الخميس30/3/2017
م13:42:24
آخر الأخبار
هذا ما تريده اسرائيل من العرب...وما يريدونه من تل أبيب...بقلم عباس ضاهر«عرب واشنطن» لبّوا نداءات ترامب: نحو «مصالحة تاريخية مع إسرائيل»!خطاب القمة الهادئة، ماذا وراء الأكمَة؟....قاسم عزالدينالرئيس اللبناني عون في القمة العربية: خطورة المرحلة تحتم علينا وقف الحروب بين الإخوة والجلوس إلى طاولة الحوارانباء عن تسوية شاملة تُقفل معادلة «كفريا والفوعة ـ الزبداني ومضايا»مجلس الشعب يناقش عددا من مشاريع القوانين منها تعديل الرسم القنصلي لمنح وتجديد الجوازات ووثائق السفر للمواطنين خارج سوريةالرئيس الأسد يصدر مرسوماً يقضي بتعديل الحكومة يشمل وزارات العدل والاقتصاد والتنمية الإداريةمنصة موسكو تحذر من فشل "جنيف - 5" بسبب خضوع دي ميستورا لضغوطاتتورط طائرات حربية ألمانية في ضربة جوية قرب الرقة فرانس برس :إجراءات لمواجهة خطر اعتناق موظفين في المطارات الكندية الفكر الجهاديتفاؤل بمرسوم التعديل الحكومي …"سيريامود" ينجح بتوقيع مئات العقود التصديريةتركيا تنسحب من سورية أم تتجه للتخريب؟ ...ناصر قنديلعون لقمة "الميت": عودوا للعقل ....تركيا تحاول رفع سعرها شمال سورية بالتلويح بالفوضى عبر إعلان نهاية عمليتهايلجأ إلى حيلة شيطانية لاختبار سلوك زوجتهمحكمة ايطالية برأت رجلا متهما باغتصاب امرأة لأنها لم تصرخ بالفيديو - خداع مسلحي حي الوعر في حمص تحضيراً لاستغلالهم!اعطاب دبابة في المنشية في درعا وإصابة 3 من أفراد طاقمها بعد عملية متقدمة للجيش السوريمصدقات التخرج تهدد بحرمان الطلاب من مسابقة التربية!استخدام مواقع التواصل الاجتماعي داخل الحرم المدرسي ممنوعترجيحات بمعاودة داعش تنفيذ اتفاق الخروج من جنوب دمشقبالخريطة .. سيطرة الجيش السوري على مدينة #دير_حافر في ريف حلب الشرقي و 27 بلدة في محيطها وتأمين 24 كلم من أتوستراد حلب - الرقة الدوليالإسكان تنفذ 30 ألف شقة بقيمة 55 ملياراً … عبد اللطيف: لا زيادة على تكاليف المساكن التي أنجزت قبل الأزمة ولم تسلم لأصحابها 25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقالصداع النصفي.. خطوات بسيطة للتخلص من الألمبق الفراش - ضيف ثقيل يعشش في المنازل دون استئذان.... فما هي أضراره؟ وكيف يمكن اكتشافه والتخلص منه؟أخيراً .. سيرين في دمشقالقائمة الكاملة لأبطال "فوضى"بريطانية وجدت ماسة في بيضة مسلوقةمجلس الشورى السعودي ينفي السماح للمرأة بقيادة السيارة8 أضرار تسببها الهواتف الذكية%85 من هواتف الأندرويد مصابة بالفيروسات والثغرات«قمّة الميت»... ماذا تقدّم للأمة والمنطقة؟ ....د. أمين محمد حطيطقمة «الميت»!

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

حية تحت التبن!!


توقع تقرير أمريكي أن يصبح تنظيم "القاعدة " الطرف الفاعل الأكثر خطورة في سوريا على المدى الطويل، واصفا إياه بأنه حية تحت التبن!


وقالت كيلسي سيكاوا الباحثة في معهد واشنطن إن تنظيم "داعش" على الرغم من أساليبه المثيرة للصدمة وكل وحشيته فقد لا يكون هو "الطرف الفاعل الأكثر خطورة بالنسبة لسوريا على المدى الطويل"، مرجحة أن تتولى ذلك "جبهة فتح الشام" التابعة للقاعدة من خلال محاولتها "تأسيس وجود دائم لها في البلاد عبر دمج نفسها في المشهد المحلي والسعي إلى أو فرض الاندماج مع جماعات المعارضة المختلفة، بما في ذلك من خلال المحادثات التي جرت مؤخرا مع الحركة الرئيسية أحرار الشام".

ولفت التقرير إلى أن قيادة "القاعدة" سعت منذ ماتسمى "انتفاضات الربيع العربي عام 2011 " ، إلى تجنب تنفير السكان المحليين ونصحت فروعها بالتصرف وفق ذلك، ما أدى إلى حدوث خلافات شديدة بين تنظيم "القاعدة" والأشكال السابقة لتنظيم "داعش" انتهت بانفصالهما رسميا عام 2014.

وأقرت الباحثة الأمريكية بأن تغيير "جبهة النصرة"، فرع تنظيم القاعدة في سوريا اسمها إلى "جبهة فتح الشام" شكلي وهي لا تزال "تحتفظ باستراتيجية التنظيم وفلسفته" وبنواياه وأهدافه.

وأوضحت في هذا الصدد أن زعيم تنظيم "القاعدة" أيمن الظواهري سعى عند اندلاع الحرب على سوريا في البداية إلى إخفاء الروابط بجبهة النصرة، ما سمح لها "ببناء مكانتها وقدراتها في صفوف المعارضة السورية"، مضيفة استنادا إلى تقرير لمعهد "بروكينغز" صدر في يوليو/تموز الماضي أن تنظيم "القاعدة" وضع في أولوياته تجنيد السوريين كي يظهر كجماعة سورية متمردة، ما سهل له التعاون مع فصائل أخرى، وعزز مكانته بينهم.

وذكر التقرير على سبيل المثال أن متمردين آخرين عبروا عن استيائهم حين استهدفت الولايات المتحدة قاعدة تابعة لجبهة النصرة عام 2014، وحظي هذا التنظيم أيضا بدعم هؤلاء حين صنفته واشنطن في ديسمبر 2012 منظمة إرهابية.

وأكدت الباحثة أن جبهة النصرة في لبوسها الجديد "جبهة فتح الشام" نجحت أكثر من غيرها في الاندماج المحلي، إذ أنها جزء من تحالف "جيش الفتح" الرئيس، وقد شاركت بشكل أساسي في العديد من العمليات التي نفذها "المتمردون"، مؤكدة على قدرة " جبهة فتح الشام " على تفكيك وابتلاع فصائل المتمردين الأخرى، وخاصة أن المتمردين في الوقت الحالي "تحت وقع صدمة خسارة حلب التي تعدّ إحدى أسوأ الضربات التي تلقوها خلال الحرب حتى الآن".

وشدد التقرير على ما عده "صبر" تنظيم القاعدة الذي مكنه من الاستمرار والسيطرة على أراض وابتلاع فصائل منافسة، مشيرا إلى أن المناطق التي تسيطر عليها بشكل رئيس تقع في محافظة إدلب، وبعد سقوط حلب قد يتجه  الجيش السوري  إليها إلا أن "قدرته وجدوله الزمني لاستعادة المحافظة غير محددين بعد".

ووصلت الباحثة الأمريكية إلى استنتاج مفاده أن آفاق إقامة هذا التنظيم لقاعدة سورية على المدى الطويل تبدو إيجابية، إذا "لم يحدث تغيير ملحوظ في مصير جبهة فتح الشام"، مضيفة أنه إذا سُمح لهذه الجبهة بالتصرف على "سجيتها" فستعزز بشكل متزايد من مكانتها عبر استمالة منافسيها أو تحييدهم.

وحذر التقرير من أنه "لم يتبق أمام الولايات المتحدة أي خيارات جيدة من أجل التصدي لنفوذ الجماعة"، وأن الرئيس المنتخب دونالد ترامب ركز خطاباته حتى الآن على "داعش"، مشددا على أنه ليس من الحكمة تجاهل فرع تنظيم "القاعدة" الذي يرسخ جذوره حاليا في سوريا حتى وإن كانت "الوسائل المتاحة لواشنطن لمواجهة التنظيم محدودة ومعقدة".

المصدر: washingtoninstitute

محمد الطاهر


   ( الاثنين 2017/01/09 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/03/2017 - 1:35 م

فيديو

العثور على معمل لتصنيع هياكل وهمية لآليات عسكرية في تدمر 

كاريكاتير

تابعنا على فيسبوك

“بالفيديو”: شجار عنيف بين سيدات خليجيات في طائرة سعودية بالفيديو ..حرق هندية حية لاحتجاجها على قطع الأشجار «شاهد» اشتاق لزوجته وهو في الطائرة .. فكذب على طاقمها أنها “توفيت” وأجبرهم على الهبوط! بالصور.. قادة عرب "ناموا" في قمة البحر "الميت"! قمة البحر"الميت": لحظة سقوط الرئيس اللبناني ميشال عون أرضا لحظات قبل الكارثة لو لم تُسجل بالصدفة، لم يكن ليصدقها أحد..!! قمة البحر"الميت": لحظة سقوط حاكم دبي على سلم طائرته المزيد ...