الخميس19/1/2017
م15:9:7
آخر الأخبار
وسائل إعلام أردنية: مقتل المتزعم السلفي الإرهابي صلاح عناني المعاني في سورياالجبير يرد على هجوم فرنسي ..هناك سوء فهم للسعودية.. نحن لا نمول مؤسسات متطرفة!!!!!!؟"داعش" يلفظ أنفاسه الأخيرة في ساحل الموصل الأيسر تونس: الجبهة الشعبية تطالب بإعادة العلاقات السياسية والأمنية مع دمشقالرئيس الأسد يتحدّث لقناة يابانية: نأمل أن يُشكل مؤتمر استانة منبراً لمحادثات بين مختلف الأطرافالمدعو فايز سارة يترك “مجموعة الرياض” ويقر بأنها مجرد أداة لتحقيق مصالح أعضائها ودول اقليمية ودوليةأحفاد هرتزل في «الثورة السورية»!!!.....| د. بسام أبو عبد الله الدفاع الروسية: تسوية الأوضاع في وادي بردى وتخلي 2274 مسلحا عن السلاحموسكو: وفدنا إلى أستانا سيضم ممثلين عن الدفاع والخارجية وهيئات أخرىامن تركيا يبدأ تفكيك هيكلية "داعش" مع بدء تدفق اعترافات "كنز المعلومات" المعتقلإدارة القطع الأجنبي وسعر الصرف وإجراءات المصرف المركزي في ندوة غرفة تجارة دمشقالبورصة المصرية تخسر 7.2 مليار جنيه خلال دقائق بجلسة اليومهل تكون دير الزور جائزة داعش على هزائمه في الموصل"المعارضة" تذهب مرغمة الى آستانة: تركيا تفرض علينا ما نقول ونفعل!ضربته بآلة كانت بالمقعد.. سائق يخدع امرأة ويذهب بها إلى أحد الشوارع الضيقة لمحاولة اغتصابها بالسعوديةسوريا | بسبب نقص المازوت والكهرباء...عائلة بعد أخرى ضحايا «القاتل الصامت» تنظيم داعش يعدم 12 شخصا في تدمربالفيديو: الكشف عن منظومة اتصالات أميركية لدى داعش شرق الموصلوزير التربية يبحث مع مدير مكتب اليونسكو الإقليمي الخطة الإسعافية لمدارس حلبنقابة صيادلة سورية: برنامج للتأهيل والتخصص الصيدلاني اعتبارا من 27 الشهر القادموحدات من الجيش العربي السوري بإسناد جوي تدمر آليات ثقيلة لتنظيم داعش الإرهابي على عدد من المحاور في دير الزور وريفي حمص وحلب"أحرار الشام" تقاطع أستانة وتساند جبهة النصرةإسكان حمص: تجهيز وإكساء 1500 مسكن شبابيمحافظة حلب توقع عقود عمل بقيمة مليار ومئة مليون ليرةزجاجة ماء النرجيلة تنقل تأثيرات جرثومية معقدة العلاج8 فوائد لتناول التمر في الشتاءبالفيديو ..نسرين طافش من لبنان تغني "متغير عليي"ما سبب سفر هؤلاء النجوم السوريين إلى الجزائر؟!بالفيديو - مذيعة الـ MBC شهد بلان تروي قصتها للمرة الاولى بعدما وصلت الى حافة الموت وعادت!أب يبيع طفله عبر الإنترنت لتسديد نفقات الطلاقايرباص ستطلق نسخة تجريبية لسيارة طائرة ذاتية القيادة نهاية عام 2017مواقع إباحية تستغل "ثغرة في يوتيوب" لبث أفلام جنسية حقان فيدان في طهران بعد ان علت نبرة غرفة عمليات الحلفاء....بقلم ديمة ناصيفدوافع هجوم داعش على دير الزور ...بقلم حميدي العبدالله

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

الماء بين إجرام المسلحين وصمود ومقاومة المواطنين

خليل موسى – دمشق | بتركيز شديد تتجول عيناه على اماكن يحتمل أن تكون موردا يروي عطشه. 


يحمل قارورتي ماء على أمل العثور على ما قد يكون له موعدا مع ابتسامة ظافرة بجرعة صالحة للشرب له ولمن ينتظره في منزلٍ لم يعد فيه حتى ما يمكنه من غسل وجهه البريء صباحا. انه سامي ابن العشرة أعوام. ارسلته والدته للبحث والتقصي عن مكان يكون للعطش استراحة مؤقتة.

نعم هذا هو الحال في كثير من مناطق وأحياء دمشقية منذ استذئاب المسلحين التكفيريين في وادي بردى على نبع عين الفيجة، نبع عاش تاريخاً مرتبط بالعاصمة الأعرق في العالم، ويجري من مكان ولادته إلى بيوت المدينة مرافقا اهل الشام في حياتهم اليومية. فما من منطقة في دمشق إلا و تعج بالباحثين عن الماء. طوابير بالعشرات من جميع الأعمار والأواني تتنقل معهم من شارع لآخر بغية ملئ ما بحوزتهم. كما صهاريج الماء الخاصة بالبلديات تتنقل بدورها فاتحة ما يتيسر من صنابيرها العريضة على ما أمكن من أحياء.

فبعد تعطيل كافة مصادر المياه الوارد من عين الفيجة منذ حوالي الأسبوعين، وهو المصدر الأهم والوحيد لمياه شرب دمشق أُعلنت حالة الطوارئ، ليصل الماء كل ثلاثة أيام مرة واحدة ولعدة ساعات لا تتجاوز الأربعة. ولأن مياه الآبار التي حفرتها المحافظة لا تتمتع بخاصية الضخ القوي، فإن العنفات بدورها لا تتمكن من إيصال الماء إلى كافة الأحياء، وهنا كان البحث عن حلول. الحدائق والبساتين والأحياء المنخفضة، كلهم تعاضدوا واستجمعوا قواهم، ووحدوها لتأمين المياه، كل من لديه سيارة “بيك أب” وضع عليها خزانا وراح يقودها في حييه، ليملأ لجيرانه، ومنهم من ذهب لأبعد من ذلك بأن راح يوزع المياه في أحياء بعيدة عنه في حال كان حيه تصله الحصة الكافية من الماء.

البيوت وحسب ما شهده المواطنون، ورصده موقع المنار خلال جولة واسعة على المياه المقطوعة، فإنها تفتح بدورها الأبواب لمن أراد ملئ الماء من الناس، فحالة التماسك المجتمعي الإنساني في دمشق لم يشهد لها قرين في أي مكان آخر، وذلك بفضل ما يتعلق بأهم مقوِّمٍ للحياة. حالة صمود هستري ومقاومة شعبية حقيقية للتمسك بالحياة، فاقت كل التوقعات، رغم كل التهديدات التي شهدتها العاصمة إثر قطع الماء من قبل الفصائل المتشددة في وادي بردى.  إضافة إلى من لديه في منزله خزان يستوعب بضع مئات من لترات الماء، ينتظر الماء عند صنبور خط التغذية الرئيسي للفيجة في منزله، ليملأ من خلال الدلو خزانه.

اللافت لدى كل من التقاهم موقع المنار وحادثهم في دمشق، أنهم كانوا يلقون اللوم على دول مجاورة، أو غير مجاورة منها تركيا  والسعودية وقطر، بحجة أنه لو لم تقم تلك الدول بدعم الإرهابيين ومدهم بكل مقومات القتل، لما كان لهم قدرة وجرأة للإقدام  على محاولة ارتكاب مجزرة بحق الإنسانية من خلال جريمة التعطيش هذه، ويتساءل المواطنون إن كانت هذه المحاولات للي ذراع الدولة من خلال مواطنيها، أو أنهم يريدون من المواطنين القيام على الدولة التي لم تقصر في دعمهم لمواجهة أزمة انقطاع الماء من خال ما أمنته من مياه في دمشق.

ومن خلال ما يصل من أنباء عن الجبهة العسكرية التي يعمل الجيش السوري فيها للوصول إلى النبع واسترجاعه فإن أمل المواطنين أكبر في عودة المياه إلى مجاريها من خلال مصالحة أو انتصار عسكري. وفي حديث سريع مع مدير عام مؤسسة الموارد المائية، فقد اكد “ما أن تصل ورش الصيانة إلى النبع مجددا وتعيد تأهيل مجرى النبع ليعود ضخ المياه إلى المنازل في العاصمة كما سابق عهده”. وتزامنا مع هذه المظاهر في دمشق، فإن التوصل إلى وقف إطلاق النار عبر وساطة روسية في قرى وادي بردى صباح اليوم، مكن ورش الصيانة التابعة لمؤسسة الموارد المائية من التوجه إلى بلدة عين الفيجة للبدء بعملها المنتظر.

إذا ستبقى سواعد المواطن متشابكة بسواعد الدولة لتجاوز هذه الأزمة المرعبة، وستبقى سيارات الدولة تتنقل قدر المستطاع في أحياء دمشق، لتروي عطش المواطنين بما هو مُيَسَّر من مياه المخزون الاحتياطي والارتوازي، إلى حين نهوض النبع مجددا ولتكون رسالة هي الأقوى منذ بداية الأزمة السورية على مناعة الحصن السوري من الانهيار أمام هجمات التكفيريين الذين انطبق عليهم المثل القائل “لا يخافون الله ولا يرحمون عباده”.

 


   ( السبت 2017/01/07 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 19/01/2017 - 3:06 م

موقع (سورية الآن الاخباري) يتصدر ترتيب المواقع السورية ، لموقع alexa الاحصائي العالمي http://www.alexa.com/topsites/countries/SY

فيديو

تدور مواجهات عنيفة بين الجيش السوري ومسلحي تنظيم داعش في منطقة المقابر ومحيط مدينة دير الزور.

كاريكاتير

الوضع الميداني في سوريا /  بريشة الرسام الكاريكاتيري نور الدين
 الاعلام الحربي المركزي

 

تابعنا على فيسبوك

بالفيديو: امرأة تزحف على ظهرها للخروج من غرفة طفلها بعد نومه بالصورة ... ازياء مثيرة للجدل لملك المغرب..تثير الاعجاب....؟! رمى حبيبته في سلة المهملات بعد اكتشاف خيانتها بالفيديو.. شاب يتحرش بـ فيفي عبده في عزاء "كريمة مختار ".. شاهدوا ردة فعلها لحظة انهيار سقف قاعة رياضية في التشيك أمريكية تقتحم متجر هواتف بسيارتها...فيديو بالفيديو.. لقطة مروعة لمدرب يٌسقط المطرقة بالخطأ على رأس احد المتطوعين المزيد ...