الجمعة 27/3/2015 3:53:19 ص
اطلالة للسيد نصر الله الجمعة حول آخر التطوراتعدوان سعودي بغطاء عربي ورعاية أميركيةتواصل الغارات العدوانية على اليمنحزب الله: العدوان على اليمن مغامرة تسير بالمنطقة نحو مزيد من التوترحيدر: أي تغير بالمواقف الدولية حيال سورية يجب أن يترجم على أرض الواقعالرئيس الأسد لوفد بلجيكي: دول أوروبية ترتكب خطأ فادحا بتحالفها مع دول داعمة للإرهابالمعلم للوفد البرلماني البلجيكي: سورية مستمرة بمكافحة الإرهاب التكفيري الذي تؤكد جرائمه الحاجة إلى تعاون دولي في مكافحتهقفا نضحك… مقعد سورية الشاغر!....بقلم الكاتب المصري: مختار عيسىالعميد جزائري: العدوان على اليمن جاء بقرار اميركا وبتنفيذ عملائهاردود الفعل على "عاصفة الحزم": روسيا تدعو للحوار وتركيا تؤيدالجمارك تضبط معملاً لتزوير الشامبو وأدوات التجميل وغرفة صناعة دمشق تطلب محكمة خاصة بالتزويرالاتحاد السوري لشركات التأمين يبحث مع العدل إنشاء محاكم متخصصة بقضايا التأمينحذاري من المصيدة اليمنية... بقلم فخري هاشم السيد رجب" صحفي كويتي"العقل السعودي و«الإسرائيلي» انتحاري؟ ....بقلم ناصر قنديللبنان | قتل جدّته من اجل 600 الف ليرة لبنانية !!!مصر | ابن 17 عاما يذبح جدته ليشتري هدية لحبيبته وأمهاسوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموال خبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السوريةبالفيديو / انصار الله في اليمن يستولون على دبابات وغنائم ‫‏سعودية‬مقتل نائب القائد العسكري العام لـ "حركة احرار الشام" وعقلها المدبرالتعليم العالي: 9 منح ضمن مفاضلة التبادل الثقافي مع روسياMTN سورية تشارك في رعاية ورشة عمل "تطور منظومات الاتصالات النقالة والانتقال إلى الجيل الرابع"الجيش يدك أوكارا للتنظيمات الإرهابية المرتبطة بنظام أردوغان الإخواني في ريف حلب الشمالي والغربياحكام السيطرة على مرتفعات استراتيجية في جبال الزبداني ويقضي على أعداد كبيرة من الإرهابيين بمحيط مدينة إدلبصور وفيديو/ فولكس فاجن تزيح الستار عن جيتا 2015 الجديدةصور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 2015إسمنت عدرا تنتج نحو 2200 طن يومياًوزارة السياحة تمنح رخصة إشادة سياحية لفندق إقامة بكلفة 416,6 مليون ليرة في المزة بدمشقأسباب تشكل حصى المرارة وآثارها على الجسممرض التهاب الكبد بسورية: نقابة الأطباء تكشف الخباياخنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصينماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنياما حقيقة زواج ديما قندلفت من وزير سوري؟دريد لحام يفكر بكتابة مذكراتهبالصور: تشابه مدهش بين أبناء وآبائهمطرد عامل أمريكي بسبب وشم "داعش" على شفتهأبل تستعد لإصدار ثلاث أجهزة جديدة من آيفونأحد طياري”الألمانية”خرج من قمرتها وزميله صدّ عودتهوجَنَت على نفسها... الرياض .....بقلم إبراهيم الأمينالخارجية: سورية تؤكد على احترام سيادة اليمن ووحدته وتدعو الأطراف اليمنية إلى الحوار للتوصل إلى حل سياسي آخر الأخبار
اّخر تحديث  27/03/2015 - 3:49 ص
صباح الخير سورية
مقالات مختارة
اهم الاحداث المحلية

خبر جديد
كاركاتير

بدون تعليق 

ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

تابعنا على فيسبوك

اجتماع "الأصدقاء" في الأردن: شرم شيخ جديد ...يونس عودة


لم يكن اجتماع أحد عشر وزيراً للخارجية، لدولٍ أعلنت عداءها لسورية منذ اليوم الأول لرفضها الخضوع للإملاءات الأميركية في نيسان 2003 مفاجئاً في قراراته المعلنة والمبطنة، لا سيما تلك المتعلقة بالتهديد والوعيد وعظائم الأمور إذا لم تنفذ الرغبات الأميركية، والشهوات التركية - الخليجية بأن يكون لحكامها مكانة بين الجواري الأوروبية، بعد الحظوة "الإسرائيلية" المبتغاة مهما بلغ منسوب سفك الدم السوري.

وبغض النظر عن المواقف المتناقضة التي حملها البيان الختامي إلى حد يعتقد القارئ أن أحد عشر شخصاً مرَّر كل منهم مبتغاه وأحقاده، وبغض النظر عن المضامين التناحرية بسبب قلة الإدراك السياسي للطفيليات من جهة، وللحبكة الخبيثة التي طرزها أصحاب السطوة والقوة من جهة أخرى، فمن حيث الشكل والحضور ثمة مؤشرات مهمة، إذ إن الاجتماع وهو السادس من نوعه، لم يحضره سوى 11 دولة، أي أقل بـ97 دولة من حضور الاجتماع الأول في تونس الجريحة والمتألمة قبل سنة وثلاثة أشهر، والذي نجم عن تحشيد عالمي ركنه الأساسي التضليل الأميركي - التركي - "الإسرائيلي" - الفرنسي، والأحقاد السعودية - القطرية الناجمة عن العُقد الدونية، أي بعملية حسابية بسيطة خسر أصحاب المشروع التدميري الغالبية العظمى من الدول "المغشوشة"، والتي كانت ضحية الكذب والمداهنة وحقائب الإغراء الشريرة، واكتشاف بعض الدول المغلوب على أمرها أن وجودها في مثل تلك الاجتماعات ما هو إلا من باب التعداد أو الخضوع الأعمى لتحالف شاذ عن الحق والعدالة والديمقراطية، كما لا يجوز نسيان تبدد ما يسمى "المجلس الوطني"، الذي اختير آنذاك في تونس ممثلاً للشعب السوري من قبل أميركا وتركيا، وببصمة خليجية.

ومن حيث الشكل أيضاً، فإن لمحة سريعة على الدول العربية الملزمة برضاها أو رغماً عنها، يتضح أنها الدول نفسها التي كونتها الإدارة الأميركية في شرم الشيخ المصري عام 1996، بعد تنامي روح المقاومة في الدول العربية والإسلامية، ومنحتها تسمية "دول الاعتدال العربي"، أي بتسمية أوضح؛ الدول التي تنفذ المشروع الأميركي في مواجهة قوى المقاومة والرافضة للإذلال والاحتلال.

وثمة بالطبع من يسأل: ألم تحصل تغييرات في النظرة إلى الأمور بعد "التخريف" العربي؟ ليجيب من تلقائه: إن هؤلاء هم أنفسهم، وما يزالون، دمى، وإن تغيّرت وجوه البعض أو تغير مسمى لواحد لا أكثر.

لذلك يمكن فهم الوظيفة التي يقوم بها النظام الأردني الذي تم اختيار الأرض التي يحكمها لتكون مكاناً للاجتماع الأخير لأعداء سورية، سيما أن واشنطن ألزمت قادة "الإخوان" بالهدوء قبيل الاجتماع، بموازاة استهتار النظام بمشاعر غالبية الشعب الأردني المؤيد لسورية ضد ما تشهده من إرهاب، وهناك من يؤكد أن الإدارة الأميركية هي التي ألزمت النظام بطلب تموضع بطاريات صواريخ "باتريوت" في الأردن بزعم تعزيز الدفاعات الجوية، من دون أن يعلن من ستواجه هذه الصواريخ التي سيديرها الأميركيون حتماً، وبالطبع لن تكون في مواجهة الطائرات "الإسرائيلية".

خلاصة القول، إن اجتماع الأردن الذي كرر التهديد الممجوّج بتسليح المعارضة بأسلحة فتاكة، لم يقدم فكرة للحل السياسي الذي تحدث عنه، إنما نثر مزيداً من النفط السائل والمسيل على النار السورية، من خلال الخلاصة التي جهد الجهابذة في التوصل إليها، وهي حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة، من ضمنها الرئاسية، والسيطرة على الأجهزة الأمنية والعسكرية كلها، ليصلوا إلى تحديد تبني دستور جديد كختام لعمليتهم الانتقالية الموهومة، من دون أن يسألوا الشعب السوري عن رأيه وطموحاته.

جملة تصدّرت بياناً للقوى الوطنية في الأردن، اختزلت ما اعتبرته طفح الكيل: "لا أهلاً ولا سهلاً.. لا بالضيوف ولا بالمضيفين".
سورية الآن - الثبات


   ( الخميس 2013/05/30 SyriaNow)  
إن التعليقات المنشورة لاتعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع "سوريا الآن" الذي لا يتحمل أي أعباء معنوية أو مادية من جرائها
ملاحظة : نعتذر عن نشر أي تعليق يحوي عبارات "غير لائقة"
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check

 طباعة طباعة     عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية    مشاركة  

من المحـافـظـــات
 
من هـنــا وهـنـــاك
تابع الابراج يوميا
 


على ارتفاع 34 ألف قدم ..بالفيديو: قبطان طائرة يتقدم للزواج من مضيفة في الطائرة

راقصة استعراضية تتباهى بعاهتها وترفض التجميل

فيديو: معركة نسائية حامية بين عروس وعشيقة زوجها في حفل زفاف

أنجلينا جولي تستأصل مبيضيها خشية السرطان

مصرع ألماني في هجوم نادر لسمكة قرش في مصر

راكب طائرة أمريكية ربما التقط أجمل صورة لكسوف الجمعة

فيديو: دبابة أمام قناة "بي بي سي" تطالب بعودة كلاركسون لـ "توب غير"
...اقرأ المزيد