الجمعة24/3/2017
م18:0:3
آخر الأخبار
مجزرة في حي الموصل الجديدة .. وعدد القتلى بالمئاتشاب يخترق موكب الملك عبد الله الثاني في المغربأبو الغيط: مقعد سوريا سيظل شاغراً حتّى التوصل إلى تسويةالابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.. ..كم حجم التعويضات المطلوبة؟د.الجعفري بعد محادثات مع دي ميستورا: ركزنا على موضوع مكافحة الإرهاب ..من يعترض على إعطاء الأولوية لسلة مكافحة الإرهاب سيكشف بأنه راع لهالجيش السوري استعاد جميع النقاط التي تقدم إليها المسلحون في المنطقة الفاصلة بين جوبر والقابون"قسد" تبدأ باقتحام الطبقة في الرقةمن يدير عمليات جوبر.. تركيا أم «إسرائيل»؟ ......بقلم عمر معربونيبورودافكين: منتهكو اتفاق وقف الأعمال القتالية سيلقون مصيرا لا يحسدون عليه هل تورّط أردوغان بالهجوم "الإرهابي" في لندن؟!مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية يرتفع 21.47 نقطة وقيمة التداولات 21.941 مليون ليرةبرعاية المهندس خميس انطلاق فعاليات معرض سيريامودا الأحد القادم بمشاركة 200 شركة سوريةفتح جبهتي دمشق وحماة يهدد بنسف عملية جنيف التفاوضية برمتها.. والحل السياسي يتراجع ويعود للمربع الأولعندما يكون إنزال الطبقة لحماية داعش في الرقة ...بقلم شارل أبي نادربعد العروس.. العثور على فتاة مصرية أخرى مذبوحة ومقطعةتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتهمقتل الارهابي أبو العلا عبد ربه المتهم بقتل فرج فودة فى سوريا بنيران الجيش السوريهذه الصور ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية10 نصائح لتتعلم اللغات بسرعةوزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانأهالي بلدة كفرنبودة في ريف حماه الشمالي الغربي تمنع الارهابيين المتواجدين في البلدة من الهجوم على مواقع الجيش السوري في ريف حماه تفكيك عبوة ناسفة في مشروع البعث باللاذقية25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةدراسة: لحبوب منع الحمل وظيفة أخرىعمليات جراحية نوعية ومتابعات طبية للجرحى في مشفى يوسف العظمة بدمشق من قبل وفد طبي إيطالي وسوري في المغترب-فيديوباسل خياط: خضعت لعملية تجميلية.. وكنت أغار على هند صبري قبل انفصالناجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق " هكذا تعرف اذا كنت ستموت قريباً!طفل عمره 4 سنوات ينقذ أمه بواسطة تطبيق "سيري"مفاجأة مدوية من "ويكيليكس" بخصوص CIA وهواتف "iPhone"فقط باستخدام الهاتف.. تطبيق لتحليل السائل المنوي بالمنزلمن مؤشرات انهيار المسلحين في جوبر ....بقلم حميدي العبداللهسوريا تكشف تورط استخبارات بعض الدول في هجمات دمشق

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

دمشق وأنقرة ستلتقيان في الباب


تطرقت صحيفة "إيزفيستيا" إلى الأوضاع في شمال سوريا، مشيرة إلى أن وحدات الجيش التركية العاملة في سوريا تقترب من مواقع القوات الحكومية السورية وتكاد تلاصقها.


جاء في مقال الصحيفة:

إن تقدم وحدات الجيش التركي في محافظة حلب قد يسبب مواجهة عسكرية مع القوات الحكومية السورية. ولكن النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد الروسي يشير إلى أن أنقرة تقوم بعملية محاربة الإرهاب، وعليها ألا تتجاوز "الخط الأحمر". أما دمشق فتعرب عن استعدادها للمقاومة، إذا تطلب الأمر.

والوحدات التركية تحارب حاليا مسلحي "داعش" المتحصنين في مدينة الباب، فإذا تمكنت من فرض سيطرتها على المدينة وطرد "داعش" منها، فإن القوات التركية ستصبح وجها لوجه أمام القوات الحكومية السورية.

وقال النائب الأول لرئيس لجنة الدفاع والأمن في مجلس الاتحاد، فرانس كلينتسيفيتش لـ "إيزفيستيا" إن استمرار تقدم الوحدات المسلحة التركية باتجاه مدينة الباب الواقعة شمال شرق حلب، قد يؤدي في المستقبل إلى مواجهة مسلحة مع القوات الحكومية السورية، ما سيؤدي إلى وقوع ضحايا غير متوقعة من الطرفين.

ولم يستبعد كلينتسيفيتش هذا الأمر لعدم وجود تنسيق بين الجانبين بشأن العمليات العسكرية التي يقومان بها. ومع أن مساهمة تركيا في محاربة "داعش" هي مساعدة حقيقة في محاربة الإرهاب الدولي، فإن المشكلة تكمن في أن دخول القوات التركية على أراضي دولة ذات سيادة جرى من دون موافقة دمشق، وهذا يخلق مخاطر مختلفة.

من جانبه، قال عضو مجلس الشعب السوري جمال ربيعة للصحيفة إن دمشق تتابع باهتمام الوضع، وهي مستعدة للمقاومة عند الضرورة.

وأضاف أن موقف السلطات السورية ثابت: فالتدخل التركي يعد انتهاكا لسيادة البلاد. وإن محاربة الإرهابيين كما تدعي أنقرة ليس سوى مسرحية، لأن الإرهابيين مع اقتراب القوات التركية ينزلون أعلام "داعش" وينضوون تحت رايات "جيش سوريا الحر". واستنادا إلى هذا، أؤكد أن القوات الحكومية السورية تراقب باهتمام تنقلات القوات التركية ومسلحي ما يسمى بالمعارضة. وإضافة إلى هذا، فإن وحدات المقاومة الوطنية السورية (تتألف من الكرد والعرب وتقاتل القوات التركية الموجودة على الأرض السورية – "إيزفيستيا") تبذل كل ما في وسعها من أجل اعاقة تقدمها.

ويذكر أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان كان قد أعلن يوم 21 ديسمبر/كانون الأول الجاري، أن القوات التركية بالتعاون مع مسلحي "جيش سوريا الحر" تنوي تحرير مدينة الباب خلال الأيام القريبة، وأن "داعش" يعيش أيامه الأخيرة في مدينة الباب، التي يحاول بكل السبل والوسائل إبقاءها تحت سيطرته، حيث يستخدم الانتحاريين وعبوات ناسفة يدوية الصنع. ولكن مع الأسف لم تمر الأمور من دون سقوط قتلى وجرحى بين قواتنا. بيد أن الطريق بين حلب والباب أصبحت تحت سيطرتنا، وآمل أن تحرر المدينة تماما ويعود سكانها إلى بيوتهم.

وكانت هيئة الأركان التركية قد أعلنت سابقا أن فصائل "جيش سوريا الحر" المدعومة من القوات التركية قد فرضت سيطرتها على طريق حلب – الباب ضمن عملية "درع الفرات" التي تنفذها تركيا داخل الأراضي السورية.

وإذا تم تحرير الباب فإن المسافة التي ستفصل القوات التركية عن مواقع القوات الحكومية السورية ستكون 40 – 50 كلم.

من جانبه، قال اللواء السوري المتقاعد علي مقصود: في ضوء تقارب مواقف أنقرة وموسكو التي تعدُّ حليفا لدمشق، فمن المستبعد وقوع مواجهة بينهما. بالإضافة إلى أن عملية "درع الفرات" ليس هدفها محاربة القوات السورية.

وأضاف أن "العملية التركية داخل سوريا هي قبل كل شيء إشارة من أنقرة إلى سكان تركيا، بأنها لن تسمح بظهور منطقة إدارية كردية، وخاصة دولة كردية مستقلة عند حدود تركيا الجنوبية، لأنها ستشكل تهديدا لاستقرارها. كما أننا نلاحظ سرعة تقارب أنقرة مع موسكو التي تدعم سلطات دمشق الرسمية، حيث إن المباحثات الأخيرة بين ممثلي موسكو وطهران وأنقرة في موسكو دليل على أن تركيا تبحث عن تسوية سلمية للنزاع السوري. وإضافة إلى ذلك، هناك حدود لا يمكن تجاوزها، أي أن مهاجمة القوات الحكومية السورية هو "خط أحمر".

روسيا اليوم 


   ( الأربعاء 2016/12/28 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/03/2017 - 5:50 م

صورة اليوم

هذه الصورة ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية  تظهر بعض قادة ماتسمى ب المعارضة المعتدلة الارهابيين أبو الحارث المصري والسعودي عبد الله المحيسني في ريف حماة الشمالي .

فيديو

هكذا بدت الاوضاع اليوم على محور جوبر - القابون شرق العاصمة السورية   

كاريكاتير

........

 الابتزاز القضائي الأمريكي للرياض يبدأ بعيد زيارة بن سلمان لواشنطن

 

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

رجل كبير بالسن ظنوه رجل ضعيف ففاجئهم.. شاهد ماذا فعل بالفيديو: كيف يمكنك إشعال شمعة بهاتفك الذكي؟ بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض المزيد ...