الجمعة30/9/2016
م19:49:35
آخر الأخبار
مفتي الوهابية يحذر السعوديين من مصير مشابه لسوريا واليمن؟!السعودية تعرب عن قلقها من اعتماد قانون "جاستا" وتحذر من عواقبه الخطيرةنجاة النائب العام المصري المساعد من انفجار استهدف موكبه في القاهرة( جاستا )… يوم استفاقت السعودية فجأة على جرائم (الشيطان)!مدير الإدارة السياسية يكشف الخبرات التي اكتسبها الجيش السوري من الجيش الروسي أهالي قدسيا يطالبون أفراد المجموعات المسلحة بالمغادرة والإسراع بتحقيق المصالحة في المدينة13 شهيداً و 40 جريحاً نتيجة اعتداءات إرهابية بالقذائف على أحياء سكنية في حلبالمهندس ترجمان يؤكد أهمية المساندة الفعالة التي تقدمها القوات الروسية للجيش العربي السوري في حربه على الإرهابالخارجية الروسية: مدير وكالة الاستخبارات الأمريكية لم يف بوعده بفصل “المعارضة السورية” عن الإرهابيينالخارجية الروسية: موسكو لن تجري أي اتصالات مع إرهابيي “داعش” و”النصرة” حتى لو ألقوا السلاحاختتام فعاليات معرض “سيريامود” خريف وشتاء 2017قرار الكونغرس يهوي بالريال السعوديمصير أسود ينتظر أسرة بنو سعود....بقلم طالب زيفا الباحث في الشأن السياسي.واشنطن تهدّد موسكو بوقف التعاون: نحو نقل «معركة حلب» إلى مجلس الأمنبالتفاصيل.. فضيحة كبيرة بطلتها أميرة سعودية!ضيحة مدوية لطبيب نسائي فلسطيني يرتكب جريمة غريبة بحق مريضاته!!؟ "شبل داعشي" يقتل أميره بعد يوم على زواجه بوالدته!الجربا يصل مطار رميلان يرافقه جمال سليمان على متن حوامة أميركية ويلتقي قيادات كردية!?التعليم العالي تعلن الحدود الدنيا للقبول في كليات الفنون الجميلة والتربية الرياضية لحملة الشهادة الثانوية الفرع الأدبيمجلس التعليم العالي يقرر تسوية أوضاع أعضاء الهيئة التعليمية المعتبرين بحكم المستقيلطيران “التحالف الدولي” يواصل استهدافه البنى التحتية السورية ويدمر جسري الطريف والشيحان بريف دير الزوروحدات من الجيش العربي السوري تستعيد كتل أبنية في منطقة سليمان الحلبي بحلب .. سلاح الجو يدمر آليات لإرهابيي “جيش الفتح” بريف حماة الشماليمهلة أخيرة للمتأخرين لتسيد الأقساط للإسكانالإسكان تمنح المكتتبين أو المخصصين في مشاريعها والمتأخرين عن تسديد الأقساط مهلة لغاية 15 كانون الاول من العام الجاريصحة كل من الزوجين تعتمد على إسعاد الآخر لهذه المخاطر الصحية لن تنامَ بعد اليوم وهاتفك بجانبكالمشاهد الأولى لـ "شوق" تنطلق في بيروت قريباًسعد مينه يخوض ثاني تجاربه في الدراما العربية المشتركةهذه الأسرار لن تقولها مضيفات الطيران لك!صاحب أفضل ذاكرة في العالم يُمنع من دخول الكازينوهاتصور لانفجار أيفون 7 بلس تثير ضجة على الانترنتصنع محرك فائق القوة للطائرة الروسية الصينية الضخمة المنتظرة بعد اعترافات القائد في النصرة «أبو العز» ....بقلم حميدي العبدالله"النصرة" جيش واشنطن الاحتياطي....بقلم قاسم عز الدين

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

اجتماع "الأصدقاء" في الأردن: شرم شيخ جديد ...يونس عودة


لم يكن اجتماع أحد عشر وزيراً للخارجية، لدولٍ أعلنت عداءها لسورية منذ اليوم الأول لرفضها الخضوع للإملاءات الأميركية في نيسان 2003 مفاجئاً في قراراته المعلنة والمبطنة، لا سيما تلك المتعلقة بالتهديد والوعيد وعظائم الأمور إذا لم تنفذ الرغبات الأميركية، والشهوات التركية - الخليجية بأن يكون لحكامها مكانة بين الجواري الأوروبية، بعد الحظوة "الإسرائيلية" المبتغاة مهما بلغ منسوب سفك الدم السوري.

وبغض النظر عن المواقف المتناقضة التي حملها البيان الختامي إلى حد يعتقد القارئ أن أحد عشر شخصاً مرَّر كل منهم مبتغاه وأحقاده، وبغض النظر عن المضامين التناحرية بسبب قلة الإدراك السياسي للطفيليات من جهة، وللحبكة الخبيثة التي طرزها أصحاب السطوة والقوة من جهة أخرى، فمن حيث الشكل والحضور ثمة مؤشرات مهمة، إذ إن الاجتماع وهو السادس من نوعه، لم يحضره سوى 11 دولة، أي أقل بـ97 دولة من حضور الاجتماع الأول في تونس الجريحة والمتألمة قبل سنة وثلاثة أشهر، والذي نجم عن تحشيد عالمي ركنه الأساسي التضليل الأميركي - التركي - "الإسرائيلي" - الفرنسي، والأحقاد السعودية - القطرية الناجمة عن العُقد الدونية، أي بعملية حسابية بسيطة خسر أصحاب المشروع التدميري الغالبية العظمى من الدول "المغشوشة"، والتي كانت ضحية الكذب والمداهنة وحقائب الإغراء الشريرة، واكتشاف بعض الدول المغلوب على أمرها أن وجودها في مثل تلك الاجتماعات ما هو إلا من باب التعداد أو الخضوع الأعمى لتحالف شاذ عن الحق والعدالة والديمقراطية، كما لا يجوز نسيان تبدد ما يسمى "المجلس الوطني"، الذي اختير آنذاك في تونس ممثلاً للشعب السوري من قبل أميركا وتركيا، وببصمة خليجية.

ومن حيث الشكل أيضاً، فإن لمحة سريعة على الدول العربية الملزمة برضاها أو رغماً عنها، يتضح أنها الدول نفسها التي كونتها الإدارة الأميركية في شرم الشيخ المصري عام 1996، بعد تنامي روح المقاومة في الدول العربية والإسلامية، ومنحتها تسمية "دول الاعتدال العربي"، أي بتسمية أوضح؛ الدول التي تنفذ المشروع الأميركي في مواجهة قوى المقاومة والرافضة للإذلال والاحتلال.

وثمة بالطبع من يسأل: ألم تحصل تغييرات في النظرة إلى الأمور بعد "التخريف" العربي؟ ليجيب من تلقائه: إن هؤلاء هم أنفسهم، وما يزالون، دمى، وإن تغيّرت وجوه البعض أو تغير مسمى لواحد لا أكثر.

لذلك يمكن فهم الوظيفة التي يقوم بها النظام الأردني الذي تم اختيار الأرض التي يحكمها لتكون مكاناً للاجتماع الأخير لأعداء سورية، سيما أن واشنطن ألزمت قادة "الإخوان" بالهدوء قبيل الاجتماع، بموازاة استهتار النظام بمشاعر غالبية الشعب الأردني المؤيد لسورية ضد ما تشهده من إرهاب، وهناك من يؤكد أن الإدارة الأميركية هي التي ألزمت النظام بطلب تموضع بطاريات صواريخ "باتريوت" في الأردن بزعم تعزيز الدفاعات الجوية، من دون أن يعلن من ستواجه هذه الصواريخ التي سيديرها الأميركيون حتماً، وبالطبع لن تكون في مواجهة الطائرات "الإسرائيلية".

خلاصة القول، إن اجتماع الأردن الذي كرر التهديد الممجوّج بتسليح المعارضة بأسلحة فتاكة، لم يقدم فكرة للحل السياسي الذي تحدث عنه، إنما نثر مزيداً من النفط السائل والمسيل على النار السورية، من خلال الخلاصة التي جهد الجهابذة في التوصل إليها، وهي حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة، من ضمنها الرئاسية، والسيطرة على الأجهزة الأمنية والعسكرية كلها، ليصلوا إلى تحديد تبني دستور جديد كختام لعمليتهم الانتقالية الموهومة، من دون أن يسألوا الشعب السوري عن رأيه وطموحاته.

جملة تصدّرت بياناً للقوى الوطنية في الأردن، اختزلت ما اعتبرته طفح الكيل: "لا أهلاً ولا سهلاً.. لا بالضيوف ولا بالمضيفين".
سورية الآن - الثبات


   ( الخميس 2013/05/30 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 30/09/2016 - 7:49 م
فيديو

مشاهد من المناطق التي سيطر عليها الجيش السوري في حي بستان الباشا بحلب

إلى روح شهداء مشفى الكندي ....أبت ان تذل النفوس الكرام 29/9/2016

 

كاريكاتير

بان كي مون انتقل من القلق للهلع بعد تقدم الجيش العربي السوري في حلب .
 

الأجندة
تابعنا على فيسبوك

بالفيديو.. موقف محرج لعريس فشل في حمل عروسه بالفيديو: نصب فخاً للص.. فاكتشف أنها جارته بالفيديو: جراح وممرضة يرقصان أثناء عملية جراحية بالفيديو.. امرأة تقفز على سيارة لص سرقها وتواجهه بحذائها! هذه هي ملكة جمال الكون.. التي وصفها ترامب بـ "الخنزيرة" كارداشيان تحاسب رجلا تمكن من تقبيل "مؤخرتها"!!؟ شاهد...موقف محرج لقوات التدخل السريع الأمريكية المزيد ...