الثلاثاء 30/9/2014 14:47:44 م
   "داعش" و"النصرة" يخططان للزحف باتجاه الداخل اللبناني     «داعش» يوافق «النصرة»: جعجعة بلا طحين! ....صهيب عنجريني     الجولاني يحذر المسلحين من الانضمام «للتحالف»     ماذا حصل عشية دخول "انصار الله" الى صنعاء؟....نضال حماده     "داعش" تقترب من عين العرب رغم القصف الاميركي     مقاتلات سورية وأميركية تغير على مواقع (داعش) في منبج بحلب.. وغارات للتحالف على مواقع التنظيم بريف الرقة     العماد الفريج يجول على عدرا العمالية: الجيش العربي السوري قادر على الحسم ودحر المؤامرة      وزارة الكهرباء: اعتداء ارهابي على خط الغاز المغذي للمنطقة الجنوبية من قبل المجموعات الإرهابية     البرلمان التركي يبحث مشروع قرار يمنح الجيش حق استخدام القوة في سوريا     ضابط أميركي سابق: نشعر بالذهول لمقدار الفكر الاستراتيجي الذي يظهره الأسد     تراجع بسعر الذهب وارتفاع للدولار     هيئة المواصفات السورية تحصل على جائزة القوس الذهبي الدولي الأوربي     ما هو السيناريو التي تحاول واشنطن منع الجيش السوري من تحقيقه     تركيا تبتز أميركا... وأميركا تبتزّ العرب ....د. وفيق ابراهيم     طبيب لبناني يوهم مرضاه بالسرطان للتربح     القاهرة : أمين شرطة يغتصب فتاة معاقة ذهنيا داخل حجز قسم إمبابة     سوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموال      خبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السورية     بالفيديو| مقتل قائد مايسمى " لواء فتح الشام" وقائد "جيش الأمة" بالغوطة الشرقية برصاص مجهول     بالفيديو | أهالي العراق يقبضون على سعودي إرهابي داعشي قبل أن يفجر نفسه     بدء التسجيل للتقدم لامتحان التمريض الموحد للجامعات السورية     نصائح للطلاب للتغلب على النوم أثناء المذاكرة     وحدات من الجيش والقوات المسلحة تحقق اصابات مباشرة في صفوف الارهابيين بريف حمص     مقتل قائد كتيبة أبابيل الغوطة الشرقية التابعة لفيلق عمر بدوما ..وارهابيون يفجرون أربع سيارات مفخخة بمقرات وأوكار نظراء لهم في ريف درعا.     صور وفيديو/ فولكس فاجن تزيح الستار عن جيتا 2015 الجديدة     صور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 2015     حسومات تصل إلى 50 بالمئة في الفنادق التي تملكها وزارة السياحة     استقبال طلبات التنازل عن المساكن.. وتثبيت التصرف للمكتتبين «بالإسكان»‏..من بداية تشرين الاول القادم     الكيسات المائية ..عدو يعيش معك.... (الاسباب وطرق العلاج)     هذه هي فوائد الكركم: بهار ذهبي يصنع العجائب     خنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصين     ماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنيا     سلاف فواخرجي، تفتتح مشاريعها لموسم دراما 2015، بمسلسل "حارة المشرقة"     "الرهان" تفتح موسم بسام كوسا في "صرخة روح"     "صنع في فلسطين".. شعار جديد لترويج المنتجات الإسرائيلية     الارهابي بندر يتعرض للسرقة في مراكش     علماء من نيويورك يكشفون عن تقنية "إخفاء الأجسام من العين المجردة" (فيديو)     مخترع سوري يفوز بجائزتي أوروبا الكبرى والذهبية     آفاق.. على طاولة القيادة الدولية .....بقلم د. فؤاد شربجي     وراء الإرهاب.. حرب الغاز ....تيري ميسان   آخر الأخبار
اّخر تحديث  30/09/2014 - 2:47 م
صباح الخير سورية
اهم الاحداث المحلية

مقالات مختارة
خبر جديد
صورة وتعليق

الوطن غالي ...وبالروح نفديه

"ياما تحت السوائي دواهي"

كاريكاتير

المواضيع الأكثر قراءة
ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

اجتماع "الأصدقاء" في الأردن: شرم شيخ جديد ...يونس عودة


لم يكن اجتماع أحد عشر وزيراً للخارجية، لدولٍ أعلنت عداءها لسورية منذ اليوم الأول لرفضها الخضوع للإملاءات الأميركية في نيسان 2003 مفاجئاً في قراراته المعلنة والمبطنة، لا سيما تلك المتعلقة بالتهديد والوعيد وعظائم الأمور إذا لم تنفذ الرغبات الأميركية، والشهوات التركية - الخليجية بأن يكون لحكامها مكانة بين الجواري الأوروبية، بعد الحظوة "الإسرائيلية" المبتغاة مهما بلغ منسوب سفك الدم السوري.

وبغض النظر عن المواقف المتناقضة التي حملها البيان الختامي إلى حد يعتقد القارئ أن أحد عشر شخصاً مرَّر كل منهم مبتغاه وأحقاده، وبغض النظر عن المضامين التناحرية بسبب قلة الإدراك السياسي للطفيليات من جهة، وللحبكة الخبيثة التي طرزها أصحاب السطوة والقوة من جهة أخرى، فمن حيث الشكل والحضور ثمة مؤشرات مهمة، إذ إن الاجتماع وهو السادس من نوعه، لم يحضره سوى 11 دولة، أي أقل بـ97 دولة من حضور الاجتماع الأول في تونس الجريحة والمتألمة قبل سنة وثلاثة أشهر، والذي نجم عن تحشيد عالمي ركنه الأساسي التضليل الأميركي - التركي - "الإسرائيلي" - الفرنسي، والأحقاد السعودية - القطرية الناجمة عن العُقد الدونية، أي بعملية حسابية بسيطة خسر أصحاب المشروع التدميري الغالبية العظمى من الدول "المغشوشة"، والتي كانت ضحية الكذب والمداهنة وحقائب الإغراء الشريرة، واكتشاف بعض الدول المغلوب على أمرها أن وجودها في مثل تلك الاجتماعات ما هو إلا من باب التعداد أو الخضوع الأعمى لتحالف شاذ عن الحق والعدالة والديمقراطية، كما لا يجوز نسيان تبدد ما يسمى "المجلس الوطني"، الذي اختير آنذاك في تونس ممثلاً للشعب السوري من قبل أميركا وتركيا، وببصمة خليجية.

ومن حيث الشكل أيضاً، فإن لمحة سريعة على الدول العربية الملزمة برضاها أو رغماً عنها، يتضح أنها الدول نفسها التي كونتها الإدارة الأميركية في شرم الشيخ المصري عام 1996، بعد تنامي روح المقاومة في الدول العربية والإسلامية، ومنحتها تسمية "دول الاعتدال العربي"، أي بتسمية أوضح؛ الدول التي تنفذ المشروع الأميركي في مواجهة قوى المقاومة والرافضة للإذلال والاحتلال.

وثمة بالطبع من يسأل: ألم تحصل تغييرات في النظرة إلى الأمور بعد "التخريف" العربي؟ ليجيب من تلقائه: إن هؤلاء هم أنفسهم، وما يزالون، دمى، وإن تغيّرت وجوه البعض أو تغير مسمى لواحد لا أكثر.

لذلك يمكن فهم الوظيفة التي يقوم بها النظام الأردني الذي تم اختيار الأرض التي يحكمها لتكون مكاناً للاجتماع الأخير لأعداء سورية، سيما أن واشنطن ألزمت قادة "الإخوان" بالهدوء قبيل الاجتماع، بموازاة استهتار النظام بمشاعر غالبية الشعب الأردني المؤيد لسورية ضد ما تشهده من إرهاب، وهناك من يؤكد أن الإدارة الأميركية هي التي ألزمت النظام بطلب تموضع بطاريات صواريخ "باتريوت" في الأردن بزعم تعزيز الدفاعات الجوية، من دون أن يعلن من ستواجه هذه الصواريخ التي سيديرها الأميركيون حتماً، وبالطبع لن تكون في مواجهة الطائرات "الإسرائيلية".

خلاصة القول، إن اجتماع الأردن الذي كرر التهديد الممجوّج بتسليح المعارضة بأسلحة فتاكة، لم يقدم فكرة للحل السياسي الذي تحدث عنه، إنما نثر مزيداً من النفط السائل والمسيل على النار السورية، من خلال الخلاصة التي جهد الجهابذة في التوصل إليها، وهي حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة، من ضمنها الرئاسية، والسيطرة على الأجهزة الأمنية والعسكرية كلها، ليصلوا إلى تحديد تبني دستور جديد كختام لعمليتهم الانتقالية الموهومة، من دون أن يسألوا الشعب السوري عن رأيه وطموحاته.

جملة تصدّرت بياناً للقوى الوطنية في الأردن، اختزلت ما اعتبرته طفح الكيل: "لا أهلاً ولا سهلاً.. لا بالضيوف ولا بالمضيفين".
سورية الآن - الثبات


   ( الخميس 2013/05/30 SyriaNow)  
إن التعليقات المنشورة لاتعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع "سوريا الآن" الذي لا يتحمل أي أعباء معنوية أو مادية من جرائها
ملاحظة : نعتذر عن نشر أي تعليق يحوي عبارات "غير لائقة"
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check

 طباعة طباعة     عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية    مشاركة  

من المحـافـظـــات
من هـنــا وهـنـــاك


بالصور.. ثور ضخم يهاجم عروسين!.. فماذا فعلا؟

بالفيديو.. بريطانية تقارع لصا وتستعيد سيارتها منه

مقهى يحمل اسم «داعش» بالقرب من منزل أوباما

بالصور: أنثى نمر "تصادق" فريستها نصف ساعة

بالصور| صراع بين لبوة وتماسيح على جثة لفرس النهر

ملكة جمال تفقد لقبها تهرب مع التاج!

فيديو: كاميرا تكشف خداع شاب رمى بنفسه أمام سيارة للحصول على تعويض
...اقرأ المزيد