الخميس 27/11/2014 3:20:11 ص
   مقتل العشرات من إرهابيي تنظيم “داعش” في الأنبار وديالى والموصل     طهران تحرك خط الحوار مع أنقرة حول سورية... وتنتظر مسقط للقاء الرياض     كيف قتل 4 سعوديين "دواعش" في العراق وسوريا؟     المالكي: دعم العراق للشعب السوري ضد الإرهاب أزعج تركيا والسعودية     المعلم: بوتين أكد تصميم روسيا على التعاون مع سورية والرئيس الأسد للانتصار على الإرهاب     الرئيس الأسد يصدر مرسوما بنقل الطالب المستنفد أول مرة في العام 2013-2014 من سنة إلى أخرى إذا كان يحمل ثمانية مقررات على الأكثر     المعلم من السفارة في لبنان : سندرس أفكار روسيا للحوار     أعين داعش على مخيم اليرموك و«النصرة» و«الأكناف» قد تتجاوبان     تركيا : الرئيس التركي رجب طيب أردوغان يندد بما أسماه "وقاحة" الولايات المتحدة في الأزمة السورية     ديلي تلغراف:الخارجية البريطانية تحقق بتقارير تفيد بمقتل إرهابي بريطاني جديد في سورية     نسبة الزيت العالية في زيتون مصياف تعوض انخفاض إنتاجه     بورصة دمشق تدعو لتأسيس شركات إعمار مساهمة عامة     قناة «الجزيرة».. العوض بسلامتكم     السياسة: محللون ومنجمون...بقلم: د. عصام التكروري     ساعدتها الشرطة لدخول منزلها.. فعثرت على مخدرات بحوزتها     محام يضبط زوجته فى أحضان عشيقها بالصف بعد 8 أشهر من الزواج     سوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموال      خبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السورية     شاهد كيف استدرجت اللجان الشعبية في نبل و الزهراء المسلحين في كمين نصبته لهم     تعرف على " ثوار " بني زيد في حلب .. !     تعليمات التسجيل لامتحانات الشهادات العامة لدورة 2015     مرسوم ينص على نقل الطالب المستنفد أول مرة في العام 2013-2014 من سنة إلى أخرى إذا كان يحمل ثمانية مقررات على الأكثر     الجيش السوري يستهدف تحركات المسلحين في الطامورة وبيانون بريف حلب     مقتل 30 مسلحاً في كمين نفذه الجيش السوري للمسلحين على طريق ميدعا ـ الضمير بالغوطة الشرقية     صور وفيديو/ فولكس فاجن تزيح الستار عن جيتا 2015 الجديدة     صور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 2015     الحلقي يرسم أولويات إعادة الإعمار.. البدء بالمناطق التي أعيد إليها الأمن والاستقرار     وصفة جديدة «للسياحة» لإعمار منشآتها المتضررة.     السمك.. كنز صحي يساعد في الإقلاع عن التدخين     الزنجبيل صحّة ورشاقة     خنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصين     ماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنيا     بتكليف من الرئيس الأسد.. السفير عبد الكريم يقدم التعازي لعائلة الفنانة صباح     رحيل "الشحرورة" صباح عن عمر يناهز 87 عاماً     "نانسي" تصل بعد "ميشا" وناشطو مواقع التواصل الاجتماعي يتخوّفون وصول "أحلام" !      بالصور....ممرضة ايطالية تقتل 38 مريضا لأنهم "مزعجون"     14 اختراعا تسببت في مقتل مخترعيها- صور     بطارية جديدة للهواتف الذكية تُشحن بالكامل في 30 ثانية     لننتظر وزير الحرب الامريكي الجديد ...بقلم حميدي العبدالله     الجعفري: الاحتلال الإسرائيلي يدعم الإرهابيين في منطقة فصل القوات بالجولان المحتل   آخر الأخبار
اّخر تحديث  26/11/2014 - 11:07 ص
صباح الخير سورية
مقالات مختارة
اهم الاحداث المحلية

خبر جديد
كاريكاتير

ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

تابعنا على فيسبوك

الصورة تتكلم

لقطة من حلب - حي السليمانية 

اجتماع "الأصدقاء" في الأردن: شرم شيخ جديد ...يونس عودة


لم يكن اجتماع أحد عشر وزيراً للخارجية، لدولٍ أعلنت عداءها لسورية منذ اليوم الأول لرفضها الخضوع للإملاءات الأميركية في نيسان 2003 مفاجئاً في قراراته المعلنة والمبطنة، لا سيما تلك المتعلقة بالتهديد والوعيد وعظائم الأمور إذا لم تنفذ الرغبات الأميركية، والشهوات التركية - الخليجية بأن يكون لحكامها مكانة بين الجواري الأوروبية، بعد الحظوة "الإسرائيلية" المبتغاة مهما بلغ منسوب سفك الدم السوري.

وبغض النظر عن المواقف المتناقضة التي حملها البيان الختامي إلى حد يعتقد القارئ أن أحد عشر شخصاً مرَّر كل منهم مبتغاه وأحقاده، وبغض النظر عن المضامين التناحرية بسبب قلة الإدراك السياسي للطفيليات من جهة، وللحبكة الخبيثة التي طرزها أصحاب السطوة والقوة من جهة أخرى، فمن حيث الشكل والحضور ثمة مؤشرات مهمة، إذ إن الاجتماع وهو السادس من نوعه، لم يحضره سوى 11 دولة، أي أقل بـ97 دولة من حضور الاجتماع الأول في تونس الجريحة والمتألمة قبل سنة وثلاثة أشهر، والذي نجم عن تحشيد عالمي ركنه الأساسي التضليل الأميركي - التركي - "الإسرائيلي" - الفرنسي، والأحقاد السعودية - القطرية الناجمة عن العُقد الدونية، أي بعملية حسابية بسيطة خسر أصحاب المشروع التدميري الغالبية العظمى من الدول "المغشوشة"، والتي كانت ضحية الكذب والمداهنة وحقائب الإغراء الشريرة، واكتشاف بعض الدول المغلوب على أمرها أن وجودها في مثل تلك الاجتماعات ما هو إلا من باب التعداد أو الخضوع الأعمى لتحالف شاذ عن الحق والعدالة والديمقراطية، كما لا يجوز نسيان تبدد ما يسمى "المجلس الوطني"، الذي اختير آنذاك في تونس ممثلاً للشعب السوري من قبل أميركا وتركيا، وببصمة خليجية.

ومن حيث الشكل أيضاً، فإن لمحة سريعة على الدول العربية الملزمة برضاها أو رغماً عنها، يتضح أنها الدول نفسها التي كونتها الإدارة الأميركية في شرم الشيخ المصري عام 1996، بعد تنامي روح المقاومة في الدول العربية والإسلامية، ومنحتها تسمية "دول الاعتدال العربي"، أي بتسمية أوضح؛ الدول التي تنفذ المشروع الأميركي في مواجهة قوى المقاومة والرافضة للإذلال والاحتلال.

وثمة بالطبع من يسأل: ألم تحصل تغييرات في النظرة إلى الأمور بعد "التخريف" العربي؟ ليجيب من تلقائه: إن هؤلاء هم أنفسهم، وما يزالون، دمى، وإن تغيّرت وجوه البعض أو تغير مسمى لواحد لا أكثر.

لذلك يمكن فهم الوظيفة التي يقوم بها النظام الأردني الذي تم اختيار الأرض التي يحكمها لتكون مكاناً للاجتماع الأخير لأعداء سورية، سيما أن واشنطن ألزمت قادة "الإخوان" بالهدوء قبيل الاجتماع، بموازاة استهتار النظام بمشاعر غالبية الشعب الأردني المؤيد لسورية ضد ما تشهده من إرهاب، وهناك من يؤكد أن الإدارة الأميركية هي التي ألزمت النظام بطلب تموضع بطاريات صواريخ "باتريوت" في الأردن بزعم تعزيز الدفاعات الجوية، من دون أن يعلن من ستواجه هذه الصواريخ التي سيديرها الأميركيون حتماً، وبالطبع لن تكون في مواجهة الطائرات "الإسرائيلية".

خلاصة القول، إن اجتماع الأردن الذي كرر التهديد الممجوّج بتسليح المعارضة بأسلحة فتاكة، لم يقدم فكرة للحل السياسي الذي تحدث عنه، إنما نثر مزيداً من النفط السائل والمسيل على النار السورية، من خلال الخلاصة التي جهد الجهابذة في التوصل إليها، وهي حكومة انتقالية بصلاحيات كاملة، من ضمنها الرئاسية، والسيطرة على الأجهزة الأمنية والعسكرية كلها، ليصلوا إلى تحديد تبني دستور جديد كختام لعمليتهم الانتقالية الموهومة، من دون أن يسألوا الشعب السوري عن رأيه وطموحاته.

جملة تصدّرت بياناً للقوى الوطنية في الأردن، اختزلت ما اعتبرته طفح الكيل: "لا أهلاً ولا سهلاً.. لا بالضيوف ولا بالمضيفين".
سورية الآن - الثبات


   ( الخميس 2013/05/30 SyriaNow)  
إن التعليقات المنشورة لاتعبر بأي شكل من الأشكال عن رأي موقع "سوريا الآن" الذي لا يتحمل أي أعباء معنوية أو مادية من جرائها
ملاحظة : نعتذر عن نشر أي تعليق يحوي عبارات "غير لائقة"
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check

 طباعة طباعة     عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية    مشاركة  

من المحـافـظـــات
من هـنــا وهـنـــاك


القضاء المصري يعيد "حلاوة روح" إلى دور السينما

بالفيديو.. صيني ينجو من موت محقق بعد دهسه من 3 سيارات متتالية

الراقصة دينا: حاولت الانتحار مرتين ولا أعرف عدد زيجاتي

بالفيديو.. غوريلا تباغت ضيوفا فضوليين بخطة محكمة

الفيديو.. حارس مدرسة ينهي شجاراً بين فتاتين بلكمة مروعة

بالصور.. جينيفر أنيستون تسخر من كيم كاردشيان بارتداء حمالة صدر ضخمة

بالفيديو.. صياد يروض قرشا عملاقا
...اقرأ المزيد