الجمعة24/3/2017
م17:56:43
آخر الأخبار
مجزرة في حي الموصل الجديدة .. وعدد القتلى بالمئاتشاب يخترق موكب الملك عبد الله الثاني في المغربأبو الغيط: مقعد سوريا سيظل شاغراً حتّى التوصل إلى تسويةالابتزاز القضائي الأمريكي للسعودية يبدأ فور انتهاء زيارة الأمير بن سلمان لواشنطن.. ..كم حجم التعويضات المطلوبة؟د.الجعفري بعد محادثات مع دي ميستورا: ركزنا على موضوع مكافحة الإرهاب ..من يعترض على إعطاء الأولوية لسلة مكافحة الإرهاب سيكشف بأنه راع لهالجيش السوري يستعيد جميع النقاط التي تقدم إليها المسلحون في المنطقة الفاصلة بين جوبر والقابون شرق دمشق وفي معامل الكهرباء والنسيج بعد..."قسد" تبدأ باقتحام الطبقة في الرقةمن يدير عمليات جوبر.. تركيا أم «إسرائيل»؟ ......بقلم عمر معربونيبورودافكين: منتهكو اتفاق وقف الأعمال القتالية سيلقون مصيرا لا يحسدون عليه هل تورّط أردوغان بالهجوم "الإرهابي" في لندن؟!مؤشر سوق دمشق للأوراق المالية يرتفع 21.47 نقطة وقيمة التداولات 21.941 مليون ليرةبرعاية المهندس خميس انطلاق فعاليات معرض سيريامودا الأحد القادم بمشاركة 200 شركة سوريةفتح جبهتي دمشق وحماة يهدد بنسف عملية جنيف التفاوضية برمتها.. والحل السياسي يتراجع ويعود للمربع الأولعندما يكون إنزال الطبقة لحماية داعش في الرقة ...بقلم شارل أبي نادربعد العروس.. العثور على فتاة مصرية أخرى مذبوحة ومقطعةتفاصيل مقتل عروس مصرية قبل زفافها بساعات .. القاتل يروي تفاصيل صادمة حول جريمتهمقتل الارهابي أبو العلا عبد ربه المتهم بقتل فرج فودة فى سوريا بنيران الجيش السوريهذه الصور ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية10 نصائح لتتعلم اللغات بسرعةوزارة التعليم تحدد موعد إجراء الامتحان الوطني لكليات طب الأسنانأهالي بلدة كفرنبودة في ريف حماه الشمالي الغربي تمنع الارهابيين المتواجدين في البلدة من الهجوم على مواقع الجيش السوري في ريف حماه تفكيك عبوة ناسفة في مشروع البعث باللاذقية25 الف شقة سكنية قيد الإنجاز في دمشقوزير السياحة يحدد ضوابط تقاضي بدل خدمات منشآت المبيت والفنادق السياحيةدراسة: لحبوب منع الحمل وظيفة أخرىعمليات جراحية نوعية ومتابعات طبية للجرحى في مشفى يوسف العظمة بدمشق من قبل وفد طبي إيطالي وسوري في المغترب-فيديوباسل خياط: خضعت لعملية تجميلية.. وكنت أغار على هند صبري قبل انفصالناجلال شموط للمختار : الدراما وسيلة تسلية , والممثل السوري " نقّاق " هكذا تعرف اذا كنت ستموت قريباً!طفل عمره 4 سنوات ينقذ أمه بواسطة تطبيق "سيري"مفاجأة مدوية من "ويكيليكس" بخصوص CIA وهواتف "iPhone"فقط باستخدام الهاتف.. تطبيق لتحليل السائل المنوي بالمنزلمن مؤشرات انهيار المسلحين في جوبر ....بقلم حميدي العبداللهسوريا تكشف تورط استخبارات بعض الدول في هجمات دمشق

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

اليانصيب ب 1800 ليرة .. حتى الحظ يستغل السوريين

اشتكى عدد من سكان مدينتي اللاذقية ودمشق استغلال بائعي اليانصيب، وقيامهم ببيع بطاقة اليانصيب الجائزة الكبرى بـ 1800 ليرة بدلاً من 1000 ليرة.


وكانت المؤسسة العامة للمعارض والأسواق الدولية أطلقت إصدار رأس السنة الأول ليانصيب معرض دمشق الدولي لعام 2017 تاريخ سحبه في 10 -1 -2017 ، و عدد بطاقاته 500.000 خمسمائة ألف بطاقة و ثمن البطاقة الواحدة 1000ألف ليرة في جميع المحافظات.

ويعمل معظم الباعة الجوالون على رفع ثمن البطاقة إلى 1800 ليرة، في حين أن المؤسسة العامة للمعارض حددت سعرها بـ 1000 ليرة، و يحصل البائع على نسبة ربح لكل بطاقة يبيعها.

وقال محمد مواطن من اللاذقية لتلفزيون الخبر “إن بائعي اليانصيب يستغلون المواطن، ويرفعون ثمن بطاقة اليانصيب الجائزة الكبرى إلى 1800 ليرة، وبعضم 1700 ليرة، وبعضهم الآخر 1600 ليرة”.

وأضاف “وجدت بائع يانصيب يقف ملوّحاً بأوراقة وينادي لشراء ورقة اليانصيب الجائزة الكبرى 80 مليون، وعندما سألته عن سعرها قال 1800 ليرة، وفشلت جميع محاولاتي لتخفيض سعرها إلى 1500 على أقل تقدير، رغم أن سعرها المحدد 1000 ليرة”.

وقالت ديمة مواطنة من جبلة “رغم ارتفاع سعر البطاقة، واستغلال الباعة الجوالين، اشتريت بطاقة الجائزة الكبرى بـ 1700 ليرة من أحد الباعة، ربما أربح ويحالفني الحظ، في ظل الظروف الصعبة وانخفاض الدخل مقابل ارتفاع الأسعار، بطاقة اليانصيب فرصة للربح لربما تتحقق”.

وفي دمشق يستغل بائعو اليانصيب المواطنين أيضاً ويبيعون الورقة الواحد بـ 1500 ليرة، بحيث يربح البائع من كل بطاقة 500 ليرة إضافة إلى النسبة المخصصة له.

وقال مراسل تلفزيون الخبر في دمشق إن معظم الباعة لا يلتزمون بسعر البطاقة المحدد ويبيعونها بـ 1500 ليرة وخاصة في الأماكن المزدحمة والتجمعات ومنها البرامكة وجسر الرئيس والكراجات.

وأضاف “بينما يلتزم بعضهم بالسعر المحدد في الضواحي ويعيبها بـ 1000 ليرة ومنها ضاحية الأسد والمزة جبل وغيرها، في حين يوجد إقبال كبير على شراء اليانصيب لدى السوريين كتقليد سنوي يأملون معه أن تغير السنوات الجديدة حظوظهم ويبتسم القدر في وجوههم ف”يقبرون الفقر” .

وتعتبر ورقة اليانصيب والجائزة الكبرى، تقليد اعتاد السكان عليه في سوريا مع بداية كل عام، حيث يشترون بطاقة الجائزة الكبرى ويدفعون مبلغاً رمزياً لربما يحالفهم الحظ مع بداية العام الجديدة ويربحون.

سهى كامل

 


   ( الثلاثاء 2017/01/03 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 24/03/2017 - 5:50 م

صورة اليوم

هذه الصورة ليست من فيلم تاريخي ..إنها في سورية  تظهر بعض قادة ماتسمى ب المعارضة المعتدلة الارهابيين أبو الحارث المصري والسعودي عبد الله المحيسني في ريف حماة الشمالي .

فيديو

هكذا بدت الاوضاع اليوم على محور جوبر - القابون شرق العاصمة السورية   

كاريكاتير

........

 الابتزاز القضائي الأمريكي للرياض يبدأ بعيد زيارة بن سلمان لواشنطن

 

لقطة اليوم

من العالم ...هذا ما يعرف بفن الشارع

تابعنا على فيسبوك

رجل كبير بالسن ظنوه رجل ضعيف ففاجئهم.. شاهد ماذا فعل بالفيديو: كيف يمكنك إشعال شمعة بهاتفك الذكي؟ بالخطأ بث فيلم إباحي على قناة تليفزيون دينية فيديو| لن تصدّقوا ماذا يفعل هذا الكلب مع الرضيع ذو الـ9 أشهر! عمره (21عاماً) وطوله ووزنه كطفل بعمر (6 أشهر) .. تحوّل إلى إله يُعبد في الهند ميركل تصفحت مجلة إباحية قبل لقاء ترامب! شاهدوا - الرجل الذي رصدته الكاميرا بالشارع لحظة ابتلعته الأرض المزيد ...