الأربعاء25/5/2016
م15:53:18
آخر الأخبار
لبناني بين انتحاريي جبلة وطرطوس.. بحسب مصادر تنظيم (داعش ) الارهابي؟هذا ما سيتناوله السيد نصر الله اليوم ..مجلس الأمة الكويتي يوافق على رفع الحصانة عن النائب دشتي بزعم ما سماه “الإساءة” للنظام السعوديالمصرية أرسلت إشارات عن حرارة مرتفعة في القمرةحصيلتها ارتفعت إلى 154 شهيداً بتفجيرات جبلة وطرطوس .. ومصر واليمن تخرجان عن «الصمت العربي»محافظ طرطوس:عودة العمل إلى جميع المرافق الحيوية وصرف التعويضات للسائقين المتضررين من التفجيرات الإرهابيةالرئيس الأسد يصدر مرسوما بدعوة مجلس الشعب للدور التشريعي الثاني للانعقاد لأول مرة في 6 حزيران القادمالاخبار| اعتداءات طرطوس وجبلة الإرهابيّة: رسائل إلى موسكو؟.... صهيب عنجرينيمجلس الأمن الدولي يدين بأشد العبارات الهجمات الإرهابية في مدينتي جبلة وطرطوسموسكو تؤكد التوصل إلى اتفاق مع واشنطن بشأن التنسيق العسكري ..و تؤجل العمل العسكري ضد (النصرة) في سوريا!منح فلاحي الحسكة شهادات المنشأ الزراعي لتسليم محاصيل القمح والشعيرالذهب يتراجع قرب أدنى مستوياته خلال ثلاثة أسابيع ونصف الأسبوعالسعودية.. لقوات عربية في سورية!بين تهدئة الغوطة ومهلة حلب: هدوء ما قبل العاصفة؟سعودية تقتل خادمتها طعناً اثر مشادة بينهما ثم تبلغ عن نفسها تفاصيل مريعة عن حادثة دفن 5 هنود أحياء بالسعودية!وثيقة مسربة عن داعش قبل انطلاق معارك الفلوجة: فجروا البيوت والمساجدوسائل إعلام عربية ترقص فرحا بتفجيرات الساحل السوري!!وزارة الخارجية والمغتربين تحدد السبت المقبل موعداً لإجراء المقابلات الشفهية للمتخلفين من المتقدمين إلى مسابقتهاصالة الف نُون للفنون تفتح ابوابها لتتحدى العنف والارهاب بالفن والجمال والإنسانياتارهابيو "جيش الإسلام" و"فيلق الرحمن" يتفقان على وقف إطلاق النارمقتل شيشانيَين اثنين من ‘‘أجناد القوقاز‘‘ في اشتباكات شمال اللاذقيةالإسكان: طرح وحدات عقارية للإيجارالرئيس الأسد يصدر مرسوماً تشريعياً يقضي بعد النسخة الرقمية لوقوعات الحقوق العينية المنقولة عن الصحيفة العقارية ذات صفة قانونيةمفاجأة: امتناعك عن الطعام الدسم يزيدك سمنةارتفاع ضغط الدم مؤشر على أمراض الكلىكيف علق نجوم سوريا على تفجيرات طرطوس وجبلة؟انتحار أمل عرفة بعد اتهامها بالخيانةفي صمتٍ تام.. قناة "العربية"السعودية تنفّذ أكبر عملية فصل منذ تأسيسها امرأة ارضعت طفلة متروكة في الشارع6 أجهزة في المنزل تقطع إشارة الواي فاي عن جهازك وتتسبب ضعف الإنترنتسكان الأرض سيشاهدون كوكب المريخ بالعين المجردةالوليمة العثمانية .. وان تكن ذئبا .. سـتأكلك الذئاب !! ...نارام سرجوننحو نهاية مفاوضات جنيف

 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

اجتماع "الأصدقاء" في الأردن: شرم شيخ جديد ...يونس عودة


لم يكن اجتماع أحد عشر وزيراً للخارجية، لدولٍ أعلنت عداءها لسورية منذ اليوم الأول لرفضها الخضوع للإملاءات الأميركية في نيسان 2003 مفاجئاً في قراراته المعلنة والمبطنة، لا سيما تلك المتعلقة بالتهديد والوعيد وعظائم الأمور إذا لم تنفذ الرغبات الأميركية، والشهوات التركية - الخليجية بأن يكون لحكامها مكانة بين الجواري الأوروبية، بعد الحظوة "الإسرائيلية" المبتغاة مهما بلغ منسوب سفك الدم السوري.

وبغض النظر عن المواقف المتناقضة التي حملها البيان الختامي إلى حد يعتقد القارئ أن أحد عشر شخصاً مرَّر كل منهم مبتغاه وأحقاده، وبغض النظر عن المضامين التناحرية بسبب قلة الإدراك السياسي للطفيليات من جهة، وللحبكة الخبيثة التي طرزها أصحاب السطوة والقوة من جهة أخرى، فمن حيث الشكل والحضور ثمة مؤشرات مهمة، إذ إن الاجتماع وهو السادس من نوعه، لم يحضره سوى 11 دولة، أي أقل بـ97 دولة من حضور الاجتماع الأول في تونس الجريحة والمتألمة قبل سنة وثلاثة أشهر، والذي نجم عن تحشيد عالمي ركنه الأساسي التضليل الأميركي - التركي - "الإسرائيلي" - الفرنسي، والأحقاد السعودية - القطرية الناجمة عن العُقد الدونية، أي بعملية حسابية بسيطة خسر أصحاب المشروع التدميري الغالبية العظمى من الدول "المغشوشة"، والتي كانت ضحية الكذب والمداهنة وحقائب الإغراء الشريرة، واكتشاف بعض الدول المغلوب على أمرها أن وجودها في مثل تلك الاجتماعات ما هو إلا من باب التعداد أو الخضوع الأعمى لتحالف شاذ عن الحق والعدالة والديمقراطية، كما لا يجوز نسيان تبدد ما يسمى "المجلس الوطني"، الذي اختير آنذاك في تونس ممثلاً للشعب السوري من قبل أميركا وتركيا، وببصمة خليجية.

ومن حيث الشكل أيضاً، فإن لمحة سريعة على الدول العربية الملزمة برضاها أو رغماً عنها، يتضح أنها الدول نفسها التي كونتها الإدارة الأميركية في شرم الشيخ المصري عام 1996، بعد تنامي روح المقاومة في الدول العربية والإسلامية، ومنحتها تسمية "دول الاعتدال العربي"، أي بتسمية أوضح؛ الدول التي تنفذ المشروع الأميركي في مواجهة قوى المقاومة والرافضة للإذلال والاحتلال.

وثمة بالطبع من يسأل: ألم تحصل تغييرات في النظرة إلى الأمور بعد "التخريف" العربي؟ ليجيب من تلقائه: إن هؤلاء هم أنفسهم، وما يزالون، دمى، وإن تغيّرت وجوه البعض أو تغير مسمى لواحد لا أكثر.

لذلك يمكن فهم الوظيفة التي يقوم بها النظام الأردني الذي تم اختيار الأرض التي يحكمها لتكون مكاناً للاجتماع الأخير لأعداء سورية، سيما أن واشنطن ألزمت قادة "الإخوان" بالهدوء قبيل الاجتماع، بموازاة استهتار النظام بمشاعر غالبية الشعب الأردني المؤيد لسورية ضد ما تشهده من إرهاب، وهناك من يؤكد أن الإدارة الأميركية هي التي ألزمت النظام بطلب تموضع بطاريات صواريخ "باتريوت" في الأردن بزعم تعزيز الدفاعات الجوية، من دون أن يعلن من ستواجه هذه الصواريخ التي سيديرها الأميركيون حتماً، وبالطبع لن تكون في مواجهة الطائرات "الإسرائيلية".

خلاصة القول، إن اجتماع الأردن الذي كرر التهديد الممجوّج بتسليح المعارضة بأسلحة فتاكة، لم يقدم فكرة للحل السياسي الذي تحدث عنه، إنما نثر مزيداً من النفط السائل والمسيل على النار السورية، من خلال الخلاصة التي جهد الجهابذة في التوصل إليها، وهي حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة، من ضمنها الرئاسية، والسيطرة على الأجهزة الأمنية والعسكرية كلها، ليصلوا إلى تحديد تبني دستور جديد كختام لعمليتهم الانتقالية الموهومة، من دون أن يسألوا الشعب السوري عن رأيه وطموحاته.

جملة تصدّرت بياناً للقوى الوطنية في الأردن، اختزلت ما اعتبرته طفح الكيل: "لا أهلاً ولا سهلاً.. لا بالضيوف ولا بالمضيفين".
سورية الآن - الثبات


   ( الخميس 2013/05/30 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 25/05/2016 - 3:40 م

 

فيديو

وحدات من الجيش تفك الطوق عن محطة الزارة في ريف حماة

الأجندة
تابعنا على فيسبوك

حامل بشهرها الثامن تثير دهشة الجميع سلوك "غريب" في طائرة يثير هلع ركابها؟ ملكات جمال يجرين فحصا للإيدز في روسيا راتب لكل مواطن في سويسرا دون أن يعمل? بالفيديو: تتبول في المصعد وصديقها... يتفرج فرنسية ثمانينية تبدو في الاربعين وتحير العلماء فما هو السر؟ بالفيديو.. انهت علاقتها معه وصفعته.. فتوسل لها بطريقة مهينة امام الجميع المزيد ...