الأربعاء24/5/2017
ص7:16:41
آخر الأخبار
التصريح القطري .. اختراق أم تصفية حسابات؟؟ لبنان: "كلمة سرّ" حوّلت ملايين الدولارت إلى "داعش" ذئب ترامب السعودي ــ الإسرائيلي، قصيرة مخالبه....بقلم قاسم عز الدينشهيد و100 جريح في الدراز: القوات البحرينية تقتحم منزل الشيخ قاسم وتعتقل كل من بداخلهمجلس الوزراء: الاستمرار بالنهج الواضح فيما يخص العلاقة مع وسائل الإعلام والإعلاميين وتوفير المعلومات وتقديم التسهيلات لهم العثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرالعثور على معمل لتصنيع العبوات والقذائف وأسلحة ثقيلة ومشفى ميداني للإرهابيين في حي الوعرالجهات المختصة تدمر سيارة مفخخة بداخلها إرهابيان انتحاريان قرب مفرق المستقبل على طريق مطار دمشقليبي دعشاوي ... نفذ الهجوم الانتحاري في مانشيسترقراءة روسيّة لزيارة ترامب الى السعوديّةالإتصالات ترفع أجر التصريح عن أجهزة الخليويالسورية للنفط: مشاريع استراتيجية للتنقيب عن النفط في البر والبحرمن البحرين إلى البادية... الندم ....بقلم ناصر قنديللماذا غاب اردوغان.. وحضر السيسي لقمة الرياض الاسلامية الامريكية؟ ومن سينضم لعضوية “الناتو” الاسلامي الجديد ومن سيقاطع؟مصري انهال عليه 4 بسكين وقتلوه أمام خطيبته قرب لندن ..والسبب ؟موظّفة تستدرج طالباً إلى أحد الفصول وتغتصبه!في الغوطة.. يقايضون 3 علب سجائر بغرفة نوم!بالفيديو...قناص من حركة "أنصار الله" يردي سعوديين بطلقة واحدةمبادرة المصروف الشهري....معاً سنكمل لمستقبل سورية الأقوى.... التعليم العالي تعلن عن التسجيل المباشر للشواغر المتوافرة من مقاعد الطلاب العرب والأجانب في الدراسات العلياأبرز التطورات على الساحة السورية ليوم الثلاثاء 23-05-2017الجيش السوري يوسع سيطرته شرق حمص رغم تعزيزات «التحالف»تقنية حديثة لتشييد الأبنية السكنية في سوريا"الإسكان" تطرح 1150 مسكناً للإكتتاب العام بضاحية الفيحاءإحذري وضع العطر قبل الخروج في الشمس، فهذه الخطوة أخطر مما تظنين!ما هي أسباب البقع البيضاء على الأظافر وطريقة علاجها؟ محمد عبده ونجله يغنيان لترامبباسم ياخور لـ إيفانكا ترامب: "قعدي عاقلة الله يرضى عليكي"ماذا تعرف عن "صندوق إيفانكا"؟ وكم تبرعت السعودية والامارات له؟فستان إيفانكا ترامب نفد بعد ساعة من وصولها السعودية وهذا سعره "واتساب"..تقنيتان جديدتان تكشفان "ثورة ما بعد الإرسال"عطل يجبر طاقم المحطة الفضائية الدولية على الخروج إلى الفضاء المفتوحالهجوم الإرهابي في بريطانيا: هل يتعظ الغرب؟ ...حميدي العبدالله«يوم الغفران»....بقلم | وضاح عبد ربه

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

صاحبة “الفوضى الخلاقة” تعترف بأن غزو بلادها للعراق وأفغانستان لم يكن من اجل نشر الديمقراطية.. وما هي الدروس المستخلصة من هذا الاعتراف “..


ستدخل السيدة كونداليزا رايس وزيرة الخارجية، ومستشارة الامن القومي الأمريكي السابقة التاريخ لأسباب عدة، ابرزها انها اول سيدة من أصول افريقية تتولى هذا المنصب أولا، ولأنها كانت زعيمة دبلوماسية الحروب في أفغانستان والعراق في زمن رئاسة جورج بوش الابن ثانيا، ولكونها صاحبة “نظرية الفوضى الخلاقة في الشرق الأوسط”، التي نراها تتجسد امامنا حروبا، ودولا فاشلة، وتهجيرا، وتقسيمات طائفية.


السيدة رايس التي خدعت الكثيرين من الكتاب و”المفكرين” العرب من خلال تبريرها للحربين المذكورين آنفا (افغانستان والعراق) بالحديث عن تحويلهما جنتين للديمقراطية وحقوق الانسان والرخاء الاقتصادي، اعترفت في محاضرة لها القتها قبل أيام في معهد بروكينغ الأمريكي “ان الولايات المتحدة لم تذهب الى غزو أفغانستان عام 2001، والعراق عام 2003 من اجل تحقيق الديمقراطية، بل للإطاحة بحركة طالبان التي وفرت ملاذا آمنا لتنظيم “القاعدة”، وحكم الرئيس العراقي صدام حسين في بغداد، الذي كنا نظن انه كان يعيد بناء ترسانة من أسلحة الدمار الشامل”.

لا شك ان هذا الاعتراف جاء متأخرا ولكنه على درجة كبيرة من الأهمية لانه يقدم تفسيرات دقيقة، وواضحة، لما يجري حاليا من عمليات تفتيت للدول القطرية، خاصة في سورية واليمن وليبيا، تحت عنوان الديمقراطية وحقوق الانسان.
لا نجادل مطلقا بأن سجلات هذه على صعيد حقوق الانسان لم تكن وردية ، لكن ما ازعج الولايات المتحدة وحلفاءها الأوروبيين والعرب كان طموحات حكوماتها في امتلاك أسباب القوة العسكرية، ومعارضتها بشدة لدولة الاحتلال الاسرائيلي، وتصديها للمشاريع الامريكية في المنطقة المسخرة لخدمة دولة الاحتلال، واضعاف الجميع حتى تبقى قوية متفوقة.
الحكومات التي تسير في الفلك الأمريكي وتستضيف قواعد عسكرية أمريكية، وتآمرت على العراق وأفغانستان، وغزت اليمن لاحقا، لم تتعرض لغزو امريكي، ولم تشهد ثورات تطالب بالحرية وحقوق الانسان وتطبيق القيم الديمقراطية، بل استمرت في الحكم، وانتقلت الى مقعد القيادة في المنطقة العربية، وهيمنت على الجامعة العربية، ومولت حروب التفتيت وسلحتها، رغم انها لم تعرف الحد الأدنى من اشكال الديمقراطية والحريات وحقوق الانسان، ولم يعرف مواطنوها صناديق الاقتراع، او البرلمانات المنتخبة.
اعتراف السيدة رايس لن يعيد لنا حياة مليون عراقي استشهدوا من جراء الغزو الأمريكي، ولا مئات الآلاف من الشهداء الليبيين والافغان واليمنيين، الى جانب الجرحى واليتامى والارامل، ولكنه يظل مهما من ناحية كشف “كتائب الدجل” العربية، في الحكومات ومؤسسات الاعلام والجامعات والندوات والمعاهد البحثية، الذين تجندوا في خدمة المشاريع الامريكية هذه، بقصد او بدون قصد، وهيمنوا على المنابر، وما زالوا، لسنوات عديدة باعتبارهم الحضاريين الديمقراطيين الداعمين للحريات وحقوق الانسان.
و كنا من المشككين بالادعاءات الامريكية حول الديمقراطية ، والمعارضين بشراسة لكل حروبها في أفغانستان والعراق وليبيا وسورية واليمن، المدعومة بقوى محلية وإقليمية، وطالنا الكثير بسبب ذلك، وكظمنا الغيظ، وها هي الأيام تكشف الحقائق واضحة امام الملأ دون أي رتوش.
لن نشكر السيدة رايس على اعترافها المتأخر، لان اياديها، مثل رئيسها جورج بوش، وأعضاء ادارته، ملطخة بدماء شهدائنا، ولكننا نحترم شجاعتها في قول الحقيقة، او بعضها، لعل بعض المخدوعين العرب، وما اكثرهم يعودون الى رشدهم، ويعترفون بخطاياهم أيضا، وان كنا فاقدين الامل في هذا المضمار.
“راي اليوم”


   ( الخميس 2017/05/18 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/05/2017 - 7:08 ص

فيديو

مشاهد مميزة من تقدم قوات الجيش السوري جنوب تدمر   

كاريكاتير

..........................

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو: أمام ملايين المشاهدين...ترامب يحرج نتنياهو بتجاهله ومعانقة زوجته! للاسف ...اقترن اسم "الارهاب" بالعرب ...شاهدوا كميرا خفية اجنبية ؟ ظهور شبح بلا انعكاس بالمرآة يثير الرعب والجدل في متجر! بالفيديو.. شاهد سقوط صندوق حديدي على شخص أثناء مروره صدفة في الطريق "أمك ماتت وستظلين وحيدة".. التحقيق مع سعودية أبكت طفلةً بعد أن أوهمتها بوفاة والدتها بمقطع فيديو أشهر لقطات اقتحام الملاعب ميلانيا ترامب ترفض وضع يدها بيد ترامب لدى وصولهما الى "إسرائيل"؟ المزيد ...