الأربعاء 3/9/2014 0:13:0 ص
   الاندبندنت: السعودية تخطط لنقل قبر آخر الانبياء محمد (ص) إلى البقيع!     الداخلية السعودية تعتقل 88 عنصراً من "داعش" داخل المملكة     ضابط بحريني منشق يتوعد السعودية بعد توقيفها شبكة لـ "داعش"     مصر: استشهاد 11 جندياً وضابطاً في هجوم على حافلتهم في سيناء     التحـــدي الأكبـــر ... نقـــص الـــوقود ( أسبــاب التقنيــن)     المعلم لـ لافروف : سورية مستعدة للتنسيق مع المجتمع الدولي لمكافحة الإرهاب     الخارجية: سورية تدين بشدة إصرار الاتحاد الأوروبي على المضي في سياسة التضليل والرياء إزاء سورية     مرسوم بتعيين ريمة القادري رئيساً لهيئة التخطيط والتعاون الدولي     النمسا توقف روسياً (شيشاني) ينوي السفر للقتال في سوريا     تنظيم مايسمى "الدولة الإسلامية" داعش ، يتبنى في شريط فيديو قطع رأس الرهينة الأمريكي الثاني      صفقة ضخمة في سوق دمشق والمؤشر يغلق على 23ر1306 نقاط     المركزي يطرح شريحة من القطع الأجنبي بقيمة 20 مليون دولار للبيع     من يكذب على شعبه .. نتنياهو أم مشعل؟؟...نارام سرجون      مبادرة جديدة للمصالحة في مدينة حلب....     السلطات السعودية تعدم ثلاثة سوريين     شرطي تركي يلهو بتصوير نفسه أمام عملية انتحار     سوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموال      خبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السورية     ريف دمشق: صاروخ برتبة مظلي لاول مرة شاهده عن قرب وهو يستهدف تجمعات الارهابيين في جوبر.     القنيطرة- شاهد قتلى و جرحى ارهابيي احرار الشام و النصرة جراء قصف الجيش السوري لتجمعاتهم     إعلان نتائج الامتحان الوطني الطبي الموحد دورة آب 2014     التربية تعمم على مديرياتها عدم التشدد على اللباس المدرسي     المجموعات الارهابية المسلحة تفجّر نفقاً ممتداً من حمام يلبغا الى مبنى المحافظة القديم في المدينة القديمة     الجيش السوري يطرد المسلحين من قريتي داما ودير داما في السويداء      صور وفيديو/ فولكس فاجن تزيح الستار عن جيتا 2015 الجديدة     صور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 2015     وزارة الإسكان: هذه هي أسباب ارتفاع أسعار العقارات     أسعار فلكية لإيجارات شقق السويداء     مؤسسة بحثية أمريكية: 22 طعامًا تقي من السرطان.. تعرّف عليها     تخلصي من اسمرار الركبة و الكوع و المناطق الحساسة بطرق طبيعية      خنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصين     ماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنيا     فيلم ملك الرمال يعرض في طهران     شاهد الصورة المعبّرة التي اختارتها ميريام فارس لإعلان خبر زواجها     الأمريكيات منزعجات من ابتكار طلاء أظافر "وقف المغتصب"     شاهد بالفيديو .. سيدة سعودية تصفع أمنياً بعد اعتدائه على زوجها البريطاني     انفجار شمسي قد يؤثر على الاتصالات     بالفيديو | النسخة الذهبية من "ايفون 6 " فى الخليج بـ2مليون إسترلينى      «المنهج الداعشي»..كان سيّد «الحراك الثوري السوري» منذ الأيام الأولى!..بقلم خالد العبود     ماذا تحضر موسكو و حلفاؤها لمواجهة الزحف الامريكي الى المنطقة ؟   آخر الأخبار
اّخر تحديث  03/09/2014 - 12:07 ص
صباح الخير سورية

اهم الاحداث المحلية

مقالات مختارة
خبر جديد
كاريكاتير

قطر والسعودية

المواضيع الأكثر قراءة
ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

مدنيّو « عدرا العمّالية » دروع بشرية

شدد الجيش السوري، أمس، حصاره على «عدرا العمالية»، بهدف بدء هجومه المعاكس على الجماعات المسلحة المعارضة التي اقتحمت البلدة قبل يومين. أهل البلدة والسكان، الذين سبق أن نزحوا إليها، باتوا دروعاً بشرية بأيدي المسلّحين

محاولة جديدة لنقل المعركة إلى مناطق نفوذ النظام. تحت هذه الذريعة، جرى اجتياح منطقة عدرا العمالية من قبل مسلحي المعارضة قبل يومين. وكما في دير عطية (شمال دمشق) قبل أسابيع، وفي جديدة الفضل (جنوب دمشق) قبل أشهر، وغيرهما من المدن والبلدات السورية، لا هم للقوى المعارضة إن كانت المناطق التي تهاجمها خالية من الوجود العسكري الجدي للجيش السوري، وتعج بالنازحين.

المهم بالنسبة إليها هو تحقيق «انتصار» معنوي وإعلامي عبر القول: «لقد اخترقنا مناطق موالية للنظام». والنتيجة في «مساكن عدرا» أول من أمس، حصار الجيش السوري للبلدة ومحيطها، مع عدم وجود القدرة على تعزيز خطته العسكرية بالقصف المدفعي والصاروخي، بسبب استخدام أعداد هائلة من المدنيين دروعاً بشرية من قبل مقاتلي «جبهة النصرة» و«جيش الإسلام». وأكّد مصدر ميداني لـ«الأخبار» أن «تقدم الجيش لا يزال بطيئاً، حيث بدأت المعارك على أطراف المساكن». وبحسب المصدر، «لن تكون المعركة سهلة، إذ لم يتقدم الجيش أكثر من عدة مبانٍ. يصعب التقدم العسكري سريعاً في منطقة يسكنها أكثر من 100 ألف مدني، ومن دون استطلاع دقيق». وتعدّ البلدة من أكثر مناطق ريف العاصمة حيوية وإنتاجاً رغم الأزمة القاسية التي مرت على البلاد برمتها. وهي اليوم تحولت إلى منطقة عسكرية، بمدينتها الصناعية، ومستودعات الغاز ومواد البناء المنتشرة فيها، هذا فضلاً عن انقطاع طريق دمشق ـــ حمص القديم وتمركز الاشتباكات على مقربة من الأوتوستراد الدولي.

وصرّح مصدر عسكري لوكالة «سانا» الاخبارية، بأن القيادة العامة للجيش «مصممة على بتر يد الإرهاب الآثمة التي امتدت إلى السكان العزل في منازلهم في مدينة عدرا العمالية السكنية». واضاف المصدر لـ«سانا» انه «بعد استطلاع دقيق وضربات نارية مركزة، بدأت وحدات من قواتنا المسلحة صباح اليوم (امس) بتنفيذ عملية شاملة وساحقة على اتجاه عدرا في ريف دمشق، بعدما أحكمت الطوق على المنطقة، وبدأت باقتحام الاوكار والاماكن التي يتحصن فيها الارهابيون». بدوره، قال رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي إن «الحكومة تدين المجازر الإرهابية التي يرتكبها الإرهابيون على أرض الوطن، والتي كان آخرها المجزرة الوحشية في مدينة عدرا العمالية السكنية، التي يقطنها بعض العاملين، وأبناؤهم المدنيون في الجهات الحكومية وغير الحكومية، الذين يسهمون في بناء الوطن وتعزيز مقدرات صمود الشعب السوري ضد الحرب الكونية التي يواجهها».

ويوم أمس، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صور المدنيين، ولا سيّما الاطفال منهم الذين استشهدوا في المجزرة التي ارتكبتها المجموعت المعارضة التي هاجمت البلدة.

في موازاة ذلك، استمرّ قصف الطائرات الحربية على منطقة دوما التي انطلق منها المسلحون لاجتياح «عدرا العمالية». كذلك ارتفعت وتيرة الاشتباكات في يبرود في القلمون (ريف دمشق الشمالي)، حيث استهدف الجيش تجمعات المسلّحين. واعلن «الجيش الحر» أن الجيش السوري قصف المدينة، وتحديداً حي القامعية. وتحدّث ناشطون معارضون عن «اكتشاف» مجزرة في النبك المجاورة ليبرود (التي حررها الجيش السوري قبل أيام) راح ضحيتها 14 مدنياً في احد المنازل في شارع الامين في المدنية. في المقابل، قال مؤيدون للحكم في سوريا إن «إعلان المعارضين عن مجزرة في النبك لا يرمي سوى إلى التعتيم على مجازر المسلحين في عدرا».

على صعيد آخر، أخلت السلطات السورية سبيل اكثر من 350 سجيناً من سجن حلب المركزي (شمال سوريا)، المحاصر من قبل جماعات مسلحة معارضة، بحسب ما افادت وكالة «سانا» الاخبارية أمس، وذلك «لأسباب إنسانية». وذكرت «سانا»: «أخلت الجهات المختصة سبيل 366 سجينا من نزلاء سجن حلب المركزي تنفيذا لقرار اللجنتين الخاصتين المشكلتين بناء على توجيهات وزير العدل بإعادة دراسة اوضاع نزلاء السجن من الناحية الانسانية، نتيجة حصار الإرهابيين له».

ونقلت الوكالة عن المحامي الاول في حلب ابراهيم هلال قوله للتلفزيون الرسمي ان السجن «يعاني منذ اكثر من عام ونصف عام حصاراً ظالماً تفرضه المجموعات الارهابية المسلحة عليه، وهو ما اضر كثيرا بنزلائه، لذلك وجه وزير العدل بالتخفيف من عدد النزلاء قدر المستطاع واخلاء سبيلهم».

من جهة ثانية، نشبت اشتباكات بين الجيش والجماعات المسلحة في شرق مطار النيرب وفي الشيخ سعيد ومحيط مشفى الكندي وسجن حلب المركزي وشمال تيارة وقرى وبلدات عبطين والمنصورة والزرزور.

معارك دير الزور

وفي محافظة دير الزور (شرق سوريا)، وبعد التفجيرين الانتحاريين اللذين نفذهما تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» بسيارتين استهدفتا حاجزاً عسكرياً ومقراً للتدريب في منطقة عياش (شمال غرب مدينة دير الزور) اول من أمس، نشبت امس الاشتباكات بين الجيش وعناصر التنظيم الذين تراجعوا الى محيط غرب المنطقة، كما نعى التنظيم عددا من مقاتليه امس إثر المعارك، فيما اعلنت سيطرته على مستودعات الذخيرة في المدينة. في المقابل، قالت مواقع مؤيدة للجيش السوري إن تنظيم «الدولة الإسلامية» أوقف معركته في ريف دير الزور الغربي، بسبب الخسائر التي مني بها في اليومين الماضيين.

الاخبار



   ( السبت 2013/12/14 SyriaNow)  

 طباعة طباعة   أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق   عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية    مشاركة  

من المحـافـظـــات
من هـنــا وهـنـــاك


بالصور: امرأة شبيهة "شافيز" تشعل مواقع التواصل الاجتماعي

مجهول يغزو "وكر" الصور العارية لجميلات أميركا

سعودي يحول سيارته الجديدة إلى مخزن برسيم لأغنامه

بالفيديو.. مزارع ينقذ حياة طفلة بعد دفنها حية

بالصور .. باربي الحقيقية.. أوكرانية في الـ 16

نانسي عجرم بأحضان زوجها ببنطلون جينز ممزق .. بالصور

بالفيديو والصور.. خليجية مالكة اقوى سيارة بورش معدلة بالعالم تتعرض لموقف محرج امام سيارتها في أوروبا
...اقرأ المزيد