الجمعة26/8/2016
م22:55:2
آخر الأخبار
منشآت أرامكو السعودية في مرمى صواريخ اليمنالجيش اليمني واللجان الشعبية يقتحمون مواقع عسكرية سعودية مطلة على مدينة نجرانفضيحة قيادى بحزب العدالة والتنمية يقيم علاقة جنسية داخل سيارة مع إحدى العضواتالداخلية الكويتية تعتقل موظفا يعمل لصالح "داعش"تقرير شامل من دمشق: ماذا بعد جرابلس؟...محمد بلوط التركيز على جرابلس.. لكن الحدث الرئيس في حلبالمجموعات المسلحة ترفض هدنة لمدة 48 ساعة في حلبمباحثات مكثفة للمعلم مع الرئيس العراقي ورئيس الوزراء ووزير الخارجية: العراق وسورية في خندق واحد يواجهان العدوان والتحديات ذاتهامقتل 11 شرطيا تركيا بهجوم لحزب العمال الكردستاني في مدينة جيزري متحدث عسكري أمريكي: نعم البغدادي كان نزيلاً في سجن أبو غريب .. اشتهر بعمليات التعذيب للسجناءالمركزي: إلزام شركات الصرافة على بيع القطع الأجنبي للجمهور للغايات غير التجارية فقطاطلاق أول مصنع لإنتاج العطور السورية وفقا للمقاييس والمواصفات العالميةهل ستصدق نبوءات “العراف” التركي الجنرال تاكين ويدخل الجيش السوري حلب قريبا؟... عبد الباري عطوانهل تستأنف واشنطن الاستيلاء على الشرق السوري؟ ...جرابلس: طمأنة أميركية للأتراك ولجم للكردالأمن الجنائي يلقي القبض على اثنين من مروجي المخدرات في حماة وبحوزتهما كميات من مادة الحشيش والكبتاغوناتهام مدير مأوى سابق في ألمانيا باغتصاب لاجئة سورية ٤ مرات .. بعد أن قدمت شكوى ضده بعد الإجهاضفضيحة " الخوذ البيضاء .. و الرايات السوداء " .. WHITE HELMETS AND BLACK FLAGS SCANDAL "داعش" يعدم فتاة مع 26 رجل.. بطريقة بشعة رغم كل التحديات… فرق الأولمبياد العلمي السوري ترفع ترتيب بلدها على لائحة التصنيف العلمي العالمي وتحرز 14 ميدالية وشهادة تقديراللجنة العليا للاستيعاب الجامعي تقرر استيعاب جميع الناجحين بشهادة الثانوية العامة في الجامعات والمعاهد السورية للعام 2016-2017انجاز كبير للجيش السوري...انتهاء المرحلة الأولى من عملية إخراج المسلحين من مدينة داريا وحدات من الجيش العربي السوري تدمر مقراً وآليات للتنظيمات الإرهابية وتوقع خسائر في صفوفهم بدرعا وريف دمشقوأخيراً المخطط التنظيمي لمدينة اللاذقية إلى العلنوزير السياحة: الإسراع في تنفيذ الخطط بالمنطقة الساحلية ودعم المشاريع الصغيرةمكمّلات زيت السمك تخفف آثار البدانة وتقي من السكري عملية تصغير المعدة.. فوائدها ومخاطرهاديمة قندلفت تتحدث عن زواجها وعن الامومةرحيل مطرب «يا سورية عزك دام» ..«سمير يزبك»… من مصفف شعر للسيدة فيروز إلى صوت يجاور عمالقة الطرب"شبيه" ابن لادن يُطرد من عمله في الشرطة البريطانيةسعودي يحرق فندقاً في جدة ليقتل زوجتهمشكلة جديدة في "أيفون 6" عجزت أبل عن حلهاعثر على أكبر لؤلؤة بالعالم.. واستخدمها بطريقة لا تُصدقأسباب إطلاق معركة جرابلس.. وسر الانهيار السريع لداعشليست القضية عبور الاكراد لنهر الفرات كما يزعم الاتراك!

 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

اجتماع "الأصدقاء" في الأردن: شرم شيخ جديد ...يونس عودة


لم يكن اجتماع أحد عشر وزيراً للخارجية، لدولٍ أعلنت عداءها لسورية منذ اليوم الأول لرفضها الخضوع للإملاءات الأميركية في نيسان 2003 مفاجئاً في قراراته المعلنة والمبطنة، لا سيما تلك المتعلقة بالتهديد والوعيد وعظائم الأمور إذا لم تنفذ الرغبات الأميركية، والشهوات التركية - الخليجية بأن يكون لحكامها مكانة بين الجواري الأوروبية، بعد الحظوة "الإسرائيلية" المبتغاة مهما بلغ منسوب سفك الدم السوري.

وبغض النظر عن المواقف المتناقضة التي حملها البيان الختامي إلى حد يعتقد القارئ أن أحد عشر شخصاً مرَّر كل منهم مبتغاه وأحقاده، وبغض النظر عن المضامين التناحرية بسبب قلة الإدراك السياسي للطفيليات من جهة، وللحبكة الخبيثة التي طرزها أصحاب السطوة والقوة من جهة أخرى، فمن حيث الشكل والحضور ثمة مؤشرات مهمة، إذ إن الاجتماع وهو السادس من نوعه، لم يحضره سوى 11 دولة، أي أقل بـ97 دولة من حضور الاجتماع الأول في تونس الجريحة والمتألمة قبل سنة وثلاثة أشهر، والذي نجم عن تحشيد عالمي ركنه الأساسي التضليل الأميركي - التركي - "الإسرائيلي" - الفرنسي، والأحقاد السعودية - القطرية الناجمة عن العُقد الدونية، أي بعملية حسابية بسيطة خسر أصحاب المشروع التدميري الغالبية العظمى من الدول "المغشوشة"، والتي كانت ضحية الكذب والمداهنة وحقائب الإغراء الشريرة، واكتشاف بعض الدول المغلوب على أمرها أن وجودها في مثل تلك الاجتماعات ما هو إلا من باب التعداد أو الخضوع الأعمى لتحالف شاذ عن الحق والعدالة والديمقراطية، كما لا يجوز نسيان تبدد ما يسمى "المجلس الوطني"، الذي اختير آنذاك في تونس ممثلاً للشعب السوري من قبل أميركا وتركيا، وببصمة خليجية.

ومن حيث الشكل أيضاً، فإن لمحة سريعة على الدول العربية الملزمة برضاها أو رغماً عنها، يتضح أنها الدول نفسها التي كونتها الإدارة الأميركية في شرم الشيخ المصري عام 1996، بعد تنامي روح المقاومة في الدول العربية والإسلامية، ومنحتها تسمية "دول الاعتدال العربي"، أي بتسمية أوضح؛ الدول التي تنفذ المشروع الأميركي في مواجهة قوى المقاومة والرافضة للإذلال والاحتلال.

وثمة بالطبع من يسأل: ألم تحصل تغييرات في النظرة إلى الأمور بعد "التخريف" العربي؟ ليجيب من تلقائه: إن هؤلاء هم أنفسهم، وما يزالون، دمى، وإن تغيّرت وجوه البعض أو تغير مسمى لواحد لا أكثر.

لذلك يمكن فهم الوظيفة التي يقوم بها النظام الأردني الذي تم اختيار الأرض التي يحكمها لتكون مكاناً للاجتماع الأخير لأعداء سورية، سيما أن واشنطن ألزمت قادة "الإخوان" بالهدوء قبيل الاجتماع، بموازاة استهتار النظام بمشاعر غالبية الشعب الأردني المؤيد لسورية ضد ما تشهده من إرهاب، وهناك من يؤكد أن الإدارة الأميركية هي التي ألزمت النظام بطلب تموضع بطاريات صواريخ "باتريوت" في الأردن بزعم تعزيز الدفاعات الجوية، من دون أن يعلن من ستواجه هذه الصواريخ التي سيديرها الأميركيون حتماً، وبالطبع لن تكون في مواجهة الطائرات "الإسرائيلية".

خلاصة القول، إن اجتماع الأردن الذي كرر التهديد الممجوّج بتسليح المعارضة بأسلحة فتاكة، لم يقدم فكرة للحل السياسي الذي تحدث عنه، إنما نثر مزيداً من النفط السائل والمسيل على النار السورية، من خلال الخلاصة التي جهد الجهابذة في التوصل إليها، وهي حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة، من ضمنها الرئاسية، والسيطرة على الأجهزة الأمنية والعسكرية كلها، ليصلوا إلى تحديد تبني دستور جديد كختام لعمليتهم الانتقالية الموهومة، من دون أن يسألوا الشعب السوري عن رأيه وطموحاته.

جملة تصدّرت بياناً للقوى الوطنية في الأردن، اختزلت ما اعتبرته طفح الكيل: "لا أهلاً ولا سهلاً.. لا بالضيوف ولا بالمضيفين".
سورية الآن - الثبات


   ( الخميس 2013/05/30 SyriaNow)  
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/08/2016 - 9:11 م

 

فيديو

وحدات من الجيش تستعيد السيطرة على معظم مزارع الريحان شمال شرق دوما بريف دمشق

كاريكاتير

 

الأجندة
تابعنا على فيسبوك

في وضح النهار .. رجل يعتدي بالضرب المبرح على امرأة ويهشم أنفها بالفيديو: زعيمة حزب تلعب بوكيمون غو أثناء جلسة برلمانية شاهد كيف انتقم رجل من حبيبته بعد خيانتها له مذيعة mbc تطلب من زميلها أن يحملها على الهواء? بالفيديو - مشترك في برنامج للمواهب يحرك المسرح بمن فيه. إجبار امرأة على خلع "البوركيني" في فرنسا (صور) شاهد ماذا فعلت هذه الخادمة أمام الكاميرا في غياب اصحابه الخليجيين ...لن تصدق المزيد ...