الاثنين26/6/2017
م23:41:20
آخر الأخبار
وهاب للمعارضين السوريين: بإمكانكم حيازة المخدراتفي تحدٍّ جديد..أمير مشيخة قطر يستقبل القرضاوياليمن: استهداف سفينة إنزال عسكرية تابعة للعدوان قبالة سواحل المخاءأمير مشيخة قطر يرد على المطالب الخليجية باتصال هاتفي مع روحانيماذا يجري في الخليج؟ إقرأ الإسرائيليين....بقلم د. بثينة شعبانالجيش السوري: العدو الإسرائيلي يجدد اعتداءه على أحد مواقعنا العسكرية بريف القنيطرةبتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد الفريج يزور إحدى الوحدات العسكرية في المنطقة الجنوبية -فيديوالسيد الرئيس بشار الاسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع النوري وسط حماههيرش يفجّر مفاجأته: ترامب تجاهل نصيحة الاستخبارات ووجّه بضرب سوريا بلا أدلّة!ترامب يكشف علاقة زيارته إلى الرياض بقرار مقاطعة قطرازمة قطر تنعكس بشكل ايجابي على الاقتصاد السوري؟«الطيران السورية» تنفذ أولى رحلاتها من مطار الشارقة الى الباسل في اللاذقيةخبير: سر (المثلث الاستراتيجي) الذي سيكون الطريق للإجهاز بشكل نهائي على داعشآل سعود.. وساعة الرحيل .....بقلم: عصام سلامةبدافع الغيرة رجل سوري يطعن زوجته 20 مرة ويقتلها، والعقوبة السجن لمدة 12 سنة!إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاأَعلَن ابتعاده عن العمل السياسي..مقدسي : ما يُحاك لسوريا "قذر" ولن أشارك فيه"داعش" يحرق أحد عناصره بعدما رفض قتل أسرتهإعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين دمشق: وقوع انفجار في حي دمّر بدمشق على حاجز للجيش السوري ما أسفر عن عدة إصابات.الجيش يحرز تقدماً جديداً ويستعيد السيطرة على منطقة 3 كيلومتر بريف تدمر وعلى الضليعيات على مشارف الحدود الإدارية بين حمص ودير الزورتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةكعك العيد.. كيف نتناوله دون إضرار بالصحة مشروبات لتنظيف الجسم وإزالة السموم في رمضانجمال سليمان يصاب بجلطة في القلب.. ما علاقة أصالة؟!أصالة نصري تغادر الأراضي اللبنانية بعد إطلاق سراحها وهذا ماصرح به زوجها ؟"ساحر النساء" يتغزل في ميلانيا ترامبمقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيامعلومة مذهلة ستسعد عشاق Appleإنتبه.. هذه الأجهزة تستهلك الكهرباء وهي مطفأة وتزيد من فاتورتك!الرئيس الأسد يزور وعائلته عدداً من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماةوزير الداخلية من حمص: تطبيق القانون بكل دقة وإلغاء المظاهر المسيئة والمخالفات

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الجعفري للمندوبين الصهياينة: مهما اشتد أوار الحرب .. فلا تنسوا أنكم جذر الارهاب وسترحلون عاجلا أو آجلا...فيديو


نارام سرجون | تحاول اسرائيل في غمرة نشوتها وهي تشرب الأنخاب في كؤوس الربيع العربي أن تستثمر هذا الربيع وتعصره حتى آخر قطرة وان تتحول فيه الى حكم وواعظ ومرشد للضمير العالمي...


 وان تغير كل الحقيقة التي تقول بأن كل هذا العنف والجنون الارهابي بدأ أصلا من لحظة احتلال فلسطين التي تعرضت لاجتياح دواعش صهاينة اقصائيين وقتلة ومجرمين وعنصريين يفترون على الله والارض والانسان والتاريخ .. واليوم لايزال الشرق كله يدفع ضريبة قيام هذه الدويلة التي من أجلها قام الربيع العربي وتحت اشرافها واشراف حلفائها الغربيين والعرب تم اطلاق جبهة النصرة وداعش اللتان تفتكان بكل شيء يهدد اسرائيل وحول اسرائيل ولايمكن أن تمسا مصالح اسرائيل أو أن تضرباها بريشة نعام .. فمن غير المعقول أن تنطلق عشرات آلاف العمليات العنفية حول اسرائيل من ليبيا الى تركيا ولاتقترب واحدة منها من مستعمرة على الحدود .. ولاتنطلق رصاصة واحدة أو تكبيرة واحدة أو فتوى واحدة ضد اسرائيل .. بل كأن حدود اسرائيل غير مرئية في عيون الارهاب .. وكأن كل الملايين من المستوطنين يرتدون طاقيات الاخفاء ولايراهم الجهاديون الاسلاميون .. لكن الجهاديين يرون فقط قريتي كقريا والفوعة وشوارع بغداد ويرون كنائس الاقباط في مصر .. والعمال الفقراء العابرين في ليبيا ..

في آخر جلسات مجلس الأمن التي تخصص لدراسة حالة الشرق الاوسط حاول المندوبون الاسرائيليون كالعادة سرقة الوجع العربي والبكاء على مايحدث في الشرق بل والبكاء على ضحايا مزاعم الهجمات الكيماوية على المدنيين السوريين .. والسرقة عادة مقيتة لايتخلى عنها الصهاينة الذين سرقوا التاريخ والأرض والجغرافيا واليوم يسرقون الحكايات والقصص والأوجاع ويسرقون الدموع ليذرفوها على الشرق الدامي رغم أن سكينهم لاتزال تتغلغل في خاصرته ويقطر منها الدم الساخن منذ سبعين عاما .. ورغم أن كل هذه الدماء الأخيرة والدموع الحمراء في الشرق الملتهب بالارهاب تتم ادارة نزيفها من تل أبيب التي تنسق عمليات جبهة النصرة وداعش وتحاول طائراتها قصف القوات المتقدمة للجيش السوري التي تلاحق عصابات جبهة النصرة أو داعش ..

وقد قام المندوب السوري الدائم في الامم المتحدة الدكتور بشار الجعفري بتصويب الحول والعمى الذي أصاب مجلس الأمن بعد مداخلة الوفد الصهيوني وأعاد تذكير الجميع باننا ندرك أن الارهاب هو اسرائيل وأن اسرائيل هي الارهاب وأن العلاقة بينهما هي مثل العلاقة بين الأواني المستطرقة والمعادلات ذات الاتجاهين .. وينهي الدكتور الجعفري مداخلته بتذكير المندوبين الاسرائيليين بأن عليهم ألا ينسوا بأن عليهم أن يبلغوا من يستوطن الجولان من الاسرائيليين أن ينتظر لحظة الرحيل ان عاجلا أو آجلا .. فالجولان سيستعاد شاء من شاء وأبى من أبى .. ولن ينفعهم أي وعد وأي تطمين وأي معارضة تبيع الأرض لهم ..

هذا النوع من الخطابات لاتجرؤ المعارضة السورية أن تتفوه به .. ولاتجرؤ على النطق به ولا على التفكير فيه ولا حتى على تخيله .. لأنها لاتجرؤ على التمرد على أولياء نعماها وصانعيها .. ونحن لانزال نتحدى المعارضة منذ ست سنوات على أن تقول كلمة واحدة من هذا النوع طالما أنها تعيب علينا أننا لم نطلق الرصاص في الجولان .. هانحن نقول بالفم الملآن: أيها المستوطنون .. سترحلون رغما عنكن ان عاجلا أو آجلا .. وسنتدفق الى الجولان .. وفلسطين .. كما تدفق من دمشق جيش صلاح الدين .. وغمر كل فلسطين ..

https://www.youtube.com/watch?v=p3G7DPIiSBE&feature=youtu.be

 

 


   ( الجمعة 2017/04/21 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/06/2017 - 11:32 م

فيديو

مشاهد من تصدي وحداتنا لهجوم جبهة النصرة في محيط مدينة البعث بريف القنيطرة

 

زيارة الرئيس الأسد وعائلته لعدد من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماة

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مقاطع مضحكة للجيش الامريكي 5 لحظات لو لم تُسجل ، لم يكن ليصدقها أحد .! بالفيديو.. شاب يعتدي على فتاة بسبب ارتدائها “سروالا قصيرا” في رمضان بريطانيا.. تعطل لعبة ملاهي في الهواء يقلب حال الركاب رأسًا على عقب (فيديو) بالفيديو.. النيران تشتعل بعباءة طاهية خليجية في برنامج طبخ على الهواء مباشرة بالفيديو...أرنولد وماكرون يسخرون من ترامب على طريقتهم الخاصة بالفيديو: كيف أنقذت هذه الفتاة نفسها من الاغتصاب؟! المزيد ...