السبت29/4/2017
ص6:32:46
آخر الأخبار
من على منبر الأزهر.. ماذا قال البابا للمسلمين والمسيحيينالسيّد حسن نصرالله يطلّ..الغارديان: انشقاق في صفوف "داعش" وهروب عبرالحدود التركيةحريق في أحد مباني رئاسة الوزراء الأردنيةالنظام التركي ينفذ عدوانا على منطقة رأس العين بريف الحسكة يسفر عن انقطاع المياه على عشرات التجمعات السكنية ووقوع أضرار في صوامع الحبوبالرئيس الأسد لـ قناة تيليسور الفنزويلية: إيقاف دعم الإرهابيين من الخارج.. والمصالحة بين كل السوريين هو الطريق لإعادة الأمان لسوريامصدر عسكري : تعرض أحد المواقع العسكرية جنوب غرب مطار دمشق الدولي فجر اليوم إلى عدوان إسرائيلي بعدة صواريخ أطلقت من داخل الأراضي المحتلةالخارجية السورية: تقرير الاستخبارات الفرنسية مفبركوزير خارجية ألمانيا رفض تلقي مكالمة النتن ياهوتجربة “فاشلة” لكوريا الشمالية في إطلاق صاروخ بالستيدراسة اقتصادية: زيادة الرواتب وكسر الاحتكار لحل مشكلة الفجوة بين الدخل والاستهلاكالرئيس الأسد: دول «التحالف» لن تشارك في إعادة الإعمارإسرائيل والدور الجديد في السعودية والمنطقة ....بقلم تحسين الحلبيهل يستهدف الاميركيون الجيش السوري في دير الزور قبل داعش في الرقة؟ ...شارل أبي نادر عسكري لبناني يزني مع زوجة صديقه!خمسيني لبناني يغتصب طفلتين سوريتينقبيلة "الترابين" المصرية تحرق قيادي من "داعش" وتتوعّد بالمزيدبالصور.. أسلحة متطورة في سورياجامعة دمشق في طريقها لافتتاح فرع لها في الشيشانمواعيد بدء وانتهاء الامتحانات في سورية‏اغتيال الارهابي صلاح الدين أمير كتيبة البخاري "التابعة للقاعدة" ومرافقيه في ادلب أثناء صلاة المغرب بالخريطة: الجيش السوري و المقاومة اللبنانية يدخلون قرية "درة" الحدودية مع لبنان شمال غرب بلدة "سرغايا" في ريف دمشق الشمالي الغربي رئيس مجلس الوزراء يطلع على واقع العمل في مشروع ضاحية الفيحاء السكنية بريف دمشقتفاصيل "مشروع قانون للبيوع العقارية"جسم الإنسان ..قدرة مذهلة على العلاج الذاتيفي حال كنتم تعانون هذه الآلام بكتفكم فأنتم مصابون بـ..وفاة الفنانة السورية هالة حسني عن عمر ناهز 75 عاماً لهذا السبب تم الاستغناء عن المذيعة السورية زينة يازجي من "سكاي نيوز"شقة رئيس وزراء فرنسا تتعرض للسرقة!أم عمرها 37 عاما تنجب 38 طفلاهكذا تمنع التطبيقات الخارجية من اختراق وبيع بياناتك!بطاريات مصنوعة من الزجاجات المعاد تدويرها أقوى بـ 4 أضعاف من التقليدية«خطة الأقاليم الثلاثة»...ومصيرها في ظلّ الردّ السوري؟...العميد د. أمين محمد حطيطماذا تعني دعوة الظواهري للانتقال إلى حرب العصابات؟ ...بقلم حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الإرهاب بدأ رحلة الإياب… امين ابو راشد

الإرهاب المجنون الذي اتَّسَمَت به بداية العام 2017، وإن أرادته داعش رسائل في كل الإتجاهات، لا يرتبط بزمانٍ ومكان، بقدرِ ما يعني أن الهزيمة الفعلية قد بدأت،


 والمستوى غير المسبوق في التهديدات يُشبه عواء الذئاب في رحلة الإياب، وإذا كان اعتداء اسطنبول قد أتى ترجمة لتهديدات علنية من داعش بحقّ المحتفلين برأس السنة الميلادية، واستنفرت نتيجتها كافة القوى الأمنية في العالم وبخاصة في أميركا وأوروبا، فإن التزامن بين عملية اسطنبول والعمليات الدامية في سامراء وبغداد وسواها، ومن ضمنها محاولة اغتيال مفتي السنَّة في العراق، يؤكِّد أن قيادات وأفراد “داعش وأخواتها” سواء في سوريا أو العراق يُمارسون فعلاً أسلوب “الذئاب المنفردة” التي لم يعُد لديها ما تخسره، وأن الإرهاب يسلك مرحلة انتقالية سوف تسودها عشوائية التخبُّط تمهيداً للامركزية في القيادة والسيطرة والعمليات، وهنا مكمن الخوف، عندما تغدو المنظمة منظمات والتنظيم تنظيمات، ما دام الهدف هو التدمير في أي مكان كما ورد على لسان البغدادي بعد مجزرة اسطنبول.

الصحافة التركية أكَّدت أن “الإرهابي الذي نفَّذ عملية اسطنبول، سَبَق له أن قاتل في سوريا ضمن صفوف تنظيم داعش”، ومن الطبيعي أن تستعين داعش بفلول الهاربين من الموصل أو حلب، تنفيذاً لتهديدات البغدادي التي أطلقها بتاريخ 3 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، حيث قال في رسالة صوتية “أيها الموحّدون، لقد دخلت تركيا اليوم في دائرة عملكم ومشروع جهادكم، فاستعينوا بالله واغزوها…، وها قد جاءكم الجندي التركي الكافر، وإن دم أحدهم كدمِ الكلب خسَّة ورداءة، فأروهم بطشكم، وأصلوهم بنار غضبكم، وخذوا بثأر دينكم وتوحيدكم من إخوان الشياطين وقدوة المرتدين وحلفاء الملحدين”.

تركيا ترتعد، ويرى الكاتب روبرت فيسك في صحيفة “الإندبندنت” البريطانية ، أن “دعم النظام التركي وتمويله للتنظيمات الإرهابية في سوريا، هو أحد الأسباب الرئيسية التي تقف وراء وقوع الهجمات الإرهابية في تركيا، وأنقرة هي التي أسهمت بإشعال الحرب في سوريا، وسمحت بتدفق الأسلحة والأموال عبر حدودها إلى تنظيم داعش الإرهابي، وإلى إرهابيي جبهة النصرة التابعين للقاعدة ممن تعتبرهم “أبطال الأحياء الشرقية في حلب” وإلى “معتدلي الغرب” من المجموعات المسلحة المختلفة الذين يرتكبون جرائم القتل دون أن يبادر الغرب إلى وصفهم بالجهاديين المتطرفين”، وأضاف روبرت فيسك “أردوغان لم يعد يتمتع بموالاة الجيش التركي له بشكل كامل، واعتقاله أكثر من سبعة آلاف جندي بينهم 164 ضابطاً رفيعاً بعد فشل الإنقلاب، الهدف منه ليس مجرد معاقبتهم وتقديمهم للمحاكمة، بل الخوف من محاولات إنقلاب أخرى قد تكون ناجحة هذه المرة”.

نعم تركيا ترتعد، وما ورد على لسان رئيس الوزراء بن علي يلدريم، من أن تركيا لن تكون بأمان ما لم يتحقق الإستقرار في سوريا والعراق، هو استفاقة متأخرة جداً على المخاطر التي تُهدِّد تركيا وسواها من البلدان الداعمة للإرهاب، في الوقت الذي اتَّهم فيه وزير خارجيته أحمد داود أوغلو الغرب بارتكاب أخطاء بحق تركيا بعد محاولة الإنقلاب في 15 تموز /يوليو الماضي، وأن بعض الدول الغربية كانت تتمنى لو أن الإنقلاب قد نجح من منطلق مشاعرها المناهضة لتركيا.

وسط هذه الأجواء فإن الداخل التركي يغلي على سياسات أردوغان في استجلاب الإرهاب وقمعه للجيش، وعمليات التطهير التي شملت كافة أجهزة الدولة من أتباع المعارض التركي فتح الله غولن، قد يدفع الكثيرين للجوء الى داعش كذراعٍ عسكرية تقطع ذراع أردوغان عنهم، خاصة أن تركيا بيئة حاضنة للإسلام السياسي المعاصر، وبيئتها قابلة لأن تحتضن الكثير من مقاتلي داعش الهاربين من سوريا والعراق، وبالتالي فإن تركيا قد لا تكون ممرّ إياب كما كانت ممرّ ذهاب الى سوريا، وقد يستوطنها إرهابيون تحت جناح ورعاية أتباع غولن.

والبغدادي في تهديده تركيا عبر تسجيله الأخير، هدَّد معها السعودية، وطلب من عناصر التنظيم في المملكة استهداف رجال الشرطة والأمراء والوزراء والإعلاميين والكتَّاب، مما دعا المتابعين وأجهزة الإستخبارات، الى استحضار النظرية الإجتماعية حول الجماعات المسلحة التي تقول “إن أسهل طريقة للتخلص منها هي خلق وطن جديد يلجأ عناصرها إليه”، وأن النظرية التي نجحت في نقل التكفيريين من أفغانستان الى العراق فليبيا وبعدها الى سوريا، هي اليوم، ومع توالي هزائم هذه الجماعات، خاصةً بعد تحرير حلب وبعدها الموصل، تطرح وطن داعش الجديد، وتقديرات استخباراتية تشير الى ان الوجهة بعد سورية إما ليبيا أو الحدود الأفغانية – الباكستانية، لأن ليبيا مضطربة أصلاً وغنيَّة بالنفط، والحدود بين أفغانستان وباكستان لا تزال تنشط فيها حركة عشرات الخلايا النائمة، وقال مسؤول العلاقات الخارجية في مجلس وحدة المسلمين في باكستان السيد شفقت الشيرازي أن حكومة بلاده برئاسة نواز شريف اتَّبَعَت سلسلة خطوات خلال الفترة الماضية تصبّ في إطار تجهيز باكستان دولةً مستقبليةً لهذه الجماعات.

وإذا كانت رحلة الإياب للإرهاب ستكون عبر تركيا، نحو أوروبا ومنها ربما الى ليبيا، مع استيطان بعض الجماعات في تركيا ضمن خلايا فتح الله غولن، فإن عودة العدد الأكبر الى أفغانستان وباكستان ستجعل منطقة الأنبار العراقية ممراً إلزامياً، ونقطة انطلاقٍ أخطر ما فيها أنها على الحدود مع السعودية التي تُرسَم لها خرائط الدول الأربع، ورحلة الإياب ستكون أكثر دموية من رحلة الذهاب…

المصدر: موقع المنار


   ( السبت 2017/01/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/04/2017 - 6:28 ص

فيديو

من تقدم الجيش السوري في ريف دمشق الشرقي باتجاه بادية الشام بمساحة 20 كلم وعمق 6 كلم

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو ...الطبيب الهندي المعالج لـ"المصرية الأسمن في العالم" يرد على اتهامات شقيقتها علق رضيعته بحبل وشنقها في بث مباشر على فيسبوك سقوط مروع لطفلة من حافلة المدرسة شاهد.. إنقاذ بارع لفتاة حاولت الانتحار من شرفة مبنى بالفيديو...سيدة تفوز بسيارة بعد تقبيلها 50 ساعة بالفيديو: قتلى وجرحى بسبب رقصة مثيرة لفتاة روسية على رصيف الشارع لزوجة رئيس فرنسا المحتمل 7 أحفاد وابن يكبره بعامين المزيد ...