الاثنين3/8/2015
م16:7:8
آخر الأخبار
رئيس المخابرات السعودية قريباً في دمشقكيري يجتمع بوزراء خارجية دول مجلس التعاون الخليجي بـ الدوحةمصدر دبلوماسي لـ"العرب اللندنية":بقاء الأسد في سوريا منع كارثة في مصر.. وهذا سبب رفض مصر لرحيله إنهيار السعودية؛ لماذا تحاول روسيا وإيران انقاذها؟ .....بقلم ناهض حتربين كماشتي «النصرة» وداعش…مسلحو حلب: وداعاً برنامج التدريب الأميركي«أحرار الشام».. «طالبان سوريا».....بقلم عبد الله سليمان عليبحث واقع حلب الخدمي والمعيشي… خميس: العمل على تأمين مجموعتين لتوليد الكهرباء ...الشيخة: خطة لحفر 20 بئر شهرياالمقداد: لا يمكن لأي حل في سورية أن يؤدي النتيجة المطلوبة إلا إذا اتخذ من مكافحة الإرهاب أولوية مطلقةاردوغان "المفلس" : بوتين يتجه نحو التخلي عن الرئيس الأسد .. واشنطن تسمح لقواتها بقصف الجيش السوري "دفاعاً" عن مسلحين دربتهم والكرملن تنتقد القرار وتصفه بأنه يعيق القتال ضد داعشبمشاركة أكثر من 100 شركة سورية.. معرض سيريا مود ينطلق في بيروت في السابع من الشهر الجاريصدور التعليمات التنفيذية بإعفاء المكلفين بضريبة الأرباح الحقيقية من الجزاءات والغراماتتنسيق روسي ـ أمريكي , هل بدأت التسوية السياسية في المنطقة ؟"المعارضة المعتدلة" تدمر محطة كهربائية بقيمة 120 مليون دولار ! سوريون " معارضون " يتعرضون للضرب على يد مجموعة من الأتراك امرأة خطفت زوج شقيقتها.. فكيف كانت النهاية؟!سوق دمشق للأوراق المالية تعقد الاجتماع السنوي لهيئتها العامة.. وزير المالية: الاستثمار في السوق الأفضل لضمان الأموالخبير اقتصادي سوري: انتصارات الجيش السوري من أهم العوامل التي حمت الليرة السوريةبالصور / كلية الهندسة المدنية بالحسكة بعد تحريرها من مغول العصر مقتل الإرهابي ‏السعودي‬ "عبد المجيد المطيري " في معركة ‏زيزون‬ أمسالرئيس الاسد يصدر مرسوم بمنح دورة امتحانية اضافية بالمرحلة الجامعية الاولى فروع لجامعات روسية في سورية ومدارس لتقوية العلاقاتاليوم / الجيش يدمر بؤرا لإرهابيي “جبهة النصرة” في حلب ويقضي على أعداد كبيرة من الإرهابيين بريف اللاذقية الشماليمجموعة من «الحر» تنشق وتنضم للجيش السوريصور وفيديو/ فولكس فاجن تزيح الستار عن جيتا 2015 الجديدةصور وتفاصيل/ تويوتا تكشف رسمياً عن كامري 2015وزير السياحة: قلعة الحصن تستقبل السائحين9 مليارات ليرة قيمة مشروعات الطرق والجسورخبير ينصح المسنين والأطفال بتناول الجوز يوميا.. ينشط الدماغ ويقوي الذاكرة والجسمطريقة طبيعية لخفض ضغط الدم المرتفعخنزير يقفز من شاحنة متوجهة الى المسلخ بالصينماريجوانا مجاناً لمن يدلي بصوته في انتخابات كاليفورنياالفنان يزن السيد : أنا بصحة جيدة والحمد لله رامز أسود أنا غير راضٍ عما ننجزه .. و"غداً نلتقي" في مكان آخرهذا ما تفرضه الملكة اليزابيت على كيت ميدلتونمليونير يورث ابنتيه 20 مليون دولار "بشروط صارمة"ماهي أسباب موجة الحر العربية؟ ستة طرق سهلة لقراءة أفكار الآخرين خطيئة إسقاط سوريا ....بقلم عادل فهد الطخيم - القبسنيرون وأردوغان... التوحش وجنون العظمة ...بقلم د. نسيب حطيط

 
 
تابع الابراج يوميا
 

اهم تطورات الاحداث السورية >> مدنيّو « عدرا العمّالية » دروع بشرية

شدد الجيش السوري، أمس، حصاره على «عدرا العمالية»، بهدف بدء هجومه المعاكس على الجماعات المسلحة المعارضة التي اقتحمت البلدة قبل يومين. أهل البلدة والسكان، الذين سبق أن نزحوا إليها، باتوا دروعاً بشرية بأيدي المسلّحين

محاولة جديدة لنقل المعركة إلى مناطق نفوذ النظام. تحت هذه الذريعة، جرى اجتياح منطقة عدرا العمالية من قبل مسلحي المعارضة قبل يومين. وكما في دير عطية (شمال دمشق) قبل أسابيع، وفي جديدة الفضل (جنوب دمشق) قبل أشهر، وغيرهما من المدن والبلدات السورية، لا هم للقوى المعارضة إن كانت المناطق التي تهاجمها خالية من الوجود العسكري الجدي للجيش السوري، وتعج بالنازحين.

المهم بالنسبة إليها هو تحقيق «انتصار» معنوي وإعلامي عبر القول: «لقد اخترقنا مناطق موالية للنظام». والنتيجة في «مساكن عدرا» أول من أمس، حصار الجيش السوري للبلدة ومحيطها، مع عدم وجود القدرة على تعزيز خطته العسكرية بالقصف المدفعي والصاروخي، بسبب استخدام أعداد هائلة من المدنيين دروعاً بشرية من قبل مقاتلي «جبهة النصرة» و«جيش الإسلام». وأكّد مصدر ميداني لـ«الأخبار» أن «تقدم الجيش لا يزال بطيئاً، حيث بدأت المعارك على أطراف المساكن». وبحسب المصدر، «لن تكون المعركة سهلة، إذ لم يتقدم الجيش أكثر من عدة مبانٍ. يصعب التقدم العسكري سريعاً في منطقة يسكنها أكثر من 100 ألف مدني، ومن دون استطلاع دقيق». وتعدّ البلدة من أكثر مناطق ريف العاصمة حيوية وإنتاجاً رغم الأزمة القاسية التي مرت على البلاد برمتها. وهي اليوم تحولت إلى منطقة عسكرية، بمدينتها الصناعية، ومستودعات الغاز ومواد البناء المنتشرة فيها، هذا فضلاً عن انقطاع طريق دمشق ـــ حمص القديم وتمركز الاشتباكات على مقربة من الأوتوستراد الدولي.

وصرّح مصدر عسكري لوكالة «سانا» الاخبارية، بأن القيادة العامة للجيش «مصممة على بتر يد الإرهاب الآثمة التي امتدت إلى السكان العزل في منازلهم في مدينة عدرا العمالية السكنية». واضاف المصدر لـ«سانا» انه «بعد استطلاع دقيق وضربات نارية مركزة، بدأت وحدات من قواتنا المسلحة صباح اليوم (امس) بتنفيذ عملية شاملة وساحقة على اتجاه عدرا في ريف دمشق، بعدما أحكمت الطوق على المنطقة، وبدأت باقتحام الاوكار والاماكن التي يتحصن فيها الارهابيون». بدوره، قال رئيس مجلس الوزراء وائل الحلقي إن «الحكومة تدين المجازر الإرهابية التي يرتكبها الإرهابيون على أرض الوطن، والتي كان آخرها المجزرة الوحشية في مدينة عدرا العمالية السكنية، التي يقطنها بعض العاملين، وأبناؤهم المدنيون في الجهات الحكومية وغير الحكومية، الذين يسهمون في بناء الوطن وتعزيز مقدرات صمود الشعب السوري ضد الحرب الكونية التي يواجهها».

ويوم أمس، انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي، صور المدنيين، ولا سيّما الاطفال منهم الذين استشهدوا في المجزرة التي ارتكبتها المجموعت المعارضة التي هاجمت البلدة.

في موازاة ذلك، استمرّ قصف الطائرات الحربية على منطقة دوما التي انطلق منها المسلحون لاجتياح «عدرا العمالية». كذلك ارتفعت وتيرة الاشتباكات في يبرود في القلمون (ريف دمشق الشمالي)، حيث استهدف الجيش تجمعات المسلّحين. واعلن «الجيش الحر» أن الجيش السوري قصف المدينة، وتحديداً حي القامعية. وتحدّث ناشطون معارضون عن «اكتشاف» مجزرة في النبك المجاورة ليبرود (التي حررها الجيش السوري قبل أيام) راح ضحيتها 14 مدنياً في احد المنازل في شارع الامين في المدنية. في المقابل، قال مؤيدون للحكم في سوريا إن «إعلان المعارضين عن مجزرة في النبك لا يرمي سوى إلى التعتيم على مجازر المسلحين في عدرا».

على صعيد آخر، أخلت السلطات السورية سبيل اكثر من 350 سجيناً من سجن حلب المركزي (شمال سوريا)، المحاصر من قبل جماعات مسلحة معارضة، بحسب ما افادت وكالة «سانا» الاخبارية أمس، وذلك «لأسباب إنسانية». وذكرت «سانا»: «أخلت الجهات المختصة سبيل 366 سجينا من نزلاء سجن حلب المركزي تنفيذا لقرار اللجنتين الخاصتين المشكلتين بناء على توجيهات وزير العدل بإعادة دراسة اوضاع نزلاء السجن من الناحية الانسانية، نتيجة حصار الإرهابيين له».

ونقلت الوكالة عن المحامي الاول في حلب ابراهيم هلال قوله للتلفزيون الرسمي ان السجن «يعاني منذ اكثر من عام ونصف عام حصاراً ظالماً تفرضه المجموعات الارهابية المسلحة عليه، وهو ما اضر كثيرا بنزلائه، لذلك وجه وزير العدل بالتخفيف من عدد النزلاء قدر المستطاع واخلاء سبيلهم».

من جهة ثانية، نشبت اشتباكات بين الجيش والجماعات المسلحة في شرق مطار النيرب وفي الشيخ سعيد ومحيط مشفى الكندي وسجن حلب المركزي وشمال تيارة وقرى وبلدات عبطين والمنصورة والزرزور.

معارك دير الزور

وفي محافظة دير الزور (شرق سوريا)، وبعد التفجيرين الانتحاريين اللذين نفذهما تنظيم «الدولة الإسلامية في العراق والشام» بسيارتين استهدفتا حاجزاً عسكرياً ومقراً للتدريب في منطقة عياش (شمال غرب مدينة دير الزور) اول من أمس، نشبت امس الاشتباكات بين الجيش وعناصر التنظيم الذين تراجعوا الى محيط غرب المنطقة، كما نعى التنظيم عددا من مقاتليه امس إثر المعارك، فيما اعلنت سيطرته على مستودعات الذخيرة في المدينة. في المقابل، قالت مواقع مؤيدة للجيش السوري إن تنظيم «الدولة الإسلامية» أوقف معركته في ريف دير الزور الغربي، بسبب الخسائر التي مني بها في اليومين الماضيين.

الاخبار



عدد المشاهدات:2982( السبت 05:48:14 2013/12/14 SyriaNow)
" ادارة الموقع ليست مسؤولة عن التعليقات الواردة ولا تعبر عن وجهة نظرها "
الرجاء إرسال تعليقك:

الاسم  
التعليق
ادخل الرمز كما هو موجود في الصورة رجاء
Check
 طباعة طباعة أرسل إلى صديق أرسل إلى صديق عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 03/08/2015 - 3:26 م
كاريكاتير

هل اقتربت النهاية

ترتيب موقعنـــا عالميــــا

 

تابعنا على فيسبوك

ابتسامة

اول هيلوكوبتر من صناعة الدولة الداعشية  ..تعمل يبول البعير وتسير ببركة مولاهم الامير

 

فيديو / سائحة اجنبية تقدم على الانتحار من شرفة احد الفنادق في القدس المحتل. شاهد بالفيديو؛ سائق تكسي يسرق حقيبة يد امرأة في بغداد لايصدق ...شاب يسقط من الطابق السابع عشر ويبقى حياً (فيديو) ملكة جمال كولومبية تواجه حكم الإعدام في الصين بعد العرس استيقظ ورأى وجهها الحقيقي: من هذه؟ أغرب قصة للانتقام من الأزواج عبر الحزام الناسف بالفيديو: قطط تعيد تمثيل فيلم "تايتانيك" المزيد ...