الخميس19/1/2017
م15:8:35
آخر الأخبار
وسائل إعلام أردنية: مقتل المتزعم السلفي الإرهابي صلاح عناني المعاني في سورياالجبير يرد على هجوم فرنسي ..هناك سوء فهم للسعودية.. نحن لا نمول مؤسسات متطرفة!!!!!!؟"داعش" يلفظ أنفاسه الأخيرة في ساحل الموصل الأيسر تونس: الجبهة الشعبية تطالب بإعادة العلاقات السياسية والأمنية مع دمشقالرئيس الأسد يتحدّث لقناة يابانية: نأمل أن يُشكل مؤتمر استانة منبراً لمحادثات بين مختلف الأطرافالمدعو فايز سارة يترك “مجموعة الرياض” ويقر بأنها مجرد أداة لتحقيق مصالح أعضائها ودول اقليمية ودوليةأحفاد هرتزل في «الثورة السورية»!!!.....| د. بسام أبو عبد الله الدفاع الروسية: تسوية الأوضاع في وادي بردى وتخلي 2274 مسلحا عن السلاحموسكو: وفدنا إلى أستانا سيضم ممثلين عن الدفاع والخارجية وهيئات أخرىامن تركيا يبدأ تفكيك هيكلية "داعش" مع بدء تدفق اعترافات "كنز المعلومات" المعتقلإدارة القطع الأجنبي وسعر الصرف وإجراءات المصرف المركزي في ندوة غرفة تجارة دمشقالبورصة المصرية تخسر 7.2 مليار جنيه خلال دقائق بجلسة اليومهل تكون دير الزور جائزة داعش على هزائمه في الموصل"المعارضة" تذهب مرغمة الى آستانة: تركيا تفرض علينا ما نقول ونفعل!ضربته بآلة كانت بالمقعد.. سائق يخدع امرأة ويذهب بها إلى أحد الشوارع الضيقة لمحاولة اغتصابها بالسعوديةسوريا | بسبب نقص المازوت والكهرباء...عائلة بعد أخرى ضحايا «القاتل الصامت» تنظيم داعش يعدم 12 شخصا في تدمربالفيديو: الكشف عن منظومة اتصالات أميركية لدى داعش شرق الموصلوزير التربية يبحث مع مدير مكتب اليونسكو الإقليمي الخطة الإسعافية لمدارس حلبنقابة صيادلة سورية: برنامج للتأهيل والتخصص الصيدلاني اعتبارا من 27 الشهر القادموحدات من الجيش العربي السوري بإسناد جوي تدمر آليات ثقيلة لتنظيم داعش الإرهابي على عدد من المحاور في دير الزور وريفي حمص وحلب"أحرار الشام" تقاطع أستانة وتساند جبهة النصرةإسكان حمص: تجهيز وإكساء 1500 مسكن شبابيمحافظة حلب توقع عقود عمل بقيمة مليار ومئة مليون ليرةزجاجة ماء النرجيلة تنقل تأثيرات جرثومية معقدة العلاج8 فوائد لتناول التمر في الشتاءبالفيديو ..نسرين طافش من لبنان تغني "متغير عليي"ما سبب سفر هؤلاء النجوم السوريين إلى الجزائر؟!بالفيديو - مذيعة الـ MBC شهد بلان تروي قصتها للمرة الاولى بعدما وصلت الى حافة الموت وعادت!أب يبيع طفله عبر الإنترنت لتسديد نفقات الطلاقايرباص ستطلق نسخة تجريبية لسيارة طائرة ذاتية القيادة نهاية عام 2017مواقع إباحية تستغل "ثغرة في يوتيوب" لبث أفلام جنسية حقان فيدان في طهران بعد ان علت نبرة غرفة عمليات الحلفاء....بقلم ديمة ناصيفدوافع هجوم داعش على دير الزور ...بقلم حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الإرهاب بدأ رحلة الإياب… امين ابو راشد

الإرهاب المجنون الذي اتَّسَمَت به بداية العام 2017، وإن أرادته داعش رسائل في كل الإتجاهات، لا يرتبط بزمانٍ ومكان، بقدرِ ما يعني أن الهزيمة الفعلية قد بدأت،


 والمستوى غير المسبوق في التهديدات يُشبه عواء الذئاب في رحلة الإياب، وإذا كان اعتداء اسطنبول قد أتى ترجمة لتهديدات علنية من داعش بحقّ المحتفلين برأس السنة الميلادية، واستنفرت نتيجتها كافة القوى الأمنية في العالم وبخاصة في أميركا وأوروبا، فإن التزامن بين عملية اسطنبول والعمليات الدامية في سامراء وبغداد وسواها، ومن ضمنها محاولة اغتيال مفتي السنَّة في العراق، يؤكِّد أن قيادات وأفراد “داعش وأخواتها” سواء في سوريا أو العراق يُمارسون فعلاً أسلوب “الذئاب المنفردة” التي لم يعُد لديها ما تخسره، وأن الإرهاب يسلك مرحلة انتقالية سوف تسودها عشوائية التخبُّط تمهيداً للامركزية في القيادة والسيطرة والعمليات، وهنا مكمن الخوف، عندما تغدو المنظمة منظمات والتنظيم تنظيمات، ما دام الهدف هو التدمير في أي مكان كما ورد على لسان البغدادي بعد مجزرة اسطنبول.

الصحافة التركية أكَّدت أن “الإرهابي الذي نفَّذ عملية اسطنبول، سَبَق له أن قاتل في سوريا ضمن صفوف تنظيم داعش”، ومن الطبيعي أن تستعين داعش بفلول الهاربين من الموصل أو حلب، تنفيذاً لتهديدات البغدادي التي أطلقها بتاريخ 3 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، حيث قال في رسالة صوتية “أيها الموحّدون، لقد دخلت تركيا اليوم في دائرة عملكم ومشروع جهادكم، فاستعينوا بالله واغزوها…، وها قد جاءكم الجندي التركي الكافر، وإن دم أحدهم كدمِ الكلب خسَّة ورداءة، فأروهم بطشكم، وأصلوهم بنار غضبكم، وخذوا بثأر دينكم وتوحيدكم من إخوان الشياطين وقدوة المرتدين وحلفاء الملحدين”.

تركيا ترتعد، ويرى الكاتب روبرت فيسك في صحيفة “الإندبندنت” البريطانية ، أن “دعم النظام التركي وتمويله للتنظيمات الإرهابية في سوريا، هو أحد الأسباب الرئيسية التي تقف وراء وقوع الهجمات الإرهابية في تركيا، وأنقرة هي التي أسهمت بإشعال الحرب في سوريا، وسمحت بتدفق الأسلحة والأموال عبر حدودها إلى تنظيم داعش الإرهابي، وإلى إرهابيي جبهة النصرة التابعين للقاعدة ممن تعتبرهم “أبطال الأحياء الشرقية في حلب” وإلى “معتدلي الغرب” من المجموعات المسلحة المختلفة الذين يرتكبون جرائم القتل دون أن يبادر الغرب إلى وصفهم بالجهاديين المتطرفين”، وأضاف روبرت فيسك “أردوغان لم يعد يتمتع بموالاة الجيش التركي له بشكل كامل، واعتقاله أكثر من سبعة آلاف جندي بينهم 164 ضابطاً رفيعاً بعد فشل الإنقلاب، الهدف منه ليس مجرد معاقبتهم وتقديمهم للمحاكمة، بل الخوف من محاولات إنقلاب أخرى قد تكون ناجحة هذه المرة”.

نعم تركيا ترتعد، وما ورد على لسان رئيس الوزراء بن علي يلدريم، من أن تركيا لن تكون بأمان ما لم يتحقق الإستقرار في سوريا والعراق، هو استفاقة متأخرة جداً على المخاطر التي تُهدِّد تركيا وسواها من البلدان الداعمة للإرهاب، في الوقت الذي اتَّهم فيه وزير خارجيته أحمد داود أوغلو الغرب بارتكاب أخطاء بحق تركيا بعد محاولة الإنقلاب في 15 تموز /يوليو الماضي، وأن بعض الدول الغربية كانت تتمنى لو أن الإنقلاب قد نجح من منطلق مشاعرها المناهضة لتركيا.

وسط هذه الأجواء فإن الداخل التركي يغلي على سياسات أردوغان في استجلاب الإرهاب وقمعه للجيش، وعمليات التطهير التي شملت كافة أجهزة الدولة من أتباع المعارض التركي فتح الله غولن، قد يدفع الكثيرين للجوء الى داعش كذراعٍ عسكرية تقطع ذراع أردوغان عنهم، خاصة أن تركيا بيئة حاضنة للإسلام السياسي المعاصر، وبيئتها قابلة لأن تحتضن الكثير من مقاتلي داعش الهاربين من سوريا والعراق، وبالتالي فإن تركيا قد لا تكون ممرّ إياب كما كانت ممرّ ذهاب الى سوريا، وقد يستوطنها إرهابيون تحت جناح ورعاية أتباع غولن.

والبغدادي في تهديده تركيا عبر تسجيله الأخير، هدَّد معها السعودية، وطلب من عناصر التنظيم في المملكة استهداف رجال الشرطة والأمراء والوزراء والإعلاميين والكتَّاب، مما دعا المتابعين وأجهزة الإستخبارات، الى استحضار النظرية الإجتماعية حول الجماعات المسلحة التي تقول “إن أسهل طريقة للتخلص منها هي خلق وطن جديد يلجأ عناصرها إليه”، وأن النظرية التي نجحت في نقل التكفيريين من أفغانستان الى العراق فليبيا وبعدها الى سوريا، هي اليوم، ومع توالي هزائم هذه الجماعات، خاصةً بعد تحرير حلب وبعدها الموصل، تطرح وطن داعش الجديد، وتقديرات استخباراتية تشير الى ان الوجهة بعد سورية إما ليبيا أو الحدود الأفغانية – الباكستانية، لأن ليبيا مضطربة أصلاً وغنيَّة بالنفط، والحدود بين أفغانستان وباكستان لا تزال تنشط فيها حركة عشرات الخلايا النائمة، وقال مسؤول العلاقات الخارجية في مجلس وحدة المسلمين في باكستان السيد شفقت الشيرازي أن حكومة بلاده برئاسة نواز شريف اتَّبَعَت سلسلة خطوات خلال الفترة الماضية تصبّ في إطار تجهيز باكستان دولةً مستقبليةً لهذه الجماعات.

وإذا كانت رحلة الإياب للإرهاب ستكون عبر تركيا، نحو أوروبا ومنها ربما الى ليبيا، مع استيطان بعض الجماعات في تركيا ضمن خلايا فتح الله غولن، فإن عودة العدد الأكبر الى أفغانستان وباكستان ستجعل منطقة الأنبار العراقية ممراً إلزامياً، ونقطة انطلاقٍ أخطر ما فيها أنها على الحدود مع السعودية التي تُرسَم لها خرائط الدول الأربع، ورحلة الإياب ستكون أكثر دموية من رحلة الذهاب…

المصدر: موقع المنار


   ( السبت 2017/01/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2017 - 3:06 م

موقع (سورية الآن الاخباري) يتصدر ترتيب المواقع السورية ، لموقع alexa الاحصائي العالمي http://www.alexa.com/topsites/countries/SY

فيديو

تدور مواجهات عنيفة بين الجيش السوري ومسلحي تنظيم داعش في منطقة المقابر ومحيط مدينة دير الزور.

كاريكاتير

الوضع الميداني في سوريا /  بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين
 الاعلام الحربي المركزي

 

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو: امرأة تزحف على ظهرها للخروج من غرفة طفلها بعد نومه بالصورة ... ازياء مثيرة للجدل لملك المغرب..تثير الاعجاب....؟! رمى حبيبته في سلة المهملات بعد اكتشاف خيانتها بالفيديو.. شاب يتحرش بـ فيفي عبده في عزاء "كريمة مختار ".. شاهدوا ردة فعلها لحظة انهيار سقف قاعة رياضية في التشيك أمريكية تقتحم متجر هواتف بسيارتها...فيديو بالفيديو.. لقطة مروعة لمدرب يٌسقط المطرقة بالخطأ على رأس احد المتطوعين المزيد ...