الاثنين26/6/2017
م23:38:40
آخر الأخبار
وهاب للمعارضين السوريين: بإمكانكم حيازة المخدراتفي تحدٍّ جديد..أمير مشيخة قطر يستقبل القرضاوياليمن: استهداف سفينة إنزال عسكرية تابعة للعدوان قبالة سواحل المخاءأمير مشيخة قطر يرد على المطالب الخليجية باتصال هاتفي مع روحانيماذا يجري في الخليج؟ إقرأ الإسرائيليين....بقلم د. بثينة شعبانالجيش السوري: العدو الإسرائيلي يجدد اعتداءه على أحد مواقعنا العسكرية بريف القنيطرةبتوجيه من الرئيس الأسد.. العماد الفريج يزور إحدى الوحدات العسكرية في المنطقة الجنوبية -فيديوالسيد الرئيس بشار الاسد يؤدي صلاة عيد الفطر في رحاب جامع النوري وسط حماههيرش يفجّر مفاجأته: ترامب تجاهل نصيحة الاستخبارات ووجّه بضرب سوريا بلا أدلّة!ترامب يكشف علاقة زيارته إلى الرياض بقرار مقاطعة قطرازمة قطر تنعكس بشكل ايجابي على الاقتصاد السوري؟«الطيران السورية» تنفذ أولى رحلاتها من مطار الشارقة الى الباسل في اللاذقيةخبير: سر (المثلث الاستراتيجي) الذي سيكون الطريق للإجهاز بشكل نهائي على داعشآل سعود.. وساعة الرحيل .....بقلم: عصام سلامةبدافع الغيرة رجل سوري يطعن زوجته 20 مرة ويقتلها، والعقوبة السجن لمدة 12 سنة!إدانة أميرات خليجيات بمعاملة مستخدمين كالعبيد في بلجيكاأَعلَن ابتعاده عن العمل السياسي..مقدسي : ما يُحاك لسوريا "قذر" ولن أشارك فيه"داعش" يحرق أحد عناصره بعدما رفض قتل أسرتهإعلان أسماء المقبولين للتقدم إلى مسابقة المصارف العامة في 15 و22 تموزفتح باب القبول لمتفوقي التعليم الأساسي بالمركز الوطني للمتميزين دمشق: وقوع انفجار في حي دمّر بدمشق على حاجز للجيش السوري ما أسفر عن عدة إصابات.الجيش يحرز تقدماً جديداً ويستعيد السيطرة على منطقة 3 كيلومتر بريف تدمر وعلى الضليعيات على مشارف الحدود الإدارية بين حمص ودير الزورتحضيراً لمرحلة إعادة الإعمار.. سورية تبحث مع إيران وجنوب افريقيا التعاون في قطاعات السكن والطاقة والكهرباءإسكان حلب: تخصيص 1739 مسكنا للمكتتبين على المشاريع السكنيةكعك العيد.. كيف نتناوله دون إضرار بالصحة مشروبات لتنظيف الجسم وإزالة السموم في رمضانجمال سليمان يصاب بجلطة في القلب.. ما علاقة أصالة؟!أصالة نصري تغادر الأراضي اللبنانية بعد إطلاق سراحها وهذا ماصرح به زوجها ؟"ساحر النساء" يتغزل في ميلانيا ترامبمقتل خمسة أشخاص في حديقة مائية بتركيامعلومة مذهلة ستسعد عشاق Appleإنتبه.. هذه الأجهزة تستهلك الكهرباء وهي مطفأة وتزيد من فاتورتك!الرئيس الأسد يزور وعائلته عدداً من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماةوزير الداخلية من حمص: تطبيق القانون بكل دقة وإلغاء المظاهر المسيئة والمخالفات

لتصلكم آخر الأخبار..
 
 

ماذا يخبئ لك برجك اليوم؟ 

أهالي كفريا والفوعة: زرعنا أراضينا... من سيجنيها؟

مرح ماشي| أهوال شاقة مرّ بها أهالي كفريا والفوعة الخارجين من وجع الحصار إلى حضن الدولة المفتقد. فَقدُ الأرض التي صمدوا فيها طويلاً، والتفجير الذي استهدفهم في حي الراشدين في حلب، وفوضى استقبالهم في مراكز الإيواء بين حلب وحمص واللاذقية، زادت من ألمهم وحنينهم إلى بلداتهم


تغريبة جديدة شهدتها الأراضي السورية خلال الأيام الفائتة، بخروج أعداد من أبناء بلدتَي كفريا والفوعة الإدلبيتين من منازلهم، تاركين مزارعهم وأشجار زيتونهم، التي لطالما عمّ إنتاجها على مدن سوريا وبلداتها.

خرجوا يحملون معهم ذكريات قديمة عن أيام الخير والغلال الوفيرة وحسن الجوار، تلتها كوابيس أيام الحرب والصواريخ والحصار، وسط تحوّل علاقات الجيرة إلى اقتتال وتناحر. بقي الطبيب علي المصطفى مدير مشفى كفريا، مع قلة من أفراد الفريق الطبي وبعض الأهالي واللجان الشعبية المدافعة عن القريتين. يقول الطبيب إن «الوضع موحش. عددنا بات قليلاً والعدو من كل الجهات، ونخشى عدم التزامهم بالهدنة أيضاً». ويجيب عن سؤال حول موعد خروجه المتوقع: «أنا آخر شخص يخرج من كفريا».
يقول الطبيب المختصّ في الجراحة العامة، والذي اضطر إلى العمل في جميع الاختصاصات خلال الحصار، إن "5 أطباء فقط بقوا من كادر المشفى الطبي. وكان لدينا مشفى مجهّز ويراعي أصول التعقيم، غير أن الصواريخ باتت تصل إلى غرفة العمليات، ما اضطرنا إلى نقل معداتنا والتواجد في غرفة تحت الأرض واستخدامها كمشفى ميداني». لا ينكر الرجل الصبور خيبة أمله في النهاية الحزينة، ويشرح بالقول: «كنا موعودين بقدوم الجيش والحلفاء إلينا. إنما لا بديل في النهاية عن الرحيل».

«لو أحمل معي مكتبتي...»

يبدو واضحاً تعلق المغادرين بأرضهم، التي كما لو أنها شاركت في لفظ المهاجمين مع أبنائها. غير أن الوضع الاقتصادي الخانق أسهم نهايةً في قبولهم بالتسوية. ووفق الطبيب المصطفى، فقد تعذر العمل في الأرض، بعد استشهاد كثيرين أثناء جنيهم موسم الزيتون. ويشرح أن «الأمم المتحدة والهلال الأحمر لم يكونوا منصفين في إدخال المساعدات، بل كان تحيّزهم واضحاً لمنطقتي مضايا والزبداني». ويتابع: «طالبت بمواد تخدير وحقن لوقف النزف أكثر من 50 مرة من دون جدوى. وكان البديل التهريب وبأغلى الأسعار"، مضيفاً أن "الوضع الطبي الآن أفضل، بعدما خرج المرضى والمصابون». يبدي الطبيب رغبة بإخراج سيارته ليحمل فيها مكتبته وبعض معداته الطبية، غير أن ذلك ممنوع. فيقول: «سأحمل معي صوراً عائلية عمرها أكثر من 30 سنة، وبعض الوثائق وجلاءات الأولاد (نتائج مدرسية). ورغم استحالة العودة يوماً، إنما لن أفقد الأمل أبداً».

800 مفقود في تركيا!

يختلف الإيمان بالعودة إلى البلدتين من شخص إلى آخر. ابن الفوعة الممرض أحمد اليوسف، الذي وصل إلى اللاذقية من مركز جبرين في ريف حلب، يرى استحالة العودة في المدى المنظور. ويعي أن وداعه للفوعة كان الأخير. سوف يحاول الرجل الاستقرار في المدينة الساحلية وطيّ صفحة الوجع والمعاناة، وحضن طفله الذي غاب عنه في عمر العشرين يوماً، ليراه اليوم وقد بلغ سنتين وشهرين. ويقول عن تفجير الراشدين: «أصابنا الارتباك. لم نفهم، هل أضحينا أسرى؟ وماذا سيكون مصيرنا؟... كان هناك حرش قريب من مكان التفجير، ومعظم الناس هربت للاحتماء فيه، ما جعل (أحرار الشام) يضربون طوقاً حولنا بعد شائعات عن وجود انتحاريين إضافيين، قبل أن نعود إلى الباصات». ووفق اليوسف، قامت عدة سيارات إسعاف تركية بنقل أعداد من الجرحى، ليعلم لاحقاً بنقلهم إلى مشاف عدة، أحدها داخل الأراضي التركية. ويقول إن عدد المفقودين والمتوقع وجودهم في تركيا يقدر بـ 800 شخص، اطمأن، أول من أمس، إلى وصول 120 جريحاً منهم إلى حلب، إضافة إلى جثامين لـ 12 شهيداً. فيما يقدر عدد الواصلين إلى اللاذقية بأكثر من 300 شخص.
ويبقى لدى نسرين حاج حسن، في غرفتها الصغيرة في وحدات حسياء المؤقتة، تساؤلات لا إجابات عنها. المرأة التي عاشت تغريبتها الثانية، بعدما هجرت بيتها الأول في إدلب، لتترك أرضها وبيت عائلتها في الفوعة، انتقلت المرأة الحامل إلى حسياء مع طفلاتها الثلاث، فيما بقي زوجها في الفوعة واستشهد عدد من أقاربها في تفجير الراشدين. تقول المرأة بحسرة: «4 أيام من التشرد في جبرين و3 أيام انتظار في الراشدين، إضافة إلى يومين في حسياء. العودة إلى القرية أهون... السنة كلنا زرعنا أراضينا رغم القنص والصواريخ. من سيجنيها؟».

ما قل ودل

قال محافظ حمص طلال البرازي لـ«الأخبار» تعليقاً على الصور التي انتشرت عن الظروف غير الإنسانية التي يعيشها من خرج من البلدتين إن سبب الفوضى هو عدم رغبة أيّ من الواصلين إلى مركز جبرين في حلب، بالبقاء، ما أدى إلى إرسال أعداد فائضة عن استيعاب الوحدات السكنية المجهزة. وعن الحلول الإسعافية، لفت إلى سرعة تأمين إرسال 80 عائلة إلى اللاذقية وريف دمشق، لتبقى 35 عائلة من دون مأوى، ما اضطر المحافظة إلى تأمينهم في مدرسة كمركز مؤقت. ووعد بتأمين هؤلاء في مساكن خاصة خلال 48 ساعة.

"الاخبار"


   ( الجمعة 2017/04/21 SyriaNow)  
 طباعة طباعة عودة إلى الصفحة الرئيسية الصفحة الرئيسية مشاركة
اّخر تحديث 26/06/2017 - 11:32 م

فيديو

مشاهد من تصدي وحداتنا لهجوم جبهة النصرة في محيط مدينة البعث بريف القنيطرة

 

زيارة الرئيس الأسد وعائلته لعدد من جرحى الجيش العربي السوري في قراهم بريف حماة

كاريكاتير

الأجندة

تابعنا على فيسبوك

مقاطع مضحكة للجيش الامريكي 5 لحظات لو لم تُسجل ، لم يكن ليصدقها أحد .! بالفيديو.. شاب يعتدي على فتاة بسبب ارتدائها “سروالا قصيرا” في رمضان بريطانيا.. تعطل لعبة ملاهي في الهواء يقلب حال الركاب رأسًا على عقب (فيديو) بالفيديو.. النيران تشتعل بعباءة طاهية خليجية في برنامج طبخ على الهواء مباشرة بالفيديو...أرنولد وماكرون يسخرون من ترامب على طريقتهم الخاصة بالفيديو: كيف أنقذت هذه الفتاة نفسها من الاغتصاب؟! المزيد ...