الأربعاء24/5/2017
م18:36:24
آخر الأخبار
الرياض تحجب مواقع القنوات والصحف القطريةالبيان الاماراتية : قطر تغرد عكس التيار الخليجي والعربي والإسلاميالإمارات تحجب قناة الجزيرة القطرية وموقعها الالكترونيالأردن يقدم مسرحية لنوابه على الحدود السوريةإنزال أميركي يستهدف المسؤول المالي لداعش عند الحدود العراقية السوريةاجتماع مسؤولي الأمن القومي لدول حليفة لسورية … إيران تدعو إلى تقوية الحوار الإقليمي لتعزيز عملية أستانامجلس الوزراء: الانفتاح على الإعلام وتقديم التسهيلات له ليكون شريكا فاعلاً للحكومةالعثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرنيويورك تايمز تنشر خريطة لـ(الشرق الاوسط الجديد): تقسيم السعودية آت لا محالة!واشنطن بوست: معركة الجنوب السوري قادمة بينهم 5 مدراء:كف يد 15 موظفاً في «الصناعي» و9 في «التجاري» والحبل عالجرارالإتصالات ترفع أجر التصريح عن أجهزة الخليويتيريزا ميي ترفع الحالة الامنية للقصوي ....بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي من الكويتضبابية السياسة الخارجية الأميركية ومخاطر الغوص في المستنقع السوري ....ترجمة إبراهيم خلفمصري انهال عليه 4 بسكين وقتلوه أمام خطيبته قرب لندن ..والسبب ؟موظّفة تستدرج طالباً إلى أحد الفصول وتغتصبه!في الغوطة.. يقايضون 3 علب سجائر بغرفة نوم!بالفيديو...قناص من حركة "أنصار الله" يردي سعوديين بطلقة واحدةمبادرة المصروف الشهري....معاً سنكمل لمستقبل سورية الأقوى.... التعليم العالي تعلن عن التسجيل المباشر للشواغر المتوافرة من مقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العلياالجيش يستعيد السيطرة على مطار الجراح وعدد من القرى بريف حلب الشرقي ويوقع 3 آلاف قتيل ومصاب بصفوف ”داعش” بينهم وزير الحرب في التنظيمارهابية حمص: وضعت العبوة في حافة نقل متجهة الى حي وادي الدهب مقابل مبلغ 100 الف ليرةتقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سوريا"الإسكان" تطرح 1150 مسكناً للإكتتاب العام بضاحية الفيحاءإحذري وضع العطر قبل الخروج في الشمس، فهذه الخطوة أخطر مما تظنين!ما هي أسباب البقع البيضاء على الأظافر وطريقة علاجها؟بالفيديو: نجوم يفقدون أعصابهم... إعلان برنامج رامز جلال الرسمي! محمد عبده ونجله يغنيان لترامبماذا تعرف عن "صندوق إيفانكا"؟ وكم تبرعت السعودية والامارات له؟فستان إيفانكا ترامب نفد بعد ساعة من وصولها السعودية وهذا سعرهتعرف إلى أحدث ميزات "انستغرام" "واتساب"..تقنيتان جديدتان تكشفان "ثورة ما بعد الإرسال"الهجوم الإرهابي في بريطانيا: هل يتعظ الغرب؟ ...حميدي العبدالله«يوم الغفران»....بقلم | وضاح عبد ربه

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الردّ السوري: رسائل صاروخية، تهديد، فك حصار، وإنتقام.


سامر فزاع | قبل عام تقريبا، وبعد تحرير مدينة تدمر، بدأ الجيش العربي السوري وحلفائه بتوسيع نطاق الأمان حول المدينة، وتمكنوا من تحرير نقطه في المحطة الثالثة على طريق التنف، 


والسيطرة على محيط حقل "أراك" ليسقط عسكريا، ما يجعل الطريق مفتوحاً نحو السخنة فدير الزور... ليلاً، تقوم طائرات حربية "مجهولة الهوية" بضرب معظم نقاطنا المتقدمة، ليسقط عشرات الشهداء والجرحى. ساد اعتقاد بأنها طائرات أمريكية ترسم خط أحمر "يمنع" الجيش وحلفائه من التقدم نحو دير الزور. فجر اليوم، يبدو بأن نفس الطائرات تعود لممارسة نفس الدور، ولكنها لم تعلم بأن اليوم غير الأمس. علق المحلّل العسكري في تلفزيون العدو، "نوعام أمير"، على الغارة الصهيونية، قائلاً:"أنّ الأمر الاستثنائي في الحادثة هو أن طائرات سلاح الجو التقطتها الرادارات السورية أثناء تحليقها فوق أجواء الكيان". هكذا وقطعاً للشك باليقين، قامت الدفاعات الجوية السورية بإطلاق أربعة صواريخ بعيدة المدى (SAM-5 هي ذاتها S-200)على الأقل بإتجاه الطائرات المغيرةـ فتسقط واحدة، وتصيب أخرى، وتجبر بقية السرب على الفرار.

وهذه بعض الملاحظات الهامة حول العدوان الصهيوني والرد العسكري السوري الصاعق وبيان القيادة العامة:

1- تمكنت الرادارات السورية من تحديد هوية الطائرات ومسارها، بالرغم من محاولات التضليل والتخفي، وهذا يدل على استعادة منظومات الدفاع الجوي السورية لجزء مهم من عافيتها، خصوصاً عند إضافة المعلومات التي قدمها المحلل الصهيوني نوعام أمير" في إكمال صورة المشهد.

2- سورية إستهدفت هذا العدو المعروف لها، والذي تملص دائما من الإعتراف بأي عدوان ارتكبه على الأراضي السورية، سواء على الحدود أو في العمق... ولهذا الأمر مدلولاته وتداعياته الخطيرة.

3- إستخدمت سورية صواريخ "SAM-5" المحدثة، والتي يبلغ مداها التقريبي 300 كم في إستهداف الطائرات المغيرة، لملاحقتها لأقصى مدى ممكن، وتأكيد هوية داعمي داعش للقريب والبعيد، ولإستنزاف قدرتها على المناورة حتى الرمق الأخير، ولتهديد هذه الطائرات بشكل جدي وحاسم... فكان لها ما أرادت، فسقطت شظايا صاروخ فوق القدس، وأعترف كيان العدو بالغارة، وأعلن جيشنا إسقاط طائرة وإصابة أخرى.

4- يقول محلل صهيوني:"أنّ الصواريخ المعترضة التي أطلقت على الطائرات هي صواريخ قديمة وتعتبر بدائية، ولا يستخدمها تشكيل الدفاع المتطور الذي أحضره الروس معهم إلى الشرق الأوسط"، مضيفاً "ليس واضحاً كيف كانت ستنتهي الحادثة في حال تم تشغيل منظومات متطورة ومحسنة". لكن واقع الحال يثبت غير ذلك قطعاً، ودليلي على ذلك ما جاء في بيان صادر عن القوات المسلحة الأردنية، حيث قال:"صرح مصدر مسؤول في القيادة العامة للقوات المسلحة الأردنية-الجيش العربي، بأنه في ساعات فجر الجمعة، سقطت شظايا صواريخ على بعض القرى في محافظة اربد، وفِي غور الصافي، وفِي مناطق خاليه".  كيف لصاروخ قديم وبدائي أن يطارد أحدث طائرات العدو حتى مدينة القدس، ومنطقة غور الصافي (أقصى جنوب غور الأردن، مقابل صحراء النقب حيث مطارات العدو) التي تبعد عن الحدود السورية 200كم تقريباً؟! كيف لتلك الصواريخ القديمة والبدائية أن "تفلت" وتتغلب على أنظمة التشويش والمناورة والتضليل التي تمتلكها تلك الطائرات "الحديثة"، وأن تطاردها كل هذه المسافات الطويلة، ولولا تدخل منظومة "حيتس" لتمكن منها حتماً؟!.  

5- في ردّ فعل الدفاعات الجوية السورية رسالة واضحة وحاسمة أيضا لأمريكا وتركيا، الطائرات المستخدمة هنا وهناك هي ذاتها، ولكن الفارق بأن لا تركيا ولا أمريكا يمتلكون صواريخ "حيتس" أو "باتريوت" في مسرح العمليات الشمالي والشمالي الشرقي... فقد يأتي سرب حربي ولكنّ أي من طائراته لن يعود.

6- في تأكيد على قرار فك الحصار عن دير الزور، والتصدي لأي عدوان محتمل لعرقلة هذا التحرير أو غيره، أكد بيان للقيادة العامة للجيش والقوات المسلحة السورية، "عزمها على التصدي لأي محاولة للعدوان الصهيوني على أي جزء من أراضي الجمهورية العربية السورية وسيتم الرد عليها مباشرة بكافة الوسائط الممكنة". ولا بد من الإلتفات لكلمة "مباشر" هنا بالكثير من الإهتمام، خصوصاً عندما تعني الردّ بشكل آلي ودون الرجوع إلى القيادة!.

7- الشهيد اللواء شرف حسن دعبول، رئيس فرع الأمن العسكري في حمص، عمل قائداً لفرع المداهمة التابع للمخابرات العسكرية في دمشق، والذي كان له دور بارز في تفكيك مركز قيادة المشروع الصهيو-وهابي وخلاياه في داريا بغوطة دمشق، وكلنا يذكر كيف صرخ مذيع القناة العاشرة الصهيونية طالباً من أدوات الكيان بداريا عدم إستخدام أجهزة الإتصال التي زودهم بها لأن المخابرات العسكرية السورية تمكنت من إختراقها... تمكن العدو الصهيوني من إغتياله على أيد أدواته في النصرة/القاعدة، ولأن المجرم سيعود يوماً إلى مسرح جريمته، كمنت له سورية، فاصطادته... لكنه لم يتوقع بأن يتم الإنتقام منه سريعاً على هذا النحو، وفي ذات المحافظة التي مارس فيها إجرامه.

ختاماً، لكل مشوار خاتمة، ولكل معتد نهاية، ويبدو بأن خاتمة هذا الكيان لن تطول... ولا يمكن فهم تصريح "نتنياهو" بعدم قبول عودة الجولان إلى سورية كثمن لنهاية الحرب، إلا بأنه أحد الأثمان التي يحاول أعدائنا رسم حدود إنتصارنا عندها، ويرجو "ربه" أن نقبل به... لكن المنتصر من يرسم الحدود، ولن ينتظر ما يعرضه المهزوم. 

 


   ( الجمعة 2017/03/17 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/05/2017 - 4:18 م

فيديو

مشاهد مميزة من تقدم قوات الجيش السوري جنوب تدمر   

كاريكاتير

..........................

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

+18 - ترامب يرقص مع عراب داعش؟ بالفيديو: نجوم يفقدون أعصابهم... إعلان برنامج رامز جلال الرسمي! بالفيديو: أمام ملايين المشاهدين...ترامب يحرج نتنياهو بتجاهله ومعانقة زوجته! للاسف ...اقترن اسم "الارهاب" بالعرب ...شاهدوا كميرا خفية اجنبية ؟ ظهور شبح بلا انعكاس بالمرآة يثير الرعب والجدل في متجر! بالفيديو.. شاهد سقوط صندوق حديدي على شخص أثناء مروره صدفة في الطريق "أمك ماتت وستظلين وحيدة".. التحقيق مع سعودية أبكت طفلةً بعد أن أوهمتها بوفاة والدتها بمقطع فيديو المزيد ...