الخميس23/3/2017
ص0:8:10
آخر الأخبار
اقتحام 5 مواقع سعودية في عمليات نوعية يمنية في جيزانصواريخ "الناتو" تقصف اليمناشترت 300 طائرة صينية من دون طيار … هل تستعد السعودية لمواجهة في المنطقة؟صاروخ باليستي يمني على مدينة الفيصل العسكرية في جيزان بالسعوديةالجولة الخامسة من الحوار السوري السوري تنطلق في جنيف غداً بمشاركة وفد الجمهورية العربية السورية ووفود من المعارضةالرئيس الأسد لوفد تونسي: أحد أخطر أشكال الحرب الإرهابية التي تتعرض لها سورية والمنطقة يتمثل في محاولة ضرب الهوية والثقافة العربيةالعسكريون الروس يوزعون 8 أطنان من المساعدات الإنسانية لسكان سوريا خلال يوموفد سورية برئاسة الجعفري يصل اليوم … جميع أطراف الجولة السابقة ستشارك في «جنيف 5»البنتاغون: لم نتلق أوامر بشأن مناطق آمنة في سوريا أو العراقلافروف: زيادة نشاط المسلحين في سوريا يهدف الى افشال المفاوضاتشركات طيران عربية ودولية تطلب المرور عبر الأجواء السورية"بيمو السعودي الفرنسي" يشتري حصة ضخمة في بنك "سورية والخليج"الغارة الإسرائيلية: ذروة الفشلعيد الام سوريا .... بقلم فخري هاشم السيد رجب صحفي -الكويتتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتهاغتصابها امام صديقتها بعدما تعطلت سيارتها وعرض مساعدتهاعملية نوعية لنسف بناء يتحصن به قناصو تنظيم "فيلق الرحمن" الإرهابي في جوبربعد مجادهات الـ”النكاح”.. ماذا طوّر داعش؟وزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانوزارة التعليم العالي تحدد مواعيد تقديم الطلبات لتعادل الشهادات الطبية غير السوريةالوضع الميداني في ريف حماة مع نهاية يوم الأربعاءمجزرة للـ"النصرة" ضحيتها أطفال ونساء في ريف حماة الشمالي25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةالجبنة الكريمي والشيدر تزيد خطر سرطان الثديقائمة أمراض ناتجة عن الإفراط فى تناول الملح.. تعرف عليهامقطع مؤثر وائل جسار يغني لأمه ست الحبايب عيد الأمأيمن رضا يعود لبقعة ضوءإيفانكا ترامب تحصل على مكتب داخل البيت الأبيضلماذا نحتفل بـ "عيد الأم" في وقت يختلف عن باقي العالم؟ عاملان ثملان يكبدان شركة "BMW" مبلغا ضخماانترنت أسرع 100 مرة من ال-" واي - فاي"!السيدة أسماء الأسد: كل أم في حلب كانت عنواناً للحياة والثبات والاستمرارماذا سيحدث لو تخلت واشنطن عن الجهاد؟

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

سوريا في مواجهة الارهاب >> مصادر في المعارضة السورية: قوة من العشائر العربية يقودها أحمد الجربا في معركة الرقة المرتقبة...بقلم نضال حمادة

لا تتوقف الإشارات عن اتفاق أمريكي روسي في الشمال السوري، بعد الاتفاق الذي حصل في مدينة منبج

 وظهر واضحا بمنع تركيا من الاقتراب من المدينة ودخول قوات الجيش السوري الى القرى والبلدات التي تشكل حاجزاً بين مدينة الباب حيث يتواجد الجيش التركي ومدينة منبج حيث يتواجد الأكراد، وتزامن هذا مع دخول عناصر من الجيش الأميركي مع آليات ثقيلة الى منبج، فضلًا عن تزويد أميركا لمقاتلي قوات سوريا الديمقراطية التي يشكل العنصر الكردي غالبية عناصرها ومجمل قياداتها بآليات وأعتدة.

شكلت المشاركة العربية ضمن أي قوة عسكرية تقوم بعمل عسكري لتحرير مدينة الرقة من احتلال تنظيم داعش الارهابي، معضلة اقليمية ودولية ولم تفلح محاولات الأكراد ادخال بعض العناصر العربية في جسم قوات سوريا الديمقراطية، في إقناع الأطراف الأخرى الفاعلين في معادلة تحرير مدينة الرقة بمصداقية الطرف الكردي، فضلا عن رفض القبائل والعشائر العربية في الشمال السوري لدخول الأكراد الى الرقة وأيضا الرفض التركي والسوري والعراقي ما جعل وجود قوة عربية تكون واجهة في معركة تحرير الرقة ضرورة بكل المقاييس للاطراف الدولية والاقليمية .
مراجع في المعارضة السورية تحدثت لـ"موقع العهد" عن "اتفاق أمريكي روسي على تشكيل قوة عربية من أبناء العشائر والقبائل العربية المتواجدة في مثلث الحسكة ـ الرقة ـ تل أبيض، ويبلغ تعداد هذه القوة التي بوشر بإنشائها وتدريبها ثلاثة آلاف مسلح من أبناء القبائل والعشائر العربية وأطلق عليها اسم "قوة النخبة". وشاركت روسيا وأمريكا في تأسيس هذه القوة العربية بقيادة الرئيس السابق للائتلاف السوري المعارض والعضو في منصة موسكو لمفاوضات جنيف احمد الجربا، ومن أجل استقطاب الشباب العربي في تلك المنطقة للانتساب لهذه القوة، قدمت حوافز مالية مهمة تتضمن رواتب شهرية تقارب الألف دولار للمقاتل، وتتلقى "قوة النخبة" دعماً ماليا من دولة الامارات".
ويضيف المصدر: "تبعاً للاتفاق الروسي الامريكي سوف تشارك هذه القوة في معركة الرقة التي يتم التحضير لها وستؤمن الواجهة العربية لهذه المعركة، وبالتالي سيكون دورها حجب الحساسية العرقية بين العرب والأكراد وتشكل مخرجا للتركي من تصريحاته ومواقفه المعترضة على مشاركة الأكراد في معركة الرقة ومخرجا للأميركيين والروس من الاعتراض العربي على قيام أكراد سوريا بخوض معركة الرقة بدعم من التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الامريكية".
أحمد الجربا الذي يعود بقوة منذ اقترحت روسيا اسمه ضمن وفد منصة موسكو للمشاركة في مفاوضات جنيف لإحلال السلام في سوريا، يقيم بين القاهرة وأنقرة حيث يحظى بدعم من الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، الذي يسهل للجربا عقد الاجتماعات في القاهرة، كما يعتمد السيسي الجربا كطرف يمكن طرحه بديلا عن الائتلاف واللجنة العليا للمفاوضات في التفاوض مع الدولة السورية، وتقول المعلومات أن الجربا "يتلقى دعما ماليا من أحمد قذاف الدم المقيم في القاهرة ويساعد قذاف الدم الجربا في تمويل الاجتماعات والمؤتمرات التي يعقدها منذ سنتين في القاهرة".
وتشير المصادر الى ان "العلاقة بين السعودية والجربا مرت بمرحلة غضب سعودي من الجربا، بعد تسريب كلام له وصف فيه الدور السعودي في سوريا بالسيء، لكن الاختلاف لا يفسد في الودّ قضية حيث تكشف هوية الجربا أنه يعود نسبه الى قبيلة شمّر كبرى القبائل العربية والتي لديها تواجد كبير في السعودية والعراق والمنطقة وهذه القبيلة تشكل ركنا اساسياً في تثبيت حكم العائلة السعودية المالكة، كما أن والدة الملك السابق عبدالله بن عبد العزيز تنتمي لشمر وأيضا زوجة ابنه متعب الذي يتولى رئاسة الحرس الوطني في السعودية، وهذا الجسم العسكري السعودي الكبير ينتمي غالبية عناصره للقبائل العربية وفي مقدمتها قبيلة شمر".

العهد



عدد المشاهدات:1263( الأحد 05:44:03 2017/03/19 SyriaNow)
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 22/03/2017 - 11:58 ص

فيديو

 الطيران السوري يستهدف مقرات وطرق إمداد المسلحين في القابون شرق دمشق

كاريكاتير

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض لبنان ....خادمة ترمي نفسها من الطابق الرابع دولة تطلق صاروخا بـ 3 ملايين دولار لإسقاط درون بـ 300 دولار! المزيد ...