الخميس29/6/2017
ص5:3:47
آخر الأخبار
مسؤول سعودي: هذا ما سيحصل بعد تطبيع العلاقات مع "اسرائيل"خدمة V.I.P» لأصالة نصري: لماذا لم يُفتح «صالون الشرف»؟الجيش اليمني يهدد السفن السعودية بأسلحة نوعية جديدةمحلل سياسي: هذا ما ستفعله السعودية مع قطر في الأيام القادمةفي مجزرة جديدة بحق السوريين.. “التحالف الأمريكي” يقتل 40 مدنيا معظمهم أطفال ونساء في قرية الدبلان بريف دير الزورمع اقتراب النصر السوري: الاستحقاقات القادمة!.... بسام أبو عبد الله روسيا قدمت لنا أغلى ما يمكن أن يقدمه الإنسان لأخيه..الرئيس الأسد يتفقد قاعدة حميميم العسكرية ويقوم بجولة على سلاح الجو الروسي الموجود فيهاالرئيس الأسد مع عدد من جنود الجيش السوري في ريف حماهلافروف: موسكو سترد بشكل مناسب على الاستفزازات والتهديدات الأمريكية لسورية .. ونظيره الألماني يدعو للتفاوض مع الأسدايران تحذر أمريكا من مغامرة حمقاء في سوريا وتعتبرها "لعبا بالنار"خط جديد في معمل سجائر مؤسسة التبغ باللاذقية لاستيعاب الفائض من المنتج الزراعيهل خسرت واشنطن الشرق الأوسط بعد قطر؟الغليان .. ذعر أميركي وإسرائيلي من تطورات سوريا...بقلم ابراهيم الأمينلماذا تقرع أمريكا طبول الحرب الكيماوية في سورية مجددا؟ .. وهل تتكرر فضيحة نيسان التي كشفها الكاتب الامريكي هيرش في “خان شيخون”؟الأمن المصري يكشف لغز جريمة الداعية وعشيقته لقتل زوجها ليلة العيدلبنان | هكذا كشفت جريمة برجا المزدوجةدبابة خارقة تظهر في سوريا!أَعلَن ابتعاده عن العمل السياسي..مقدسي : ما يُحاك لسوريا "قذر" ولن أشارك فيهإعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين الجهات المختصة تعثر على أسلحة متنوعة بينها إسرائيلية الصنع وتضبط نفقاً قرب جسر العاصي خلال تمشيط حي الوعرأحكم السيطرة على عدد من النقاط شرق آرك.. الجيش العربي السوري يخوض اشتباكات عنيفة مع إرهابيي داعش بديرالزور ويقضي على عدد من إرهابيي “النصرةالبنى التحتية لمشروع ضاحية الفيحاء السكنية جاهزة مع نهاية آب … والاكتتاب على مساكن الادخار حتى الـ13 منهتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباء 7 أسباب تجعلك أكثر عرضة للدغات الناموس المزعجة6 حقائق ترتبط بـ”فقر الدم”… تعرّف إليها!هيفاء وهبي تسخر من إطلاق سراح أصالة نصري دون عقابهذا ما أعلنه القاضي حمود حول قضية أصالة نصري في مسألة تعاطي المخدراتوصفها زوجها بـ"البقرة".. هذا ما فعلته به!"ساحر النساء" يتغزل في ميلانيا ترامبلأول مرة في سوريا.. روسيا تكشف للرئيس الأسد في حميميم عن مدرعة خارقةإليك الحلّ.. ماذا تفعل عند نسيان كود PIN أو كلمة المرور؟وفد سورية امام مجلس الامن | موقف سورية ثابت في رفض وإدانة استخدام الأسلحة الكيميائية وأي نوع من أسلحة الدمار الشاملحمد وفورد وماكرون... في سورية انتهت اللعبة

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

هكذا أسقط "الناشطون" دمشق بيد المسلحين!

علاء حلبي - سوريا  | بينما كانت مواقع التواصل الاجتماعي تضجّ بأخبار الهجوم الذي شنته عدة فصائل، على رأسها "جبهة النصرة" (فتح الشام)، على عدة محاور في دمشق، لم تلاحظ رهف، وهي طالبة في كلية الآداب في جامعة دمشق أي فرق كبير بين يوم الأحد (اليوم الذي شهد الهجوم) وبقية أيام الأسبوع. تقول رهف " كان يسود بعض التوتر فقط، كذلك التوتر الذي تشهده دمشق عندما يقصفها المسلحون عادة".


على مقربة من مواقع الاشتباكات، وفي حي التجارة، رفضت عشرات العائلات الخروج من منازلها خشية تعرضها للسرقة. مراسل ميداني روى لموقع قناة "الجديد" أن إحدى العائلات كان يفصلها عن ميدان المعركة عشرة أمتار فقط.


أحد أبناء حي "التجارة"  أشار خلال حديثه إلى أن عدة شائعات انتشرت خلال الهجوم، البعض بدأ يقول ان المسلحين أصبحوا في الحي، إلا أن الأهالي رفضوا الخروج، خشية تعرض منازلهم للسرقة من قبل بعض اللصوص الذين يستغلون عادة هذه المعارك، وتابع " قابلت ضابطاً في الجيش السوري، أكد لي أن الأمور تحت السيطرة، وطلب أن أنقل رسالته لأهالي الحي بعدم الخروج من المنزل، وهو ما تم فعلاً".

وشنت فصائل مسلحة تقودها "النصرة" هجوماً عنيفاً بدأ بمفخختين على محورين شرق العاصمة أمس الأحد، الأول عند حاجز ميسلون على مدخل حي جوبر من جهة ساحة العباسيين والثاني على محور جوبر – القابون عند معامل الغزل، في محاولة للسيطرة على اوتوستراد دمشق - حمص الدولي، وفتح ثغرة نحو عمق منطقة القابون التي يحاصرها الجيش السوري، حيث نجح المسلحون في تحقيق تقدم طفيف قبل أن يستعيد الجيش السوري جميع المناطق التي تقدم إليها المسلحون، في حين ذكرت مصادر عسكرية أن الجيش السوري يستعد لتوسيع مناطق سيطرته على المحاور التي شهدت الهجوم الأخير.

في السياق ذاته، قالت الصحافية سمر عثمان لموقع قناة "الجديد": "عاشت معظم العاصمة خلال الهجوم حياة طبيعية يسودها بعض التوتر، في حين شلت الحركة في المناطق المحاذية لمواقع الاشتباكات، في القصاع والتجارة والعباسيين وشارع فارس الخوري".

وتابعت " لم تتوقف الدوائر الحكومية عن العمل، ولا الجامعة ولا المدارس كما أشيع، كما لم تنقطع الاتصالات، كان سكان دمشق يضحكون عندما يسمعون هذه الأخبار على شاشات التلفزيون".

على عكس الوضع الهادئ في شوارع العاصمة، ضجت مواقع التواصل الاجتماعي بأخبار وشائعات عن اختراق كبير حصل في دمشق، وسائل الإعلام المعارضة ضخت عشرات الأخبار عن مجريات المعارك في العاصمة، بعض الأخبار ذهبت إلى حد إسقاط دمشق !.

ناشطو "السوشيال ميديا" وجدوا في معارك دمشق فرصة للنشاط بعد فترة من الهدوء شهدتها معظم الجبهات في سوريا، لتغدو "تفاصيل معارك دمشق" المنشور الأكثر تداولا خلال ساعات الهجوم، تتخللها تحليلات عديدة وتبادل للاتهام، وسخرية في معظم الأحيان.

هي حرب إعلامية شرسة شهدتها وسائل الإعلام، ومواقع التواصل الاجتماعي تفوق حقيقة ما جرى عشرات المرات، لم يكن يوم دمشق خلال هجوم الفصائل المسلحة يوماً عادياً بالمجمل، كما لم يكن يوماً أسود، خصوصاً وأن العاصمة اعتادت ضجيج المعارك، واستقبلت ساحاتها وشوارعها آلاف القذائف طيلة السنوات الست الماضية.


   ( الثلاثاء 2017/03/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 29/06/2017 - 2:06 ص

فيديو

 

الرئيس الاسد  يتفقد "سو-35" وأحدث أنواع الأسلحة الروسية في قاعدة حميميم

زيارة الرئيس الأسد وعائلته لعدد من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماة

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

بالصور.. ملياردير سعودي يغرق في أحضان المغنية ريهانا بالفيديو.. مأذون يفارق الحياة أثناء عقده قران ابنته مقاطع مضحكة للجيش الامريكي 5 لحظات لو لم تُسجل ، لم يكن ليصدقها أحد .! بالفيديو.. شاب يعتدي على فتاة بسبب ارتدائها “سروالا قصيرا” في رمضان بريطانيا.. تعطل لعبة ملاهي في الهواء يقلب حال الركاب رأسًا على عقب (فيديو) بالفيديو.. النيران تشتعل بعباءة طاهية خليجية في برنامج طبخ على الهواء مباشرة المزيد ...