأنواع الاجتماعية".

(هافينغتون بوست)



عدد المشاهدات:3037( الثلاثاء 23:16:56 2017/03/07 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/03/2017 - 11:37 م

فيديو

 الطيران السوري يستهدف مقرات وطرق إمداد المسلحين في القابون شرق دمشق

كاريكاتير

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض لبنان ....خادمة ترمي نفسها من الطابق الرابع دولة تطلق صاروخا بـ 3 ملايين دولار لإسقاط درون بـ 300 دولار! المزيد ...