الثلاثاء 2/9/2014 7:15:47 ص
   «الكرامة الدولية» .. ذراع قطر لنشر الفوضى     استنفار ملكي ...ولا استراتيجية سعودية هجومية لمواجهة «داعش»     ريتا.. تعود من المهجر لتقع في قبضة "داعش"     صحفي جزائري يحرج برنارد ليفي في مطار باريس     التحـــدي الأكبـــر ... نقـــص الـــوقود ( أسبــاب التقنيــن)     المعلم لـ لافروف : سورية مستعدة للتنسيق مع المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب     الخارجية: سورية تدين بشدة إصرار الاتحاد الأوروبي على المضي في سياسة التضليل والرياء إزاء سورية     مرسوم بتعيين ريمة القادري رئيساً لهيئة التخطيط والتعاون الدولي     تل ابيب: لا عداوة مع النصرة والاسد عدونا المشترك     واشنطن بوست: تخوفات من سقوط المملكة السعودية     الحرب غيّرت الجغرافيا الاقتصادية في دمشق وريفها     12 مليون دولار ثمن نفط يومياً لتوليد الكهرباء...الكهرباء: توقف ثلاث محطات رئيسية خفض تغذية المنطقة الجنوبية إلى الربع     مبادرة جديدة للمصالحة في مدينة حلب....     صحيفة تونسية تنشر شهادة «مجاهدة نكاح» بعد عودتها من سوريا     شرطي تركي يلهو بتصوير نفسه أمام عملية انتحار     الرياض: امرأة اكتشفت خيانة زوجها فأقدم على قتلها وحرقها مع طفلهما     سوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموال      خبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السورية     ريف دمشق: صاروخ برتبة مظلي لاول مرة شاهده عن قرب وهو يستهدف تجمعات الارهابيين في جوبر.     القنيطرة- شاهد قتلى و جرحى ارهابيي احرار الشام و النصرة جراء قصف الجيش السوري لتجمعاتهم     التعليم العالي تصدر دليل الطالب للقبول الجامعي وتعلن عن مفاضلة التبادل الثقافي مع الأردن     8 أيلول الامتحان المعياري الخاص بطلاب التعليم المفتوح     إرباك لدى مسلّحي جوبر... وريف حماه بانتظار «المخلّص»     اعتداءات إرهابية بقذائف الهاون على حيي الطبالة والعباسيين     صور وفيديو/ فولكس فاجن تزيح الستار عن جيتا 2015 الجديدة     صور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 2015     وزارة الإسكان: هذه هي أسباب ارتفاع أسعار العقارات     أسعار فلكية لإيجارات شقق السويداء     مؤسسة بحثية أمريكية: 22 طعامًا تقي من السرطان.. تعرّف عليها     تخلصي من اسمرار الركبة و الكوع و المناطق الحساسة بطرق طبيعية      خنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصين     ماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنيا     شاهد الصورة المعبّرة التي اختارتها ميريام فارس لإعلان خبر زواجها     كندا حنا بريئة من التصريحات الفيسبوكية المسيئة التي نشرت مؤخراً     شاهد بالفيديو .. سيدة سعودية تصفع أمنياً بعد اعتدائه على زوجها البريطاني     سبعة أسباب لتبتسم     انفجار شمسي قد يؤثر على الاتصالات     8 خرافات تكنولوجية يجب التوقف عن تصديقها     "داعش" يتمدد إلى المغرب العربي تمهيداً لاعلان إمارة إسلامية     حدود قدرات «داعش» ...حميدي العبدالله   آخر الأخبار
اّخر تحديث  02/09/2014 - 7:15 ص
صباح الخير سورية

اهم الاحداث المحلية

مقالات مختارة
خبر جديد
كاريكاتير

المواضيع الأكثر قراءة
ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

اجتماع "الأصدقاء" في الأردن: شرم شيخ جديد ...يونس عودة


لم يكن اجتماع أحد عشر وزيراً للخارجية، لدولٍ أعلنت عداءها لسورية منذ اليوم الأول لرفضها الخضوع للإملاءات الأميركية في نيسان 2003 مفاجئاً في قراراته المعلنة والمبطنة، لا سيما تلك المتعلقة بالتهديد والوعيد وعظائم الأمور إذا لم تنفذ الرغبات الأميركية، والشهوات التركية - الخليجية بأن يكون لحكامها مكانة بين الجواري الأوروبية، بعد الحظوة "الإسرائيلية" المبتغاة مهما بلغ منسوب سفك الدم السوري.

وبغض النظر عن المواقف المتناقضة التي حملها البيان الختامي إلى حد يعتقد القارئ أن أحد عشر شخصاً مرَّر كل منهم مبتغاه وأحقاده، وبغض النظر عن المضامين التناحرية بسبب قلة الإدراك السياسي للطفيليات من جهة، وللحبكة الخبيثة التي طرزها أصحاب السطوة والقوة من جهة أخرى، فمن حيث الشكل والحضور ثمة مؤشرات مهمة، إذ إن الاجتماع وهو السادس من نوعه، لم يحضره سوى 11 دولة، أي أقل بـ97 دولة من حضور الاجتماع الأول في تونس الجريحة والمتألمة قبل سنة وثلاثة أشهر، والذي نجم عن تحشيد عالمي ركنه الأساسي التضليل الأميركي - التركي - "الإسرائيلي" - الفرنسي، والأحقاد السعودية - القطرية الناجمة عن العُقد الدونية، أي بعملية حسابية بسيطة خسر أصحاب المشروع التدميري الغالبية العظمى من الدول "المغشوشة"، والتي كانت ضحية الكذب والمداهنة وحقائب الإغراء الشريرة، واكتشاف بعض الدول المغلوب على أمرها أن وجودها في مثل تلك الاجتماعات ما هو إلا من باب التعداد أو الخضوع الأعمى لتحالف شاذ عن الحق والعدالة والديمقراطية، كما لا يجوز نسيان تبدد ما يسمى "المجلس الوطني"، الذي اختير آنذاك في تونس ممثلاً للشعب السوري من قبل أميركا وتركيا، وببصمة خليجية.

ومن حيث الشكل أيضاً، فإن لمحة سريعة على الدول العربية الملزمة برضاها أو رغماً عنها، يتضح أنها الدول نفسها التي كونتها الإدارة الأميركية في شرم الشيخ المصري عام 1996، بعد تنامي روح المقاومة في الدول العربية والإسلامية، ومنحتها تسمية "دول الاعتدال العربي"، أي بتسمية أوضح؛ الدول التي تنفذ المشروع الأميركي في مواجهة قوى المقاومة والرافضة للإذلال والاحتلال.

وثمة بالطبع من يسأل: ألم تحصل تغييرات في النظرة إلى الأمور بعد "التخريف" العربي؟ ليجيب من تلقائه: إن هؤلاء هم أنفسهم، وما يزالون، دمى، وإن تغيّرت وجوه البعض أو تغير مسمى لواحد لا أكثر.

لذلك يمكن فهم الوظيفة التي يقوم بها النظام الأردني الذي تم اختيار الأرض التي يحكمها لتكون مكاناً للاجتماع الأخير لأعداء سورية، سيما أن واشنطن ألزمت قادة "الإخوان" بالهدوء قبيل الاجتماع، بموازاة استهتار النظام بمشاعر غالبية الشعب الأردني المؤيد لسورية ضد ما تشهده من إرهاب، وهناك من يؤكد أن الإدارة الأميركية هي التي ألزمت النظام بطلب تموضع بطاريات صواريخ "باتريوت" في الأردن بزعم تعزيز الدفاعات الجوية، من دون أن يعلن من ستواجه هذه الصواريخ التي سيديرها الأميركيون حتماً، وبالطبع لن تكون في مواجهة الطائرات "الإسرائيلية".

خلاصة القول، إن اجتماع الأردن الذي كرر التهديد الممجوّج بتسليح المعارضة بأسلحة فتاكة، لم يقدم فكرة للحل السياسي الذي تحدث عنه، إنما نثر مزيداً من النفط السائل والمسيل على النار السورية، من خلال الخلاصة التي جهد الجهابذة في التوصل إليها، وهي حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة، من ضمنها الرئاسية، والسيطرة على الأجهزة الأمنية والعسكرية كلها، ليصلوا إلى تحديد تبني دستور جديد كختام لعمليتهم الانتقالية الموهومة، من دون أن يسألوا الشعب السوري عن رأيه وطموحاته.

جملة تصدّرت بياناً للقوى الوطنية في الأردن، اختزلت ما اعتبرته طفح الكيل: "لا أهلاً ولا سهلاً.. لا بالضيوف ولا بالمضيفين".
سورية الآن - الثبات


   ( الخميس 2013/05/30 SyriaNow)  
إن التعليقات المنشورة لاتعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع "سوريا الآن" الذي لا يتحمل أي أعباء معنوية أو مادية من جرائها
ملاحظة : نعتذر عن نشر أي تعليق يحوي عبارات "غير لائقة"
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check

 طباعة طباعة     عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية    مشاركة  

من المحـافـظـــات
من هـنــا وهـنـــاك


مجهول يغزو "وكر" الصور العارية لجميلات أميركا

سعودي يحول سيارته الجديدة إلى مخزن برسيم لأغنامه

بالفيديو.. مزارع ينقذ حياة طفلة بعد دفنها حية

بالصور .. باربي الحقيقية.. أوكرانية في الـ 16

نانسي عجرم بأحضان زوجها ببنطلون جينز ممزق .. بالصور

بالفيديو والصور.. خليجية مالكة اقوى سيارة بورش معدلة بالعالم تتعرض لموقف محرج امام سيارتها في أوروبا

شاهد.. الصورة التي فضحت خداع "ساحر لندن"
...اقرأ المزيد