الأحد 19/4/2015 22:2:56 م
مقتل 8 من جنود آل سعود على الحدود مع اليمنالسعودية تقصف اليمنيين بقنابل غازية سامة تحدث اختناقاتصحيفة تؤكد نقل صواريخ سكود اليمنية إلى صعدة تمهيداً لقصف السعوديةالقوات العراقية تسيطر على معظم مصفاة بيجيبتوجيهات من الرئيس الأسد.. العماد الفريج يزور إحدى القواعد الجوية في المنطقة الجنوبية-فيديو"قطر" تَسقط في برزة والقابون .. وتركيا والسعودية في ريف حماةالسوريين في الولايات المتحدة يحتفلون بعيد الجلاء في ولاية بنسلفانيا / صورالبدء بتنفيذ الجزء الثالث من تحويلة دمشق الطرقيةبالوثائق ... من هو عراب ‘‘ داعش ‘‘الجيش الأمريكي: الأسطول الإيراني تحرك باتجاه ميناء عدن في اليمنمرسوم بتمديد مهلة تسوية أوضاع الشركات لعام واحدالجمارك تصدر قرارا بدمج البيانات الجمركيةبعد إخلاء سبيله بكفالة, لؤي الحسين هارباً إلى الأراضي التركيةالعرب في طور الانقراض....بقلم سامي كليب ريف حلب : رجل يذبح أولاده وزوجته ووالديه وشقيقتيه اوهمها بإصابتها بسرطان الثدي ليستمتع بجسدها!سوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموال خبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السورية"داعش" يمنع بيع "المرتديلا" في الرقة ويتهم منتجيها بالكفربريطانيون يهربون وجبات البرجر كينغ إلى سوريابرنامج المسابقات LG Quiz Show ينطلق في أجواء تنافسية بين طلاب سوريةسيريتل وآمال في يوم التوحد العالمي "أتفهّم اختلافك.. أفهمك مع بيكس"عمليات نوعية للجيش بريفي درعا والقنيطرة والقضاء على العشرات من إرهابيي النصرة بريف إدلب البادية السورية تتحوّل إلى أرض للمعاركصور وفيديو/ فولكس فاجن تزيح الستار عن جيتا 2015 الجديدةصور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 2015السياحة: قرارات بإخضاع المنشآت السياحية داخل المراكز التجارية للأنظمة والقوانينمليار ليرة لتنفيذ مشروع السكن الشبابي بضاحية قدسيا بدمشقلمرضى القولون العصبي.. احذروا 4 أطعمة تضر بصحتكمهذا ما يحدث عند تناولك الدواء دون ماء !خنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصينماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنياالفن السوري وملامح النضال في عيد الجلاء...مسلسلات وثقت بطولات الثوار ضد الاحتلال الفرنسيقيس الشيخ نجيب: غياب والدي أثر بحياتي جداًالشعور بالسعادة يغير رائحة العرق!الإعلان عن تأسيس دولة “ليبرلاند” بين كرواتيا وصربيا ورئيسها يعلن حاجته لمواطنين !هاتفك "مقلد أم أصلي".. تعرف بخطوة واحدةاحترس..خدعة تحميل "خدمة الفيديو" على "واتس آب"أهلنا بالجولان: نثق بانتصار سورية العدوان السعودي على العرب يترنح .. والكيان الإسرائيلي وداعش يستعدان لإنقاذه - بقلم: الدكتور سليم حربا آخر الأخبار
اّخر تحديث  19/04/2015 - 9:51 م
صباح الخير سورية
مقالات مختارة
اهم الاحداث المحلية

خبر جديد
كاريكاتير

 

ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

تابعنا على فيسبوك

اجتماع "الأصدقاء" في الأردن: شرم شيخ جديد ...يونس عودة


لم يكن اجتماع أحد عشر وزيراً للخارجية، لدولٍ أعلنت عداءها لسورية منذ اليوم الأول لرفضها الخضوع للإملاءات الأميركية في نيسان 2003 مفاجئاً في قراراته المعلنة والمبطنة، لا سيما تلك المتعلقة بالتهديد والوعيد وعظائم الأمور إذا لم تنفذ الرغبات الأميركية، والشهوات التركية - الخليجية بأن يكون لحكامها مكانة بين الجواري الأوروبية، بعد الحظوة "الإسرائيلية" المبتغاة مهما بلغ منسوب سفك الدم السوري.

وبغض النظر عن المواقف المتناقضة التي حملها البيان الختامي إلى حد يعتقد القارئ أن أحد عشر شخصاً مرَّر كل منهم مبتغاه وأحقاده، وبغض النظر عن المضامين التناحرية بسبب قلة الإدراك السياسي للطفيليات من جهة، وللحبكة الخبيثة التي طرزها أصحاب السطوة والقوة من جهة أخرى، فمن حيث الشكل والحضور ثمة مؤشرات مهمة، إذ إن الاجتماع وهو السادس من نوعه، لم يحضره سوى 11 دولة، أي أقل بـ97 دولة من حضور الاجتماع الأول في تونس الجريحة والمتألمة قبل سنة وثلاثة أشهر، والذي نجم عن تحشيد عالمي ركنه الأساسي التضليل الأميركي - التركي - "الإسرائيلي" - الفرنسي، والأحقاد السعودية - القطرية الناجمة عن العُقد الدونية، أي بعملية حسابية بسيطة خسر أصحاب المشروع التدميري الغالبية العظمى من الدول "المغشوشة"، والتي كانت ضحية الكذب والمداهنة وحقائب الإغراء الشريرة، واكتشاف بعض الدول المغلوب على أمرها أن وجودها في مثل تلك الاجتماعات ما هو إلا من باب التعداد أو الخضوع الأعمى لتحالف شاذ عن الحق والعدالة والديمقراطية، كما لا يجوز نسيان تبدد ما يسمى "المجلس الوطني"، الذي اختير آنذاك في تونس ممثلاً للشعب السوري من قبل أميركا وتركيا، وببصمة خليجية.

ومن حيث الشكل أيضاً، فإن لمحة سريعة على الدول العربية الملزمة برضاها أو رغماً عنها، يتضح أنها الدول نفسها التي كونتها الإدارة الأميركية في شرم الشيخ المصري عام 1996، بعد تنامي روح المقاومة في الدول العربية والإسلامية، ومنحتها تسمية "دول الاعتدال العربي"، أي بتسمية أوضح؛ الدول التي تنفذ المشروع الأميركي في مواجهة قوى المقاومة والرافضة للإذلال والاحتلال.

وثمة بالطبع من يسأل: ألم تحصل تغييرات في النظرة إلى الأمور بعد "التخريف" العربي؟ ليجيب من تلقائه: إن هؤلاء هم أنفسهم، وما يزالون، دمى، وإن تغيّرت وجوه البعض أو تغير مسمى لواحد لا أكثر.

لذلك يمكن فهم الوظيفة التي يقوم بها النظام الأردني الذي تم اختيار الأرض التي يحكمها لتكون مكاناً للاجتماع الأخير لأعداء سورية، سيما أن واشنطن ألزمت قادة "الإخوان" بالهدوء قبيل الاجتماع، بموازاة استهتار النظام بمشاعر غالبية الشعب الأردني المؤيد لسورية ضد ما تشهده من إرهاب، وهناك من يؤكد أن الإدارة الأميركية هي التي ألزمت النظام بطلب تموضع بطاريات صواريخ "باتريوت" في الأردن بزعم تعزيز الدفاعات الجوية، من دون أن يعلن من ستواجه هذه الصواريخ التي سيديرها الأميركيون حتماً، وبالطبع لن تكون في مواجهة الطائرات "الإسرائيلية".

خلاصة القول، إن اجتماع الأردن الذي كرر التهديد الممجوّج بتسليح المعارضة بأسلحة فتاكة، لم يقدم فكرة للحل السياسي الذي تحدث عنه، إنما نثر مزيداً من النفط السائل والمسيل على النار السورية، من خلال الخلاصة التي جهد الجهابذة في التوصل إليها، وهي حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة، من ضمنها الرئاسية، والسيطرة على الأجهزة الأمنية والعسكرية كلها، ليصلوا إلى تحديد تبني دستور جديد كختام لعمليتهم الانتقالية الموهومة، من دون أن يسألوا الشعب السوري عن رأيه وطموحاته.

جملة تصدّرت بياناً للقوى الوطنية في الأردن، اختزلت ما اعتبرته طفح الكيل: "لا أهلاً ولا سهلاً.. لا بالضيوف ولا بالمضيفين".
سورية الآن - الثبات


   ( الخميس 2013/05/30 SyriaNow)  
إن التعليقات المنشورة لاتعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع "سوريا الآن" الذي لا يتحمل أي أعباء معنوية أو مادية من جرائها
ملاحظة : نعتذر عن نشر أي تعليق يحوي عبارات "غير لائقة"
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check

 طباعة طباعة     عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية    مشاركة  

من المحـافـظـــات
 
من هـنــا وهـنـــاك
تابع الابراج يوميا
 


بالفيديو: قطيع من الحمير الوحشية يجتاح شوارع بروكسل

بالفيديو: طفل يحرج أمه بنزع ملابسها أمام الناس

فيديو: رقصة مذهلة لطفلة بساق صناعية

طريقة جديدة لإطعام طفلك دون تذمر (فيديو)

بالفيديو: انزلاق حارس قصر بكنغهام أمام السياح

فيديو: رجل ذو قوة خارقة يحمل حمارا بأسنانه

شاهد كلب يحاول العزف على البيانو
...اقرأ المزيد