الجمعة24/3/2017
م18:2:2
آخر الأخبار
مجزرة في حي الموصل الجديدة .. وعدد القتلى بالمئاتشاب يخترق موكب الملك عبد الله الثاني في المغربأبو الغيط: مقعد سوريا سيظل شاغراً حتّى التوصل إلى تسويةالابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.. ..كم حجم التعويضات المطلوبة؟د.الجعفري بعد محادثات مع دي ميستورا: ركزنا على موضوع مكافحة الإرهاب ..من يعترض على إعطاء الأولوية لسلة مكافحة الإرهاب سيكشف بأنه راع لهالجيش السوري استعاد جميع النقاط التي تقدم إليها المسلحون في المنطقة الفاصلة بين جوبر والقابون"قسد" تبدأ باقتحام الطبقة في الرقةمن يدير عمليات جوبر.. تركيا أم «إسرائيل»؟ ......بقلم عمر معربونيبورودافكين: منتهكو اتفاق وقف الأعمال القتالية سيلقون مصيرا لا يحسدون عليه هل تورّط أردوغان بالهجوم "الإرهابي" في لندن؟!مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية يرتفع 21.47 نقطة وقيمة التداولات 21.941 مليون ليرةبرعاية المهندس خميس انطلاق فعاليات معرض سيريامودا الأحد القادم بمشاركة 200 شركة سوريةفتح جبهتي دمشق وحماة يهدد بنسف عملية جنيف التفاوضية برمتها.. والحل السياسي يتراجع ويعود للمربع الأولعندما يكون إنزال الطبقة لحماية داعش في الرقة ...بقلم شارل أبي نادربعد العروس.. العثور على فتاة مصرية أخرى مذبوحة ومقطعةتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتهمقتل الارهابي أبو العلا عبد ربه المتهم بقتل فرج فودة فى سوريا بنيران الجيش السوريهذه الصور ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية10 نصائح لتتعلم اللغات بسرعةوزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانأهالي بلدة كفرنبودة في ريف حماه الشمالي الغربي تمنع الارهابيين المتواجدين في البلدة من الهجوم على مواقع الجيش السوري في ريف حماه تفكيك عبوة ناسفة في مشروع البعث باللاذقية25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةدراسة: لحبوب منع الحمل وظيفة أخرىعمليات جراحية نوعية ومتابعات طبية للجرحى في مشفى يوسف العظمة بدمشق من قبل وفد طبي إيطالي وسوري في المغترب-فيديوباسل خياط: خضعت لعملية تجميلية.. وكنت أغار على هند صبري قبل انفصالناجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق " هكذا تعرف اذا كنت ستموت قريباً!طفل عمره 4 سنوات ينقذ أمه بواسطة تطبيق "سيري"مفاجأة مدوية من "ويكيليكس" بخصوص CIA وهواتف "iPhone"فقط باستخدام الهاتف.. تطبيق لتحليل السائل المنوي بالمنزلمن مؤشرات انهيار المسلحين في جوبر ....بقلم حميدي العبداللهسوريا تكشف تورط استخبارات بعض الدول في هجمات دمشق

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

لماذا قَبِل أوباما الهزيمة العسكرية في حلب ورفض التسوية مع روسيا؟....بقلم سومر صالح


معركة حلب قد حسمت شكل التسوية السياسية ودفنت بيان جنيف الأول(2012)، ودفنت معه أوهام "هيئة الحكم الانتقالي"، إلّا أنّ المعركة مع الإرهاب وداعميه ومموليه مازالت طويلة وشاقة وعلينا الاستعداد لجولات من المعارك ضدّ الإرهاب لن تقل صعوبة وشدة عن معارك حلب.


أوباما في المرحلة الانتقالية قد استسلم لرؤية التحالف العسكري في الولايات المتحدة

حتى اللحظات الأخيرة للهزيمة العسكرية لحلفاء الولايات المتحدة في حلب هنالك داخل الإدارة الأميركية وهم حتماً من الصقور من قاوم وعطّل إجراء تسوية عسكرية في المدينة تحافظ على ماء وجه تلك الإدارة أمام حلفائها, وقبِل بالهزيمة العسكرية على إجراء هذه التسوية وأطاح عمداً بمقترح كيري في روما (2/12/2016) وتعديل هامبورغ (7/12/2016) لذات المقترح حول إخراج المسلّحين من الأحياء الشرقية، وربما تم استبداله في حينها ورأينا مؤشرات جدّية في نص المسودة التي أعلنتها وسائل الإعلام توحي بإمكانية صدوره حتى اللحظة الأخيرة ولكنه وئد أيضاً ضمن ذات السياق الذي وئد به اتفاق جنيف (9/9/2016) في مهده واتفاق (15 تموز).
من الصعب تحديد موقف الرئيس أوباما من هذا الصراع بين وزارة خارجيته وتحالف المخابرات و البنتاغون, ولكنّ السلوك السياسيّ لإدارته يوحي بأنّ أوباما في المرحلة الانتقالية قد استسلم لرؤية التحالف العسكري في الولايات المتحدة، فزيارة رئيس الأركان الأميركية إلى تركيا (6/11/2016) وزيارة وزير الدفاع الأميركيّ إلى العراق (11/12/2016)، وإعلان الكرد (مجلس سوريا الديموقراطية) حلفاء الولايات المتحدة على الأرض بدء المرحلة الثانية من معركة الرقة وتشريع مجلس النواب لقانونين حول إمكانية فرض منطقة حظر جوي في الشمال السوري (تشريع سيزر)، وقانون تزويد الفصائل المسلحة بمضادات طيران، تُرجح هذا الافتراض ونعززه بحدثين يوضحان الهدف الأميركي المقبل فتجاهل "التحالف الدولي" للأرتال العسكرية لداعش الهاربة من معركة الموصل باتجاه سوريا ووقف ذات التحالف قصف طيرانه لمواقع "داعش" في الرقة بالتزامن مع هجوم التنظيم الإرهابيّ لمدينة تدمر يؤكدان نيّة الولايات المتحدة في جعل البادية السورية نقطة انطلاقٍ أساسيةٍ للتنظيم في عملياته في سوريا وخارجها، هذا التوجّه الأميركي(عسكرياً) رافقه توجه(سياسيّ) رافض التسويات السياسية والعسكرية في الأزمة السورية وآخرها تسوية "حلب" وفق الشروط الروسية مع استمرار الإدارة الأميركية بعملية حماية "جبهة النصرة" من الاستهدافات الروسية حتى اللحظة بداعي عدم القدرة على فصل المعارضة المعتدلة عنها واقعياً.
 هذه المعطيات عن السلوك الأميركي يقودنا إلى استنتاجٍ مرتبطٍ بالسؤال المهم حول قبول إدارة أوباما الهزيمة العسكرية على حساب تسويةٍ عسكريةٍ كانت متاحةً حتى الأمس، وهو أنّ الإدارة الأميركية بإقرارها الهزيمة في معركة حلب الاستراتيجية لم تقرّ بعد بهزيمة الحرب في سوريا وأنها تجهز لجولات من المعارك تعيد التوازن في الناتج النهائي مع روسيا وفق شروطها لا شروط روسيا، وهنا نجد من الضرورة بمكان إعادة قراءة تهديد السيّد دي ميستورا بأنّ روسيا "ستكون أمام أفغانستان جديدة، عالية الكلفة على كلّ الصعد,و وراثة بلد ممزق، مع حرب استنزاف طويلة" (30/11/2016)، ولكن، قد يسأل سائل إذا كان الخطاب الذي أبداه السيّد ترامب هو خطاب "تقاربي" مع روسيا في سوريا "وغير وديّ" مع المعارضة السورية ما طبيعة المخطط الأميركي الجديد و كيف سينجح هذا المخطط مع رئيس جديد؟ هنا تستغل صقور الإدارة الحالية رغبة ترامب في محاربة تنظيم "داعش" من جهة و وجود تحالفٍ استثنائيٍّ جمهوريٍّ وديمقراطيٍّ في مجلس النواب الأميركيّ من جهةٍ ثانية للدفع باتجاه عسكرة السلوك الأميركي في سوريا من  دون أن يكون صدامياً مع روسيا، فالهدف هو تجويف قيمة الانتصارات الحاصلة في سوريا والدفع بروسيا مستقبلاً لطلب التسوية مع الولايات المتحدة عبر استنزاف القوة الروسية من دون الصِدام معها مباشرة وبغير وكلائها المعلنين من المعارضة السورية، هذا السيناريو يتعزّز حالياً عبر الدفع بالتعجيل في معارك الموصل لدفع أكبر قدرٍ من المجموعات الداعشية باتجاه سوريا في تدمر وليس الرقة التي هيّ هدف للعمليات العسكرية الأميركية المقبلة ومن غير المستبعد نهائياً أن يقوم الرئيس أوباما في المرحلة الانتقالية الحالية بتكرار ما فعله أحد أسلافه من الجمهوريين وهو جورج بوش الأب الذي ورّط خلفه بيل كلينتون آنذاك بحرب الصومال قبيل مغادرته البيت الأبيض(1992) عبر الدفع بالقوات الأميركية "بشكل محدود" إلى حرب الرقة في مواجهة "تنظيم داعش" مستفيداً من الانتصارات على التنظيم في معارك نينوى تكون مقدمة لتدحرج كرة ثلج التدخل الأميركي في ظلّ تأييدٍ رسميّ أميركيّ استثنائيّ لصقور الحزبين الجمهوري والديمقراطي واللوبي الإسرائيلي المرحّب دوماً بهذه الفكرة وفي مقابل الانخراط الأميركي تكون روسيا وسوريا في مواجهة تنظيمي داعش الذي بدأ يدق أبواب المنطقة الوسطى في سعيه الوصول إلى مدينة إدلب و تنظيم القاعدة بأجنحته المتعدّدة في مدينة إدلب مع جهود استخباراتية اقليمية لرأب الصدع بين تنظيمي القاعدة وداعش.
 أمّا بقية الفصائل فهي بالعهدة التركية في ما يُسمّى "درع الفرات" وضمن هذا السيناريو نقرأ امتناع الطيران الروسي عن قصف التجمّعات الإرهابية في الأحياء الشرقية من مدينة حلب حتى اللحظة الأخيرة فلو تدخّل الطيران الروسي في وقتها لكانت ذريعة لتطبيق تشريع "سيزر" وبوابة للدخول الأميركي عسكرياً في سوريا تحت عنوان "منطقة حظر طيران" وما يحمله من تداعيات خطرة وحرجة إضافةً إلى أن حسابات المواجهة الروسية لاحتمال أفغنة وجودها في سوريا يقتضي عدم المواجهة مع تركيا باعتبارها بوابة الإمداد اللوجستي الأساسيّ للتنظيمات المسلحة سيما في مدينة إدلب ذات الاتصال مع تركيا فالمعركة هناك لن تكون سهلة فهي بوابة الاستنزاف حسب الخطة الأميركية وتحييد تركيا عن المعركة المقبلة أمرٌ صعب ولكن لو تدخّل الطيران الروسي في قصف الفصائل في الأحياء الشرقية لحلب لكانت ذريعةً للتدخل التركي في مدينة الباب وبدفعٍ أميركي أمرٌ تجنّبته روسيا وتجنبّت معه الصدام مع تركيا مؤقتاً.فالإدارة الأميركية الحالية ومعها الكثير من صقور الولايات المتحدة بمن فيهم أسماءٌ في فريق ترامب الرئاسي مع اللوبي الصهيوني مازالت تقاوم تحوّل روسيا إلى قطب دوليّ سياسياً وعسكرياً، لذلك يدور السلوك الأميركي على تطويق هذا الصعود انطلاقاً من شرق المتوسّط عسكرياً ومع محاولة تقويضه فتحويل "إسرائيل" إلى أكبر قاعدة بحرية للأسطول الأميركي تأتي ضمن هذا التوجه وتعزيز التواجد الأميركي في العراق مجدّداً أيضاً ضمن ذات السياق والهدف، لذلك من المستبعد أن تشهد الأزمة السورية الكثير من الانفراجات مستقبلاً على صعيد الحل النهائي مع التأكيد على أن معركة حلب قد حسمت شكل التسوية السياسية ودفنت بيان جنيف الأول(2012)، ودفنت معه أوهام "هيئة الحكم الانتقالي"، إلّا أنّ المعركة مع الإرهاب وداعميه ومموليه مازالت طويلة وشاقة وعلينا الاستعداد لجولات من المعارك ضدّ الإرهاب لن تقل صعوبة وشدة عن معارك حلب, وأخطر ما في السيناريوهات السوداء أن يحاول ترامب مواجهة إيران انطلاقاً من الجبهة المفتوحة بين سوريا والعراق.
المصدر: الميادين نت


   ( الخميس 2016/12/22 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/03/2017 - 5:50 م

صورة اليوم

هذه الصورة ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية  تظهر بعض قادة ماتسمى ب المعارضة المعتدلة الارهابيين أبو الحارث المصري والسعودي عبد الله المحيسني في ريف حماة الشمالي .

فيديو

هكذا بدت الاوضاع اليوم على محور جوبر - القابون شرق العاصمة السورية   

كاريكاتير

........

 الابتزاز القضائي الأمريكي للرياض يبدأ بعيد زيارة بن سلمان لواشنطن

 

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

رجل كبير بالسن ظنوه رجل ضعيف ففاجئهم.. شاهد ماذا فعل بالفيديو: كيف يمكنك إشعال شمعة بهاتفك الذكي؟ بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض المزيد ...