الخميس19/1/2017
م15:9:37
آخر الأخبار
وسائل إعلام أردنية: مقتل المتزعم السلفي الإرهابي صلاح عناني المعاني في سورياالجبير يرد على هجوم فرنسي ..هناك سوء فهم للسعودية.. نحن لا نمول مؤسسات متطرفة!!!!!!؟"داعش" يلفظ أنفاسه الأخيرة في ساحل الموصل الأيسر تونس: الجبهة الشعبية تطالب بإعادة العلاقات السياسية والأمنية مع دمشقالرئيس الأسد يتحدّث لقناة يابانية: نأمل أن يُشكل مؤتمر استانة منبراً لمحادثات بين مختلف الأطرافالمدعو فايز سارة يترك “مجموعة الرياض” ويقر بأنها مجرد أداة لتحقيق مصالح أعضائها ودول اقليمية ودوليةأحفاد هرتزل في «الثورة السورية»!!!.....| د. بسام أبو عبد الله الدفاع الروسية: تسوية الأوضاع في وادي بردى وتخلي 2274 مسلحا عن السلاحموسكو: وفدنا إلى أستانا سيضم ممثلين عن الدفاع والخارجية وهيئات أخرىامن تركيا يبدأ تفكيك هيكلية "داعش" مع بدء تدفق اعترافات "كنز المعلومات" المعتقلإدارة القطع الأجنبي وسعر الصرف وإجراءات المصرف المركزي في ندوة غرفة تجارة دمشقالبورصة المصرية تخسر 7.2 مليار جنيه خلال دقائق بجلسة اليومهل تكون دير الزور جائزة داعش على هزائمه في الموصل"المعارضة" تذهب مرغمة الى آستانة: تركيا تفرض علينا ما نقول ونفعل!الأمن الجنائي بحماة يضبط ألف حبة كبتاغون ويلقي القبض على أحد أفراد عصابة تروج المخدراتضربته بآلة كانت بالمقعد.. سائق يخدع امرأة ويذهب بها إلى أحد الشوارع الضيقة لمحاولة اغتصابها بالسعوديةتنظيم داعش يعدم 12 شخصا في تدمربالفيديو: الكشف عن منظومة اتصالات أميركية لدى داعش شرق الموصلوزير التربية يبحث مع مدير مكتب اليونسكو الإقليمي الخطة الإسعافية لمدارس حلبنقابة صيادلة سورية: برنامج للتأهيل والتخصص الصيدلاني اعتبارا من 27 الشهر القادموحدات من الجيش العربي السوري بإسناد جوي تدمر آليات ثقيلة لتنظيم داعش الإرهابي على عدد من المحاور في دير الزور وريفي حمص وحلب"أحرار الشام" تقاطع أستانة وتساند جبهة النصرةإسكان حمص: تجهيز وإكساء 1500 مسكن شبابيمحافظة حلب توقع عقود عمل بقيمة مليار ومئة مليون ليرةزجاجة ماء النرجيلة تنقل تأثيرات جرثومية معقدة العلاج8 فوائد لتناول التمر في الشتاءبالفيديو ..نسرين طافش من لبنان تغني "متغير عليي"ما سبب سفر هؤلاء النجوم السوريين إلى الجزائر؟!بالفيديو - مذيعة الـ MBC شهد بلان تروي قصتها للمرة الاولى بعدما وصلت الى حافة الموت وعادت!أب يبيع طفله عبر الإنترنت لتسديد نفقات الطلاقايرباص ستطلق نسخة تجريبية لسيارة طائرة ذاتية القيادة نهاية عام 2017مواقع إباحية تستغل "ثغرة في يوتيوب" لبث أفلام جنسية حقان فيدان في طهران بعد ان علت نبرة غرفة عمليات الحلفاء....بقلم ديمة ناصيفدوافع هجوم داعش على دير الزور ...بقلم حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

لماذا قَبِل أوباما الهزيمة العسكرية في حلب ورفض التسوية مع روسيا؟....بقلم سومر صالح


معركة حلب قد حسمت شكل التسوية السياسية ودفنت بيان جنيف الأول(2012)، ودفنت معه أوهام "هيئة الحكم الانتقالي"، إلّا أنّ المعركة مع الإرهاب وداعميه ومموليه مازالت طويلة وشاقة وعلينا الاستعداد لجولات من المعارك ضدّ الإرهاب لن تقل صعوبة وشدة عن معارك حلب.


أوباما في المرحلة الانتقالية قد استسلم لرؤية التحالف العسكري في الولايات المتحدة

حتى اللحظات الأخيرة للهزيمة العسكرية لحلفاء الولايات المتحدة في حلب هنالك داخل الإدارة الأميركية وهم حتماً من الصقور من قاوم وعطّل إجراء تسوية عسكرية في المدينة تحافظ على ماء وجه تلك الإدارة أمام حلفائها, وقبِل بالهزيمة العسكرية على إجراء هذه التسوية وأطاح عمداً بمقترح كيري في روما (2/12/2016) وتعديل هامبورغ (7/12/2016) لذات المقترح حول إخراج المسلّحين من الأحياء الشرقية، وربما تم استبداله في حينها ورأينا مؤشرات جدّية في نص المسودة التي أعلنتها وسائل الإعلام توحي بإمكانية صدوره حتى اللحظة الأخيرة ولكنه وئد أيضاً ضمن ذات السياق الذي وئد به اتفاق جنيف (9/9/2016) في مهده واتفاق (15 تموز).
من الصعب تحديد موقف الرئيس أوباما من هذا الصراع بين وزارة خارجيته وتحالف المخابرات و البنتاغون, ولكنّ السلوك السياسيّ لإدارته يوحي بأنّ أوباما في المرحلة الانتقالية قد استسلم لرؤية التحالف العسكري في الولايات المتحدة، فزيارة رئيس الأركان الأميركية إلى تركيا (6/11/2016) وزيارة وزير الدفاع الأميركيّ إلى العراق (11/12/2016)، وإعلان الكرد (مجلس سوريا الديموقراطية) حلفاء الولايات المتحدة على الأرض بدء المرحلة الثانية من معركة الرقة وتشريع مجلس النواب لقانونين حول إمكانية فرض منطقة حظر جوي في الشمال السوري (تشريع سيزر)، وقانون تزويد الفصائل المسلحة بمضادات طيران، تُرجح هذا الافتراض ونعززه بحدثين يوضحان الهدف الأميركي المقبل فتجاهل "التحالف الدولي" للأرتال العسكرية لداعش الهاربة من معركة الموصل باتجاه سوريا ووقف ذات التحالف قصف طيرانه لمواقع "داعش" في الرقة بالتزامن مع هجوم التنظيم الإرهابيّ لمدينة تدمر يؤكدان نيّة الولايات المتحدة في جعل البادية السورية نقطة انطلاقٍ أساسيةٍ للتنظيم في عملياته في سوريا وخارجها، هذا التوجّه الأميركي(عسكرياً) رافقه توجه(سياسيّ) رافض التسويات السياسية والعسكرية في الأزمة السورية وآخرها تسوية "حلب" وفق الشروط الروسية مع استمرار الإدارة الأميركية بعملية حماية "جبهة النصرة" من الاستهدافات الروسية حتى اللحظة بداعي عدم القدرة على فصل المعارضة المعتدلة عنها واقعياً.
 هذه المعطيات عن السلوك الأميركي يقودنا إلى استنتاجٍ مرتبطٍ بالسؤال المهم حول قبول إدارة أوباما الهزيمة العسكرية على حساب تسويةٍ عسكريةٍ كانت متاحةً حتى الأمس، وهو أنّ الإدارة الأميركية بإقرارها الهزيمة في معركة حلب الاستراتيجية لم تقرّ بعد بهزيمة الحرب في سوريا وأنها تجهز لجولات من المعارك تعيد التوازن في الناتج النهائي مع روسيا وفق شروطها لا شروط روسيا، وهنا نجد من الضرورة بمكان إعادة قراءة تهديد السيّد دي ميستورا بأنّ روسيا "ستكون أمام أفغانستان جديدة، عالية الكلفة على كلّ الصعد,و وراثة بلد ممزق، مع حرب استنزاف طويلة" (30/11/2016)، ولكن، قد يسأل سائل إذا كان الخطاب الذي أبداه السيّد ترامب هو خطاب "تقاربي" مع روسيا في سوريا "وغير وديّ" مع المعارضة السورية ما طبيعة المخطط الأميركي الجديد و كيف سينجح هذا المخطط مع رئيس جديد؟ هنا تستغل صقور الإدارة الحالية رغبة ترامب في محاربة تنظيم "داعش" من جهة و وجود تحالفٍ استثنائيٍّ جمهوريٍّ وديمقراطيٍّ في مجلس النواب الأميركيّ من جهةٍ ثانية للدفع باتجاه عسكرة السلوك الأميركي في سوريا من  دون أن يكون صدامياً مع روسيا، فالهدف هو تجويف قيمة الانتصارات الحاصلة في سوريا والدفع بروسيا مستقبلاً لطلب التسوية مع الولايات المتحدة عبر استنزاف القوة الروسية من دون الصِدام معها مباشرة وبغير وكلائها المعلنين من المعارضة السورية، هذا السيناريو يتعزّز حالياً عبر الدفع بالتعجيل في معارك الموصل لدفع أكبر قدرٍ من المجموعات الداعشية باتجاه سوريا في تدمر وليس الرقة التي هيّ هدف للعمليات العسكرية الأميركية المقبلة ومن غير المستبعد نهائياً أن يقوم الرئيس أوباما في المرحلة الانتقالية الحالية بتكرار ما فعله أحد أسلافه من الجمهوريين وهو جورج بوش الأب الذي ورّط خلفه بيل كلينتون آنذاك بحرب الصومال قبيل مغادرته البيت الأبيض(1992) عبر الدفع بالقوات الأميركية "بشكل محدود" إلى حرب الرقة في مواجهة "تنظيم داعش" مستفيداً من الانتصارات على التنظيم في معارك نينوى تكون مقدمة لتدحرج كرة ثلج التدخل الأميركي في ظلّ تأييدٍ رسميّ أميركيّ استثنائيّ لصقور الحزبين الجمهوري والديمقراطي واللوبي الإسرائيلي المرحّب دوماً بهذه الفكرة وفي مقابل الانخراط الأميركي تكون روسيا وسوريا في مواجهة تنظيمي داعش الذي بدأ يدق أبواب المنطقة الوسطى في سعيه الوصول إلى مدينة إدلب و تنظيم القاعدة بأجنحته المتعدّدة في مدينة إدلب مع جهود استخباراتية اقليمية لرأب الصدع بين تنظيمي القاعدة وداعش.
 أمّا بقية الفصائل فهي بالعهدة التركية في ما يُسمّى "درع الفرات" وضمن هذا السيناريو نقرأ امتناع الطيران الروسي عن قصف التجمّعات الإرهابية في الأحياء الشرقية من مدينة حلب حتى اللحظة الأخيرة فلو تدخّل الطيران الروسي في وقتها لكانت ذريعة لتطبيق تشريع "سيزر" وبوابة للدخول الأميركي عسكرياً في سوريا تحت عنوان "منطقة حظر طيران" وما يحمله من تداعيات خطرة وحرجة إضافةً إلى أن حسابات المواجهة الروسية لاحتمال أفغنة وجودها في سوريا يقتضي عدم المواجهة مع تركيا باعتبارها بوابة الإمداد اللوجستي الأساسيّ للتنظيمات المسلحة سيما في مدينة إدلب ذات الاتصال مع تركيا فالمعركة هناك لن تكون سهلة فهي بوابة الاستنزاف حسب الخطة الأميركية وتحييد تركيا عن المعركة المقبلة أمرٌ صعب ولكن لو تدخّل الطيران الروسي في قصف الفصائل في الأحياء الشرقية لحلب لكانت ذريعةً للتدخل التركي في مدينة الباب وبدفعٍ أميركي أمرٌ تجنّبته روسيا وتجنبّت معه الصدام مع تركيا مؤقتاً.فالإدارة الأميركية الحالية ومعها الكثير من صقور الولايات المتحدة بمن فيهم أسماءٌ في فريق ترامب الرئاسي مع اللوبي الصهيوني مازالت تقاوم تحوّل روسيا إلى قطب دوليّ سياسياً وعسكرياً، لذلك يدور السلوك الأميركي على تطويق هذا الصعود انطلاقاً من شرق المتوسّط عسكرياً ومع محاولة تقويضه فتحويل "إسرائيل" إلى أكبر قاعدة بحرية للأسطول الأميركي تأتي ضمن هذا التوجه وتعزيز التواجد الأميركي في العراق مجدّداً أيضاً ضمن ذات السياق والهدف، لذلك من المستبعد أن تشهد الأزمة السورية الكثير من الانفراجات مستقبلاً على صعيد الحل النهائي مع التأكيد على أن معركة حلب قد حسمت شكل التسوية السياسية ودفنت بيان جنيف الأول(2012)، ودفنت معه أوهام "هيئة الحكم الانتقالي"، إلّا أنّ المعركة مع الإرهاب وداعميه ومموليه مازالت طويلة وشاقة وعلينا الاستعداد لجولات من المعارك ضدّ الإرهاب لن تقل صعوبة وشدة عن معارك حلب, وأخطر ما في السيناريوهات السوداء أن يحاول ترامب مواجهة إيران انطلاقاً من الجبهة المفتوحة بين سوريا والعراق.
المصدر: الميادين نت


   ( الخميس 2016/12/22 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2017 - 3:06 م

موقع (سورية الآن الاخباري) يتصدر ترتيب المواقع السورية ، لموقع alexa الاحصائي العالمي http://www.alexa.com/topsites/countries/SY

فيديو

تدور مواجهات عنيفة بين الجيش السوري ومسلحي تنظيم داعش في منطقة المقابر ومحيط مدينة دير الزور.

كاريكاتير

الوضع الميداني في سوريا /  بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين
 الاعلام الحربي المركزي

 

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو: امرأة تزحف على ظهرها للخروج من غرفة طفلها بعد نومه بالصورة ... ازياء مثيرة للجدل لملك المغرب..تثير الاعجاب....؟! رمى حبيبته في سلة المهملات بعد اكتشاف خيانتها بالفيديو.. شاب يتحرش بـ فيفي عبده في عزاء "كريمة مختار ".. شاهدوا ردة فعلها لحظة انهيار سقف قاعة رياضية في التشيك أمريكية تقتحم متجر هواتف بسيارتها...فيديو بالفيديو.. لقطة مروعة لمدرب يٌسقط المطرقة بالخطأ على رأس احد المتطوعين المزيد ...