الاثنين26/6/2017
م23:41:28
آخر الأخبار
وهاب للمعارضين السوريين: بإمكانكم حيازة المخدراتفي تحدٍّ جديد..أمير مشيخة قطر يستقبل القرضاوياليمن: استهداف سفينة إنزال عسكرية تابعة للعدوان قبالة سواحل المخاءأمير مشيخة قطر يرد على المطالب الخليجية باتصال هاتفي مع روحانيماذا يجري في الخليج؟ إقرأ الإسرائيليين....بقلم د. بثينة شعبانالجيش السوري: العدو الإسرائيلي يجدد اعتداءه على أحد مواقعنا العسكرية بريف القنيطرةبتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد الفريج يزور إحدى الوحدات العسكرية في المنطقة الجنوبية -فيديوالسيد الرئيس بشار الاسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع النوري وسط حماههيرش يفجّر مفاجأته: ترامب تجاهل نصيحة الاستخبارات ووجّه بضرب سوريا بلا أدلّة!ترامب يكشف علاقة زيارته إلى الرياض بقرار مقاطعة قطرازمة قطر تنعكس بشكل ايجابي على الاقتصاد السوري؟«الطيران السورية» تنفذ أولى رحلاتها من مطار الشارقة الى الباسل في اللاذقيةخبير: سر (المثلث الاستراتيجي) الذي سيكون الطريق للإجهاز بشكل نهائي على داعشآل سعود.. وساعة الرحيل .....بقلم: عصام سلامةبدافع الغيرة رجل سوري يطعن زوجته 20 مرة ويقتلها، والعقوبة السجن لمدة 12 سنة!إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاأَعلَن ابتعاده عن العمل السياسي..مقدسي : ما يُحاك لسوريا "قذر" ولن أشارك فيه"داعش" يحرق أحد عناصره بعدما رفض قتل أسرتهإعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين دمشق: وقوع انفجار في حي دمّر بدمشق على حاجز للجيش السوري ما أسفر عن عدة إصابات.الجيش يحرز تقدماً جديداً ويستعيد السيطرة على منطقة 3 كيلومتر بريف تدمر وعلى الضليعيات على مشارف الحدود الإدارية بين حمص ودير الزورتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةكعك العيد.. كيف نتناوله دون إضرار بالصحة مشروبات لتنظيف الجسم وإزالة السموم في رمضانجمال سليمان يصاب بجلطة في القلب.. ما علاقة أصالة؟!أصالة نصري تغادر الأراضي اللبنانية بعد إطلاق سراحها وهذا ماصرح به زوجها ؟"ساحر النساء" يتغزل في ميلانيا ترامبمقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيامعلومة مذهلة ستسعد عشاق Appleإنتبه.. هذه الأجهزة تستهلك الكهرباء وهي مطفأة وتزيد من فاتورتك!الرئيس الأسد يزور وعائلته عدداً من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماةوزير الداخلية من حمص: تطبيق القانون بكل دقة وإلغاء المظاهر المسيئة والمخالفات

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

عملية عسكرية تركية جديدة في الشمال السوري؟....بقلم علي شهاب


هل تنجح أنقرة في تخطّي حدود التوازنات المحلية والدولية القائمة في الشمال السوري مرةً جديدة، أم تكون خطوتها المُرتقبة سبباً جديداً لتعميق الشرخ بين الفصائل المحسوبة عليها وتلك التي تحاول تحقيق اختراقات على امتداد المحاور العسكرية؟ أم تسعى واشنطن إلى الإستفادة من الواقع القائم وتحاول "إدارة" الساحة وتنسيق الهجوم التركي المُرتَقب شمالاً مع العملية المُنتظرَة جنوباً؟
 


هل تنجح أنقرة في تخطّي حدود التوازنات المحلية والدولية القائمة في الشمال السوري مرةً جديدة؟

تواترت الأنباء في أوساط المُسلّحين خلال الساعات الإثنين والسبعين الأخيرة حول عملية عسكرية تركية جديدة في سوريا انطلاقاً من مدينة "تل أبيض" في ريف الرقّة. وكانت تنسيقيات وحسابات تغطّي أخبار الشمال السوري تحدّثت عن تعزيزات عسكرية تركية في المنطقة، مع تداول خبر مفاده أنّ الأتراك أبلغوا فصيل" أحرار الشرقية" بقرارهم دخول مدينة "تل أبيض" قريباً.

يُعزّز هذه الأنباء إشارات أطلقها الكاتب الصحفي ومدير مركز الأبحاث الخارجية في أنقرة  "أفق أولطاش"، المعروف بقربه من السلطات التركية، في تقرير بحثي لمركز دراسات أميركي بأن "تل أبيض، عفرين، كوباني والحسكة تشكّل الأولوية بالنسبة إلى الجيش التركي" بعد انتهاء "درع الفرات".

ولئن كانت العملية العسكرية التركية الأولى في الشمال السوري قد حقّقت هدفها "المُعلّن" بإبعاد داعش عن الحدود التركية نسبياً والفصل بين عفرين غرباً ومنبج وعين العرب شرقاً، فإنّ الوحدات الكردية لم تغادر المنطقة بين شرق الفرات وغربه. القرار التركي في التوغّل مُجدّداً داخل الأراضي السورية قد يكون متوقعاً في هذه المرحلة، خاصةً بعد الدفع الذي حازه رجب طيّب أردوغان بفعل نتيجة الاستفتاء على الدستور الجديد؛ إلا أنّ هذا التوجّه يجب أن يلحظ أيضاً الموقفين الروسي والأميركي.
 

إذ تُظهر واشنطن ضبابيةً في ما يخصّ السماح لتركيا بالاستحواذ على المزيد من الأراضي في الشمال السوري، في حين يبدو الروس أكثر حذراً بعدما أظهر أردوغان استعداداً للرهان مُجدّداً على مُغامرات الرئيس دونالد ترامب على حساب المسار السياسي الذي تحاول موسكو بناءه منذ انتهاء معركة حلب.
 

لهذه الأسباب، قد تعتمد أنقرة هذه المرة على العشائر العربية لإطلاق حملتها الجديدة، فضلًا عن الفصائل التابعة للجيش الحر الذي يخوض مواجهات متواصلة مع قوات سوريا الديموقراطية في الآونة الأخيرة، في خطوة تسمح لأنقرة بهامش من الحرية من دون الاصطدام مباشرةً بمصالح واشنطن أو التسبّب بقطيعة كاملةً مع موسكو.

 

تجدر الإشارة إلى أن العلاقة التركية – الأميركية في ما يرتبط بمصالح الطرفين في سوريا والعراق شهدت في الآونة الأخيرة تباينات عديدة، كان أبرزها إعلان صحيفة "يني شفق" مطلع الشهر الجاري أن الجيش التركي يُجهّز لعملية عسكرية جديدة باسم "درع دجلة" في منطقة "سنجار" عند الحدود التركية - العراقية. إطلاق الأتراك لعمليات عسكرية جديدة، سواءً في سوريا أو في  العراق، يعني اصطداماً مباشراً بالحليف الكردي لواشنطن.
 

فهل تنجح أنقرة في تخطّي حدود التوازنات المحلية والدولية القائمة في الشمال السوري مرةً جديدة، أم تكون خطوتها المُرتقبة سبباً جديداً لتعميق الشرخ بين الفصائل المحسوبة عليها وتلك التي تحاول تحقيق اختراقات على امتداد المحاور العسكرية ؟ أم تسعى واشنطن إلى الإستفادة من الواقع القائم وتحاول "إدارة" الساحة وتنسيق الهجوم التركي المُرتَقب شمالاً مع العملية المُنتظرَة جنوباً؟

المصدر: الميادين نت


   ( الثلاثاء 2017/04/18 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/06/2017 - 11:32 م

فيديو

مشاهد من تصدي وحداتنا لهجوم جبهة النصرة في محيط مدينة البعث بريف القنيطرة

 

زيارة الرئيس الأسد وعائلته لعدد من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماة

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مقاطع مضحكة للجيش الامريكي 5 لحظات لو لم تُسجل ، لم يكن ليصدقها أحد .! بالفيديو.. شاب يعتدي على فتاة بسبب ارتدائها “سروالا قصيرا” في رمضان بريطانيا.. تعطل لعبة ملاهي في الهواء يقلب حال الركاب رأسًا على عقب (فيديو) بالفيديو.. النيران تشتعل بعباءة طاهية خليجية في برنامج طبخ على الهواء مباشرة بالفيديو...أرنولد وماكرون يسخرون من ترامب على طريقتهم الخاصة بالفيديو: كيف أنقذت هذه الفتاة نفسها من الاغتصاب؟! المزيد ...