الاثنين20/2/2017
ص5:59:52
آخر الأخبار
ترامب يهدد دول الخليج علنا “اموالكم مقابل بقائكم”.. فهل هذا حليف يوثق فيه؟ وهل سيكون مصير سورية مثل مصير العراق وليبيا باموال عربية..يديعوت احرونوت عن مصادر استخبارية غربية: حزب الله يمتلك سلاحا استراتيجيا خطيرامحكمة كويتية تحكم على مسؤول كويتي بالسجن 10سنوات بتهمة الانضمام لداعشالموصل..مقتل 80 وهروب عشرات (الدواعش) باتجاه سوريا ؟فيصل المقداد : الحكومة السورية تمتلك اليد العليا في العملية السياسية القادمةبعد استهداف قاذفات إستراتيجية روسية لداعش في الرقة … البنتاغون يبحث اقتراح إرسال قوات برية.. و«التحالف» يفصل الجزيرة السوريةتشكيلة «وفد المعارضة» تزيد الخلافات ضمن «هيئة التنسيق»«الكتلة الوطنية»: دي ميستورا رد على اعتراضنا بأن لا مناقشة للدستور في جنيفإصابة مسلح احتجز رهائن في ساوث كاروليناإردوغان في موقف حرج في شمال سورياميالة لـ«الوطن»: مقابل كل 100 دولار مستوردات هناك 26 دولار تصدير في 2016مجلس الشعب يناقش أداء وزارة المالية.. حمدان: لا ضرائب جديدة على المواطنين.. مطلب زيادة التعويض العائلي محق ويمكن دراستهمعركة كبرى تَنتظر سوريا قريبًا...جشع المشافي الخاصة وصل إلى مرحلة متقدمة ولا رقيب عليها!تعرض ممثلة هندية للإختطاف والإغتصاب.. والجاني مفاجأة رجل قتل أبناءه طعناً قبل ان ينتحر حرقاً!قاذفة تو-95 تدمر مركز قيادة "داعش" في الرقة هذا الوحش اغتصب 200 إمرأة... وقتل 500 شخص!انخفاض معدلات النجاح في كلية الفنون الجميلة.. وتكاليف المشاريع تصل لـ260 ألف ليرة سنوياًتخريج أكثر من 200 طالب وطالبة من كلية الهندسة المعمارية باسم دفعة “عمار يا بلدي”استشهاد طفل نتيجة سقوط قذائف أطلقها إرهابيون على حي السحاري في مدينة درعاتقرير ميداني حول الأوضاع في تدمر بريف حمص الشرقيالمصالح العقارية تواصل خطتها الإسعافية بالتوازي مع تنفيذ مشروع الأتمتةوزير السياحة: متابعة تطبيق البرنامج الوطني للجودة المتعلق بقرارات الأسعارالعلماء يشككون في فوائد الشوكولاتة!علماء: البكاء يغسل "القلوب"تكريم نجلاء فتحي في مهرجان "أسوان لأفلام المرأة"بعد غياب ثلاث سنوات....هيفاء وهبي تعود للسينمارجل يخفي جثة حبيبته في الخزانة عاماً كاملاً12 دولة عربية في المقدمة ... "أنا أكره زوجي".. العبارة الأكثر بحثاً على "غوغل"!..موقع لمشاهدة يوتيوب بشكل مختلف كلياًهل نقول وداعا للمكيفات.. اختراع جديد لتبريد المنزلبرلماني مصري:الجيش السوري حطم غرور دول توهمت أن باستطاعتها هزيمة سورياأستانا2… سقوط القناع التركي

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الإرهاب بدأ رحلة الإياب… امين ابو راشد

الإرهاب المجنون الذي اتَّسَمَت به بداية العام 2017، وإن أرادته داعش رسائل في كل الإتجاهات، لا يرتبط بزمانٍ ومكان، بقدرِ ما يعني أن الهزيمة الفعلية قد بدأت،


 والمستوى غير المسبوق في التهديدات يُشبه عواء الذئاب في رحلة الإياب، وإذا كان اعتداء اسطنبول قد أتى ترجمة لتهديدات علنية من داعش بحقّ المحتفلين برأس السنة الميلادية، واستنفرت نتيجتها كافة القوى الأمنية في العالم وبخاصة في أميركا وأوروبا، فإن التزامن بين عملية اسطنبول والعمليات الدامية في سامراء وبغداد وسواها، ومن ضمنها محاولة اغتيال مفتي السنَّة في العراق، يؤكِّد أن قيادات وأفراد “داعش وأخواتها” سواء في سوريا أو العراق يُمارسون فعلاً أسلوب “الذئاب المنفردة” التي لم يعُد لديها ما تخسره، وأن الإرهاب يسلك مرحلة انتقالية سوف تسودها عشوائية التخبُّط تمهيداً للامركزية في القيادة والسيطرة والعمليات، وهنا مكمن الخوف، عندما تغدو المنظمة منظمات والتنظيم تنظيمات، ما دام الهدف هو التدمير في أي مكان كما ورد على لسان البغدادي بعد مجزرة اسطنبول.

الصحافة التركية أكَّدت أن “الإرهابي الذي نفَّذ عملية اسطنبول، سَبَق له أن قاتل في سوريا ضمن صفوف تنظيم داعش”، ومن الطبيعي أن تستعين داعش بفلول الهاربين من الموصل أو حلب، تنفيذاً لتهديدات البغدادي التي أطلقها بتاريخ 3 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، حيث قال في رسالة صوتية “أيها الموحّدون، لقد دخلت تركيا اليوم في دائرة عملكم ومشروع جهادكم، فاستعينوا بالله واغزوها…، وها قد جاءكم الجندي التركي الكافر، وإن دم أحدهم كدمِ الكلب خسَّة ورداءة، فأروهم بطشكم، وأصلوهم بنار غضبكم، وخذوا بثأر دينكم وتوحيدكم من إخوان الشياطين وقدوة المرتدين وحلفاء الملحدين”.

تركيا ترتعد، ويرى الكاتب روبرت فيسك في صحيفة “الإندبندنت” البريطانية ، أن “دعم النظام التركي وتمويله للتنظيمات الإرهابية في سوريا، هو أحد الأسباب الرئيسية التي تقف وراء وقوع الهجمات الإرهابية في تركيا، وأنقرة هي التي أسهمت بإشعال الحرب في سوريا، وسمحت بتدفق الأسلحة والأموال عبر حدودها إلى تنظيم داعش الإرهابي، وإلى إرهابيي جبهة النصرة التابعين للقاعدة ممن تعتبرهم “أبطال الأحياء الشرقية في حلب” وإلى “معتدلي الغرب” من المجموعات المسلحة المختلفة الذين يرتكبون جرائم القتل دون أن يبادر الغرب إلى وصفهم بالجهاديين المتطرفين”، وأضاف روبرت فيسك “أردوغان لم يعد يتمتع بموالاة الجيش التركي له بشكل كامل، واعتقاله أكثر من سبعة آلاف جندي بينهم 164 ضابطاً رفيعاً بعد فشل الإنقلاب، الهدف منه ليس مجرد معاقبتهم وتقديمهم للمحاكمة، بل الخوف من محاولات إنقلاب أخرى قد تكون ناجحة هذه المرة”.

نعم تركيا ترتعد، وما ورد على لسان رئيس الوزراء بن علي يلدريم، من أن تركيا لن تكون بأمان ما لم يتحقق الإستقرار في سوريا والعراق، هو استفاقة متأخرة جداً على المخاطر التي تُهدِّد تركيا وسواها من البلدان الداعمة للإرهاب، في الوقت الذي اتَّهم فيه وزير خارجيته أحمد داود أوغلو الغرب بارتكاب أخطاء بحق تركيا بعد محاولة الإنقلاب في 15 تموز /يوليو الماضي، وأن بعض الدول الغربية كانت تتمنى لو أن الإنقلاب قد نجح من منطلق مشاعرها المناهضة لتركيا.

وسط هذه الأجواء فإن الداخل التركي يغلي على سياسات أردوغان في استجلاب الإرهاب وقمعه للجيش، وعمليات التطهير التي شملت كافة أجهزة الدولة من أتباع المعارض التركي فتح الله غولن، قد يدفع الكثيرين للجوء الى داعش كذراعٍ عسكرية تقطع ذراع أردوغان عنهم، خاصة أن تركيا بيئة حاضنة للإسلام السياسي المعاصر، وبيئتها قابلة لأن تحتضن الكثير من مقاتلي داعش الهاربين من سوريا والعراق، وبالتالي فإن تركيا قد لا تكون ممرّ إياب كما كانت ممرّ ذهاب الى سوريا، وقد يستوطنها إرهابيون تحت جناح ورعاية أتباع غولن.

والبغدادي في تهديده تركيا عبر تسجيله الأخير، هدَّد معها السعودية، وطلب من عناصر التنظيم في المملكة استهداف رجال الشرطة والأمراء والوزراء والإعلاميين والكتَّاب، مما دعا المتابعين وأجهزة الإستخبارات، الى استحضار النظرية الإجتماعية حول الجماعات المسلحة التي تقول “إن أسهل طريقة للتخلص منها هي خلق وطن جديد يلجأ عناصرها إليه”، وأن النظرية التي نجحت في نقل التكفيريين من أفغانستان الى العراق فليبيا وبعدها الى سوريا، هي اليوم، ومع توالي هزائم هذه الجماعات، خاصةً بعد تحرير حلب وبعدها الموصل، تطرح وطن داعش الجديد، وتقديرات استخباراتية تشير الى ان الوجهة بعد سورية إما ليبيا أو الحدود الأفغانية – الباكستانية، لأن ليبيا مضطربة أصلاً وغنيَّة بالنفط، والحدود بين أفغانستان وباكستان لا تزال تنشط فيها حركة عشرات الخلايا النائمة، وقال مسؤول العلاقات الخارجية في مجلس وحدة المسلمين في باكستان السيد شفقت الشيرازي أن حكومة بلاده برئاسة نواز شريف اتَّبَعَت سلسلة خطوات خلال الفترة الماضية تصبّ في إطار تجهيز باكستان دولةً مستقبليةً لهذه الجماعات.

وإذا كانت رحلة الإياب للإرهاب ستكون عبر تركيا، نحو أوروبا ومنها ربما الى ليبيا، مع استيطان بعض الجماعات في تركيا ضمن خلايا فتح الله غولن، فإن عودة العدد الأكبر الى أفغانستان وباكستان ستجعل منطقة الأنبار العراقية ممراً إلزامياً، ونقطة انطلاقٍ أخطر ما فيها أنها على الحدود مع السعودية التي تُرسَم لها خرائط الدول الأربع، ورحلة الإياب ستكون أكثر دموية من رحلة الذهاب…

المصدر: موقع المنار


   ( السبت 2017/01/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 20/02/2017 - 5:45 ص

فيديو

بالفيديو .. تقدم الجيش السوري غرب تدمر ومطاردة ارهابيي داعش في المنطقة

كاريكاتير

 

تابعنا على فيسبوك

صورة وتعليق

أحد رجال الجيش يزّين دبابته ويهدي الورود والقلوب الحمراء لكل سيدات العالم الداعمات للجيش العربي السوري في حربه على الإرهاب الوهابي
 

الطالبة ثريا كولمان ملكة جمال ألمانيا لعام 2017 بالفيديو...معاناة طفلة وضعتها أمها في إبريق الشاي لنشر صورتها على "فيسبوك" ؟ فتاة تصور مقطع فيديو لسائق يتحرش بها حافلة تقل أردوغان تدهس أحد حراسه - فيديو فيديو- لماذا "تعرّت" سارة نتنياهو أمام ترامب؟ إيفانكا ترامب تكسر البروتوكول في البيت الابيض بالفيديو- اطلق النار على جاره.. والسبب اختلاف بالرأي! المزيد ...