الأحد30/4/2017
م19:46:18
آخر الأخبار
السعودية و’بيرسون مارستيلر’ .. عندما يحتاج الشر إلى علاقاتٍ عامةحالة ذعر وخوف أصابت مستوطني المستعمرات الحدودية بعد سماع نبأ اعتقال لبناني في كريات شمونةاربعة شهداء في هجوم بسيارة مفخخة على مركز لشرطة المرور في حي الكرادة وسط بغدادمن على منبر الأزهر.. ماذا قال البابا للمسلمين والمسيحييننائب السفير الإندونيسي يتمنى ان تعود سورية لسابق عهدها من التميز والازدهار .خروج دفعة جديدة من مسلحي حي الوعر بحمص وبعض عائلاتهم في إطار تنفيذ اتفاق المصالحةالنظام التركي ينفذ عدوانا على منطقة رأس العين بريف الحسكة يسفر عن انقطاع المياه على عشرات التجمعات السكنية ووقوع أضرار في صوامع الحبوبالرئيس الأسد لـ قناة تيليسور الفنزويلية: إيقاف دعم الإرهابيين من الخارج.. والمصالحة بين كل السوريين هو الطريق لإعادة الأمان لسورياترامب: أيامي الـ 100 الأولى كانت مثيرة ومثمرة جدا وسننتصر في كل المعارك الكبرى الآتية !إيفانكا تحبط وزير الخارجية الألمانيتفعيل منظومة محطة إدارة حركة المرور في مرفأ طرطوس بخبرات فنيين ومهندسين سوريين بعد توقفها لأكثر من 3 سنواتجمعية الصاغة .. نتصدى للتزوير ولا يمكن التلاعب بالأسعارعدوان ثلاثي على سوريا والقادم أخطر .....بقلم ايهاب زكيمئة يوم أضحكت العالم!ثمانينية مصرية ألقاها ابنها في الشارع إرضاء لزوجتهعسكري لبناني يزني مع زوجة صديقه!من تقدم قوات الجيش السوري جنوب دير الزور وتكبيد إرهابيي داعش خسائر كبيرة مليون ليرة لمن يخبر عن قاتل “أمير الأوزبك” في إدلبإدارة التجنيد توضّح حقيقة البدل الداخلي للسوريينجامعة دمشق في طريقها لافتتاح فرع لها في الشيشانأبرز التطورات السياسية والعسكرية على الساحة السورية لتاريخ 29 ـ 4 ـ 2017 مصادر عسكرية سورية : لا اعتداء إسرائيلياً على اللواء 90 في القنيطرةرئيس مجلس الوزراء يطلع على واقع العمل في مشروع ضاحية الفيحاء السكنية بريف دمشقتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"أجهزة قياس ضغط الدم المنزلية "قد لا تكون دقيقة بما يكفي"جسم الإنسان ..قدرة مذهلة على العلاج الذاتي سمير غانم يتعرض لأزمة صحية طارئةوفاة الفنانة السورية هالة حسني عن عمر ناهز 75 عاماًستبحث الاحتباس الحراري العالمي!؟...ميركل قدوة للمرأة السعودية بحسب مسؤول سعودي !؟مقتل و إصابة عدة أشخاص بسب هاتف في المغربهكذا تمنع التطبيقات الخارجية من اختراق وبيع بياناتك!بطاريات مصنوعة من الزجاجات المعاد تدويرها أقوى بـ 4 أضعاف من التقليديةمتى تستيقظ الحكومات العربية؟ .....حميدي العبداللهمتى تستيقظ الحكومات العربية؟ .....حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

عملية عسكرية تركية جديدة في الشمال السوري؟....بقلم علي شهاب


هل تنجح أنقرة في تخطّي حدود التوازنات المحلية والدولية القائمة في الشمال السوري مرةً جديدة، أم تكون خطوتها المُرتقبة سبباً جديداً لتعميق الشرخ بين الفصائل المحسوبة عليها وتلك التي تحاول تحقيق اختراقات على امتداد المحاور العسكرية؟ أم تسعى واشنطن إلى الإستفادة من الواقع القائم وتحاول "إدارة" الساحة وتنسيق الهجوم التركي المُرتَقب شمالاً مع العملية المُنتظرَة جنوباً؟
 


هل تنجح أنقرة في تخطّي حدود التوازنات المحلية والدولية القائمة في الشمال السوري مرةً جديدة؟

تواترت الأنباء في أوساط المُسلّحين خلال الساعات الإثنين والسبعين الأخيرة حول عملية عسكرية تركية جديدة في سوريا انطلاقاً من مدينة "تل أبيض" في ريف الرقّة. وكانت تنسيقيات وحسابات تغطّي أخبار الشمال السوري تحدّثت عن تعزيزات عسكرية تركية في المنطقة، مع تداول خبر مفاده أنّ الأتراك أبلغوا فصيل" أحرار الشرقية" بقرارهم دخول مدينة "تل أبيض" قريباً.

يُعزّز هذه الأنباء إشارات أطلقها الكاتب الصحفي ومدير مركز الأبحاث الخارجية في أنقرة  "أفق أولطاش"، المعروف بقربه من السلطات التركية، في تقرير بحثي لمركز دراسات أميركي بأن "تل أبيض، عفرين، كوباني والحسكة تشكّل الأولوية بالنسبة إلى الجيش التركي" بعد انتهاء "درع الفرات".

ولئن كانت العملية العسكرية التركية الأولى في الشمال السوري قد حقّقت هدفها "المُعلّن" بإبعاد داعش عن الحدود التركية نسبياً والفصل بين عفرين غرباً ومنبج وعين العرب شرقاً، فإنّ الوحدات الكردية لم تغادر المنطقة بين شرق الفرات وغربه. القرار التركي في التوغّل مُجدّداً داخل الأراضي السورية قد يكون متوقعاً في هذه المرحلة، خاصةً بعد الدفع الذي حازه رجب طيّب أردوغان بفعل نتيجة الاستفتاء على الدستور الجديد؛ إلا أنّ هذا التوجّه يجب أن يلحظ أيضاً الموقفين الروسي والأميركي.
 

إذ تُظهر واشنطن ضبابيةً في ما يخصّ السماح لتركيا بالاستحواذ على المزيد من الأراضي في الشمال السوري، في حين يبدو الروس أكثر حذراً بعدما أظهر أردوغان استعداداً للرهان مُجدّداً على مُغامرات الرئيس دونالد ترامب على حساب المسار السياسي الذي تحاول موسكو بناءه منذ انتهاء معركة حلب.
 

لهذه الأسباب، قد تعتمد أنقرة هذه المرة على العشائر العربية لإطلاق حملتها الجديدة، فضلًا عن الفصائل التابعة للجيش الحر الذي يخوض مواجهات متواصلة مع قوات سوريا الديموقراطية في الآونة الأخيرة، في خطوة تسمح لأنقرة بهامش من الحرية من دون الاصطدام مباشرةً بمصالح واشنطن أو التسبّب بقطيعة كاملةً مع موسكو.

 

تجدر الإشارة إلى أن العلاقة التركية – الأميركية في ما يرتبط بمصالح الطرفين في سوريا والعراق شهدت في الآونة الأخيرة تباينات عديدة، كان أبرزها إعلان صحيفة "يني شفق" مطلع الشهر الجاري أن الجيش التركي يُجهّز لعملية عسكرية جديدة باسم "درع دجلة" في منطقة "سنجار" عند الحدود التركية - العراقية. إطلاق الأتراك لعمليات عسكرية جديدة، سواءً في سوريا أو في  العراق، يعني اصطداماً مباشراً بالحليف الكردي لواشنطن.
 

فهل تنجح أنقرة في تخطّي حدود التوازنات المحلية والدولية القائمة في الشمال السوري مرةً جديدة، أم تكون خطوتها المُرتقبة سبباً جديداً لتعميق الشرخ بين الفصائل المحسوبة عليها وتلك التي تحاول تحقيق اختراقات على امتداد المحاور العسكرية ؟ أم تسعى واشنطن إلى الإستفادة من الواقع القائم وتحاول "إدارة" الساحة وتنسيق الهجوم التركي المُرتَقب شمالاً مع العملية المُنتظرَة جنوباً؟

المصدر: الميادين نت


   ( الثلاثاء 2017/04/18 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/04/2017 - 7:42 م

فيديو

من تقدم قوات الجيش السوري جنوب دير الزور وتكبيد إرهابيي داعش خسائر كبيرة   

كاريكاتير

اللهم انصرهن ع بعضهن البعض

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. مغامر مقيد بالأصفاد يضع نفسه داخل غسّالة وهي تدور بالصور ..شبيه ميسي ..الايراني!؟ بالفيديو.. يغتصب شابة ويتزوج أخرى في ساعات بالفيديو... عملية دهس جماعي مروعة في ساو باولو بالفيديو... برودة أعصاب لا توصف خلال عملية سطو طبيب يتبرع بكليته لمريضه.. ويخرج الاثنان منتصرين بالفيديو ...الطبيب الهندي المعالج لـ"المصرية الأسمن في العالم" يرد على اتهامات شقيقتها المزيد ...