الأحد30/4/2017
م19:46:27
آخر الأخبار
السعودية و’بيرسون مارستيلر’ .. عندما يحتاج الشر إلى علاقاتٍ عامةحالة ذعر وخوف أصابت مستوطني المستعمرات الحدودية بعد سماع نبأ اعتقال لبناني في كريات شمونةاربعة شهداء في هجوم بسيارة مفخخة على مركز لشرطة المرور في حي الكرادة وسط بغدادمن على منبر الأزهر.. ماذا قال البابا للمسلمين والمسيحييننائب السفير الإندونيسي يتمنى ان تعود سورية لسابق عهدها من التميز والازدهار .خروج دفعة جديدة من مسلحي حي الوعر بحمص وبعض عائلاتهم في إطار تنفيذ اتفاق المصالحةالنظام التركي ينفذ عدوانا على منطقة رأس العين بريف الحسكة يسفر عن انقطاع المياه على عشرات التجمعات السكنية ووقوع أضرار في صوامع الحبوبالرئيس الأسد لـ قناة تيليسور الفنزويلية: إيقاف دعم الإرهابيين من الخارج.. والمصالحة بين كل السوريين هو الطريق لإعادة الأمان لسورياترامب: أيامي الـ 100 الأولى كانت مثيرة ومثمرة جدا وسننتصر في كل المعارك الكبرى الآتية !إيفانكا تحبط وزير الخارجية الألمانيتفعيل منظومة محطة إدارة حركة المرور في مرفأ طرطوس بخبرات فنيين ومهندسين سوريين بعد توقفها لأكثر من 3 سنواتجمعية الصاغة .. نتصدى للتزوير ولا يمكن التلاعب بالأسعارعدوان ثلاثي على سوريا والقادم أخطر .....بقلم ايهاب زكيمئة يوم أضحكت العالم!ثمانينية مصرية ألقاها ابنها في الشارع إرضاء لزوجتهعسكري لبناني يزني مع زوجة صديقه!من تقدم قوات الجيش السوري جنوب دير الزور وتكبيد إرهابيي داعش خسائر كبيرة مليون ليرة لمن يخبر عن قاتل “أمير الأوزبك” في إدلبإدارة التجنيد توضّح حقيقة البدل الداخلي للسوريينجامعة دمشق في طريقها لافتتاح فرع لها في الشيشانأبرز التطورات السياسية والعسكرية على الساحة السورية لتاريخ 29 ـ 4 ـ 2017 مصادر عسكرية سورية : لا اعتداء إسرائيلياً على اللواء 90 في القنيطرةرئيس مجلس الوزراء يطلع على واقع العمل في مشروع ضاحية الفيحاء السكنية بريف دمشقتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"أجهزة قياس ضغط الدم المنزلية "قد لا تكون دقيقة بما يكفي"جسم الإنسان ..قدرة مذهلة على العلاج الذاتي سمير غانم يتعرض لأزمة صحية طارئةوفاة الفنانة السورية هالة حسني عن عمر ناهز 75 عاماًستبحث الاحتباس الحراري العالمي!؟...ميركل قدوة للمرأة السعودية بحسب مسؤول سعودي !؟مقتل و إصابة عدة أشخاص بسب هاتف في المغربهكذا تمنع التطبيقات الخارجية من اختراق وبيع بياناتك!بطاريات مصنوعة من الزجاجات المعاد تدويرها أقوى بـ 4 أضعاف من التقليديةمتى تستيقظ الحكومات العربية؟ .....حميدي العبداللهمتى تستيقظ الحكومات العربية؟ .....حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الجعفري للمندوبين الصهياينة: مهما اشتد أوار الحرب .. فلا تنسوا أنكم جذر الارهاب وسترحلون عاجلا أو آجلا...فيديو


نارام سرجون | تحاول اسرائيل في غمرة نشوتها وهي تشرب الأنخاب في كؤوس الربيع العربي أن تستثمر هذا الربيع وتعصره حتى آخر قطرة وان تتحول فيه الى حكم وواعظ ومرشد للضمير العالمي...


 وان تغير كل الحقيقة التي تقول بأن كل هذا العنف والجنون الارهابي بدأ أصلا من لحظة احتلال فلسطين التي تعرضت لاجتياح دواعش صهاينة اقصائيين وقتلة ومجرمين وعنصريين يفترون على الله والارض والانسان والتاريخ .. واليوم لايزال الشرق كله يدفع ضريبة قيام هذه الدويلة التي من أجلها قام الربيع العربي وتحت اشرافها واشراف حلفائها الغربيين والعرب تم اطلاق جبهة النصرة وداعش اللتان تفتكان بكل شيء يهدد اسرائيل وحول اسرائيل ولايمكن أن تمسا مصالح اسرائيل أو أن تضرباها بريشة نعام .. فمن غير المعقول أن تنطلق عشرات آلاف العمليات العنفية حول اسرائيل من ليبيا الى تركيا ولاتقترب واحدة منها من مستعمرة على الحدود .. ولاتنطلق رصاصة واحدة أو تكبيرة واحدة أو فتوى واحدة ضد اسرائيل .. بل كأن حدود اسرائيل غير مرئية في عيون الارهاب .. وكأن كل الملايين من المستوطنين يرتدون طاقيات الاخفاء ولايراهم الجهاديون الاسلاميون .. لكن الجهاديين يرون فقط قريتي كقريا والفوعة وشوارع بغداد ويرون كنائس الاقباط في مصر .. والعمال الفقراء العابرين في ليبيا ..

في آخر جلسات مجلس الأمن التي تخصص لدراسة حالة الشرق الاوسط حاول المندوبون الاسرائيليون كالعادة سرقة الوجع العربي والبكاء على مايحدث في الشرق بل والبكاء على ضحايا مزاعم الهجمات الكيماوية على المدنيين السوريين .. والسرقة عادة مقيتة لايتخلى عنها الصهاينة الذين سرقوا التاريخ والأرض والجغرافيا واليوم يسرقون الحكايات والقصص والأوجاع ويسرقون الدموع ليذرفوها على الشرق الدامي رغم أن سكينهم لاتزال تتغلغل في خاصرته ويقطر منها الدم الساخن منذ سبعين عاما .. ورغم أن كل هذه الدماء الأخيرة والدموع الحمراء في الشرق الملتهب بالارهاب تتم ادارة نزيفها من تل أبيب التي تنسق عمليات جبهة النصرة وداعش وتحاول طائراتها قصف القوات المتقدمة للجيش السوري التي تلاحق عصابات جبهة النصرة أو داعش ..

وقد قام المندوب السوري الدائم في الامم المتحدة الدكتور بشار الجعفري بتصويب الحول والعمى الذي أصاب مجلس الأمن بعد مداخلة الوفد الصهيوني وأعاد تذكير الجميع باننا ندرك أن الارهاب هو اسرائيل وأن اسرائيل هي الارهاب وأن العلاقة بينهما هي مثل العلاقة بين الأواني المستطرقة والمعادلات ذات الاتجاهين .. وينهي الدكتور الجعفري مداخلته بتذكير المندوبين الاسرائيليين بأن عليهم ألا ينسوا بأن عليهم أن يبلغوا من يستوطن الجولان من الاسرائيليين أن ينتظر لحظة الرحيل ان عاجلا أو آجلا .. فالجولان سيستعاد شاء من شاء وأبى من أبى .. ولن ينفعهم أي وعد وأي تطمين وأي معارضة تبيع الأرض لهم ..

هذا النوع من الخطابات لاتجرؤ المعارضة السورية أن تتفوه به .. ولاتجرؤ على النطق به ولا على التفكير فيه ولا حتى على تخيله .. لأنها لاتجرؤ على التمرد على أولياء نعماها وصانعيها .. ونحن لانزال نتحدى المعارضة منذ ست سنوات على أن تقول كلمة واحدة من هذا النوع طالما أنها تعيب علينا أننا لم نطلق الرصاص في الجولان .. هانحن نقول بالفم الملآن: أيها المستوطنون .. سترحلون رغما عنكن ان عاجلا أو آجلا .. وسنتدفق الى الجولان .. وفلسطين .. كما تدفق من دمشق جيش صلاح الدين .. وغمر كل فلسطين ..

https://www.youtube.com/watch?v=p3G7DPIiSBE&feature=youtu.be

 

 


   ( الجمعة 2017/04/21 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/04/2017 - 7:42 م

فيديو

من تقدم قوات الجيش السوري جنوب دير الزور وتكبيد إرهابيي داعش خسائر كبيرة   

كاريكاتير

اللهم انصرهن ع بعضهن البعض

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. مغامر مقيد بالأصفاد يضع نفسه داخل غسّالة وهي تدور بالصور ..شبيه ميسي ..الايراني!؟ بالفيديو.. يغتصب شابة ويتزوج أخرى في ساعات بالفيديو... عملية دهس جماعي مروعة في ساو باولو بالفيديو... برودة أعصاب لا توصف خلال عملية سطو طبيب يتبرع بكليته لمريضه.. ويخرج الاثنان منتصرين بالفيديو ...الطبيب الهندي المعالج لـ"المصرية الأسمن في العالم" يرد على اتهامات شقيقتها المزيد ...