الاثنين8/2/2016
م18:48:16
آخر الأخبار
خبير عسكري مصري : السعودية لن تدخل الأراضي السورية ومصر لن تساعدهاأزمة ثقة في المثلث السعودي التركي الأميركي… واشتراط الإمارات للقيادة الأميركية لـ«إرسال قوات برية» إلى سوريةاردوغان غاضب.. يهدد امريكا الاختيار بين تركيا والاكراد؟ وهل بدأ يدرك انهم اوقعوه في مصيدة مماثلة لمصيدة حليفه صدام حسين؟قاسم: إنجازات المقاومة في مواجهة الإرهاب في سورية حمت لبنان ومشروع المقاومةالأرصاد: الحرارة إلى ارتفاع لِـمَ التهويل بالتدخل العسكري في سورية؟ ... وما مصيره؟..بقلم: العميد د. أمين محمد حطيطما خفي | بوتين ـ خامنئي ـ الأسد: الانتصار المطلوب شمالاً ...بقلم سامي كليبالجيش السوري على الطريق الدولية نحو الحدود مع تركياطهران: إنهاء الأزمة في سورية يتمثل بالانتصار على الإرهاب ومتابعة الحل السياسيلافروف: على المجتمع الدولي وضع مكافحة الإرهاب على رأس أولوياتهالحكومة تطلق شعار “إعادة هندسة الاقتصاد”.. الحلقي: لا زيادة على الرواتب حالياالاقتصاد:60 مليون يورو قيمة الموافقات على طلبات استيراد مواد أولية ووسيطة خلال شهرقطع إمداد المسلحين عبر ماير: فتح طريق نبل والزهراء النظامي....سوريا:مساعي التوحد تتزامن مع كلام إقليمي عن «تدخل بري» .. خواء استراتيجي للفصائل بانتظار.. الخارج!الإمارات: تزوج شقيقتهما من دون موافقتهما فقتلاه خنقاًانتحرت من الطابق السابع مع رضيعتها... فماذا حصل؟حلب : جماعة مسلحة تؤجر أرضا سوريّة تسيطر عليها لـ "إقامة مخيم كشف هوية بريطاني ثان في خلية الإعدام التابعة لتنظيم داعشمجلس التعليم العالي: الامتحان الوطني الموحد شرط للتخرج التربية ‬: ممنوع على المدرسين تشغيل المدافئ في غرفهم تحت طائلة انهاء التكليفبالفيديو - الجيش يعيد الأمن والاستقرار لقرية كفين بريف حلب وقرى الحور والرويسات والسويدية وإلى الوادي الأزرق بريف اللاذقية الشمالي الجيش السوري وحلفاؤه يوسعون سيطرتهم باتجاه الحدود مع تركياإيقاف تنفيذ استملاك أرض «أبو عفصة» للسكن الشبابي بطرطوسمرسوم تشريعي بإعفاء المكتتبين والمدخرين والمخصصين والمبرمة عقودهم على مساكن مؤسسة الإسكان المتأخرين عن سداد الأقساط من غرامات التأخيركيف تحاول تجنب تساقط الشعر والصلع؟هل تؤدي خسارة الوزن الى خسارة العقل!وفاة وحالات اغماء لـ 6 اشخاص في حفرة لانقاذ هاتف محمول!مصرية ولدت "السيسي" في طابور الانتخاباتإيناس الدغيدي: أخرجت أفلاماً إباحية.. وعمر الشريف لديه ابن غير شرعيبالصور نجوم مسلسل الطواريد يحتفلون بانطلاقة العملخطأ إملائي يقتل امرأة!بالصور.. شجرة تقتل مغنية أمريكيةضعف برج خليفة.. اليابان تبني البرج الأعلى في العالم لماذا يحمل رواد الفضاء أسلحة إلى الفضاء؟(المعارضة السورية) تستفسر من كيري حول "3 أشهر من الجحيم"؟اللحام: العمل بأقصى الحدود على كل الجبهات لأجل سورية ومستقبلها.. الحلقي:العام الحالي عام ترميم المؤشرات الاقتصادية والخدمية والاجتماعية

 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

ارقام الطوارئ- وزارة الداخلية

 للإعلام عن أي طارئ أو لطلب المساعدة على مدار الساعة على الأرقام 189-2144445-2144446 من دمشق ويسبق الرقم بـ 011 عند الإتصال من باقي المحافظات.

اجتماع "الأصدقاء" في الأردن: شرم شيخ جديد ...يونس عودة


لم يكن اجتماع أحد عشر وزيراً للخارجية، لدولٍ أعلنت عداءها لسورية منذ اليوم الأول لرفضها الخضوع للإملاءات الأميركية في نيسان 2003 مفاجئاً في قراراته المعلنة والمبطنة، لا سيما تلك المتعلقة بالتهديد والوعيد وعظائم الأمور إذا لم تنفذ الرغبات الأميركية، والشهوات التركية - الخليجية بأن يكون لحكامها مكانة بين الجواري الأوروبية، بعد الحظوة "الإسرائيلية" المبتغاة مهما بلغ منسوب سفك الدم السوري.

وبغض النظر عن المواقف المتناقضة التي حملها البيان الختامي إلى حد يعتقد القارئ أن أحد عشر شخصاً مرَّر كل منهم مبتغاه وأحقاده، وبغض النظر عن المضامين التناحرية بسبب قلة الإدراك السياسي للطفيليات من جهة، وللحبكة الخبيثة التي طرزها أصحاب السطوة والقوة من جهة أخرى، فمن حيث الشكل والحضور ثمة مؤشرات مهمة، إذ إن الاجتماع وهو السادس من نوعه، لم يحضره سوى 11 دولة، أي أقل بـ97 دولة من حضور الاجتماع الأول في تونس الجريحة والمتألمة قبل سنة وثلاثة أشهر، والذي نجم عن تحشيد عالمي ركنه الأساسي التضليل الأميركي - التركي - "الإسرائيلي" - الفرنسي، والأحقاد السعودية - القطرية الناجمة عن العُقد الدونية، أي بعملية حسابية بسيطة خسر أصحاب المشروع التدميري الغالبية العظمى من الدول "المغشوشة"، والتي كانت ضحية الكذب والمداهنة وحقائب الإغراء الشريرة، واكتشاف بعض الدول المغلوب على أمرها أن وجودها في مثل تلك الاجتماعات ما هو إلا من باب التعداد أو الخضوع الأعمى لتحالف شاذ عن الحق والعدالة والديمقراطية، كما لا يجوز نسيان تبدد ما يسمى "المجلس الوطني"، الذي اختير آنذاك في تونس ممثلاً للشعب السوري من قبل أميركا وتركيا، وببصمة خليجية.

ومن حيث الشكل أيضاً، فإن لمحة سريعة على الدول العربية الملزمة برضاها أو رغماً عنها، يتضح أنها الدول نفسها التي كونتها الإدارة الأميركية في شرم الشيخ المصري عام 1996، بعد تنامي روح المقاومة في الدول العربية والإسلامية، ومنحتها تسمية "دول الاعتدال العربي"، أي بتسمية أوضح؛ الدول التي تنفذ المشروع الأميركي في مواجهة قوى المقاومة والرافضة للإذلال والاحتلال.

وثمة بالطبع من يسأل: ألم تحصل تغييرات في النظرة إلى الأمور بعد "التخريف" العربي؟ ليجيب من تلقائه: إن هؤلاء هم أنفسهم، وما يزالون، دمى، وإن تغيّرت وجوه البعض أو تغير مسمى لواحد لا أكثر.

لذلك يمكن فهم الوظيفة التي يقوم بها النظام الأردني الذي تم اختيار الأرض التي يحكمها لتكون مكاناً للاجتماع الأخير لأعداء سورية، سيما أن واشنطن ألزمت قادة "الإخوان" بالهدوء قبيل الاجتماع، بموازاة استهتار النظام بمشاعر غالبية الشعب الأردني المؤيد لسورية ضد ما تشهده من إرهاب، وهناك من يؤكد أن الإدارة الأميركية هي التي ألزمت النظام بطلب تموضع بطاريات صواريخ "باتريوت" في الأردن بزعم تعزيز الدفاعات الجوية، من دون أن يعلن من ستواجه هذه الصواريخ التي سيديرها الأميركيون حتماً، وبالطبع لن تكون في مواجهة الطائرات "الإسرائيلية".

خلاصة القول، إن اجتماع الأردن الذي كرر التهديد الممجوّج بتسليح المعارضة بأسلحة فتاكة، لم يقدم فكرة للحل السياسي الذي تحدث عنه، إنما نثر مزيداً من النفط السائل والمسيل على النار السورية، من خلال الخلاصة التي جهد الجهابذة في التوصل إليها، وهي حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة، من ضمنها الرئاسية، والسيطرة على الأجهزة الأمنية والعسكرية كلها، ليصلوا إلى تحديد تبني دستور جديد كختام لعمليتهم الانتقالية الموهومة، من دون أن يسألوا الشعب السوري عن رأيه وطموحاته.

جملة تصدّرت بياناً للقوى الوطنية في الأردن، اختزلت ما اعتبرته طفح الكيل: "لا أهلاً ولا سهلاً.. لا بالضيوف ولا بالمضيفين".
سورية الآن - الثبات


   ( الخميس 2013/05/30 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 08/02/2016 - 6:18 م
فيديو

الجيش السوري يواصل عملياته في ريف حلب

كاريكاتير

 

الأجندة
ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو: الليدي غاغا تُحقّق حلم الطفولة في السوبر بول "باربي الروسية" جذابة ولكن! شاهد بنفسك لقطات مضحكة جدا في عالم كرة القدم 2016 الزوجات في خطر.. دمية جنسية نابضة بالحياة تجتاح العالم بالفيديو.. صحفية تعتدي على أمل حجازي على الهواء في “ذا شو” بالفيديو: شاهد أكثر المواقف الكوميدية لهجوم الحيوانات بالفيديو - مراسلة تتعرض للتحرش الجنسي مباشرة على الهواء المزيد ...